القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بقايا عاشق الفصل الثاني عشر 12 بقلم شيماء عثمان

رواية بقايا عاشق الفصل الثاني عشر 12 بقلم شيماء عثمان
لقراءة رواية بقايا عاشق الفصل الأول بقلم شيماء عثمان : أضغط هنا 
لقراءة رواية بقايا عاشق الفصل الثاني بقلم شيماء عثمان : أضغط هنا 
لقراءة رواية بقايا عاشق الفصل الثالث  بقلم شيماء عثمان : أضغط هنا 
لقراءة رواية بقايا عاشق الفصل الرابع بقلم شيماء عثمان : أضغط هنا 
لقراءة رواية بقايا عاشق الفصل الخامس بقلم شيماء عثمان : أضغط هنا 
لقراءة رواية بقايا عاشق الفصل السادس بقلم شيماء عثمان : أضغط هنا 
لقراءة رواية بقايا عاشق الفصل السابع بقلم شيماء عثمان : أضغط هنا 
لقراءة رواية بقايا عاشق الفصل الثامن بقلم شيماء عثمان : أضغط هنا 
لقراءة رواية بقايا عاشق الفصل التاسع بقلم شيماء عثمان : أضغط هنا 
لقراءة رواية بقايا عاشق الفصل العاشر بقلم شيماء عثمان : أضغط هنا 
لقراءة رواية بقايا عاشق الفصل الحادي عشر بقلم شيماء عثمان : أضغط هنا 
لقراءة رواية بقايا عاشق الفصل الثاني عشر  بقلم شيماء عثمان : أضغط هنا 
لقراءة رواية بقايا عاشق الفصل الثالث عشر  بقلم شيماء عثمان : أضغط هنا 
لقراءة رواية بقايا عاشق الفصل الرابع عشر بقلم شيماء عثمان : أضغط هنا 
لقراءة رواية بقايا عاشق الفصل الخامس عشر بقلم شيماء عثمان : أضغط هنا 
لقراءة رواية بقايا عاشق الفصل السادس عشر بقلم شيماء عثمان : أضغط هنا 


لقراءة رواية بقايا عاشق الفصل السابع عشر بقلم شيماء عثمان : أضغط هنا 

رواية بقايا عاشق الجزء الثاني عشر للقراءة و تحميل pdf بقلم شيماء عثمان 

رواية بقايا عاشق الفصل الثاني عشر 12 بقلم شيماء عثمان

الفصل الثاني عشر من رواية بقايا عاشق


الفصل الثانى عشر من رواية بقايا عاشق
وكأن روحه تنسحب منه ،وكأن قلبه يذبح بسكينه ثلمة ،والدماء تحاوط قلبه من جميع الجهات
وكأنه على كرسى عجل يدفعه الآخرون داخل النار وهو لا يستطيع القيام
أحيانا ندرك قيمة أحبأنا أثناء تعرضهم للخطر
ندرك فى تلك اللحظة أننا ليس شىء بدونهم
بدونهم تتوقف الحياة وتصبح جحيم
مراد:وربنا لوقربت منها لايكون آخر يوم فى عمرك ياكلب، سامع انا مش بهدد
تامر :هههههههه انت عبيط يالا، اتفرج أنت بس انا نورت النور، ودورك جاى هردلك كل ألم ضربتهولى
إسراء ببكاء:تامر أرجوك بلاش ،أرجوك بلاش
تامر:ههههههه القطة اللى بتخربش خايفة
مراد :هقتلك ،وربنا لو لمستها هقتلك، انت فاكر نفسك راجل يالا
تامر :ههههههه لا راجل، وراجل أوي كمان
يلا ياقطةتعالى
إسراء :عاااااا لا عشان ربنا لا ،ماتقربليش مراد أللحقنى
تامر:يا حبيبتى ده مربوط يلابقى تعالى
مراد:سيبها ياكلب، وربنا ماهرحمك هخليك تتمنى الموت وربنا ماهحلك
قاطعهم رنين هاتف تامر
تامر:خمس دقايق بس ياقطة وهجيلك
إسراء :مراد اللحقنى ،ماتخليهوش يقربلى أرجوك
مراد:ماتخافيش ربنا معانا ماتخافيش
ظل يحاول فك نفسه ،ولكن القيود الحديدية من المستحيل ان يقوم بفكها
ظلت تبكى، وهو لايدرى ماذا يفعل قطرات الدموع النازلة من عيونها ،تقطع قلبه، وشعور العجز يسيطر عليه ،وهو مكبل بالقيود الحديدية ،ومثبت على الأرض، وجسمة الذى يملأه الجروح من أثر تلك الضربات التى سُددت إليه
انهى المكالمة الهاتفية، ودخل والابتسامة الخبيثة تعلو ثغرة
تامر :أتمنى ماكنش اتأخرت
ثم أقرب منها فبثقت فى فى وجهه
تامر وهو يمسح وجهه :ياحيوانة ده انا هوريكى
إسراء :عااااا أبعد حرام عليك، أبعد
آدم :ماحدش هيسمعك حتى رجالتى مشيتهم
مراد:أبعد عنها ابعاااااد
آدم:استنى يا حيوان أنت
إسراء بدهشة:آدم
فلاش باااك منذ ساعة
أسعد :ابنى فى حاجة حصلتله
آدم:ماتقلقش يا عمى انا هعرف مكانه من الموبيل
اهوه المكان ده ف حته مقطوعة
انا هروح اتابع المكان ماتقلقش سلام يا أسماء ماتقلقيش

بااااااك
انهال عليه آدم باللكمات إلى أن فقد وعيه وخلع معطفة ،واتجها إليها ولف المعطف حولها ،وضمها إليه بقوة، نسى كل شىء حدث فى تلك اللحظة فقط شعر أن أخته بخطر وعليه انقذها
آدم :بس أيه اللى عمل فيكى كده ،الحيوان ده عمل فيكى حاجة
إسراء ببكاء :لا كنت خايف اوى يا آدم
آدم:ماتخفيش يا قلب آدم ،ماحدش يقدر يقرب منك
مراد نسيتك والله
مراد :فكنى😞
آدم بابتسامة :انتو أزاى مخطفوين مع بعض واتخطفتو ليه أساساً
مراد:هقولك بعدين بس أنت تعرفها منين
آدم:دى أختى
مراد :أختك أزاى
آدم:انا بعتبرها اختى يامراد
ده أنت أتظبط، واضح ان ربنا بياخد حق ناس 😄
مراد :دمك تقيل😞 ...... إسراء أنتِ كويسة
إسراء:آه خلاص بقيت كويسة
مراد :انا آسف
إسراء :على ايه يا مراد، انت ماكنش ف إيدك حاجة تعملها ،الحمد لله انك جيت يا آدم بس انت جيت أزاى
وكأنه تذكر كل شىء فى تلك اللحظة فاردف
بعنف:أنتِ هتتصاحبى عليا ولا ايه، انا جاى عشان مراد، ماعرفش أساساً انك هنا
وانت يا مراد باباك قلقان عليك اتصل بيه
مراد:موبايلى مش معايا
آدم:انا عرفت مكانك من الموبيل أساساً
مراد :يبقى هنا هدور عليه
أهو لاقيته
الو يا بابا ماتقلقش انا كويس حاضر هاجى
آدم:انا همشى
إسراء:الجاكيت يا آدم
آدم:آه أستنى هاخد الحاجة منه
إسراء:طيب هتاخده أمتى
آدم:مش عايزه أقولك أحرقيه
مراد:هو عنده شيزوفرينيا
إسراء:سيبك منه هنروح أزاى احنا فى حته مقطوعة
مراد:تعالى هنتصرف يابالوة
إسراء :ماتقولش بالوة
مراد:لو كان حصلك حاجة كنت هموت
إسراء :بتخاف عليا ..؟
مراد :أكيد ...وبعدين اللى اسمه آدم بيحضنك ويقولك يا قلبى ليه هااا😕
إسراء :عادى يعنى يامراد آدم زى أخويا
وبعدين أيه مالك بتغير 😃
مراد:لا ....وأنا أغير ليه 😠
إسراء :انت كلمتنى بالأسلوب بتاع الصبح ده ليه..؟
مراد :عادى يا إسراء ،وأنا المفروض أكلمك أزاى
إسراء :طب تعرف آدم منين
مراد:متقدم لأختى
إسراء:بجد آدم قرر يتجوز دى معجزة
مراد:أيوة مين هو آدم بقى
إسراء :بص آدم صاحب آسر من وهو صغير ،بس هما دلوقتى مش صحاب حصل بينهم مشاكل، بس هو حد محترم جداً ماتقلقش
مراد:صاحب أختك ...!وبيحضنك ويقولك يا قلبى 😐
إسراء :يوووه يا مراد، مالك متغاظ ليه
مراد:وانا أيه اللى هيغظنى😕
إسراء :أيدى بتوجعنى أوى
مراد:معلش بقى اوعى تيجى المدرسة بكرة
إسراء :ليه
مراد:أيه هو اللى ليه عشان انت تعبانة
إسراء:لا هاجى عشان اشوفك
مراد :عايزة تشوفينى ليه...؟
إسراء :ماعرفش يا مراد، وبعدين هو انت مش عايز تشوفنى ولا ايه
مراد:هعوز أشوفك ليه يعنى...؟
إسراء:عشان تطمن عليا
مراد:هاتى رقم تليفونك ، وأنا اطمن عليكي.
إسراء :تمام
بعد نصف ساعة
مراد :يلا يا بالوة وصلتى
إسراء :لسانك طويل أوى
حنان وهى تركض:إسراء يا بنتى ،كنتي فين ده انا هنا هتجنن ،ومش عارفة أعمل ايه ،وأخوكى مش عارفة أوصله السواق جالى قالى انك اتخطفتى
إسراء:خلاص يا حبيبتى انابقيت كويسة ماتقلقيش
حنان:بتعملو ايه مع بعض....؟
إسراء :هحكيلك يا ماما كل حاجة بس خليني أدخل
حنان :طيب يا حبيبتى، اتفضل يا بنى
مراد:لا معلش وقت تانى؛ عشان هروح
إسراء:سلام يامراد
مراد:سلام
اتجهه إلى سيارته ظل يفكر كثيرا
هى طبعت على قلبه
لا يستطيع التحكم فيه كما من قبل
وصل إلى بيته
أسعد:حرام عليك يا مراد، كنت هتموتنى من الخوف وسايب أختك عند المدرسة كده
مراد :آسف يا بابا سامحنى، انا هدخل لأسماء عشان تلاقيها قلبه عليا
مراد :سوماااا
اسماء :................
مراد:آسف يا روحى... عارف إنك زعلانة منى بس والله غصب عنى صدقينى
اسماء: أنت نسيتنى😢
مراد: لأ طبعاً والله، لا أنتِ فاهمة غلط مش أنتِ عارفة انا بحبك أد ايه، أنساك أزاى بقى....؟
اسماء:لولا آدم كان زمان عربية خبطتنى، ولا حاجة
مراد:بعد الشر يا حبيبتى ،بس أشمعنا آدم
اسماء :عشان هو اللى وصلنى
مراد :يعنى انتِ زعلانة منى....؟
اسماء :آه
مراد:طب لو قولتلك انى كنت مخطوف
اسماء بخضة:أيه مخطوف
مراد : آه والله ،كنت رايح اجيبك بس اتخطفت
اسماء :وعملت ايه...؟
مراد:آدم هو اللى جيه ،ولحقنى
اسماء:آدم ده طيب اوى
مراد:هممممم طيب
اسماء :اتخطفت ليه...؟
مراد :ههههههه بتغيرى الموضوع يعنى وكده
اسماء :آه😄
بينما عند إسراء
حنان :أفهم من كده انك بتحبى مراد...؟
إسراء :أيوة يا ماما مش هخبى عليكي
حنان:طبعا الحب ده شىء عظيم جداً، بس حاليا ركزى فى دراستك اتفقنا
إسراء: ماتخافيش يا ماما، انا مهتمة بدراستى
حنان:ماشى يا حبيبتى، ربنا يريحك
***********ﻻ إله إلا الله***********
يحاول تجميع شتات أفكاره
هل هو حقا آنانى..؟
ماذا سيحدث لعائلته ...؟
ولكنه حقاً عاجز
يستسلم للموت ام يحارب ..؟
ولكن لماذا يحارب..؟ وهو لا يريد الحياة
هل ستبتسم له حياته مرة أخرى..؟
ولكن لا لم يستمع إليهم
ظلت تطارده أفكاره، وهو يجلس فى فيلة ذكرياته
يفكر إذا كانت لم تمت
إذا كان كل ذلك كابوس
إذا استيقظ منه
كان سوف يصبح لديه ابن فى الرابع من عمرة
ولكن مافائدة الندم
ليس هناك فائدة
ماعلينا سوى البكاء على مافقدنا
تظل قلوبنا تتألم داخل تلك الدائرة المغلقة
ولكن هل نستطيع الخروج منها...؟ أم الماضى سيسيطر علينا دائما
هل يظل فى ماضيه ام عليه التطلع نحو الواقع
هل عليه أن يعيش فى خياله ولعنة الماضى أم يترك نفسه لعالم الحب من جديد
وماذا عن حياة؟ ما الشعور الذى يكنه لها بداخله..؟
لمَ يفكر فيها لهذا الحد
لمَ أحب شعور ضمها إليه عندما آتته النوبه
ألف سؤال وسؤال يقتحم تفكيره لكنه لم يجد أجابه تريحه لم يجد سوى علامات أستفهام، تجعله فى حيرة من أمره من جديد
خرج من الفيلة، وقرر الذهاب للاطمئنان على والدته وشقيقته
حنان:آسر أخص عليك قافل موبيلك ليه
آسر:أمى انا جاى اطمن عليكو وامشى
حنان بعصبية:تمشى!
لا وتطمن ليه يا حبيبى أمشى من دلوقتى
يلا أمشى واحنا فى ستين داهيه
أختك أتخطفت النهارده وانت ولا كان على بالك
أساساً دايماً عايش فى الماضى وسايبنا
اختك درعها اتكسر وأنت عرفت بالصدفة
يلا أمشى انت وجودك هنا كان تقضية واجب وخلاص، أمشى يابنى إحنا مش محتاجين انك تطمن علينا حتى
آسر:إسراء فين آدم عمل فيها حاجة
حنان :ههههههههه آدم
آدم ده هو اللى نقذها
آسر:انا مش فاهم حاجة
حنان:ماتفهمش يا آسر ،مش مهم هو أنت فى حاجة مهمة بالنسبالك أساساً ،حرقة قلبى عليك ديه مهمة مش مهمة
المهم عندك أزاى تنهى حياتك
إسراء:فى ايه الصوت ده..؟
آسر:حبيبتى أنتِ كويسة..؟
إسراء :الحمد الله انتو بتتخاتقوا ولا أيه
آسر :مين اللى خطفك
حنان:اطلعى على أوضتك يا إسراء
آسر بعصبية:بتعملى كده ليه..؟
حنان:عشان لما بحتاجك مش بلاقيك
آسر ببكاء:ليه مش حاسة بيا
حنان:أنا أكتر واحدة حاسة بيك
بس انت لازم تفوق انا تعبت يابنى
كل يوم واصحى، وأنا مرعوبة أسمع خبر موتك تعبت
إسراء :ماما كفاية ،تعالى يا حبيبى انا هحكيلك على كل حاجة، وماتخفش انا كويسة
سردت له إسراء كل ماحدث
آسر وهو يضمها:وليه ماقولتليش ان حد بيضايقك
إسراء :ماتخيلتش توصل بيه انو يعمل كده ،لولا ان مراد كان مربوط كان موته ،بس الحمد لله آدم جيه
آسر:بس غريبة ده آدم كان بيهددنى أنو يقتلك
إسراء:يابنى آدم مين اللى يقتلنى، ده أول ماشفنى كان مخضوض عليا ،عرفت ساعتها ان آدم القديم لسه موجود، مراد سأله يعرفنى منين أول حاجة جت على لسانه قال انى أخته
آسر :اللى اسمه تامر ده انا هوديه فى ستين داهيه
إسراء:اهو تامر ده اساساً واد عبيط ،أساساً مراد كان مخرشمه لما ضربه قبل كده
آسر:أنتِ عماله تتكلمى عن اللى اسمه مراد ده كتير كده ليه،هو فى حاجة ماعرفهاش...؟
إسراء بتوتر :لا وهخبى عليك ليه يعنى، يلا انا هروح انام تصبح على خير
آسر :وأنتِ من أهله
ها يا ماما هتفضلى زعلانة منى كده يا حنون ..؟
حنان :وهيفرق معاك زعلى
آسر وهو يقبل يديها:يفرق ونص كمان
صدقينى انا الفترة ديه محتاج أفكر فى حاجات كتير .... كتير أوي كمان
حنان:ربنا يهديك للطريق الصح يابنى
آسر :طيب هروح انام انا
حنان :هتنام فين
آسر :فى اوضتى يا ماما مش همشى
ذهب إلى غرفته، وهو مازال غارق فى أفكاره يشعر بالضيق لأنه عنفها بشده ،هى لم تفعل له شىء لكل ذلك
لماذا نعته عز بالغباء ،هل من الممكن ان تكون تحبه
هو يشعر فى عينها باللهفة ...بالقلق.... بالتوتر شعر عندما احتضنته بالدفء ،شعر بأحاسيس مخطلته شعر بشىء نقى ،وطمئنينة أجتاحت روحه
صورتها لا تغادر عقله ،ليس بإرادته، ولكنه فى تشتت وصراع مع أفكاره التى كادت أن تصيبه بالجنون أغمض عيونه ،وغطى فى سُبات عميق
هرب من واقعه المؤلم كعادته
********لا حول ولا قوة إلا بالله**********
تقى :ياللهوى يا حياة بطلى عياط بقى
حياة:قلبى بيوجعنى أوى يا تقى
تقى:معلش بقى يا حياة
حياة:طب هو راح فين
تقى :أكيد روح
حياة:أزاى ماجاش فى دماغى صح انا هكلم إسراء
تقى:هتكلميها تقوللها ايه الساعة12
حياة:أوف أومال أعمل ايه
تقى :مش أنتِ هتدى الدرس لإسراء بكره
حياة:آه
تقى :طيب خلاص كده هتشوفيه بكرة
حياة:أول أما أشوفه هقوله بحبك
تقى :بت أنتِ هبلة، انا لسه عاملة عملية ماتنرفزنيش وهو حصل ببنكو ايه عشان تقوليله بحبك
حياة:لا هو ماكنش طايقنى أساساً
تقى:يبقى اتقلى شوية يا حياة مش كده
حياة:حاضر يا تقى نامى انا هنام😒
*********استغفر الله العلى العظيم*********
واتى اليوم المنتظر لحياة ،واستيقظت أسماء من نومها بنشاط وهى ترتدى ملابسها
هى تعلم الآن أنه يأتى كل يوم لرؤيتها
ذلك الشعور هو المسيطر عليها ،شعور الدخول فى عالمه الخاص شعور أنها جزء أساسى من يومه شعور أنه يحبها وينعتها بابنة قلبه
ذلك الاسم جعلها تطوق بالسعادة
مراد:أيه يا سوما مالك بتضحك على ايه...؟
اسماء :هاااا لا، ولا حاجة يلا بقى
آخذها واتجها إلى المدرسة
وجد رجل عجوز يطلب المال
مراد :طيب ثوانى يا سوما دقيقة، وهجيلك ياروحى
وقفت وعلى ثغرها يعلوه أبتسامة عذباء، ولكن أتت سيارة من خلفها واختفت تلك الابتسامة

انتهى الفصل الثانى عشر 😂
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟