القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اسرار القلوب الحلقة السادسة 6 - رانيا قنديل

رواية اسرار القلوب الحلقة السادس 6 - رانيا قنديل

لقراءة الحلقة الأولى : اضغط هنا 
لقراءة الحلقة الثانية : اضغط هنا
لقراءة الحلقة الثالثة : اضغط هنا 
لقراءة الحلقة الرابعة : اضغط هنا 
لقراءة الحلقة الخامسة : اضغط هنا
لقراءة الحلقة السادسه : اضغط هنا 
لقراءة الحلقة السابعة : اضغط هنا 
لقراءة الحلقة الثامنة : اضغط هنا
لقراءة الحلقة التاسعة : اضغط هنا 
لقراءة الحلقة العاشرة : اضغط هنا
لقراءة الحلقة الحادية عشر : اضغط هنا 
لقراءة الحلقة الثانية عشر : اضغط هنا 
لقراءة الحلقة الثالثة عشر : اضغط هنا 
لقراءة الحلقة الرابعة عشر : اضغط هنا 
لقراءة الحلقة الخامسة عشر : اضغط هنا 
لقراءة الحلقة السادسة عشر : اضغط هنا
لقراءة الحلقة السابعة عشر : اضغط هنا 
لقراءة الحلقة الثامنة عشر : اضغط هنا 
لقراءة الحلقة التاسعة عشر : اضغط هنا 
لقراءة الحلقة العشرون : اضغط هنا
لقراءة الحلقة الواحدة والعشرون : اضغط هنا

رواية أسرار القلوب الحلقة السادسة كاملة مكتوبة بقلم رانيا قنديل

رواية اسرار القلوب الحلقة السادس 6 - رانيا قنديل


الفصل السادس★ اسرار القلوب★

الفصل السادس

عثمان::كان جالس شارد في ذلك الحوار بأن حمزة يمدح فيه فهل بعد هذا العمر والعمل الشاق كل م يميزني بعض كلمات المديح...........؟؟

****************************

هناء:: عثمان مالك سرحان في إيه.....؟

عثمان:: ضحك ونظر إليها يعنى لو حكيتلك هتفدينى...!!!

هناء:: حاول مش يمكن اخيب ظنك وااقدر افيدك يريت تتكلم معايا وتشاركنى همومك ...

عثمان:: قومى نامى وملكيش دعوة بيا ولا سرحان في إيه ويريت لو أمكن عايز منك شاي

هناء:: بحزن حاضر نزلت هناء كى تعد الشاي لزوجها الذي دائماً وأبدا لا يشعر بها ولا مدي احتياجها للحديث معه واثناء نزولها رآها خالد

خالد:: القمر بتاعى رايح فين......
هناء:: ابتسمت لابنها نزله أعمل شاي لبابا....

خالد:: امممممممم الله بقي هنزل أنا وهعملكم اتنين شاي بالنعناع إنما إيه ضحكت هناء خليك ي حبيبي هعملك أنا مع بابا شاي

خالد:: والله أبدا اطلعي حضرتك وأنا هعمل الشاي يلا خدمه خمس نجوم ي ست ماما علشان تعرفي إن وراكى رجاله ليها فى في المطبخ
هناء:: ههههههههههههه نظرت لابنها الحنون فهو من يهون عليها كثيراً من جفاء والده مع العلم إن هناء لم تشتكي يوما لأي أحد من سوء معامله عثمان لها

هناء:: طيب ي حبيبي أنا هطلع ومستنيه الشاي بس يريت من غير عمليه جراحيه لحسن أنت بتقلب كيان المطبخ

خالد:: مش كفايه إني هدخل الملعب ده واعملكم الشاي

هناء:: ماشي ربنا يستر.....

دخل خالد إلى المطبخ ونظر حوله ي نهار مالوش معالم هو الشاي والسكر فين طيب هدور فين والله أنا مش عارف ده مطبخ ولا ملعب كورة وقف ينظر يمينه ويسارة ولا يدرى من أين يبتدى رحله البحث عن الشاي

سندس:: مساء الخير

خالد :: نظر خلفه مساء النور مساء الخير والفل والياسمين فينك من زمان

سندس:: فينى ومن زمان مالك ي خالد إنت عيان أنا كنت لسه معاك على العشا

خالد:: والنبي ماخدتش بالي إلا قوليلي انتى بتعملي إيه هنا

سندس:: هعمل نسكافيه علشان بذاكر

خالد:: لاء انتى تعملي شاي بالنعناع وتزودى الكوبيات

سندس:: لاء مش هشرب شاي عايزة نسكافيه علشان اصحصح للمذاكرة
خالد:: اشربي شاي هيروقك جامد وبيعلي التركيز جامد أنا دكتور وعارف

سندس:: بنظره كلها حيره وتعجب خالد أنت عايز شاي
خالد:: بصراحه اه وماما كانت نازله تعمل شاي ليها ولبابا وانا قولتلها اطلعي وانا هعمله واطلعه فوق وزي ما انتي شايفه حاسس في الملعب ده٠٠٠ضحكت سندس علي الإبن العاشق لامه لانه بين الحين والآخر يريد أن يهون عليها جفاء والده لها فالكل علي علم بسوء معامله عثمان ابيه لامه بالرغم من عدم شكوتها لأحد
سندس:: خلاص انا هعمل الشاي وانت ارتاح
خالد:: لا لا انا هنا راشق لازم تعرفيني فين مكان الشاي
سندس:: ههههههههههههه حاضر تعالي وبدأت سندس في إعداد الشاي اتفضل ٣ كوبايات شاي بالنعناع واطلع بسرعه لانك اتاخرت
خالد:: شكراً يا سندس والله كنتي هتحتاسي من غيري هونت عليكي الوقت
سندس:: تصدق اه اطلع اطلع يلا احسن الشاي يبرد
صعد خالد وطرق علي الباب فأذنت لها امه فأعطاها الشاي فرأي والده جالس في الشرفه وأمه جالسه علي كرسي بالغرفه نظر خالد لامه احلي شاي لاجمل وأعظم ام في الدنيا ابتسمت له شكراً يا اعظم دكتور في الدنيا
خالد:: تصبحي على خير
هناء:: وانت من اهل الخير
نزل خالد وهو سارح في امه فكل ما ينظر إليها لا يريد الا الحزن في عينيها
سندس:: خالد٠٠٠ لا رد
سندس:: خااااالد ٠٠٠
خالد:: نعم في إيه
سندس:: انت نزلت تاني ليه عايز حاجه تاني غير الشاي
خالد:: لا انا قولت انزل الجنينه شويه اتمشي انتي وراكي حاجه
سندس:: لا كنت هراجع علي حاجات في الشغل بس خلاص أجلتها
خالد:تحبي تتمشي معايا
سندس: اه يا ريت ٠٠٠خرج خالد مع سندس للجنينه
سندس لخالد : إذا حابب انك تتكلم اتكلم اوقات كتير الكلام بيريح وممكن كمان لو في مشكله مع الكلام بتلاقي الحل
خالد: تفتكري ؟!
سندس: جرب مش هتخسر حاجه وهتلاقيني بئر لاسرارك
ابتسم خالد وقالها: كلامك صحيح بس مش عارف ابتدي منين
سندس: اتكلم وأبدأ من اكتر حاجه تعباك
خالد: امي يا سندس وحزنها وقعرها من معامله بابا وتجاهلها ليها وهي عمرها لا اشتكت ولا حاولت تتكلم ونفسي اساعدها بس عمري ما هقدر اعوض مكان بابا حتي نرمين كل اهتمامها الشغل وبس وبابا كل اهتماماته السلطه واداره الشغل وازاي يكون مسيطر علي كل حاجه أنا بييجي عليا وقت بكره الشغل ده وارجع اقول هظلم الشغل ليه ناس كتير بتشتغل وعمرها ما بتقصر في حقوق بيوتها
نظر إلي سندس ايه يا سندس سكتي ليه؟ ياريت يكون عندك حل اقدر اسعد بيه امي واكسر الحواجز اللي بينها وبين بابا
سندس: بصت لخالد ونظرت إليه نظره طويله وعميقه٠٠يااااااه انا معرفش انك حساس كده دايما شايفاك مشغول في شغلك ومأخدتش بالي انك واخد بالك من حزن طنط هناء
خالد: ليه؟ هو انتي كنتي واخده بالك من امي
سندس: الحاجات دي صعب تتداري يا خالد لأن لغه العيون بتتقري من غير ما حد يقول علي وجعها وطنط هناء دايما عنيها حزينه وكلنا شايفين تجاهل خالي عثمان ليها
نظر خالد لسندس : يعني ايه مش فاهم العيون ليها لغه! اول مره اعرف
سندس: لغه العيون اصدق لغه من نظره واحده تقدر تعرف صدق الكلام من الشخص اللي بيتكلم معاك وطنط علي طول معانا وشايفين حزنها وحاسين بيها بس متقلقش كلنا بنحب طنط هناء وبنحاول نضحكها وننسيها شويه بس للأسف علاج طنط هناء عند خالي اللي دايما مشغول عن البيت وعنها
خالد: طيب والعمل ايه من وجهه نظرك !؟ ضحكت سندس ضحكه بصوت عالي ٠٠٠للحظه سرح بها خالد علي مدي جمال وسحر سندس كإنه اول مرة يشوفها ويشوف رقتها وحسها المرهف
سندس: الوووو٠٠٠ ايه روحت فين
خالد: ايه هروح فين ما انا قاعد اهوه ٠٠٠ضحكت سندس عليه طيب يلا قوم نام انت عندك مستشفي الصبح ولا مش عندك عمليات بكره
خالد: لا عندي اكيد
سندس: تمام يلا تصبح على خير وأه في حاجه مهمه عايزه اقولك عليها
خالد: اتفضلي ٠٠٠
سندس: المفروض كلنا نحاول نعوض طنط هناء ونسعدها باهتمامنا بيها ونحاول علي قد ما نقدر منخليهاش تقعد كتير لوحدها علشان ميأثرش عليها بالسلب والوحيدة اللي بتهتم بيها طنط اميمه ودايما بتحاول تخرجها من مودها بس بصراحه الحمل كبير علي طنط اميمه لأنها واخده بالها من الكل من ماما وطنط هناء وجدو بس للاسف الكل مشغول مع نفسه دي مشكلتنا هنا في القصر الجميل ده اللي ياخد العقل من جماله الخارجي لكن مترابط أسري للاسف مفيش ف الجمال الخارجي بهت لان مفيش جمال داخلي
خالد: معاكي حق طيب ايه رأيك نكمل بكره ونشوف ازاي نحقق الترابط الأسري ده يمكن نقدر نعمل حاجه للبيت وللعيله دي
سندس: وانا معاك من بكره في نفس الوقت يلا يمكن مخربها
ضحك خالد وقالها: طيب ماشي نتقابل بكره
*********
في صباح يوم جديد ذهب الجميع لأشغالهم
في مكتب حمزة دخل أخيه علي : حمزه أنا وسلسبيل خلصنا ترتيب الملفات إللي نفسي اعرف أنت عايز ايه من ملفات قديمه للشركه
حمزه: لو سمحت يا علي جهزلي الملفات دى وعايزها هنا علي مكتبي وخلي سندس وسلسبيل هما اللي يطلعوهم
علي: سندس عندها كليه وهتيجي متأخر انهارده
حمزه: طيب تبعتها مع سلسبيل
علي: حاضر
هدي السكرتيره: حمزه بيه عندك معاد حالا مع حازم بيه صاحب شركه الاخوه للانشاء
حمزه: تمام دخليه المكتب كمان ٥ دقائق
ثواني ودخلت سلسبيل لمكتب حمزة ومعاها الملفات المطلوبه وطلب منها حمزه الجلوس أمامه علي تربيزه الإجتماعات والعمل عليها فاستجابت له علي الفور وبدأت العمل
حمزه: رن جرس المكتب : هدي دخلي حازم بيه
هدي: تمام يا فندم
دخل حازم للمكتب فهو شاب مكافح عمل وأسس عمله مع إخوته بالتعاون فهو ذو خلق جميل
حمزه : اتفضل ٠٠٠
جلس حازم ونظر إلي حمزه: حضرتك تبقي مين ؛؛؛ انا اسف لاني اعرف ان المدير التنفيذي عثمان بيه
حمزه: لا في تغيير حاليا في الاداره وانا بقيت المدير التنفيذي وضع عثمان بيه كان مؤقت
حازم: انا تحت امر حضرتك ٠٠٠حضرتك اتصلت وعطتني معاد لمقابله حضرتك
حمزه: اولا انا بشكرك جدا لان انا اللي عايزك وانت لبيت طلبي وجيت ٠٠٠ابتسم حازم وقاله: ولا يهمك اتفضل قول اللي انت عايزه وبدأ حمزه يتحدث معه في أنه بدأ عمل جديد وأنه بيختار أكفأ الشركات في البلد
حمزه: انا شوفت ليك كام عمل ونفسي نتعاون مع بعض وده لما عرفت انك عرضت انك تدمج شركتك معانا
حازم : فعلا بس عمك رفض
حمزه: تمام النظام الجديد للشركه في اختياراتي هيكون بأولويات الكفائه واذا في نيتك موضوع دمج شركتك بشركتنا يبقي هشرح لحضرتك الشغل ازاي
حازم: وانا موافق واتمني نتعامل مع بعض
وبدأ حمزه يشرح لحازم كيفيه العمل وطبيعته وما أن تنتهي حمزه مع حازم الإجتماع الا وتحدثت سلسبيل
سلسبيل: حمزه ممكن تيجي ثواني تحدثت دون أن تشعر بوجود حازم مع حمزه في مكتبه وما أن التفتت فرات حازم جالس
سلسبيل: واووو ايه ده هو في كده اليوومين دول ف حازم طويل القامه ذو بشره بيضاء وعيون كحيله واسعه يطلق لحيه خفيفه زادته جمال وجاذبيه
حمزه: سلسبيل بنت عمتي وبتدرب هنا في الشركه في قسم الحسابات
حمزه: وده حازم مهندس معماري وان شاء الله اذا وافق هيكون بيننا شغل كتير
سلسبيل: أهلا بحضرتك
حازم: أهلا وسهلا٠٠٠ طيب استأذن أنا وخلينا علي تليفون
حمزه: اوك تمام بس ياريت ترد عليا في اسرع وقت سواء بالرفض أو القبول
حازم: اكيد بس زي ما حضرتك عارف لازم استشير اخواتي
حمزه: وانا في الانتظار ٠٠٠ انصرف حازم ف نظر حمزه إلي سلسبيل السرحانه علي باب المكتب
حمزه: ايه روحتي فين
سلسبيل: روحت مع الحليوه دهون يالهوي دي امه كانت بتاكل ايه وهي حامل فيه
حمزه: بتقولي إيه يا سلسبيل
سلسبيل: هاا ولا حاجه تعالي لما اوريك حاجه في الملفات دى ومش عرفه اوصلها غير إن فى تلاعب أو غلط غير مقصود بس الملفات دى قديمه أوي لمشاريع قديمة جدا

حمزة: هاتي الملفات دى انتى دونتي فيها ملاحظاتك

سلسبيل،: أه دونتها كلها

حمزة: تمام اتفضلي كملي باقي الملفات

سلسبيل: بهمس يخربيت كده إيه ده مبيتعبش يالهوي أنا مش حاسه بضهري والموظفين كلهم هيفرقعو منه

حمزة: بتبرطمي تقولي إيه

سلسبيل: ولا حاجه بقول اجيب باقي الأرشيف دلوقتى واخلصه لسيادتك

حمزة: اوك تمام كملي ويبقي برافو عليكى

سلسبيل: فى سرها والنعمه ده اهبل هى طنط اميمه العسوله دى كانت بترضعه غلاسه ولا تقل دم ي يالهوي عليا وعلي سنينى وذهبت إلي الطاوله لتكمل م بدأته
***********************

نرمين: بابا الوضع ده هيستمر لامتى بجد حمزة قلب كيان الشركه لدرجه أنى مبقتش أعرف أعمل حاجه غير لما ارجعله وبعدين الموظفين تعبو بجد من تغيير السيستم

عثمان: طيب وأنا مطلوب مني إيه جدك عايز كده وربنا يستر والشركه دى متدمرش بسبب حمزة وده إللي متاكد منه

نرمين: الشركه تقع........؟؟ إزاي ممكن حضرتك تفهمني

عثمان: الأستاذ حمزة بعت للمهندس حازم وبيعرض عليه أنه يشتغل معانا وكمان ممكن يدمج الشركتين مع بعض هيجيب شركاء ليكم

نرمين: هو جدى ممكن يوافق على الكلام ده

عثمان: بكل خبث لابنته مش عارف بس أنتي تقدرى تتكلمى مع جدك وتوضحيله إللي بيحصل لأنى إذا اتكلمت أنا هيقول انى مش عجبنى قراراه حمزة وانى بآخر سير العمل علشان حمزة اخد مكانى

نرمين معاك حق لازم جدى يعرف ويعمل كنترول لحمزة لأن المفروض قبل اى قرار ياخد رأينا كلنا فقراراته دى

عثمان: معاكى حق ي بنتى ويريت عينك تكون علي كل تصرفاته وتبلغينى بيها علشان أي غلط ألحق أتصرف قبل م يغرق الشركه

نرمين: حاضر ي بابا متقلقش عينى هتكون عليه

عثمان يريت تكونى ذي ظله عايز اعرف كل خطوة ليه

نرمين: بإستغراب ليه ده كله ي بابا هو حقيقي بيغير نظام الشركه بس مستحيل يكون بيسعى انه يدمرها معقول .........؟؟



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟