القائمة الرئيسية

الصفحات

تحميل رواية كسور قابلة للجبر pdf - الحلقة السادسة 6 - رانيا محمد السيد

تحميل رواية كسور قابلة للجبر pdf - الحلقة السادسة 6 - رانيا محمد السيد
لقراءة المزيد من الروايات المصرية : اضغط هنا 
لقراءة المزيد من روايات رانيا محمد السيد : اضغط هنا 

فصول رواية كسور قابلة للجبر بقلم رنوش 


  • لقراءة رواية كسور قابلة للجبر الفصل الأول بقلم محمد السيد رنوش : اضغط هنا
  • لقراءة رواية كسور قابلة للجبر الفصل الثاني بقلم محمد السيد رنوش : اضغط هنا
  • لقراءة رواية كسور قابلة للجبر الفصل الثالث بقلم محمد السيد رنوش : اضغط هنا
  • لقراءة رواية كسور قابلة للجبر الفصل الرابع بقلم محمد السيد رنوش : اضغط هنا
  • لقراءة رواية كسور قابلة للجبر الفصل الخامس بقلم محمد السيد رنوش : اضغط هنا
  • لقراءة رواية كسور قابلة للجبر الفصل السادس بقلم محمد السيد رنوش : اضغط هنا
  • لقراءة رواية كسور قابلة للجبر الفصل السابع بقلم محمد السيد رنوش : اضغط هنا
  • لقراءة رواية كسور قابلة للجبر الفصل الثامن بقلم محمد السيد رنوش : اضغط هنا
  • لقراءة رواية كسور قابلة للجبر الفصل التاسع بقلم محمد السيد رنوش : اضغط هنا
  • لقراءة رواية كسور قابلة للجبر الفصل العاشر بقلم محمد السيد رنوش : اضغط هنا
  • لقراءة رواية كسور قابلة للجبر الفصل الحادي عشر بقلم محمد السيد رنوش : اضغط هنا
  • لقراءة رواية كسور قابلة للجبر الفصل الثاني عشر بقلم محمد السيد رنوش : اضغط هنا
  • رواية كسور قابلة للجبر الحلقة السادسة - رواية كسور قابلة للجبر البارت السادس - رواية كسور قابلة للجبر الجزء السادس - رواية كسور قابلة للجبر الحلقة 6 - رواية كسور قابلة للجبر عصيان زوج 2 - رواية كسور قابلة للجبر pdf - تحميل رواية كسور قابلة للجبر
    تحميل رواية كسور قابلة للجبر pdf - الحلقة السادسة 6 - رانيا محمد السيد


    رواية كسور قابلة للجبر الحلقة السادسة 6 كاملة للقراءة و التحميل pdf الجزء الثاني من عصيان زوج بقلم رانيا محمد السيد


    لتحميل رواية كسور للجبر كاملة pdf (حتى آخر حلقة نشرتها الكاتبة) : اضغط هنا
    -

    البارت السادس
    حملها بين ذراعيه بحنان يكتسح قلبه ، كاد بأن يتعثر بخطاه فعيناه مشغولة بتأمل ملامحها، الباهته وجهها شاحب بشده انقبض قلبه فجاءه لفقدانها أو فقدان جنينها أسرع خطاه ناحيه السياره اجلسها بالمقعد الخلفي وربط حزام الأمان وأسرع بالاتجاه ناحيه المقود وانطلق سريعا على أقرب مشفى
    ظل ينظر لها من المراءه الاماميه يطمن نفسه بأنها بخير قلبه ينبض بجنون لأجلها نظر لعيون الطفله البريئه الغافله على قدم فارس وحدث نفسه باستغراب
    -دي البنت الي شوفتها وحلمت بيه انا اي إلى بيحصل اي الرابط القوى إلى بيربطني بلمار وبالبنت دي وليه خايف عليها كدا اكيد في رابط قوي بنا وفي حجات الكل مخبيها عني ولازم اعرفها وليه ماما ليها يد في إلى حصل للمار انا لازم اعرف الحقيقه كامله

    وصلو إلى المشفى ترجل من السياره وحملها برقه بالغه اكنها الماس يخاف أن تنكسر دلف بها داخل المشفى صاح بالعاملين بغضب شديد أسرع الأطباء إليه اخذوها منه للفحص ولكن يدها ابت أن تترك يده
    الطبيب بعمليه؛ لو سمحت يااستاذ سيب ايدها عشان نعرف نفحصها
    رفع يده ليحرر يدها لكنها ابت أن تتركه تتمسك بيده بقوه
    احس بشعور غريب ناحيتها بدأت تهاجمه زكريات معاها بقوه امسك راسه بوجع ظاهر تداهمه بشده زكريات لكن ملامح البنت ليست واضحه اغمض عينه بعنف إثر الصداع الرهيب إلى سيطر عليه
    تقدم فارس ناحيته وهمس له
    -فهد انت كويس
    -لا انا قطع كلامه بسبب فقدانه الوعي
    -دكتور هنا بسرعه
    الطبيب؛ ماينفعش كدا مش عارفين نفك ايدهم من بعض
    أسر بعصبيه اردف
    -مش هيسيبو ايد بعض لأنهم روح واحده شوفهم بسرعه وبطل رغي بطل ماطربق المستشفى عليكم

    أسرع الأطباء باخذهم للغرفه للفحص عليهم ومذهولين تماما من هذا الثنائي الذي يأبى أن يترك أحدهم الآخر
    لن اتركك وارحل انت عالمي انت روحي احنا روحين واحده لن نبعد سوف نظل ونحارب من أجل حبنا
    ووعدنا انت فؤادي

    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
    في المشفى
    يتحرك ذهابا وإيابا يقلق بشده على ابنه عد ٣ ساعات وهو داخل غرفه العمليات
    جائه اتصال فتح واتصدم
    - عامل اي يامتولي ابنك اخباره ايه دلوقتي
    اردف بغضب شديد
    -انتي جبتي رقمي منين انتي الي ورا خطف سما والي حصل لاكرم
    سميره بضحك
    -طول عمرك فاهمني يامتولي ايوا انا
    وأكملت بشر؛ انا الي عملت كدا في ابنك وقصدت اني اخليهم يضربوه ومش بس كدا بنتك حبيبه قلبك بين الحياه والموت انا قلتلك اني هحرق قلبك عليها
    وهعملها زي مانت حرقت قلبي وفضلت عليا واحده غيري ورمتني لصاحبك

    كور قبضه يده حتى ابيضت مفاصله وأردف بحده
    -والله العظيم ياسميره موتك هيبقى على أيدي انا لو ولادي جرالهم حاجه انتي انسانه مريضه
    سميره بجنون علت صوتها غافلا عن من يسمعها وقلبه يحترق
    - ايوا انا مريضه بحبك يامتولي انا بموت فيك انا عمري ماحسيت محسن جوزي حتى في الوقت الي بنبقي مع بعض بتخيلك انت انت وبس مش هو ارجعلي وانا هسيب بنتك في حالها ارجعلي يامتولي

    متولي بغضب
    -انتي مجنونه انا عمري ماحبيتك يازباله انتي انسانه مريضه لازم تتعالجي من الي انتي فيه دا ولو قربتي من بنتي هقتلك ياسميره انا محبتش حدغير مراتي ام ولادي
    سميره وقد اعماها غيرتها المجنونه
    - والله لاحرق قلبك عليها يامتولي هيا عايشه تحب في ابني وانا بتعذب بسببها انا بكرهها بكرهها كل ماشوفها قدامي بتفكرني انك فضلت واحده زباله عليا
    متولي وقد استشاط غضبا
    -اخرسي ياحيوانه دي أشرف منك يارمه
    -والله لاحرق قلبك عليها وهقتلها هقتلها واحسرك عليها
    وفضلت الخط في وجه
    متولي بغضب جواه بركان لو طلع هيحرق الكل
    بنت ال والله لاندمك عاليوم إلى اتولدتي فيه
    التفت للخلف وجدته ورائها غاضب عيونه بطق شرار اقترب منها بهدوء ماقبل العاصفه
    -محسن انا م صفعه قويه نزلت على خدها
    انا بتخونيني انا محبتنيش هو انتي تعرفي تحبي يازباله انتي انتي واختك طمش بعض انا الي غلطان اني مسمعتش كلام اخويا وكلام صاحبي متولي إلى انتي بتحبيه صفعه كلهم منعوني اني اتجوزك بس انا صممت دماغي واتجوزتك صفعه مالكيش قعاد في بيتي ياخاينه
    سحبها من شعرها عالارض وهيا تصرخ جاء باقي العائله ووقف الجميع مصدوم من المنظر
    انا تخونيني بتستغفليني كل دا
    أحمد؛ بابا سي
    لكن نظره حارقه منه اخرسته وأكمل مابداء به
    جذبها واقفه أمامه بصق بها وأردف
    -إلى زيك مالهووش عيش معانا ياخاينه زقها بعنف خارج المنزل وبصق عليها واقفل الباب في وجهها
    الجميع مصدوم والدتهم خائنه؟
    محسن بصرامه
    -إلى هينطق اسم الخاينه دي يروح وراها مش عاوز اسمع اسمها ولا حد يقولي رجعها فاهميين

    الجميع في صمت تام لا يتحركون ينظرون لبعضهم البعض
    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
    وقفت أمام المراءه تنظر لنفسها برضا وتنظر لهيئتها المهلكه اكتسبت جمالا عند فقد وزنها أصبح جسدها ممشوق القوام لبست فستان اسود قصير يكاد يصل لأعلى فخديها بحمالات رفيعه وفتحه صدر واسعه تعطرت بعطرها المفضل وجلست على الاريكه جلبت روايه وبدأت تقرأ فيها اندمجت مع الروايه لدرجه انها لاتاخد بالها من الذي يأكلها بعيونه ويفترسها يفترس كل انش بجسدها
    دلف سامح إلى الغرفه ينادي عليها ولكنها لم تسمعه دلف لغرفه النوم وتصنم مكانه حدث نفسه
    -أي الجمال دا الحلاوه والجمال دا بتاعي مش معقول فرك عيونه مرتين وفتحهم على وسعها وحدث نفسه
    -لا مش تهيؤات دي دعاء مراتي بقت كدا ازاي
    اقترب منها ببطي ويزدرء لعابه بصعوبه رفع يده ولمس كتفها انتفضت بفزع وهتفت
    -خضتني ياسامح مش تكح وانت داخل
    لكن اي سامح شارد بجمالها يفترسها بشراهه اخدت بالها من نظراته وفهمت مغزاه حدث نفسه
    -اخيرا وقعت يامرحب بالحبايب والله لاربيك واخليك تعرف قيمتي كويس فاقت من شرودها على صوته
    -أي الجمال والحلاوه دي يادعاء داحنا ليلتنا فل وهم بتقبيلها لكن يدها أبعدته عنها بحزم لتردف قائلا
    -بتعمل اي انا تعبانه وعاوزه انام روح مكانك عشان انام
    سامح وهو يأكلها بعينه بشراسه
    -تنامي ولما انتي هتنامي لابسه كدا ليه الا لما اكون وحشتك وغمز لها
    ضحكت بمياعه واغراء وتحركت أمامه بكل ثقه واغراء وهتفت بحزم
    -غلطان ياسامح انا مش لابسه كدا عشان وحشتني بالعكس انا لابسه كدا لاني وحشت نفسي انت مش في دماغي اساسا
    انصدم من ردها اقترب منها جذبها من زراعها لتصتدم بصدره وانفاس لاهثه تلفح بشرتها
    -بقى انا مش في دماغك كدابه انتي لابسه كدا عشان أقرب منك والتقط شفتيها ولكن بعدته عنها بقوه
    وتحدثت باشمئزاز
    -لا مش عشان أقرب منك لاني خلاص مش محتاجه القرب دا ياسامح انا بقرف منك روح اتكلم مع البنات السفله إلى عالنت واعمل معاهم علاقه زي ماعملت قبل كدا

    جذبها بغضب عارم وهمس لها بفحيح الأفعى
    -بتقرفي مني انا هوريكي ازاي تقرفي مني بجد اوقعها على الفراش وكتف ايدها ورجليها بجسمه وهمس لها الفستان يجنن عليكي طالعه تاخدي العقل
    خليتي عقلي طار اول ماشوفتك كدا والتهم شفاتيها بقوه وعنف ولكن لا يوجد رد فعل منها ساكنه لا تتحرك لاتبدي اي فعل ولا تحس بشي
    زفر بغضب واستقام من عليها وأردف قائلا
    -انتي بارده كدا ليه مابتحسيش

    ابتسمت بوجع وأردفت
    -مضايق ياسامح مش طايق نفسك حاسس ان برج من نافوخك هيطير حاسس باهمال صح؟
    دي حاجه بسيطه من الي انت عملته فيا كام مره جتلك ودوست على كرامتي وهنتني كام مره جرحتني مفكرتش وانت بتعمل العلاقه الزباله دي عالنت انا هيبقى موقفي اييه

    ازدرء ريقه بصعوبه وأردف بتلعثم
    -أن انتي بتقولي اي
    -أي مصدوم اني عرفت هههه للأسف كنت شيفاك وانت بتعمل العلاقه وسمعاك وانت بتهين فيا قدام واحده زباله وانت اكتر من مستمتع معاه بالحرام
    أكملت بهستريه مجنونه قربك ليا دا دلوقتي مش حب ياسامح دي شهوه وبس انا استحملت كتيير وجيت على نفسي كتير عشان البيت مايتخربش والولاد تعاني لكن بعد ماشوفتك بالمنظر دا والشتات إلى بينكم حسيت بقهر الدنيا كله جوزي إلى المفروض يدافع عني قدام اي حد هو بنفسه إلى بيتكلم عليا اني مش مريحاك وانك مبقتش تحبني وان جوازنا عادي انت كسرتني وجرحتني بخيانتك ليا انا لبست انهارده كدا عشان اعرفك اني لما اعوز اتغير بتغير

    سامح بخجل - وليه مش من الأول ليه خلينا نوصل لكدا
    -عندك انا مش سبب إلى وصلتلك للزنا والخيانه انا اهملتك تيجي تتكلم معايا تعرفني عيوبي واصلحها
    -كلمتك كتير يادعاء بس انتي مسمعتيش
    -وانا ذنبي ايه طب انت اهملتني ومع ذلك صونتك وصونت عرضك مرحتش كلمت رجاله زي مانت عملت
    -خلاص اهدي يادعاء احنا غلطنا نبدء صفحه جديده ونوعد بعض محدش يغلط
    ضحكت بقوه عليه
    -غلطنا ههههههه صرخت بجنون انا مغلطش انا مخنتش انا مكسرتكش انت الي عملت كل دا فيا
    وانا خلاص اخدت قراري
    سامح برعب؛ قصدك اي
    -قصدي انك تطلقني لاني مش عيش معاك بعد ماشفت قذارتك
    -دعاء لا متهديش البيت عشان خاطري عشان خاطر الولاد
    -تغور الولاد الولاد هتتربي كويس بعيد عنك بدل مايقعدو ويشوفو ابوهم في وضع مقرف زي الي شوفته ودا مش هسمح بيه انا رايحه عند اهلي ورقتي توصلي تركته ودلف للحمام وسمحت لنفسها بالانهيار
    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

    بعد عده ساعات
    استيقظ فهد ونظر لها بعيون عاشقه نظر ليده ممسكه بيدها اقترب منها بدون وعي وأخذ يلمس وجهها ونظره مسلط على شفتيها رغبه حارقه في تقبيلها وبدون أراده اقترب اكتر والتهم شفاتيها بنهم شديد وعادت ذاكرته بالهجوم واتضح له وجه الفتاه الذي يحلم بها وصعق من وجهها انتفض بفزع بعيد عنها بانفاس لاهثه ويردد اسمها لمار
    دلف فارس وأسر وجدوه عالارض ويردد اسمها
    فارس؛ فهد مالك انت كويس
    -انا انا كنت بحلم ببنت كل يوم ولما قربت قربت من لمار ظهرلي وش البنت وكانت لمار في رابط بيربطني بيها يافارس رابط قووي كمان
    أسر؛ اهدا يافهد انتو كنتو اصدقاء
    لا انا حاسس ان كنا حاجه اكتر من الأصدقاء
    فاقت لمار تردد اسمه ركض لعنده
    -لمار انا جنبك ماتخافيش
    ابتسمت ابتسامه رائعه
    -طول مانت جمبي مبخافش سما فين
    أسر؛ سما كويسه اطمني
    لمار؛ إلى في بطني حصله حاجه
    فهد وضع ايده على بطنها ونظر لها
    -إلى في بطنك بخير اطمني والدكتور سمحلنا بالخروج كمان يالا عشان نمشي
    -ماشي

    لمار قامت مره واحده احست بدوار شديد وتهاوي جسدها ولكن يده القويه انتشالتها داخل حضنه قلبه ينبض بجنون إثر لمسها اردف بهدوء
    انا هساعدك حملها بيت يديه براحه شديده وتعلقت برقبته تنظر له بعشقا خالص وتتمنى أن يتذكر تود أن تظل هكذا داخل احضانه للابد

    وصلو أمام المنزل
    دلفولشقه محسن واحسو بالسكوت
    خرج محسن نادي على لمار
    -تعالى عاوزك
    -حاضر يابابا
    دلف إلى المكتب وجذبها من زراعتها بحنو
    -اسمعي إلى هقول عليه وتنفيذه
    -بابا في اي انت كويس
    -انا كويس اسمعيني هتعملي اي مع سهى سهى بتجهز نفسها عشان تبقى مرات فهد بجد أظن فاهمه
    -الحيوانيه دي استحاله تبقى مراته يابابا انا هخرجها من حياته وللابد انهارده دخلتها الف مبروك ليها عندي هديه إنما ايه هتعجبها جدا وابتسمت ابتسامه محسن فهمها
    -انتي كدا بنتي حبيبه قلبي لازم تحاربي المعركه وتكسبيها لازم تكسبيها
    -متقلقش يابابا انا قدها تبقى تورينا هتعمل اي هخليها دخله سودا على دماغها
    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
    تتجهز ببراعه وسرعه لابسه قميص قصير يكشف مايستر دلف فهد الشقه وقف أمامها وهتف
    -أي إلى انتي عملاه دا
    اقتربت منه بميوعه واغراء واحشني يافهد فقولت نقعد سوا قاعده رومانسيه وهمت بتقبيله ابتعد عنها وقال بغضب؛ سهى انا تعبان ومحتاج انام عن اذنك
    تركها وسابها شايطه من الغيظ ماشي يافهد هتوقع مسيرك هتوقع وتبقى جوزي فعلا وهخرج الحربايه مراتك من حياتك دلفت للحمام لتهدئ من نفسها وتنعم بشاور دافئ

    تمشي على أطراف اصابعها بخفه ورشاقه تتلفت حولها خوفا من حد يشوفها ويمنعها فتحت الباب وقفلته براحه وتسلقت الدرج ووصلت أمام الشقه ملقتش المفتاح برا
    :الحيزبونه شالت المفتاح فكراني مش هعرف ادخل وان هيا كدا بتمنعني ماشي واللهي لوريكي ياحيزبونه

    خلعت بنسه شعرها وحطتها مكان المفتاح وسمت باسم الله وفتحت الباب بصت لنفسها واتكلمت بثقه والله تنفعي تسرقي شقق يابت يالمار هههه اما ادخل انكد عالحيزبونه
    دخلت الشقه وقفلت الباب وراها دخلت تشتاق لشقتها بشده تشتاق لكل مكان فيه كل حته ليها ذكرى مع حبيب عمرها دمعه حارقه هبطت على وجنتاها مسحتها بعنف وكلمت نفسها بكل صرامه ا
    اوعي تياسي أو تعيطي انتي قويه لازم تستحملي عشان ترجعي حياتك وترجعي جوزك اوعي تضعفي يالمار

    ارتسمت الجمود على ملامحها بشده ونوت على إلى هعمله في سهي سمعت سمعت صوت المياه عرفت ان هيا بالحمام
    دخلت غرفه نومها نظرت ليه لقته نايم بعمق قربت منه بلهفه وشوق شديد تشتاق حد الجنون جلست على ركبها أمامه ورفعت يدها تتحسس وجه بتحفر ملامحه
    دموعها انهمرت بشده على وجنتاها وواتكلمت من بين شهقاتها
    وحشتني يافهد وحشتني اووي افتكرني بقى وافتكر حبنا حضنك وحشني اووي انا مبعرفش انام من غيرك ياعمري
    افتكر عشان خاطر ولادنا انت لسه متعرفش اني حامل افتكر حبنا افتكر كل لحظه حب بينا ياقلب لمار
    مسحت دموعها ونظرت ليه نظره كلها عشق وجنون
    وحياه حبنا لهدمر كل الي بعدني عنك هنتقم منهم كلهم هوريهم نفسهم كويس اووي انا واثقه انك هتفتكر وانا الي هفكرك بحبي

    قامت من مكانها وطبعت قبله على شفتيه وغادرت الغرفه
    شهقت سهى من الخضه اتسمرت مكانها
    ؛ اي شفتي عفريت ياحيلتها
    :انتي دخلتي ازاي هنا وازاي تدخلي شقتي

    اردفت لمار محزره اياه
    شقتك ازاي دي شقتي انا والي نايم جوا دا يبقى جوزي وحبيبي
    سهى بسخريه
    ههههههه حبيبك تصدقي صعبتي عليا اووي فوقي ياماما انا بقيت مراته ومعاه في نفس الشقه وانتي بالنسبه ليه اخت مرات اخوه يعني مش هيعبرك انتي بالنسبه ليه ماضي

    راحت لمار ناحيه غرفه فهد وقفلت عليه بالمفتاح اتلفتت ليها رفعت شعرها لفوق على شكل كعكه ورفعت اكمام بلوزتها ونظرت لها بكل شر
    سهى بخوف من هياتها اتكلمت بزعر
    انتي هتعملي اي يالمار

    لمار بضحكه مصتنعه وهيا تقترب منها
    هعمل كل خير ياسهي وفجاءه وبدون أي مقدمات صفعتها صفعه قويه اوقعتها عالارض صفعه بكل الغل والقهر إلى جواها
    سهى انتي اتجننتي ازاي تضربيني
    لمار وهيا تقترب منها مسكتها من شعرها بعنف شديد
    انتي لسه شوفتي حاجه ياحيلتها دانا إلى هربيكي صفعه انا هعرفك ازاي بقيت ماضي صفعه سهى بتهرب منها خبطت جامد على فهد
    لمار سحبتها من شعرها زقتها بكل عنف عالارض اتخبطت دماغها في سن الطاوله ونزفت
    فهد فاق على صريخ سهى بيفتح الباب بس مقفول بيحبط عالباب افتحي ياسهي
    سهى جايه تصرخ لمار كتمت بوقها حطت ازازه من الي اتكسر من الطاوله على رقبتها
    اوعي تصرخي والا صدقيني هكمل حناني وهقتلك
    سهى بخوف منها سكتت
    لمار نزلت الازاز ونظرت لها باشمئزاز وراحت صفعاه بكل قوه عندها وبصقت عليها واتكلمت لمار بتحدي

    دي البدايه بس ياست سهى من انهارده هتشوفو لمار تانيه خالص ومستحيل اخليكي تقربي من فهد فاهمه مستحيل فهد خط أحمر وصدقني حسابي معاكي هيبقي عسير ومبروك عليكي ليلتك ياعروسه بوشك المشلفط دا ههههههه
    سابتها وخرجت نزلت على شقه فارس
    وسهي راحت فتحت لفهد إلى صعق من منظرها
    رأسها تنزف بغزاره وأنفها ينزف حتى شفايفها تنزف
    فهد؛ مين الي عمل فيكي كدا

    سهى؛ لماااار الحيوانه
    فهد بصدمه؛ انتي مجنونه لمار هتدخل ازاي لمار تعبانه
    سهى بغل؛ با لو مش مصدقاني تعالى ننزل وانت تشوف

    دلفت الشقه تضحك بشده
    فارس؛ عملتي اي يانصيبه
    هههههههه عملت كل خير يافارس انا هدخل اعمل نفسي نايمه فهد هينزل هتقوله اني كنت نايمه ومخرجتش من هنا تمام
    فارس؛ لمار انتي عملتي اي
    لمار بضحك هستيري هتعرف لما تشوفها

    خبط عالباب بقوه
    فتح فارس واتفاجا بفهد وسهي وفهم لمار كتم ضحكاته بصعوبه ادخل يافهد اي إلى حصل ياسهي مين الي عمل كدا فيكي
    ياسمين خارجه من المطبخ بصنيه شاي لمحت وجه سهى
    صرخت بعلو صوتها
    عاااااااااا عفريت عاااااااا فارس عفريت واتمسكت بفارس وبتصرخ ولمار تضحك بقوه من الداخل
    فارس بيكتم ضحاته؛ اهدي ياروحي دي سهى
    -ياسمين تنحت سهى ازاي وانفجرت في الضحك بهستريا هيا وفارس وفهد
    سهى بغضب بطلو ضحك فين لمار هيا الي عملت كدا
    فارس بجديه؛ لمار ازاي لمار نايمه جوا مخرجتش انتي بتهزري
    -لا هيا الي ضربتني يافارس
    خرجت لمار من الغرفه تصنعت النوم واتكلمت بهدوء في اي يافارس واتفاجات بسهي؛ اي دا مين عمل فيكي كدا
    سهى بغضب عارم
    -انتي ياحيوانه إلى عملتي فيا كدا
    فهد بعصبيه؛ اخرسي ياسهي اعتذري فورا
    سهى لا مش هعتذر هيا الي ضربتني يافهد
    فهد بعصبيه شديده؛ وانا قولت اعتذري
    ارتجفت سهى واعتذرت للمار
    لمار تصنعت الدوخه وكادت أن تقع لكنه انتشالها داخل احضانه قبل ماتخبط في الأرض وبلهفه سالها
    لمار انتي كويسه
    -كويسه يافهد بس دايخه شويه حضنته بتملك أمامها وغمزت لها

    لمار؛ فهد ممكن اطلب منك طلب
    فهد؛ اكيد قولي
    لمار بابتسامه رائعه تسهر معانا انهارده وتسمع الاغنيه إلى هغنيها وتقولي رايك
    فهد بحماس؛ انتي بتغني
    -ايوا بغني بس الاغنيه دي غاليه عليا اووي يافهد
    يالا تعالى اسمعها فارس ياسمين حضرو الموسيقي
    سهى اقعدي معانا هتتنبسطي اووي
    جلست لمار أمام فهد وقصدت تغني الاغنيه إلى بيغنوها سوا دايما
    بدأت الغناء بصوتها العذب باغنيه مش هتنازل عنك مهما يكون

    يلي ديتلي حياتي فحبك طعم ولون مش حتنازل عنك ابدا مهما يكون
    يلي دتلي حياتي فحبك طعم و لون مش حتنازل عنك ابدا مهما يكون
    يلي دتلي حياتي فحبك طعم و لون مش حتنازل
    عنك ابدا مش حتنازل عنك ابدا مش حتنازل عنك ابدا مش
    حتنازل عنك ابدا مش حتنازل عنك ابدا مهما يكون
    حتى نكانت كلمة تقالت من ورا قلبي و جرحت الف
    ننسى زعلها و مين كان قالها دحنا ثنين بروح بنحيب اه
    حتى نكانت كلمة تقالت من ورا قلبي و جرحت الف
    ننسى زعلها و مين كان قالها دحنا ثنين بروح بنحب ابدا
    ابدا دحنا البعض حنفضل ديما طول العمر حنفضل ديما
    دحنا البعض حنفضل ديما طول العمر حنفضل ديما
    طول العمر حنفضل ديما مهما يكون مهما يكون
    ابدا ابدا دحنا البعض حنفضل ديما طول العمر حنفضل ديما
    دحنا البعض حنفضل ديما طول العمر حنفضل ديما
    طول العمر حنفضل ديما مهما يكون مهما يكون مهما يكون مهما يكون مهما يكون
    يلي ديتلي حياتي فحبك طعم ولون مش حتنازل عنك ابدا مهما يكون
    يلي دتلي حياتي فحبك طعم و لون مش حتنازل عنك ابدا مهما يكون
    يلي دتلي حياتي فحبك طعم و لون مش حتنازل عنك
    ابدا مش حتنازل عنك ابدا مش حتنازل عنك ابدا مش
    حتنازل عنك ابدا مش حتنازل عنك ابدا مهما يكون
    انا حبيتك لما لقيتك قدام عيني حلم بعيد تنسى عني
    صعب علي و بعض شوي بقى في الايد ابدا ابدا مين
    يختار يخرج من الجنة ليه بادينا نهض املنا مين يختار
    يخرج من الجنة ليه بادينا نهض املنا و نعيش نندم
    علي جرلنا مهما يكون مهما يكون ابدا ابدا مين يختار
    يخرج من الجنة ليه بادينا نهض املنا ونعيش نندم
    علي جرالنا مهما يكون مهما يكون مهما يكون مهما يكون
    مهما يكون مهما يكون يلي دتلي حياتي فحبك طعم
    و لون مش حتنازل عنك ابدا مهما يكون حتى
    نكانت كلمة تقالت من ورا قلبي و جرحت الف ننسى زعلها و
    مين كان قالها دحنا اثنين بروح بنحب
    يلي دتلي حياتي فحبك طعم و لون مش حتنازل عنك ابدا مهما يكون
    حتى نكلنت كلمة تقالت من ورا قلبي و جرحت الف
    ننسى زعلها و مين كان قلها دحنا ثنين بروح بنحب يلي
    ديتلي حياتي فحبك طعم و لون مش حتنازل عنك
    ابدا مهما يكون مش حتنازل عنك ابدا مهما يكون


    هل اعجبك الموضوع :

    تعليقات

    لقراءة الرواية كاملة وتحميلها pdf قبل نزولها على المواقع انضم لمجموعتنا عـ الفيس بوك : من هنا 
    التنقل السريع