القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لم تكن عائلتي (لم أنضج بعد الجزء الثاني) الفصل الثاني 2 بقلم عائشة نصر

رواية لم تكن عائلتي (لم أنضج بعد الجزء الثاني) الحلقة الثانية 2 بقلم عائشة نصر
رواية لم تكن عائلتي (لم أنضج بعد الجزء الثاني) الجزء الثاني 2 بقلم عائشة نصر
رواية لم تكن عائلتي (لم أنضج بعد الجزء الثاني) البارت الثاني 2 بقلم عائشة نصر
رواية لم تكن عائلتي (لم أنضج بعد الجزء الثاني) الفصل الثاني 2 بقلم عائشة نصر

رواية لم تكن عائلتي (لم أنضج بعد الجزء الثاني) الفصل الثاني 2 بقلم عائشة نصر

يمنى : أيوة يا رهف انتي فين انا جاية اه وصرخت يمنى
رهف : يمنى الوو يا يمنى وبدأت رهف تعيط وهي مش عارفة تعمل اي
رهف : الو يا طنط مدونة كامو لطف الحقيني انا كنت بكلم ي ي يمنى ع عشان نت نتقابل و و و وفاجأة صوتت وقالت وتلفونها مقفول الحقيني
لطف :  حصل ازاي دا كله يلهوي انا كنت ناقصة انتي فين يا بنتي طب هي قالتلك هي كانت فين
عدي : في اي يا لطف 
لطف : الحقني يا عدي يمنى اتخطفت
عدي : اي اللي حصل بس اهدي
يسرا : انا عايز. يمنى عايزاهاا يا يمنى 
سليم راح تحية مدونة كامو يسرا وخدها في حضنه وطبطب عليها
سليم : اهدي يا يسرا ششش اهدي.....يا ماما هتلاقوها وقعت ولا تلفونها فصل
لطف وهي بتمسح دموعها بضهر ايديها وتحاول تهدي نفسها
لطف : أيوة أيوة هي يمنى بتتكعبل كتير مدونة كامو أيوة صح
عدي : قوم يا سليم هتنزل نشوف اختك
سليم طبطب على يسرا وقام خد مفاتيحه ونزل مع عدي بدأوا يلقوا ف الشوارع ويدوروا على يمنى ولطف قلبها هيقتلها من القلق والخوف 
لطف : اي يا عدي لقيت حاجة
عدي : ل
ولكن سكت لما سليم فتح الباب بتاع العربية ونزل جري راح تحية بنت واقعة على الأرض وبيشيل حجابها من على وشها يشوفها هي يمنى ولا لا كانت مدونة كامو الصاعقة لما لقاها يمنى
سليم : ب ب بابا الحقنيي دي يمنى
عدي رمى التلفون ونزل جري شال يمنى وركب العربية وسليم ركب معاها ورا وراحوا المستشفى
عدي : الحقوني بنتي بتروح مني الحقوني
ولكن رد الفعل الأطباء كان قمة ف البرود
عدي وهو رايح تحية ممرضة : ال مدونة كامو حقيني بنتي بتموت
الممرضة : في حادثة دلوقتي تقدر تستريح لغاية ما نخلص الحالات بتاعتها
سليم وهو ماسك الممرضة من لبسها
اختي لو حصلها حاجة هيكون اخر نفس في حياتك دلوقتي حالا
الممرضة : تعالوا الاوضة دي بسرعة يا دكتور مدونة كامو حالة خطيرة
خرج عدي وسليم من الاوضة والممرضة والدكتور جوا
بعد ساعة 
الدكتور : بص يا استاذ دا محضر تعدي الأستاذة دي مضروبة جامد اوي لدرجة شرخ ف الجمجمة وكسر في الايد اليمين دا غير الكدمات والجروح الكتير وللاسف هي مطعون في بطنها ودا اثر على الرحم
عدي فضل مصدوم
عدي : ط طب ينفع تروح ولا لا
الدكتور : ب حالتها دي مستحيل تخرج تقريبا هتشرفنا اسبوع
سليم : انا عايز اشوفها مدونة كامو
الدكتور : ممنوع تعالوا بكرة في ميعاد الزيارة الساعة ٥ ونص وهدخلكوا ليها
سليم : طب هشوفها من بعيد والله عشان خاطري
الدكتور : صعب عليه حالة سليم وخلاه يشوفها من بعيد
سليم : قومي يا يمنى عشان خاطري احنا ملناش غيرك يا بت منستغناش عنك مدونة كامو
في جهة أخرى
لوجي : الحق يا بابي بيقولوا في بنت اتضربت في الشارع جامد اوي
شريف : يا حرام اكيد عملت حاجة
لوجي : لا لا يا بابي الدنيا مبقتش امان للبنات خلاص عشان البنت تصاحب ولد وهو يحبها لي تكون مجبرة أنها تحبه بيجبروها تحبهم
شريف : دول ناس مش سوية يا حبيبتي اصلا ومحتاجين علاج 
لوجي : لا يا بابي دا كله إهمال اهل
شريف : عندك حق
لوجي : حمدالله على نعمة الأهل انت متعرفش انا بحبك انت ومامي قد اي تعرف يا بابي احيانا صحابي بيقولولي انكم مش اهلي
شريف : نعم وهما لي يقولوا كدا
لوجي : عشان بتدلعوني اوي وكدا يعني انت خوفت لي اكونش مش بنتكوا بجد
شريف وهو بيداري توتره بضحك : لا  مدونة كامو ازاي بقى بنتي طبعا حبيبة باي وخدها في حضنه 
عند لطف
كانت قاعدة على أعصابها وهي مستنية عدي وسليم اول لما الباب اتفتح لطف بصتلهم وقالت
لطف : هي فين فين يمنى مش قولتوا انكوا لقيتوها
عدي : تعبانة وفي المستشفى
لطف :  يعني اي ودوني ليها
عدي : مينفعش عشان مش ميعاد الزيارة الدكتور مرضاش يدخلنا اصلا مدونة كامو 
لطف : هي عندها اي
سليم : انا داخل ارتاح
ودخل وساب عدي ولطف قاعدين
عدي : خدوش وجروح بسيطة حد اعتدى عليها بالضرب
لطف : وهو ميت دا ولي يعمل كدا احنا في حالنا
عدي : ممكن يكون سرقة وهي مرضتش تديله حاجة ف ضربها
لطف : يا رب الا بنتي يا رب كفاية واحدة راحت مني كفاية واحدة مش هقدر استحمل التانية والله دي عيوني يمنى دي عيوني الا هي يا رب
يسرا كانت صحت وخارجة عشان تشوف اي اللي حصل ل يمنى ولما سمعت كلام كلمتها بعدت ايديها عن اوكرة الباب وراحت تاني نحية السرير ونامت وحطت مخدة على وسهل وبقت تعيط وتصرخ...
عمري ما تخيلت أن اهلي يحبوا اختي اكتر مني.........انا بكرهكوا بكرهكوو!
يتبع...
لقراؤة باقي الفصول اضغط على : ( رواية لم تكن عائلتي (لم أنضج بعد الجزء الثاني)
reaction:

تعليقات