القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اسرار القلوب الحلقة السابعة 7 - رانيا قنديل

رواية اسرار القلوب الحلقة السابع 7 - رانيا قنديل

لقراءة الحلقة الأولى : اضغط هنا 
لقراءة الحلقة الثانية : اضغط هنا
لقراءة الحلقة الثالثة : اضغط هنا 
لقراءة الحلقة الرابعة : اضغط هنا 
لقراءة الحلقة الخامسة : اضغط هنا
لقراءة الحلقة السادسه : اضغط هنا 
لقراءة الحلقة السابعة : اضغط هنا 
لقراءة الحلقة الثامنة : اضغط هنا
لقراءة الحلقة التاسعة : اضغط هنا 
لقراءة الحلقة العاشرة : اضغط هنا
لقراءة الحلقة الحادية عشر : اضغط هنا 
لقراءة الحلقة الثانية عشر : اضغط هنا 
لقراءة الحلقة الثالثة عشر : اضغط هنا 
لقراءة الحلقة الرابعة عشر : اضغط هنا 
لقراءة الحلقة الخامسة عشر : اضغط هنا 
لقراءة الحلقة السادسة عشر : اضغط هنا
لقراءة الحلقة السابعة عشر : اضغط هنا 
لقراءة الحلقة الثامنة عشر : اضغط هنا 
لقراءة الحلقة التاسعة عشر : اضغط هنا 
لقراءة الحلقة العشرون : اضغط هنا
لقراءة الحلقة الواحدة والعشرون : اضغط هنا

رواية أسرار القلوب الحلقة السابعة كاملة مكتوبة بقلم رانيا قنديل

رواية اسرار القلوب الحلقة السابعة 7 - رانيا قنديل

الفصل السابع


نرمين: بإستغراب ليه ده كله ي بابا هو حقيقي بيغير نظام الشركه بس مستحيل يكون بيسعى انه يدمرها معقول .........؟؟

*****************************

عثمان: انتى إللي بتقولي كده ما انتى لسه بتشتكي من تصرفاته معاكى ومع الموظفين وقراراته اللي بياخدها لوحده يعنى بيلغى الكل

نرمين: اسفه ي بابا معاك حق مش لازم أنسي أسلوبه ومعملته معانا مستحيل....؟
ذهبت نرمين لمكتبها وبدأت تضع الخطه اللي هتكون فيها كظل حمزة فهى للأسف معتقده أنه بيهدم الشركه على حسب كلام ابيها عثمان.....

عثمان: مدحت عملت ايه مدحت متقلقش كل حاجه تمام كلها أسبوع وهترجع مكتبك وحمزة يرجع لندن ده إذا متقبضش عليه ودخل السجن.......؟؟

عثمان: سجن إيه لأ أنا عايزة يسافر هربان من هنا علشان أضمن أنه ميرجعش تانى أبدا....

مدحت: أنا تحت أمرك اللي تأمر بيه.....

عثمان: يريت تكون نفزت إللي قولتلك عليه بالضبط

مدحت: متقلقش من الناحيه دى أبدا وخصوصا أنه هو بنفسه إللي هيوقع نفسه بنفسه وهيبان للكل مدى إهماله وأنه غير مؤتمن على حياه الناس

عثمان: تمام كده علشان يتعلم إزاي ياخد مكانى وكمان بابا يتأكد أن الشركة معايا هتكون فى أمان

ياله من عم متسلط يحب نفسه وذاته فقط فالشيطان اعماه ونسيا من هو حمزة فهو إبن أخيه بثمابه إبنه فكيف لاب ياذي من هو من دمه فهل سينجح فى تدمير حمزة وتشويه صورته أمام الجميع والمجتمع أم القدر له رأي آخر وهل حمزة قادر علي التصدى لالاعيب عمه وهل يعرف بنوياه السيئه................. ؟؟؟؟

********************

دخلت نرمين إلي مكتبها وهى تتذكر كلام أبيها فعقدت العزم علي الحديث مع جدها حول م يدور من سير العمل وخصوصا إن فى مناقصه مهمه جدآ للشركه فهى معتقده إن حمزة غير جدير بإدارة الشركه وغير كفئ فغادرت مكتبها متجهه إلى القصر للحديث مع جدها.......؟؟؟

***************

علي: سلسبيل إحنا كده خلصنا شغل الأرشيف وفي ملفات حمزة طلب مراجعتها مني من خلال كشف حساب مفصل وخلي سندس تراجع فيها التصاميم الهندسية

علي: نفسي أعرف اهميه الملفات القديمه دى كلها لحمزة....؟؟
ونفسي أعرف إيه فى دماغ حمزة وليه مش عايز يقولي.........!!!!!
فعلا حمزة بالنسبالي غامض ومش عارف ااقر افكار وبيخيب كل ظنونى من تصرفاته ......!!!

سلسبيل: الوووووو. ايه سرحان في إيه...

علي: اها ولا حاجه ويلا انتى كمان لما نشوف سيادتك هتروحي فين فى الشركه ....؟

سلسبيل: اروح فين يعنى إيه مش فهمه
علي: ي نابغه مش خلصتى شغلك في الأرشيف يعنى هنشوف هنحطك فين تانى.......

سلسبيل: تحطونى ليه حد قالك أنى الباسكت هتحطونى في أي مكان ولا إيه أنا ي أبنى هترقي حمزة وعدنى

على: نظر إليها وقرب منها جامد

سلسبيل: تراجعت للخلف إيه أنت بتقرب كده ليه

علي: شمشم فيها وقال افففففف وأنا ااقول إيه الريحه دى.........

سلسبيل: بتشم نفسها إنت بتكلمنى أنا وبتشمني أنا.......؟؟

علي: اه مش انتي شغلتك بقت باسكت يع يلا قرفتينى ابو الفاظك

سلسبيل: والله إنك مستفز ده تعبير أو كنايه عن كلامك ي متأخر وبعدين أتعلم ازاي تتكلم مع الجنس اللطيف بزوء متبقاش دبش ....

علي: خبطها على راسها يلا ي ماما انجزى خلينا نشوف هنحط الريحه دى فين ااقصد هنودي الباسكت فين ههههههههههههه

سلسبيل: ربعت اديها أمام صدرها بتزمر من سخافه واستخفاف علي بها

سلسبيل: بقولك تعالى هنا عايزة أسألك على حاجه

علي: افندم اسالى.....؟

سلسبيل: إيه صله القرابه إللي بينى وبينك

على: بص عليها وقالها صله قرابه واضحه انتى الباسكت وأنا اللى برمى فيكى الزباله ههههههههههههه
وضحك عليها لانه انتصر عليها فى اغضابها دبدبت هى على الأرض والله لاوريك ي علي والله م ههنيك على قعده إن مضحكت عليك الكل مبقاش أنا سلسبيل

على: اتكلمى على قدك ويلا انجزى قدامى خلينا نشوف هتشتغلى فين........سلسبيل يلا يلا خلينى ارتاح منك

********************

عند عثمان دخل عليه المهندس مدحت وجلس أمام مكتبه وقال لعثمان دلوقتى كنت عايز اكلمك فى موضوع مهم ودة لازم يتوضح دلوقتى.......!!

عثمان: موضوع إيه ده إحنا خلصنا كل حاجه

مدحت: لاء أنت بتضمن مكانك ورجوعك لمنصبك وأنا على طول بساعدك فى كل أمورك علشان توصل للمكانه دى .........!!!!

عثمان: إيه الجديد أنت بتعمل كل حاجه بمقابل يعنى مش لوجه الله

مدحت: اعزرني لازم أضمن حقي معاك ومش حق مادى تؤتؤتؤ هيكون حق من نوع تانى .......؟؟

عثمان: بدون فهم لهذا الثعلب القابع أمامه وعن اى حق يتحدث فهو يأخذ من كل صفقة الربع من المال

عثمان: يريت تدخل فى الموضوع على طول مش عايز حد ياخد باله أنك قريب منى فى الشركه ومتنساش إن حمزة مش سهل

مدحت: وعلشان حمزة مش سهل واللعب معاه صعب اصعب من اللعب مع الغول محمد الهواري والدك حمزة خبيث ومتعرفش هو بيفكر ف إيه ......؟؟

عثمان: أنجز وخلصنى عايز إيه وايه طلباتك.....؟

مدحت: طالما وفقت أنى أطلب منك يبقى في الوقت المناسب هقولك على طلبي بس مش دلوقتى..............؟؟؟

عثمان: بدون فهم بس خلى بالك أنت هتطلب وإذا معجبنيش طلبك مستحيل هوافق عليه ......؟

ضحك مدحت من الناحيه دى متقلقش هتوافق وهتوافق جدآ يلا سلام خرج مدحت تحت أنظار عثمان المتعجب لتصرفات مدحت وتحت تساؤلات هيكون عايز مني ايه وايه طلبه. ........؟؟عثمان مش مهم المهم ارجع لمكانتى لإدارة الشركه

ي تري ايه طلب مدحت وهل حب السلطه والمال سوف يجعل عثمان يتنازل عن ماذا........؟؟؟؟؟
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟