القائمة الرئيسية

الصفحات

تحميل رواية ابنة المطلقة pdf الحلقة الخامسة 5 - أماني عنان

تحميل رواية ابنة المطلقة pdf الحلقة الخامسة 5 - أماني عنان
لقراءة المزيد من روايات الكاتبة اماني عنان : اضغط هنا
لتحميل رواية ابنة المطلقة pdf حتى آخر حلقة تم نشرها : اضغط هنا

فصول رواية ابنة المطلقة للكاتبة أماني عنان للقراءة و التحميل pdf 



لقراءة رواية ابنة المطلقة الفصل الأول بقلم الكاتبة أماني عنان : اضغط هنا
لقراءة رواية ابنة المطلقة الفصل الثاني بقلم الكاتبة أماني عنان : اضغط هنا
لقراءة رواية ابنة المطلقة الفصل الثالث بقلم الكاتبة أماني عنان : اضغط هنا
لقراءة رواية ابنة المطلقة الفصل الرابع بقلم الكاتبة أماني عنان : اضغط هنا
لقراءة رواية ابنة المطلقة الفصل الخامس بقلم الكاتبة أماني عنان : اضغط هنا
لقراءة رواية ابنة المطلقة الفصل السادس بقلم الكاتبة أماني عنان : اضغط هنا
لقراءة رواية ابنة المطلقة الفصل السابع بقلم الكاتبة أماني عنان : اضغط هنا
لقراءة رواية ابنة المطلقة الفصل الثامن بقلم الكاتبة أماني عنان : اضغط هنا
لقراءة رواية ابنة المطلقة الفصل التاسع بقلم الكاتبة أماني عنان : اضغط هنا
لقراءة رواية ابنة المطلقة الفصل العاشر بقلم الكاتبة أماني عنان : اضغط هنا
لقراءة رواية ابنة المطلقة الفصل الحادي عشر بقلم الكاتبة أماني عنان : اضغط هن
لقراءة رواية ابنة المطلقة الفصل الثاني عشر بقلم الكاتبة أماني عنان : اضغط هنا
رواية ابنة المطلقة الحلقة الخامسة 5 - رواية ابنة المطلقة الفصل الخامس - رواية ابنة المطلقةالبارت الخامس -- رواية ابنة المطلقة الحلقة 5 - رواية ابنة المطلقة بقلم أماني عنان - رواية ابنة المطلقة تحميل رواية ابنة المطلقة - رواية ابنة المطلقة pdf - رواية ابنة المطلقة كاملة
تحميل رواية ابنة المطلقة pdf الحلقة الخامسة 5 - أماني عنان


رواية ابنة المطلقة الحلقة الخامسة 5 بقلم الكاتبة اماني عنان للتحميل pdf 


لقراءة الحلقة السابقة : اضغط هنا
ح الخامسة
دخلت هيام بوش هادي وقالت وهي حاطه أيدها ورا ضهرها : قولتلي بقي عايزني اعمل عملية وأشيل الرحم واقعد من الشغل واخدم امك وتلت عيال حضرتك اللي جايبهم ؟!!
شفيق .. أحم ايوا
هيام .. وبتتلجج ليه ،تعالالي هنا
طلعت خرزانة المدرسة ونزلت فوقه ضرب وهو يصرخ ويقول :
الحقوني ،، ياناس ياللي هنا العروسة طلعت مجنونه
هيام .. مجنونه انت لسه شوفت حااااجة ،حرام عليكوا ياناس انتوا فاكرين المطلقة دي ايه علبة تونة منتهيت الصلاحية ، ولا هدوم مستعملة وبهتت انا مش فاهمه انت ازاي ياراجل ي ابن ،ال*** ي عره تفكر تتقدم لواحده عندها تلاته وتلاتين سنة وانت داخل علي الخمسين ازاي ها ..
تتكلم وترزع علي الكراسي وهو يلف مزعور من غضبها ،مش متخيل أن الست هيجي عليها يوم وتقول لا ،كفاية ذل واستنطاع بقي ،

هيام .. اطلع بره اقبل ماصور قتيل
شفيق بيجري بجسم ممتلئ مترهل وقال اخر كلماته القاسية ليلملم كرامته .. ومين قالك اني هستني في البيت دا لحظة كمان ،انتي ماتنفعيش زوجة اصلا ..
قعدت هيام من التعب بعد ماخرج وخبت وشها بايدها وكادت أن تبكي لولا صوت ام سمر ..
ايه فين ا. شفيق

هيام . انتي لسه هنا ، علي بره
ام سمر .. مالها دي ؟ لويه بوقها وبتسأل ام هيام
هيام بتمد أيدها بشويش علي الخرزانه لمحتها ام سمر فطارت علي برا وهي بتصرخ ،
ام سمر .. ياختااي الابلة هيام طايحه في الكل ضرب .. ههههه

بعد مالكل خرج امها بصت لها وقالت بعد صبر طويل ..
انتي فاكره الدنيا هتضحكلك مثلا بعد مااطلقتي ، ولا العرسان الحلوين هيقفوا ع بابك ؟! مافيش غير الانصاص دي اللي بتفكر في الجواز وملهوفه عليه اصلا ..
هيام بصت لامها وسكتت وفي دماغها .. انا لازم اخد عيالي ،مش محتاجة جوز انا محتاجة قلبي ولادي حته مني هما كل حياتي وهعيش لهم اللي باقي منها ..

_________ #أماني_عنان __
في اليوم التالي قرر ممدوح ياخد مراته عند دكتورة النسا وهي خايفه جدا ومش عايزه تروح ..
صباح .. انا كويسه ومش محتاجه للدكتورة
ممدوح بيطبطب علي كتفها : ي رب دايما تبقي كويسه بس دا ضروري عشان تعرف انتي حامل في الشهر الكام ولو محتاجة أدوية ولا حاجة

صباح .. لكن
قاطعها ممدوح هنروح يعني هنروح ،اخلصي
*****
هيام راحت المدرسة بالعافية رجليها تقيلة وحاسه احساس التور اللي بيلفف ساقية تقيله عليه جد ومش قادر يلف ..
مني .. صباح الخير
هيام .. صباح زي اي صباح

مني .. الولاد عاملين ايه ؟ فاكرة عيالها معاها لأن دا الطبيعي
هيام بصت لها وعيونها لمعت فجأة ،خدت قرار متأخر ،سابت الدفتر وجريت ..
مني .. ايه ع فين
هيام .. خدي جدولي النهاردة عندي مشوار مهم
مني .. ماتقوليلي فين ؟
هيام .. بتشاور من بعيد وصلت خلاص البوابة ، لما اجي لما اجي ..

مني لمت الدفتر وورق الولاد وقالت براحتك ي خبر بفلوس .
****
صباح بتكلم نفسها وهي طالعه سلالم العيادة ،، نهايتك قربت اوووي ي صباح وجريمتك هتتكشف

ممدوح طلع قدامها .. انجزي شويه مالك متاخره كدا ليه ؟
صباح مش مركزه ، وسرحانه

ممدوح زهق بقالها اربع ايام في شرود وغياب تام عقلها مش معاه ،، بيمد أيده يمسكها تخيلته هيزقها صرخت ورجعت بضهرها لورا فوقعت كل درجات السلم علي ضهرها ، ممدوح نزل يجري شالها والدم معلم في جيبتها
ممدوح .. الحقونا ياناس
يا دكتورة الحقيني مراتي حامل ووقعت من ع السلم ،خايف يكون حصل لها حاجة

الدكتورة .. حطها هنا براحه
صباح .. بتبص عليهم وتصرخ ،بطني اه اه حاسه ان معدتي بتتقطع
كشفت الدكتورة عليها وقالت بزعل : العوض عند ربنا الجنين نزل
صباح .. مش مستوعبه
انا كنت حامل
ممدوح اعتبر جملتها تقريرية مش سؤال بس هي كانت بتسأل فعلا لانها ماتعرفش ..

طبطبت عليها الدكتورة .. هكتبلك علي أدوية وغسول وخلال يومين او تلاته كيس الحمل هينزل لانه كان لسه في البداية مش هتحتاجي عملية تنضيف
ممدوح بياخد الروشته .. الحساب كام
الدكتورة .. برا وانتوا خارجين ، الف سلامة عليها وان شاء الله ع اتصال لو في اي جديد لو الدم نزل خلاص لو لسه وفي تعب تعالي فورا ..

صباح بتتسند علي ممدوح وتهز راسها بالموافقة ..خرجوا والصمت سيد المشهد ماحدش بيتكلم كل واحد غرقان في أفكاره وبس .. بقلمي أماني عنان
____________________
في بيت الاسطي شعبان بيقلب في دولابه وسايب زينب قاعده في الصالة ، جاب هدوم وطلع لها

شعبان .. خد يابني دي أصغر هدوم عندي البسها علي ما بكره اشتريلك حاجة تناسبك ..
زينب بصت له وهي متردده ،هتغير فين ولا هتعيش ازاي في بيت الراجل الغريب دا ،،
قام شعبان طبطب عليها وقال : ماتحملش هم حاجة ربك له حكمه في كل شئ ، ادخل استحمي وانا هنزل اشتري عشا في السريع ..
بصت زينب علي الحمام اللي شاور لها عليه لاقته من غير قفل باب بيترد وبس ... فضلت واقفه وراه ومستنيه الراجل يخرج ..

زينب .. كدا ممكن يشوفني وانا بستحمي ويعرف كل حاجة ..!
يارب اوقف جانبي ورجعني لامي وابويا .. انا تايهه اووي ومش عارفه الايام مخبيه لي ايه ؟
صوت الباب بيتقفل ،بسرعة قلعت زينب هدومها واستحمت وليست بيجامة عم شعبان الضيقة عليه والواسعة جدا عليها ،شكلها مضحك تاخد طفل كمان معاها عشان تتظبط ، الخطوط المرسومة عليها انتهت من زمان لكن مايضرش حاجة من ريحة زمن الناس الطيبة المسالمة ..
رجع شعبان بالاكل وقعدوا علي ترابيزة خشب عتيق أبيض فرش المفرش وفرد الكشري عليه وهو بيعتذر :
معلش بقي عديها الليله وبكره هشتريلك فرخه قولت ايه يا ...

وقف شويه ؟ يا ايه هو انت اسمك ايه ي اخرس
ضحك وهو بيكلم نفسه وزينب ماسكه المعلقه ونازله اكل كأنها خرسا بجد ، في النهاية قال : هسميك عارف
وانت ولا عارف حاجة هههههههه
____________________
نزل ممدوح من العربية وقال لصباح : هتقدري تطلعي لوحدك وانا اروح اجيب الدوا ولا اطلعك الاول ؟
صباح حاجة أيدها علي بطنها ،بترد بتقل .. ماشي هات الدوا عشان محتاجة المسكن خالص

ممدوح .. تمام
دخلت صباح العمارة بصت قدمها لقت هيام قاعده قدام باب الشقة وخلطة أيدها علي خدها ،التفتت وراها قبل ماتتكلم اتاكدت أن ممدوح راح الصيدلية وقالت : يادي المصايب اللي بتتحدف عليكي ياصباح ، عايزا ايه ؟
وقفت هيام .. فين ولادي انا مش جايه اشحت منك ..!
صباح .. لسه فاكره ام ليكي ولاد ،مانتي رمتيهم ست شهور وانا اللي شيلتهم ..

هيام قاعده من بدري مستنيه ممدوح ونفسها تشوف زينب وأحمد بعد ماكان دا بيتها ودي حياتها بقت غريبة وبتتهان ..طلعت صباح تتسند علي الترابزين وهي بتهددها : أمشي من هنا حالا ممدوح لو شافك هيطلب لك البوليس ..
هيام .. انا خدت قراري مش همشي من غير عيالي حتي لو هننام من غير عشا الفقر مش حجة ولا مانع يبعدني عنهم غير انهم مالزومين من ابوهم ...

صباح زهقت منها ومش عايزا تخليها قدام الشقة دخلت جابت جردل ميه ورشته عليها وماسكه ازازه صابون
يالا عشان هندف السلم ..

هيام رجلها بتتزحلق وهتقع من الميه ،اتمدت ايد جسمها ماستغربهاش ابدا ، سندتها زي زمان بس المره دي بتقول كلام تاني ، فيها مشاعر مختلفة وكأنه حس بقيمتها أو افتقدها والاصح الحب للحبيب الاول ،بصت عليه من غير كلام لكن هو اللي ماسكتش وقال :
لقراءة الحلقة السادسة : اضغط هنا 
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لقراءة الرواية كاملة وتحميلها pdf قبل نزولها على المواقع انضم لمجموعتنا عـ الفيس بوك : من هنا