القائمة الرئيسية

الصفحات

تحميل رواية كسور قابلة للجبر pdf - الحلقة السابعة 7 - رانيا محمد السيد

تحميل رواية كسور قابلة للجبر pdf - الحلقة السابعة 7 - رانيا محمد السيد
لقراءة المزيد من الروايات المصرية : اضغط هنا 
لقراءة المزيد من روايات رانيا محمد السيد : اضغط هنا 

فصول رواية كسور قابلة للجبر بقلم رنوش 

  • لقراءة رواية كسور قابلة للجبر الفصل الأول بقلم محمد السيد رنوش : اضغط هنا
  • لقراءة رواية كسور قابلة للجبر الفصل الثاني بقلم محمد السيد رنوش : اضغط هنا
  • لقراءة رواية كسور قابلة للجبر الفصل الثالث بقلم محمد السيد رنوش : اضغط هنا
  • لقراءة رواية كسور قابلة للجبر الفصل الرابع بقلم محمد السيد رنوش : اضغط هنا
  • لقراءة رواية كسور قابلة للجبر الفصل الخامس بقلم محمد السيد رنوش : اضغط هنا
  • لقراءة رواية كسور قابلة للجبر الفصل السادس بقلم محمد السيد رنوش : اضغط هنا
  • لقراءة رواية كسور قابلة للجبر الفصل السابع بقلم محمد السيد رنوش : اضغط هنا
  • لقراءة رواية كسور قابلة للجبر الفصل الثامن بقلم محمد السيد رنوش : اضغط هنا
  • لقراءة رواية كسور قابلة للجبر الفصل التاسع بقلم محمد السيد رنوش : اضغط هنا
  • لقراءة رواية كسور قابلة للجبر الفصل العاشر بقلم محمد السيد رنوش : اضغط هنا
  • لقراءة رواية كسور قابلة للجبر الفصل الحادي عشر بقلم محمد السيد رنوش : اضغط هنا


  • لقراءة رواية كسور قابلة للجبر الفصل الثاني عشر بقلم محمد السيد رنوش : اضغط هنا
  • رواية كسور قابلة للجبر الحلقة 7 - رواية كسور قابلة للجبر الحلقة السابعة - رواية كسور قابلة للجبر البارت السابع 7 - رواية كسور قابلة للجبر بقلم رانيا محمد السيد - روايات رانيا محمد السيد
    تحميل رواية كسور قابلة للجبر pdf - الحلقة السابعة 7 - رانيا محمد السيد


    رواية كسور قابلة للجبر الحلقة السابعة 7 كاملة للقراءة و التحميل pdf الجزء الثاني من عصيان زوج بقلم رانيا محمد السيد


    البارت السابع
    (خطه نسائيه)
    تجمعت الصحبة سويا في بيت ديالا يشكلون فريقا لإبعاد تلك الشمطاء التي تدعى سهى يتحاورون في أمرها ويشكلون خطه خبيثه لابعادها عن حبيبها
    اردفت ديالا بمرح
    -والله وحشتني اللمه دي يابنات
    لمار بابتسامه
    -فعلا وحشتوني جدا وبذات نور إلى مبتجيش غير فين وفين صح يانور
    نظرو لها وجدوها غارقه شارده باحزانها للغايه لم تسمعهم من الأساس
    هزتها لمار برفق على كتفها فاقت من شرودها
    - مالك يانور فيكي اي ياقلبي
    -نور بابتسامه بتداري وجعها وأكملت بثقه
    -مافيش يالمار انا كويسه المهم هنعمل ايه
    -اردفت ديالا بقلق
    -ماشي خلينا نخلص لمار وبعدين نشوف حكايتك اي شكلك مش عاجبني وحاسه أن فيكي حاجه

    لهنا وكفى لم تتحمل اكثر من هذا ترقرقت الدموع في عينيها وتحولت لشلالات دموع تأبى أن تتوقف
    اتفزعو ديالا ولمار عليها اقترب منها ديالا اخدتها في حضنها تهدئ من روعها اردفت بحنان
    -مالك يانور ليه الدموع دي كلها محمود زعلك
    - انا تعبانه اووي يابنات تعبت وزهقت من حماتي رغم أن هيا عمتي بس مش قادره استحمل وهو انسان سلبي
    اردفت لمار بحنو
    -طيب اهدي بس كدا واحكيلنا عشان نعرف نساعدك
    -انا اسفه يالمار جيت عشان اساعدك هزود همك اكتر
    -ديالا بعبث
    -انتي هبله يابت احنا اخوات مش أصحاب اينعم احنا أصحاب نحس وحياتنا كلها نحس بس بردو ايد واحده
    نظرو لبعضهم البعض وانفجرو ضاحكيين
    لمار بضحك هستيري
    -تصدقي فعلا احنا عيال نحس واكبر دليل على كدا كل واحده فينا عندها مشكله في حياتها هههه نحس نحس يعني
    -نور ضاحكه؛ لا. والاحلي واحده أمورها استقرت ومدوخه الواد حواليها عشان توافق عالجواز لغايه ماهيطفش منها
    لمار بجديه
    -ديالا انتي ليه مش موافقه عالجواز مافضلش غير شهرين بس وانتي حققتي إلى عاوزاه ليه التاخير
    -صح انا حققت إلى كنت بحلم بيه عندي شغلي وبيتي ملكي انا وملك ولادي بس انا عاوزه اكمل المده يابنات عشان ابقى مرتاحه وبعدين اعتبروها فتره خطوبه بس تصدقو مالك دا انا لو لفيت عمري مالاقي زيه ابدا بيحبني بجد وبيساعدني في كل حاجه
    لمار؛ والله مالك مظلوم معاكي ريحيه يابنتي ووافقي بقى خلينا نفرح شويه بدل الغم دا
    -ماشي اوافق بس لما نخلص حكايتكم انتو الاتنين
    واطمن عليكم وبعدين نفرح كلنا سوا ومش عاوزه مناقشه كتير
    ودلوقتي خلونا في الخطه إلى هنعملها ونكشف كدب سهى

    ^^^^^^^^^^^^^<<<<<<<<<<<<
    استيقظ من نومه تداهمه زكريات كثيره يحاول أن يتذكر اي شئ يربطه بها يحاول مرارا وتكرار ولكن دون جدوى شعور مقيت بملل حين يفقد الإنسان زاكرته ويمحي حياته من زاكرته ولا يتذكر شئ شعور قاتل يصارع نفسه جاهدا ليتذكر مانسي من حياته ولا يشعر بشئ اتجاه زوجته ولكنه يشعر بمشاعر غريبه معها هيا وحدها من يدق قلبه بجنون معها فقط يشعر بأنه سعيد كامل بوجودها ولكن لما احس اتجاها هكذا ولم أشعر ناحيه زوجتي بأي شئ لما دائما أرغب بتقبيل شفاها وازيد من احتضانها لما احب ان اقترب منها هكذا وانزعج بشده عليها
    فاق من شروده علي خبط صغير عالباب
    هتف بحنو
    -ادخل
    طلت عليه بوجهها الملائكي تخطف قلبه من ضحكتها
    فتح زراعيه على مصرعيه بحركه غير اراديه ركضت الصغيره إليه وارتمت باحضانه بادلها حضنها بسعاده
    قلبه ينبض بعنف لتقرب الصغيره منه شعور يتملكه بأنها جزء منه ولكن لا يتذكر اي شي عنها ولا يعرف سر حبه لها بهذا الطريقه يحبها بشده منذ أن رائها تستنجد به في أحلامه فاق على صوتها الصغير
    -راسك بتوجعك يابابا اعملك مساج
    فهد بتعجب من الكلمه الا انها اشعرته بالسعاده
    -انتي ليه بتناديني بابا كل ماتشوفيني
    -سما ببرائه عشان انت بابا وانا بنتك
    تشنج جسده وانصدم مما قالته الصغيره هتف بها
    -انتي بتقولي اي ياسما انا مش باباكي ياحبيبتي
    غضبت الصغيره وهتفت بضيق وقد رقرقت عيونها بالدموع
    -لا انت كداب انت بابا بتاعي انا
    ارتمت باحضانه تحتضنه بشده بايدها الصغيره هتفت بدموع قاتله لقلبه
    -انت زعلان مني يابابا انا وماما عشان كدا بعدتنا عنك انا اسفه يابابا مش هزعلك تاني ولا هطلب شوكولاته ولا بيتزا ثم تابعت بدموع شديده
    متزعليش مني يابابا خليني جمبك
    قلبه يألمه بشده على الصغيره لا يستحمل دموعها
    -ششش اهدي ياحبيبتي اهدي مش هبعد عنك بس بطلي عياط بطلي بقى وتعالى اجبلك شوكولاته
    هتفت بفرح
    -يعني مش هتسبني تاني يابابا
    -فهد ضاحكا لا مش هسيبك ياحبيبتي يالا تعالى
    حملها على كتفه وخرج بها
    وهو يفكر بكلام الصغيره الذي اربكه اكتر
    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
    اني اندم ندما شديدا قلبي ينزف ألم لفراقك لاترحلي عني اغضبي وثوري لكن لا ترحلي عني اني استهونت بحبك اعذريني لا ترحلي

    سأرحل واترك كل شئ حتى حبك سأرحل ولن اندم على فعلتي
    سأرحل لألملم شتات نفسي

    قفلت حقيبتها وودعت غرفتها بدموع منهمره بشده حدث نفسها ساقوي وساندمه على مافعله بي لا استحق مافعله بي سأرحل
    دلفت للخارج تجر حقيبتها ورائها انصدم من فعلتها لا يعرف انها تتكلم بجديه ترقبت نظراته لها وصدمته حدثت نفسها
    عذرا يازوجي اني اتكلم بجديه سأرحل ولم أعود إلى جحيمك
    هما بالخروج اوقفها من زراعها وأردف قائلا
    -رايحه فين يادعاء اقعدي نتفاهم سوا
    -مافيش تفاهم يا سامح انت ضيعت كل حاجه بايدك
    -عشان خاطر الولاد يادعاء اقعدي متخربيش البيت
    ضحكت بوجع
    -مخربش البيت فوق يا سامح البيت انت الي خربته مش انا انت الي غدرت انت الي خنت انت الي بعت مش انا ورقه طلاقي توصلي لو عندك كرامه تطلقني لاني استحاله ارجعلك
    همت بالخروج امسكها وركع عند رجليها يتوسلها أن لا تتركه
    سامح بعيون تلتمع بالدمع
    -عشان خاطري متسبنيش يادعاء انتي مراتي وأم ولادي اعتبريها نزوه واوعدك مش هتتكرر تاني
    -معدش ينفع انت جرحتني وكسرتني ياسامح إلى يفضل يشتم في مراته ويقول عليها حاجات محصلتش يبقى مايستاهلش اني ابقى على زمته دانت خليت بنات زباله تشتم وتهيني وانت بتضحك عادي ومابتدافعش عني مش هرجع ياسامح وخلي عندك دم وطلقني
    تركت يده بعنف وخرجت تاركه ورائها الندم يتاكلوه
    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

    دلفت لمار داخل البيت وجدته يلهو مع ابنته باريحيه شديده ظلت تراقبه من بعيد وتتمنى أن يرجعو زي الاول عائله سعيده يتالفها الحب والود والرحمه تتمنى أن يغرقها بحنانه تود النوم باحضانه بشده تشتاقه كثيرا همست لنفسها
    -هانت يافهد انهارده هكشف حقيقه الزباله سهى وهطلعه من البيت انهارده هثبت للكل انك ملمستهاش
    شردت قليلا
    فلاش باااك

    ديالا بجديه
    -بطلو رغي واسمعيني يالمار المخدر دا هتحطي منه حبايه في العصير
    لمار؛ انتي هتسميها ولا ايه لا انا مش هقتل حد
    ضحكت ديالا ونور عليها
    ديالا ضاحكه؛ انتي هبله هسم ايه يامتخلفه انتي شيفاني قتاله قتله يابت وبعدين بقولك مخدر فين السم دا هيخليها تغيب عن الوعي لمده ساعه في الوقت دا هيكون معاكي دكتوره نسا هتكشف عليها وتعرف إذا كانت بنت ولا لاء
    لمار بامتنان
    -شكرا ليكي ياديالا
    -انتي هبله احنا اخوات مافيش شكر نور هتكون مستنياكي برا مع الدكتور رنا هتستني مكالمه منك ساعتها هتدخل هيا والدكتوراه بس خدي بالك لازم تتاكدي انها شربتها تمام
    تمام
    باااااك

    فاقت من شرودها على صوته المشاغب
    -تصدقي معرفش اني حلو اووي كدا
    انتفضت على صوته كادت أن تقع لكن يده القويه منعتها من السقوط نظر بعمق داخل عيناها وااه من عينها تسلبه فؤاده وروحه قلبه ينبض بعنف بقربها هذا يود تقبيلها بشده ينظر لشفتيها برغبه لاحظتها هيا ابتعدت عنه بخجل وهتفت بصوت مبحوح
    -فهد سما فين
    اقترب منها وهيا تبعد اتصدمت بالجدار خلفها همت بالهروب لكنه حاوطها بذراعه مانعها عن الهرب
    -بتهربي مني ليه
    -لا انا مبهربش انا
    لكنه ابتلع باقي جملتها في جوفه التهم شفتيها بنهم شديد استعاد روحه المسلوبه كآن شفتيها اكسير الحياه بالنسبه له ابتعد عنها بانفاس لاهثه وهمس لها
    -انا بوستك قبل كدا اي إلى بيربطني بيكي يالمار حاسس اني عاوزك حاسس انك روحي اتكلمي ريحيني احنا بينا اي اي الرابط القوي إلى بينا وليه مكنتش راضيه تسيبي ايدي في المستشفى ليه بحب قربك ليه قلبي بيدق لما بلمحك ليه بتجنن عليكي لما بشوفك بتضحكي مع أسر وفارس ليه يالمار انتي عملتي فيا اي انا مبحسش كدا مع سهى انتي وبس إلى بحس بيها كدا انتي يالمار وبس
    كادت أن تعترف بكل شي وتخبره انهم روح واحده مهما بعدو وافترقو روح واحده قلبين في جسم واحد لكن قطعت كلامها سهي
    -حبيبي يالا عشان تاخد علاجك
    -لا انا رايح مع فارس سلام
    ذهب للخارج ولكنه التفت ورائه ليراها ابتسمت له ابتسامه رائعه ابتسم لها وخرج

    لترمقها سهى بغضب حارق هتفت بغل
    -إلى انتي بتعملي دا مش هيجيب نتيجه ياحلاوه فهد ليا انا وبس
    لمار ضاحه باستفزاز ونطقت
    -ليكي هههه تصدقي ضحكتيني بتاعك ازاي تقدري تقوليلي فهد لمسك ولا لاء بلاش لمسك بتنامي في حضنه
    شردت قليلا لطالما كان يرفض الاقتراب منها ويتهرب منها دائما
    فرقعت لمار صوابعها وقالت باستفزاز
    -لا محصلش يبقى ازاي تقولي انه ليكي
    ردت بكل قوه وتحدي ليها
    -فهد جوزي انا روحه وقلبه وحتى عقله معايا انا وبس انا وبس إلى بيقرب مني حتي وهو بعيد عني تفكيره كله معايا انا ٢٤ ساعه بس هكون كاشفه لعبتك القذره إلى لعبتيها على جوزي وهتطردي من هنا زي الكلبه على أيدي انا حضري نفسك لانك هتواجهي غضبي انا ومش اي غضب دا غضب ام غضب حبيبه
    سهى؛ ولا تعرفي تعملي حاجه انتي فاكره انك كدا بتخوفيني تبقى غلطانه والليله فهد هينام في حضني وانا وهو هنقضي ليله جميله كلها رومانسيه وحب ويانا يابنتي يالمار
    -هنشوف ههه

    تركتها ودلفت للداخل وحضرت كأس عصير ووضعت المخدر بداخله ونادت لياسمين
    -ايوا يالمار
    -العصير دا اديه لسهي واتاكدي انها تشربه لازم تشربه ياياسمين
    -انتي حاطه حاجه فيه
    -ايوا مخدر لازم اكشفها انهارده
    -تمام انا معاكي
    -وانا كمان معاكم
    -وانا كمان معاكم
    زهلت لمار من دعم سلايفها لها وقوتها زادت أضعاف بدعمهم
    لمار بجديه:بجد والله يابنات انتو احسن اخوات
    ورد؛ متقلقيش يالمار كلنا معاكي
    غاده؛ مش هنسيبك لوحدك احنا معاكي لغايه مالحربايه دي تغور في داهيه واطمني محدش من الرجاله في البيت كلهم خرجو لغايه مانخلص
    لمار؛ حلو اووي بس دعاء فين
    غاده بحزن مش وقته يالمار نخلص موضوعك وبعدين نشوفها
    لمار؛ لا في اي دعاء فين
    ورد؛ دعاء مشيت من البيت وطالبه الطلاق جوزها بيخونها وهيا عرفت

    ياسمين؛ مش وقته خلينا نغور سهى وبعدين نفكر ازي نصالح دعاء وجوزها
    قصت لمار عليهم خطه ديالا والكل انبسط بيها وبدماغها
    غاده بمرح - هاتي يابت ياسو سيبيلي انا المهمه دي انا الي هطفحها
    تقدمت غاده من سهى الجالسه في الصالون ومعها كاسين من العصير جلست غاده وهتفت بمرح
    -قاعده لاويه بوزك ليه ياسهي
    -هطق ياغاده والله
    -ليه ياختي هطقي ليه فضفضي
    -الزفته إلى اسمها لمار دي بتهددني وبتقولي ٢٤ ساعه وهكشفك قدام العيله
    غاده بخبث
    -وانتي خايفه ليه انتي عملتي حاجه خايفه انها تتكشف
    سهى بتوتر واضح لاحظته غاده
    - لا لا انا معملتش حاجه مانتي شوفتي إلى فهد عمله فيا وأكملت ببكاء مصتنع واغتصبني
    -هدى نفسك ياحبيبتي اشربي العصير واهدي
    وسيبك من لمار دي بوق عالفاضي اشربي ياحبيبتي دانا عاملاه جميل
    سهى؛ طعمه متغير يع
    غاده بسرعه لا تعدميني أن ماشربتيش امسكت يدها ودفعته مره واحده على فمها
    سهى؛ اي ياغاده إلارف دا
    احست بدوار شديد يداهمها اردفت
    -دماغي بيلف عاوزه انام وفقدت الوعي
    -نامت عليكي حيطه يابعيده
    خرجو البنات من المطبخ فرحين لنجاح خطتهم
    هتفت غاده بمرح
    -هنعمل اي يابوص
    نظرو لبعضهم وانفجر ضاحكين
    لمار ضاحكه؛ بوص انا بوص
    غاده بلويه فم
    -طبعا دانتي رئيس العصابه يابت ههههه
    -ماشي ياغاده هرن على نور معاها دكتوره برا
    دلفت نور والطبيبه
    هتفت لمار
    -لو سمحتي يادكتوره عاوزين نعرف اذا كانت بنت بنوت ولا لاء
    الطبيبه بعمليه
    -حاضر بس عاوزه اوضه اكشف فيها
    هتفت ورد
    -هتدخلها الوضع دي
    حملوها البنات مع بعض. ودلفو للغرفه

    بعد الكشف على سهى هتفت الطبيبه
    -البنت بنت بنوت ياجماعه
    هتفت لمار براحه؛ يعني محدش اغتصبها ولا جه جمبها
    الطبيبه؛ ابدا بنت بنوت البنت صاغ سليم
    -شكرا ليكي جدا يادكتوره ورد وصلى الدكتوره
    نظرت لهم وجدتهم منصدمين
    لمار رفعت صوتها لينتبهو ليه هتفت
    -ورد وصلى الدكتوره
    اردفت نور؛ خليكي انا هوصلها وهروح لديالا اطمنها ربنا معاكي ياقلبي

    خرجت نور والطبيبه وتبقى البنات في الغرفه منصدمين هتفت لمار بثقه
    -مالكم مصدومين صح دي انسانه كذابه كنت متأكده ان حبيبي فهد استحاله يعمل كدا وانا اثبت دا انهارده والزباله دي هتطلع برا البيت وحالا
    ورد هاتي كبايه مياه
    ور؛ حاضر
    جلبت ورد كوب الماء واخدته لمار وسكبته بكل قوه على. وجه سهى إلى اتفزعت من الماء هتفت بضيق
    -أي الغباء دا مين الحي
    قطعت كلامها لمار بصفعه قويه على وجهها
    -الحيوان دا يبقى انتي يازباله
    سهى؛ انتو بتعملو ايه خافت منهم ينظرون لها نظرات كلها شر
    جذبتها لمار من شعرها بقوه للخارج وأخذت تكيل لها الصفعات بشده راحت سهى تستنجد بورد صفعتها بقوه اخذ كل منها يصفعها بقوه حتى نزفت من كامل وجهها في اللحظه دي دخل الرجال للمنزل ماعدا فهد
    محسن بصدمه؛ في اي يابنات
    ركضت سهى اتجاه محسن ونطقت
    الحفني ياعمي لمار هتموتني بيضربوني كلهم ياعمي
    -ليه عملتي ايه لكل دا
    -معرفش ياعمي دي اتجننت
    اردفت لمار بقوه
    -اخرسي مش عارفه عملتي اي اتبليتي على جوزي انه اغتصبك واستغلتو ضعفه ومرضه انتي وأمه ومضتوه على عقد جواز بس الي متعرفيهوش بقى اني كشفتك وانك لسه بنت بنوت يازباله جوزي مقربش منك صفعه قويه نزلت عليها بشده
    -انتي بتقولي ايه فهد اغتصبني انتي كدابه
    لمار بحزم
    -انا كدابه دول كدابين شاورت على البنات الدكتوره كمان كدابه
    انصدمت سهى من كلامها وأخذت تفكر
    -صح إلى بتفكري فيه مظبوط خدرتك وجبت دكتوره واكدتلي انك بنت ودلوقتي ملكيش قعاد هنا ولو لمحت وشك قريب من هنا أو من جوزي هقتلك
    جذبتها من يدها بقوه ألقتها خارج المنزل ورزعت الباب بعنف

    في مكان ما
    تثور بغضب جامج هتفت بعصبيه
    -كل دا عملته فيكي والله ماهرحمها وهنفذ إلى قولت عليه
    مسكت الفون وضربت أرقام وجاءها الرد
    هتفت بغل
    -نفذ بكرا عاوزه اسمع خبر موتها بكرا بليل فااهم

    لقراءة الحلقة الثامنة من الرواية : اضغط هنا 
    هل اعجبك الموضوع :

    تعليقات

    لقراءة الرواية كاملة وتحميلها pdf قبل نزولها على المواقع انضم لمجموعتنا عـ الفيس بوك : من هنا