القائمة الرئيسية

الصفحات

تحميل رواية ابنة المطلقة pdf كاملة - أماني عنان

تحميل رواية ابنة المطلقة pdf كاملة - أماني عنان
لقراءة المزيد من روايات الكابة اماني عنان : اضغط هنا

فصول رواية ابنة المطلقة للكاتبة أماني عنان للقراءة و التحميل pdf 

  • لقراءة رواية ابنة المطلقة الفصل الأول بقلم الكاتبة أماني عنان : اضغط هنا 
  • لقراءة رواية ابنة المطلقة الفصل الثاني بقلم الكاتبة أماني عنان : اضغط هنا 
  • لقراءة رواية ابنة المطلقة الفصل الثالث بقلم الكاتبة أماني عنان : اضغط هنا 
  • لقراءة رواية ابنة المطلقة الفصل الرابع بقلم الكاتبة أماني عنان : اضغط هنا 
  • لقراءة رواية ابنة المطلقة الفصل الخامس بقلم الكاتبة أماني عنان : اضغط هنا 
  • لقراءة رواية ابنة المطلقة الفصل السادس بقلم الكاتبة أماني عنان : اضغط هنا 
  • لقراءة رواية ابنة المطلقة الفصل السابع بقلم الكاتبة أماني عنان : اضغط هنا 
  • لقراءة رواية ابنة المطلقة الفصل الثامن بقلم الكاتبة أماني عنان : اضغط هنا 
  • لقراءة رواية ابنة المطلقة الفصل التاسع بقلم الكاتبة أماني عنان : اضغط هنا 
رواية ابنة المطلقة كاملة -- رواية ابنة المطلقة الحلقة الأولى - رواية ابنة المطلقة بقلم أماني عنان - رواية ابنة المطلقة روايات أماني عنان - رواية ابنة المطلقة تحميل pdf - تحميل رواية ابنة المطلقة pdf - رواية ابنة المطلقة للتحميل
تحميل رواية ابنة المطلقة pdf كاملة - أماني عنان

رواية ابنة المطلقة كاملة بقلم الكاتبة اماني عنان للتحميل pdf 

لتحميل رواية ابنة المطلقة pdf (حتى آخر جُزء منشور) : اضغط هنا
-
الرواية كاملة
ح الأولي


أسمي زينب عندي عشر سنين لما بابا اتجوز غير ماما كنت صغيرة اووي وماعرفش ليه ..!
انا فاكرة كل حاجة مش ناسيه ونفسي اشوف أمي من بعد الطلاق سمعت انها أتجوزت وجوزها مش عايز عيال لانه مخلف ومراته ماتت ،سألت نفسي كتير :

ليه ماما عاشت مع راجل غير بابا وبتربي عيال حد غيرنا انا واخويا احمد اصغر مني بسنتين ،سابتنا لمرات ابويا تتحكم فينا وتمثل قدامه انها كويسه وزي أمنا ،يبقي مسكين لو صدق أن مرات الاب ممكن تعوض غياب الام ..

دخل احمد الأوضة بتاعتي وكنا متأخر مش جايلي نوم ولا مرتاحه ،قلبي بيوجعني وحاسه بصخرة علي صدري :
احمد : بصوت واطي انتي لسه صاحيه ؟
زينب: ايوا بقلمي أماني عنان
احمد : طيب نامي بدل ما تحس بيكي أمنا الغوله وتقول لابوكي بنتك قاعده علي الفيس طول الليل ..
زينب : ليك نفس تهزر ، انا تعبت ياحمد من الست دي ماتيجي نروح لماما

كشر احمد وبص من الشباك ، بيتصرف كأنه شاب ناضج مش مجرد طفل عنده تمن سنين ماما هي فين يابنتي ماخلاص اختارت نفسها واتخلت عننا
زينب : ماتقولش كدا ،انت عارف ان بابا كان لايطاق وبيعاملها وحش
احمد : ولو كانت تصبر عشانا
زينب : هيفيد بايه دلوقتي ،، مالوش لزوم المهم نشوف حل في العيشه دي

نامي بس وبكره تفرج ..
زينب بتنادي عليه وهو خارج وقالت بدهاء :
تيجي نهرب ونسيب لها البيت باللي فيه
احمد رجع بسرعة وقفل بوق أخته وهو بيقول بخوف : هشششش في صوت في الصالة
بيخرج ممدوح من اوضته وماسك ازازة فاضية رايح يجيب ميه لمراته عشان هي تعبانه طول النهار مع عياله علي حد قولها ،فتح احمد الباب وشاف باباه
احمد : دا بابا

زينب بتتنفس براحه : الحمد لله ،لكن صاحي ليه دلوقتي
احمد : في أيده ازازة يمكن عطشان
بعد ماخرج ابوهم ودخل اوضته طلع احمد عشان يروح ينام بس باب الأوضة كان موارب شويه خده الفضول وبص عليهم شاف أبوه بيديها الازازة تشرب

ممدوح : خدي ياستي الميه اهي ممكن أنام بقي
حط احمد أيده علي بوقه وهو بيفكر : يعني بابا كان نايم وهي صحته عشان يجيب لها تشرب ،مش معقول امال ليه كان قاسي علي ماما وبيسيبها تعمل كل الشغل لوحدها ،انا حتي عمري ماشوفته بيدلعها كدا .

فضل احمد يفكر في كلامهم ويقارن بينه وبين زمان مايعرفش أن الراجل بعد الطلاق بيخاف من الفشل جدااا وبيتغير تماما ،حتي لو عرف قيمة الست اللي كانت معاه مابيقدرش يتراجع ولا يصلح غلطه ،كل اللي بيعمله يستحمل ويحط في بوقه جزمه ويستحمل الحيزبونه الجديدة ..
احمد قرر يمشي وفجأة جت عينه في عيون مرات أبوه العسلي اللي بتوسع وتلمع من كتر غضبها وحقدها علي العيال الغلابه دي ،، اتخض ورجع لورا ،كملت كلامها وقالت
صباح : بطني بتوجعني ياممدوح شكلي حامل
#أماني_عنان ..انتفض ممدوح وهو بيقول استر يارب ،، احنا مش قولنا بلاش خلفة دلوقتي
صباح بدلع : غصب عني يا حبيبي
ممدوح : طب حاولي تنامي انا عندي شغل بكره ومش فاضي
صباح : بتهز رأسها وكأنها بتقول لأحمد بكره هربيك ولازم تتعاقب
$$$
طلع النهار بسرعة والولد نايم بيترعش عارف رخامة مرات أبوه وخططها
أول ماممدوح خرج لشغله بالكلام الحلو والوش المزيف رجعت صباح بغلها وقفت في الصالة
انتوا يابهايم ياللي في البيت ،ي زفت ياللي اسمك احمد
الولد بيترعش وساكت صوته مابيطلعش دخلت عليه الأوضة وشدته من الترنك وجرجرته علي الصالة ،
احمد : في ايه ؟ انا عملت لك حاجة
صباح : انت لسه بتسال ازاي ياقليل الادب توقف تبص عليا انا وابوك
احمد بيشد نفسه ويرجع لورا وهو بيعترض
ماحصلش ،انا كنت معدي صدفه ،
صباح : وكمان بتكدب طب انا هوريك
احمد بخوف هتعملي ايه ؟

دخلت المطبخ زي المجنونه فدخل وراها يشوف ناويه علي ايه ؟ من توترها وقعت البراد بميته المغلية علي وشه صرخ الولد وجري وهي ماسكه السكينة كانت ناويه تهدده بيها لكن بعد اللي حصل لبستها روح الجريمة وفقدت السيطرة علي نفسها ..
في الأوضة زينب حاسه بكل حاجة فتحت لاقت اخوها مشوه وعينه الشمال منتفخه وخده احمر لون الدم لطمت وقفلت الباب وهي بتقول : دا اكيد حلم وماما هتيجي دلوقتي ..
في الشارع ممدوح نسي علبة السجاير وهو لسه قريب قال : أما ارجع اجيبها واشرب شكلي فطرت ونسيت اشرب ..
صباح بملامح شيطانية بتحاول تسكت الولد وتخبي عنفها وجريمتها قالت له : لو قولت لبابا هقتلك بالسكينة دي وماحدش هيعرف عنك حاجة
احمد : هقوله والله ماهسكت هخليه يطلقك ويرميكي في الشارع
هجمت عليه ومن غير ماتحس قامت

نركز بقي في القصة الاكشن دي لأن المجتمع بقي كله اكشن اصلا

يتبع
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات