القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عروستي ميكانيكي الحلقة الرابعة عشر 14 بقلم سما نور الدين

رواية عروستي ميكانيكي الحلقة الرابعة عشر 14 بقلم سما نور الدين
لقراءة باقي روايات الكاتبة سما نور الدين : اضغط هنا
رواية عروستي ميكانيكي كاملة - رواية عروستي ميكانيكي 14 - رواية عروستي ميكانيكي الحلقة الرابعة عشر - رواية عروستي ميكانيكي الجزء الرابع عشر - رواية عروستي ميكانيكي الفصل الرابع عشر - رواية عروستي ميكانيكي البارت الرابع عشر - رواية عروستي ميكانيكي المشهد 14 بقلم سما نور الدين
رواية عروستي ميكانيكي الحلقة الرابعة عشر 14 بقلم سما نور الدين

نُرشح لك هذه الموسيقى للاستماع إليها وأنت تقرأ رواية عروستي ميكانيكي الجزء الرابع عشر 14


رواية عروستي ميكانيكي البارت الرابع عشر14 كامل مكتوب بقلم الكاتبة سما نور الدين

  • لقراءة الحلقة السابقة من الرواية : اضغط هنا

المشهد 14
..اغمضت ايمان عينيها حزنا على جدها وعلى مآلت اليه الظروف لذلك ..مؤكدة لنفسها انها السبب فيما جرى ..نظرت لعمتها وهي تقول بصوت باكي خافت..
.."..طب هو كويس ..الدكتور قال حاجة طيب.."..
..فتح الجد عيناه وقال بصوت واهن ..يرفع ذراعه بضعف واضح ..
.."..انا كويس ياايمان..تعالي ..تعالي اقعدي جمبي.."..
.. جلست بجانبه ووضعت كفها الصغير فوق كفه وقالت..
.."..انت كويس.."..
..هز الجد رأسه بالايجاب بعد ان التمعت عينيه بغشاوة رقيقة من الدموع..
..استطردت ايمان قولها وهي تربت فوق كفه ..
.."..شوفت ياجدي ..قلتلك بلاش ..لكن انت دماغك ناشفة طالع لبنت ابنك ..اسمع كلامي ياجدي ..رجع كل حاجة لأصلها..انا عايزة اكون حفيدتك وبس ..لا عايزة ورث ولا فلوس.."..
..مالت شفتي الجد بابتسامة جانبية وقال ..
.."..انا فعلا رجعت كل حاجة لأصلها ..واصلها انك انتي احق واحدة بفلوس ابوكي .. اوعي تتنازلي عن قرش واحد من حقك...ولو على عمك سمير ..انا هاعرف اتصرف معاه..وانتي مالكيش دعوة خالص.."..
..شدت قبضة يدها بكف جدها وهي تقول ..
.."..ياجدي عشان خاطري ..الحوار وصل للمحاكم وهنقف قصاد بعض والناس تتفرج علينا ..وعشان ايه دا كله..الدنيا مش مستاهلة ياجدي ..انا مش محتاجة ..انا بصرف على نفسي من عرق جبيني ..ورشتي مكفياني والحمد لله.."..
..تجهم وجه الجد بالغضب وقال بصوت حاد ..
.."..وووبعدين معاكي ..كلامك دا هو اللي بيتعبني زيادة ..يالا يالا ..سيبوني عايز ارتاح.."..
..كتم ابراهيم غضبه بشق الانفس ولكنه حاول ان يكون ثابتا أمام جده فقال بصوت قوي..
.."..ارتاح انتي ياجدي ومتقلقش ...انا هتصرف .."..
..استطرد قوله وهو يمد يده لإيمان ..
.."..يالا يا إيمان .."..
..نظرت ليده الممدودة فأشاحت بوجهها بعيدا عنه ..هبت لتقف وقالت لجدها..
.."..لما نرجع مصر ان شاء الله ساعتها هيحلها اللي لا يغفل ولا ينام.."..
..استدارت وتخطت ابراهيم الذي اصطكت اسنانه غيظا من تلك العنيدة ..وقبل ان يلحق بها سمع صوت جده وهو يقول ..
.."..ابراهيم ..حفيدتي امانة في رقبتك ..دي وصيتي ليك ..ايمان بنت معدنها اصيل ..حافظ عليها ومتزعلهاش ..واول ماتتاكد انها تقدر تقف على رجليها لوحدها في الدنيا دي..ساعتها بس تقدر تتجوز اللي تختارها ..اوعدني يابني .."..
..مال ابراهيم بجذعه ليقبل يد جده وقال بوجه تعلوه ملامح هادئة مطمئنة..
.."..اوعدك ياجدي ..متقلقش حبيبي ..اهم حاجة دلوقتي هي صحتك .."..
..هز الجد راسه وربت فوق وجنة ابراهيم وكانت عينيه تنطق بإمتنان وحب لحفيده الذي سيكون هو كبير العائلة القادم..
..خرج ابراهيم من الغرفة ليجد عمته تقف بقبالته وتقول بوجه جامد الملامح ..
.."..هنعمل ايه ياابراهيم في الكارثة دي.."..
..كان يبحث بعينيه عنها ولكنه لم يجدها ..ربت فوق كتف عمته وقال ..
.."..ننزل مصر ياعمتي ونقعد مع المحامي عشان نفهم ..وعلى الاساس دا هنتصرف ..متقلقيش بس انتي وخلي بالك من جدي..هي ..هي ايمان فين.."..
..اشارت زهرة برأسها ناحية السلم وقالت ..
.."..جريت على اوضتها ..بس حبيبتي كانت بتعيط ..حتى متدنيش فرصة اتكلم معاها .."..
..شعر ابراهيم بضيق يغلف صدره ..سب نفسه بعدما شعر انه السبب في حزنها بعد قسوته عليها..صعد لغرفته ولكنه توقف امام غرفتها ونقر بأصابعه فوق بابها طرقات خفيفة ليسمع صوتها الباكي وهي تقول ..
.."..مين.."..
..اجابها .."..انا ياايمان ..افتحي الباب عايز اتكلم معاكي .."..
..رجع برأسه للوراء وهو ينظر للباب فور سماع صراخها وهي تقول..
.."..مش فاتحة ..ومات الكلام مابينا .."..
..زفر بضيق وقال ..
.."..ايمان افتحي نتفاهم .."..
..اسرعت ايمان لتقف امام بابها وهي تقول بصوت غاضب ..
.."..هو انت في عنكبوت معشش في ودانك ..قلت مات الكلام ..ومافيش تفاهم ..واتفضل بقى شوف كنت رايح فين.."..
..ضرب ابراهيم الباب بقبضته وقال..
.."..لولا حالة جدك والظرف اللي بنمر بيه انا كنت ...كنت ....."..
..ضرب الباب مرة اخرى ثم اسرع ناحية غرفته قبل ان يكسر الباب فوق رأسها ..فقد تذكر وعده لجده بأنها أمانة لديه ويجب ان يكتم غيظه حفاظا عليها وعلى وعده ..
..ظلت ايمان بغرفتها ترفض اي محاولة من عمتها للخروج او حتى لتناول الطعام.. الى أن حل الظلام فضاق صدرها فقررت الخروج ولكنها كانت تدعو الآ تلنقي بهذا الابراهيم..فتحت الباب وطلت برأسها فقط لترى ان كان احدا بالجوار ..وعندما لم تجد احدا اسرعت بالخروج من الغرفة وعلى اطراف اصابع قدميها سارت بخفة حتى نزلت السلم وبالنهاية زفرت بأريحية عندما خطت خطوتها الاولى داخل حديقة الفيلا ..وعندما اتجهت للارجوحة التي اصبحت مكانها المفضل لتجد من يجلس متهدل الاكتاف وعندما اقتربت اكثر وبتمعن اكبر همست بصوت مسموع..
.."..اسطى إمام.."..
..هب السائق مفزوعا واستدار وهو يقول ..
.."..اهلا انسة إيمان ..اسف اني قاعد هنا ..بعتذر .."..
..رفعت إيمان ذراعها وهي تقول معترضة بضيق..
.."..بس ..بس ..في ايه ياسطى إمام..هو انا قفشتك قاعد في اوضتي..انت قاعد في الجنينة ..وانا أهو جاية اقعد معاك .."..
..جلست ايمان ونظرت للذي يقف امامها مطأطأ الراس ..
..تأففت بصوت عال وقالت بصوت غاضب..
.."..اسطى إمام وحد الله كدة واقعد ..انا انهاردة عفاريت الدنيا بتتنطط في وشي ومش عايزة مناهدة لأني اصلا مفرهدة ..اقعد واحكيلي .."..
..رفع رأسه وقال بتساؤل ..
.."..احكيلك عن ايه.."..
..اشارت له بيدها بأن يجلس وهي تنظر له شزرا بأعين متسعة ..
..انصاع على الفور لأمرها وجلس فوق الارجوحة ولكن بنهايتها لتكون هناك مساحة كبيرة متسعة بينهما ..
..صفقت إيمان بكلتا كفيها وهي تقول بنبرة صوت ساخرة ..
.."..استغفر الله العظيم..هو انا هاكلك يابني ..انت ليه محسسني اني هتحرش بيك .."..
..ارتسمت على وجه إمام البلاهة ولم يجبها ..استطردت قولها بعد جلست القرفصاء فوق فراش الارجوحة وقالت ..
.."..شكلك زعلان وقاعد كدة زي اللي جيه يزرعها فراولة طلعت قلقاس ..بس هو اكيد عشان خسرت السباق ..صح .."..
..التوت زواية فم السائق بابتسامة باهتة وهو يراها ترفع ذراعيها لأعلى وتقول ..
.."..الحمد لله يارب انه خسر السباق ..ماهو انا اللي ييجي عليا مايكسبش ..شوفت ..احسن ..عشان بعد كدة تسيبني وتخلع ..طب كنت استنيت حبة ..كنت خدتني معاك اساعدك واشوفلك العربية..بس نقول ايه ..وعلى رأي المثل..اللي يحفر حفرة لاخوه هاييجي عليه يوم ومياخدهوش ابوه.."..
..ضاق مابين حاجبي السائق وضاقت عينيه وهو يقول ..
.."..ايه ..ايه المثل دا ..مافيش مثل كدة .."..
..رددت ايمان وهي تقول بثقة ..
.."..عشان انت واحد جاهل بالامثلة القديمة اللي كلها فول وكلور ..بس مش مهم انا هبقى اعلمك..اهو حاجة تنفعك ..
..ها ..قولي بقى مالك .."..
..تنهد إمام وهو يقول ..
.."..بغض النظر عن اللي قولتيه.. بس انا كسبت سباق السيارات ..لكن خسرت اهم مسابقة في حياتي ..مسابقة الحصول على عيشة .."..
..ظهر الاهتمام جليا على ملامح ايمان وقالت بلهفة ..
.."..ليه بس ..اللي حصل ..اتقدمت وهي رفضتك ..بس لأ مش معقول ..عيشة شكلها مايل ليك ..يبقى اكيد امها..بس بردو لا ..دادة فاطمة ست طيبة و اكيد مترفضكش ..يوووه ايه الحيرة دي ..انجز ياسطى اؤمؤم وقول ليه.."..
..رجع للوراء بظهره بعد ان شبك ذراعيه امام صدره..وقال بنبرة صوت حزينة وهو ينظر امامه..
.."..لأن دادة فاطمة مستحيل تجوز بنتها الوحيدة لإبن مرات جوزها الله يرحمه.."..
..ظلت ايمان تحدق به لكي تفهم وعندما فشلت بذلك ..هزت رأسها اكثر من مرة ثم قالت ..
.."..معلش هو مين اللي اتجوز ابو مين ..قول تاني بس واحدة واحدة عشان افهم.."..
..نظر اليها وقال وهو يشير لها بيده ..
.."..ياأنسة ايمان بقول لحضرتك..ان أبو عيشة كان يبقى جوز امي.. الله يرحمهم جميعا بقى.."..
..اتسع فاه ايمان وهي تقول ..
.."..اااه..قولتلي بقى ..جوز امك يبقى جوز ام دادة فاطمة .."..
..ارتسمت الخيبة بملامح وجه السائق وقال بصوت يشوبه اليأس..
.."..ياااا أنسة ايمان لو سمحتي ركزي ...جوز دادة فاطمة كان جوز امي ...يعني ابو عيشة كان متجوز اتنين ..فهمتي حضرتك.."..
..عاودت ايمان اتساع فاهها مرة اخرى وهي تقول ..
.."..اااه ..فهمت فهمت ..جوز دادة فاطمة اتجوز امك ..احيييه ..دا انت فعلا حكايتك معقدة ..بس ولا يهمك يازميلي انا هساعدك .."..
..اسرع السائق بقوله ..
.."..بجد ياانسة ايمان هتساعديني ..بس ازاي ..دادة فاطمة دماغها ناشفة ..ومستحيل توافق .."..
..مطت ايمان شفتيها وهي تقول ..
.."..انت هتعقدها ليه ..وكمان عيب عليك دا انا الاسطى ايمان ..محدش هيلين دماغها غيري ..امين ياسطى.."..
..ردد إمام بصوت خافت ..
.."..أمين.."..
..اعتدلت ايمان بجلستها وهي تقول ..
.."..عارف القعدة دي كانت عايزة ايه.. شوية لب وكوبايتين شاي..بس ياخسارة قعدة ناشفة "..
..صاح بغضب من ورائهما ابراهيم الذي اشتاط غضبا فور رؤيتهما سويا من شرفة غرفته ليسرع اليهما وهو يتوعدهما ..
.."..وليه ناشفة ..نطلب حالا شاي وقهوة ولب ...وتبقى سهرة للصبح كمان.."..
..انتفض السائق ليهب واقفا ..أما ايمان فقد وضعت يدها فوق صدرها بعد ان شهقت بفزع وهي تقول .."..بسم الله الرحمن الرحيم.."..
..استدار ابراهيم حول الارجوحة وامسك بمقدمة قميص إمام واقترب بوجهه منه وهو يقول بصوت غاضب ..
.."..قسما بالله لولا ان عم عبد الله موصيني عليك لكنت دلوقتي مرمي برة الفيلا .."..
..اسرعت ايمان تحاول ان تقف حائلا بينهما وهي تصيح ..
.."..سيبه ياباشا ..سيبه "..
..دفع ابراهيم بالسائق بيده ..ليتراجع إمام عدة خطوات متعثرة للوراء حتى كاد ان يقع ارضا ..لتقف ايمان متخصرة وهي تصيح امامه ..
.."..هو في ايه ..حصل ايه لدا كله .."..
..لم يجبها ابراهيم بل اشار للسائق وهو يصيح به..
.."..انت لسة واقف .."..
..اسرع السائق ناحية الجراج هربا من غضب صاحب العمل ..أما ابراهيم فمال بوجهه ناحية وجه زوجته وقال..
.."..عايزة تعرفي حصل ايه ..حصل ان مراتي قاعدة مع السواق بتاعها في نص الليل ومقضياها .."..
..رفعت ايمان سبابتها أمام وجهه وهي تقول محذرة اياه ..
.."..حاسب على كلامك ..ايه مقضياها دي ..و ايه مراتي دي كمان ..احنا هنكدب الكدبة ونصدقها .."..
..قال ابراهيم وهو ينظر لها بقوة ..
.."..لا ياهانم مش كدبة ..دا حقيقة ..انتي مراتي.. شرعا وقانونا مراتي ..يعني تاخدي بالك كويس اوي من تصرفاتك..فاهمة ولا لا.."..
..وبنظرة تحدي قالت ..
.."..لأ مش فاهمة ..واللي لازم تفهمه انت..ان مالكش حاجة عندي ..وان العقد اللي اتكتب ..دي حتة ورقة وهتتقطع قريب اوي ..فاهم انت ولا لا.."..
..امسك ابراهيم بمرفقها وهو يقول بغضب..
.."..متعصبنيش ياايمان وفي الاخر انتي اللي بتزعلي .."..
..دفعت بيده عن مرفقها وهي تقول ..
.."..اللي تقدر عليه اعمله انا مبخافش ..ويكون في علمك مشكلة عمي تخلص ..وبعدها كل واحد فينا هيروح لحاله ..حط انت بقى الكلام دا في دماغك.."..
..التفتت لتتخطاه فعاود ليمسك مرفقها مرة اخرى وهو يقول ..
.."..هنشوف كلام مين اللي هيمشي يابنت عمي .."..
..دفعت بيده وهي تقول ..
.."..هنشوف ياباشا .."..
..ظل يحدق بها بعد ان تخطته متجهة لباب الفيلا ..ليزفر بضيق يأسا منه على استقطاب تلك الفتاة العنيدة ..
..وبعد مرور يومان قضتهما ايمان مابين غرفتها وغرفة جدها متحاشية تماما ان تجتمع بابراهيم بأي مكان حتى لا يحدث مالا يحمد عقباه ..لتجد نفسها بالنهاية تجلس فوق كرسيها بالطائرة بجانب عمتها زهرة ..التي ربتت فوق كفها وهي تقول ..
.."..حبيبتي ..على فكرة ابراهيم قلبه ابيض وطيب زيك تمام ..بس انتو عايزين تلاقو طريقة تتفاهموا بيها مع بعض .."..
..لتسرع ايمان بقولها ..
.."..لا ياستي مش عايزة اتفاهم معاه ..هو في حاله وانا في حالي ..والله يخليكي بلاها السيرة اللي تضايق دي.. سيبيني مبسوطة كدة ..يااه اخيرا راجعة بيتي..."..
..قالت عمتها بحزم ..
.."..ايمان احنا كلنا هنروح الفيلا بتاعتنا في مصر .."..
..وقبل ان تصيح بها ايمان استطردت العمة قولها بعد ماامسكت بيدها ..
.."..ايمان مش وقت عناد..احنا بنمر بأكبر مشكلة ..قضية وفضيحة وممكن كمان نخسر كل حاجة في الاخر ..ومحدش هيخرجنا من الازمة دي غيرك انتي.."..
..اشارت ايمان لنفسها وهي تقول بتساؤل..
.."..انا ياعمتي ..ازاي يعني ..انا لا القاضي ولا المحامي .."..
..اجابتها عمتها بوجه باسم وقالت..
.."..المحامي مستنينا في الفيلا وهيفهمنا على كل حاجة ..اوكي يا حبيبتي .."..
..ضربت ايمان ظهرها بظهر الكرسي وهي تقول بغيظ ..
.."..عشان خاطرك بس ياعمتي انتي وجدي ..اهم حاجة ان أبو ثقب دا ملوش دعوة بيا.."..
..ضحكت العمة وهي تهز براسها بالايجاب ..
..وبعد برهة من الوقت كانت ايمان تجلس بغرفة المكتب بفيلا جدها وحولها عمتها ومراد وابراهيم و المحامي الذي يجلس بكرسي المكتب يشرح لهم جوانب القضية..الى ان انتفضت عندما نطق المحامي بإسمها قائلا..
.."..واضح كلامي ياايمان هانم.."..
..انتقلت بعينيها بينهم جميعا ثم قالت وهي تنظر للمحامي ..
.."..تصدق بالله ياحج ..واللي خلق الخلق انا مافاهمة ولا كلمة من اللي اتهبدوا من شوية دول..".
..سمعت همهمات اعتراضية مكتومة حولها والجميع يهز رأسه بيأس واضح ..لتجد المحامي يبتسم لها وهو يقول ..
.."..هافهمك يابنتي ..اسمعيني كويس.."..


  • لتحميل هذه الحلقة على جهازك بصيغة pdf : اضغط هنا 
  • لقراءة الحلقة القادمة : اضغط هنا  
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات