القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقت طالبتي الجزء الثالث الفصل السادس 6 بقلم نوران وليد

    رواية عشقت طالبتي الجزء الثالث الحلقة السادسة 6 بقلم نوران وليد

رواية عشقت طالبتي الجزء الثالث الجزء السادس 6 بقلم نوران وليد

رواية عشقت طالبتي الجزء الثالث البارت السادس 6 بقلم نوران وليد

رواية عشقت طالبتي الجزء الثالث الفصل السادس 6 بقلم نوران وليد

رواية عشقت طالبتي الجزء الثالث الفصل السادس 6 بقلم نوران وليد


في المستشفى كانت الصدمة خرج الدكتور بحزن
- حمزة بدموع : ها يا دكتور ايه اخبار ريما
الدكتور بحزن: للأسف يا حمزة بيه
حمزة بدموع: الطفل راح صح
الدكتور بتوتر : لا مش كده
حمزة بانفعال : ريمااا لا قول هي ما حصلش ليها حاجة صح بقلم نوران وليد
الدكتور : اهدي يا حمزة بيه هي نز*فت كتير و للأسف دخلت في غيبوبة و الطفل بخير
- حمزة : ايه غيبوبة ازاي و هتفوق منها امتي
- الدكتور : دي حاجة بعلم ربنا يا فندم عن اذنك

______
في فيلا حمزة
حمزة : و انتي يا هديل ايه مشكلتك مع اسد ابني
محمد بغضب : لو بنتك يا حمزة ما قبلتش علي بنتك الاهانه فأنا مش هقبل بالإهانة لبنتي من ابنك برضو
حمزة الكبير بغضب : و من امتي في بنتي و بنتك يا محمد انت مجنون
- هند : بااااس انتو ايه هتمسكوا في بعض خلونا في الموضوع بتاع الاولاد
حمزة الكبير : ها ايه مشكلتك يا هديل يا بنتي
هديل بدموع : مشكلتي هي اسد يا خالي
اسد بغضب : ايه انا المشكله دلوقتي بقيت وحش و ماله بس اللوم مش عليكي ما انتي
...
محمد بغضب : ااااااسد ايه انت اتجننت دي بنتي
هديل بدموع : سيبوا يا بابا ده طبعه الانا اتعودت عليه
حلا بحسرة : ليه يا بنتي هو انتي قليلة او ما لكيش حد بقلم نوران وليد
- هديل بدموع : خلاني كده اسد يا ماما
- حلا بدموع : اسم الله عليكي يا بنتي ده انتي غاليه اوي
هند : انا هدخل اطمن علي ريما

توجهت هند الي غرفة حمزة و ريما لتتفاجأ انها فارغة و هناك د*ماء علي الفراش و في الأرض صرخت فتجمع الجميع
هند بدموع: بنتي يا حمزة بنتي
اخرج حمزة هاتفه و اتصل بحمزة الصغير
حمزة بدموع: أيوة يا خالي
حمزة الكبير بغضب : انت فين و ايه الحصل فين ريما

قص م حدش عليهم حمزة فتوجهوا جميعا الي المستشفي و كان الحزن مخيما علي الجميع اسد كان واقف بعيد و دموعه نازلة اقتربت منه هديل
- هديل بحزن : اسد هي هتبقي كويسة يا اما ناس دخلت غيبوبة و بقيت كويسة
اسد بحزن : دي امي مش اختي و صاحبتي و بنتي
- هديل بحزن : انا عارفة بس اجمد علشان خالي و عمتي و بعدين انا جنبك
- اسد بحزن : انا تعبان يا هديل تعبان
- هديل احتضنته : اهدي لقولك تعالي نروح ارتاح كده كده مش هيبقي في غير مرافق واحد و انا عارفه و متأكده حمزة اخويا مش هيسيبها بقلم نوران وليد
- اسد بسخرية : حتي بعد الحصل
- هديل بدموع و حزن : ما انت عملت فيا الاكتر من كده و انا لسه شارياك
- اسد : انا همشي ... هتيجي و لا
- هديل بتسرع : أيوة جاية معاك يا اسد

___
في سيارة اسد
- هديل بدموع : اسد و بعدين في حياتنا انا عارفة ان الوقت مش مناسب بس ايه الحصل انا و انت كنا بنحب بعض و حياتنا مستقرة
- اسد بغضب: مش قادر انسي مش قادر انسي انك في يوم كنتي بتحبي اخويا
- هديل بدموع : الكلام ده من زمن يا اسد فوق بقي و بعدين كان إعجاب انا ما حبتش حد غيرك و انا قولتلك زمان اوي قبل ما نحب بعض و نكون بيت و نجيب زين صح و لا لا
- اسد : ساكت و مش بيرد
هديل بدموع : رد عليا انت ساكت ليه انت بتشك فيا و عاوزني ابقي عادي و اجي اترجاك لا بقولك ايه انا عندي كرامه لولا ظروف ريما اختك انا ما كنتش عبرتك
هنا أوقف اسد السيارة بغضب
- اسد : و انا مش محتاج شفقة منك و لا من حد يلا انزلي
هديل بدموع نزلت من العربية
و مشيت و هي بتعيط في الوقت ده كان في أربع شباب شكلهم مش مظبوط
- الشاب الاول : ايه يا قمر ده مغفل في واحد يسيب البطة دي
- الشاب التاني : يا أرض اتهدي ما عليكي قدي
هديل بدموع و بقوة مصطعنة : و بعدين معاك انت و هو احترموا نفسكم
الشاب قرب منها اوي و حط ايديه علي كتفها قبل ما يلمسها كان واقع علي الارض بسبب بوكس من اسد الكان متعصب
- اسد : لا و عاوز تلمسها يا ابن ال *****
الشاب الاخر ضرب اسد من ضهره فهديل صرخت اسد قام بغضب و فضل يضرب في الاربع شباب بقوته و عضلاته كل ده و هديل بتعيط خايفة عليه الشباب جريو اسد قرب منها
- اسد بخوف : انتي كويسة
- هديل بدموع : أيوة انت كويس
اسد بغضب : ايوة اطلعي قدامي علي العربية
- هديل بغضب و عند : لا مش هطلع انت قولتلي انزلي و انا مش شغاله بريموت تقولي اركبي العربية اركب تقولي انزلي من العربية انزل
- اسد بغضب : اقسم بالله يا هديل لو ما بطلتي شغل العيال بتاعك ده لكون موريكي شغلك في الشارع هنا قدام الناس
هديل خافت و ركبت العربية و فضل ماشي طول الطريق متعصب و مش بيتكلم و هديل خايفة و في نفس الوقت فرحانه اوي انه بيغير عليها وصلوا الفيلا و اسد دخل علي اوضته و كان متعصب اوي
و هديل دخلت اوضتها القديمة و كانت بتغير هدومها لحد ما اتفاجات باسد بيفتح باب الاوضة و هو متعصب و بيقفله وراه
- هديل بصراخ : انت مجنون مش تخبط اطلع برا
- اسد بغضب : انا جوزك يا هانم مكسوفة مني و الشباب الكانوا هيلمسوكي عادي
- هديل باستفزاز: دول ليهم فضل كبير بصراحة عليا
- اسد بغضب شدها لترتطم في عضلاته : نعم يا اختي فضل ايه ده
- هديل : دول رجعولي ثقتي بنفسي اصلك ما سمعتش ده كانوا بيقولوا عليا بطاية شايف يا اسودة يعني اه بعد الولادة انا تخنت شوية بس برضو ....
- اسد بمقاطعة : بس بقي ايه و حياة ابوكي و امك يا هديل حرف زيادة هيطلع منك هندمك
- هديل بدلع و هي تحاوط رقبته : لسه بتغير عليا
اسد بتوتر : ما تغيريش الموضوع
هديل : اسد انت لسه بتحبني
حاوط اسد خصرها و ضمها اليه اكثر و هو كالمغيب : و بمو*ت فيكي كمااااان
- هديل : طيب ليه بتعمل فيا كده
- اسد : من حبي فيكي
- هديل بدموع : انت وجعتني يا اسد
- اسد و هو يقبل خدها بحنان : حقك عليا بس انا مضغوط الفترة دي و في نفس الوقت بحبك و هتجنن لو حد قرب منك فكرة ان في حد قربلك او عاكسك بتق*تلني هديل انا ...

قاطع حديثهم صوت صراخ و صوت مرتفع في الخارج ارتدت هديل باقي ملابسها و خرجت مع اسد
محمد بغضب : هديل انتي يا هديل
- هديل : ايوة يا بابا بتزعق ليه
محمد بغضب و هو ينظر الي اسد : كنتي بتعملي ايه مع اسد
- هديل باستغراب : ده جوزي يا بابا
- محمد بغضب : انتي تنسي الكلمة دي علشان من دلوقتي مش هيبقي جوزك ادخل يا سيدنا الشيخ

دخل المأذون و في يده الدفتر ....
يتبع...
لقراءة الفصل السابع اضغط على : ( رواية عشقت طالبتي الجزء الثالث الفصل السابع )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية عشقت طالبتي الجزء الثالث )
reaction:

تعليقات