القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية جواز اجباري الفصل السادس 6 بقلم يمنى محمد

رواية جواز اجباري الحلقة السادسة 6 بقلم يمنى محمد
رواية جواز اجباري الجزء السادس 6 بقلم يمنى محمد
رواية جواز اجباري البارت السادس 6 بقلم يمنى محمد
رواية جواز اجباري الفصل السادس 6 بقلم يمنى محمد

رواية جواز اجباري الفصل السادس 6 بقلم يمنى محمد

الد*م كان مالي المكان

مايا دخلت عليا وفي أيدها س*كينه

#جواز_اجباري

كانت عايزه ت*موتني وانا كنت قاعده علي السرير مغمضه زي ما سامر قال

مفتحتش غير علي شكل الد*م مفرق المكان

اول ما فتحت صرخت من الاشفته

سامر بغضب اخرسي يابت

سكت خالص أيده كانت عباره عن د*م لما مايا رفعت الس*كينه عليا هو خد الضربه في كل أيده ومايا واقفه مصدومه

 تقول هق*تلها يعني هق*تلها طالما هتاهدك مني

هو نزل بالقلم علي وشها وأيده كلها دم والدم علم علي وش مايا وجرها من شعرها

وهي تصرخ وتقوله سبني سبني

حطه يده في رقبتها بشده وقال لو مخرصتيش هدفنك مكانك

مش عايز اسمع صوتك بتستعجلي بموتك ليه بس

وشدها وطلع بره الأوضه ويصلي وهو طالع وقال

اوعي تتحركي من مكانك لما ارجع لك

هويت دماغي بمعني حاضر بس كنت خايفه

انا ايه الا عملته في حياتي بس علشان يحصل فيا كدا

فجاه لقيت الباب انفتح قولت سامر رجع بس للاسف مكنش هو كانت ست

دخلت ورزعت الباب وراها وبصت ليا وقالت انتي بقا عروسه ابني

عرفت انها ام سامر سوسن هانم سيده المجتمع

بصيت ليها كده وقولت ..لا انا مغ*صوبه علي الحوازه دي ياريت تساعدني ويخلي ابنك يسبني

علشان عايزه ارجع لامي وأختي ملهمش حد غيري

سوسن.. وهي تضحك ضحكتني يابت انتي معقوله التي عايز بجوزك انتي وانتي رافضه

بتول بدموع..ايوه رافضه بس سامر مصمم

سوسن بعصبيه .سامر بيه ياذ*باله فاكره نفسك بنادمه لا فوقي لنفسك وتعرفي انتي فين انتي في جحر عقارب يعني لو حتي ابني عايزك كدا كدا هياخد الا هو عايزه ويرميكي راميت الك*لاب

بتول ..بدموع انتوا ايه معندكمش قلب حسبي الله ونعم الوكيل فيكم

سوسن..عايزه اقولك حاجه للمعلومات ابني اساسا متعقد من الستات كلها يعني انتي كدا كدا مي*ته

وخرجت وسأبتها

🥺🥺🥺🥺

فضلت بتول تعيط وتقول ايه يارب كدا وهي اساسا مش قادره تتحرك من العمليه الا لحد دلوقتي مش عارفه هي عملت عمليه ايه

في الاسفل

سامر وهو يح*دف مايا في الأرض انتي مجنونه مش خايفه يعني

مايا..لا مش خايفه مين دي علشان تاخدك مني انت بتاعي انا

ضربها بقلم وقال بغضب ولما كنتي في ح*ضن فهد الكيلاني

كان ايه بس متقلقيش دوركم جاي كلكم

وحدفها وطلع علي فوق

وقفه صوت الشغاله وهي بتقوله الشنطه الاحضرتك طلبتها اهي وصلت

خدها منها ومتجه علي اوضه بتول

وقفه صوت امه

وهي بتقول انت حقيقي هتتحوز البت دي

سامر.ايوه وخلي عزت يتصل بالماذون

سوسن..انت تجننت

لكن سامر مردش وخد الشنطه في أيده ودخل الاوضه بتاعته

كانت بتول مكانها مش اتحركت من مكانها

شدها من شعرها

وهي تبكي شعري شعري

وفتح الشنطه وكانت الصدمه
يتبع...
لقراءة الفصل السابع اضغط على : ( رواية جواز اجباري الفصل السابع )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية جواز اجباري )
reaction:

تعليقات