القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بريئة أوقعتني في حبها الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم دعاء حجاج

رواية بريئة أوقعتني في حبها الحلقة الرابعة والعشرون 24 بقلم دعاء حجاج
رواية بريئة أوقعتني في حبها الجزء الرابع والعشرون 24 بقلم دعاء حجاج
رواية بريئة أوقعتني في حبها البارت الرابع والعشرون 24 بقلم دعاء حجاج
رواية بريئة أوقعتني في حبها الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم دعاء حجاج

رواية بريئة أوقعتني في حبها الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم دعاء حجاج

أمجد بقا يقرب من رنيم وكان رايح يبو"سها لكن شخصاً ما مسكوا من ياقته وضر"به بالبوكس في وشه
رنيم بفرحه: سيييييييييف 
أمجد حط ايده على فمه لقي د"م 
رنيم قامت عالطول وحضنت سيف جامد أوى وبقت تعياط بهستيريا 
أمجد كان رايح يضر"به بالبوكس ولكن سيف مسك ايده عالطول ٠٠٠٠٠
رنيم دفنت وشها في صدر سيف وخافت أوى 
سيف حط ايده على شعرها وبقا باصص لامجد اللى أيده كانت بتوجعه أوى 
أمجد حاول يفلت ايده من سيف لكن مقدرش 
بالأيد التانيه سيف خد رنيم وراء ضهره وزق أمجد على الأرض 
أمجد بقا يرجع لوراء وسيف بقا يقرب منه وكل ما بيقرب أمجد بيترعب اكتر لأن قوه سيف تعادل أربعه أضعاف قوه أمجد
أمجد دخل بضهره في الحيطه وسيف وصل عنده ونزل لمستواه 
أمجد بلع ريقه بصعوبه وقال: أنا ٠٠٠انا آسف بوعدك مش هعمل كده تانى 
سيف بابتسامة جانبيه: ده لو عشت أصلاً
أمجد هز رأسه وقال: ارجوك لا و والدتى مريضه أوى
سيف بص على الباب ووالده أمجد دخلت وقتها وهزت رأسها والدموع نازله من عينها 
سيف مسكوا من ياقته وقال: وطالما خايف على والدتك أوى كده بتعمل في بنات الناس كده ليه 
أمجد بص لرنيم ووقتها سيف اتعصب أوى ليضر"ب أمجد بالقلم ويقول: كلامك معايا اناااا 
أمجد حط ايده على خده وزق سيف وطلع مسدس من جيبه ورفعه على سيف 
رنيم هزت رأسها وأمجد حط ايده على الزناد ووالدته هزت راسها وقالت: اوعك يا ابنى عشاااان خاطري لا 
سيف بغضب: اضر"رررررب 
أمجد بص على والدته اللى هزت راسها بنفي 
سيف بزعيق: اضر"ررررررب 
أمجد ساب المسدس ووقع على ركبته والدموع نزلت من عينه 
رنيم بصت لسيف اللى بصلها أيضاً واستغربوا اللى فعلوا أمجد
والده امجد راحت عنده وقالت: ليه ليه بتعمل كده مفكرتش فيا مفكرتش قد اي تعبت عشان اطلعك دكتور قد الدنيا 
سيف قام وخد رنيم في حضنه وقال: متخافيش انا جنبك 
رنيم حضنته جامد أوى وأمجد بص لرنيم وقال: أنا آسف يا آنسه رنيم 
حين ذكر إسمها سيف بعد رنيم عنه وكان رايح يضر"به لكن رنيم مسكت ايد سيف وهزت رأسها 
أمجد قام ووقف قصادهم وقال: انا عارف اللى عملتوا غلط واللى كنت هعملوا اكبر غلط بس بس غصب عنى الشيطا"ن غلابنى وقتها
سيف طلع التليفون ورنيم بصتله وقالت: هتعمل اي 
سيف وهو باصص لرنيم: انا دايما باخد حقي بأيدي وحق الناس الغاليين عليا بردو 
وقتها الابتسامه اترسمت على وجهه رنيم وسيف مكملاً على كلامه: بس أحمد ربنا انى هرن على الشرطه بس
أمجد هز رأسه وقال: لأ 
سيف كتب رقم الشرطه وكان رايح يرن لكن رنيم مسكت منه التليفون وهزت رأسها بمعنى لا 
سيف بحده: رنيم هاتى التليفون 
رنيم هزت رأسها وبصت لامجد وقالت: أنا واثقه أنك هتتغير 
أمجد هز رأسه وبص لتحت وقال: أنا اسف أوى يا رنيم وزي ما قولت الشيطا"ن غلابنى وخلانى أعمى 
سيف خد من رنيم التليفون وقال بغضب: انتى مجنونه ؟ ده كان عايز ****
سيف مقدرش يكمل كلامه ورنيم بصت لوالده أمجد اللى قالت: حقك عليا انا يا بنتى وبعتذر لجوزك نيابه عن أبنى 
سيف بص لرنيم اللى بصتله أيضا ورنيم كانت رايح تتكلم لكن سيف قاطعها وقال: أنا مستحيل اسيب حق مراتى يا مدام 
رنيم عينها اتسعت وأمجد قال: بس الانسه رنيم مش متجوزه 
سيف بصله وقال: مش عايز اسمع صوتك والا قسما عظما هخلى اليوم ده اخر يوم في حياتك 
أمجد بلع ريقه بصعوبه وسيف قال: انا ممكن اسيبوا يا مدام 
والده امجد فرحت أوى وقالت: وانا بوعدك انه مش هيعمل كده تانى 
سيف: بس معلش لو خد اربع خمس سنين حبس ده حاول يتعرض لمراتى بردو 
رنيم اتعصبت اوى ووالده أمجد مسكت ايد سيف وقالت برجاء: عشان خاطري يا ابنى ٠٠٠ده شاب لسه حرام عمره يضيع في السجن 
سيف بصوت هز أركان المكان: ولما حاول يتعرض لرنيم ده مش حرام ومكنش هيد"مر حياتها 
الست بصت لتحت وسيف كتب رقم الشرطه من تانى ورن عليهم 
سيف وهو باصص لامجد: معاك سيف كمال النصراوي 
_اهلا وسهلاً يا بيه 
سيف: في واحد حاول يتعرض لمراتى وانا مسكوا دلوقتى يا ريت تيجوا فوراً 
_حضرتك فين ؟
سيف قاله على المكان ورنيم بصتله وقالت: انت عملت كده ليه 
سيف مسك ايد رنيم جامد أوى وقال: مش عايز اسمع صوتك 
رنيم كانت بتتالم وأمجد كان ندمان جدآ ولم يتحرك من مكانه فكان بإمكانه يهرب ولكن رفض ذلك فراي انه أخطأ ويجب معاقبته
بعد مهله من الوقت ٠٠٠٠٠
الشرطه وصلت فعلاً وحطت الكلبشات في ايد أمجد اللى بص لتحت وقال: يا ريت تسامحينى يا آنسه رنيم أنا اسف أوى 
دموع والده امجد نزلت وقالت: عشان خاطري يا ابنى لا انا عارفه انه غلطان بس انا ست كبيره وماليش غيره في الدنيا ده 
سيف بعصبية: والكلام اللى قولتى وانتى بتعياطى يا مدام 
الست بصت لتحت وسيف بص للظابط وقال: يا ريت تعذ"بوا أشد العذا"ب لأنه حاول يتعرض لمراتى 
رنيم حاولت تفلت أيدها لكن معرفتش فكان السيف مسكها جامد أوى 
الشرطه خدت أمجد وخدت الشابين اللى كانوا معا أيضاً
سيف: ابنك مش محترم يا حاجه وكان لازم ياخد جزاته وبوعدك هزورك عالطول عن اذنك 
سيف طلع برا وكان لسه ماسك ايد رنيم 
سيف فتح ليها باب العربيه وقال: اركبي يا رنيم 
رنيم بصتله وقالت: ليه عملت كده 
سيف بصوت أخاف رنيم جدآ: اركبي يا رنيم مش عايز اقولها تااانى 
رنيم خافت من نبره صوته لتركب عالطول وسيف ركب أيضاً وشغل العربيه وقادها باقصي سرعه 
في الطريق ٠٠٠٠
سيف كان سايق باقصي سرعه ورنيم بصتله وقالت: سيف أهدأ كده هنعمل حادثه 
سيف زود السرعه اكتر وكأنه بيعناد فيها 
رنيم حطت أيدها على ايده وقالت: سيف اهداااا 
سيف داس فرامل ورنيم خدت نفس عميق وقالت: انت بتعمل كده ليه ؟
سيف ضم حواجبه وقال: بعمل اي؟ على فكره انا المفروض اللى أسألك السوال ده 
رنيم بصت لتحت وقالت بارتباك: بعمل اي يعنى 
سيف بحده: الزفت كان عايز يتهجم عليكى وانتى بكل بساطه عايزه تسامحى 
رنيم بصتله وقالت: ومحصلش 
سيف هز رأسه وقال: هسالك نفس السوال بس بطريقه تانيه لو كان حصل كنتى هتعملى اي ؟
رنيم بصت لتحت وقالت: كنت هد"مر 
سيف شعل العربيه ومردش عليها لأنه لو رد ممكن يقول كلام يندم عليا بعدين 
رنيم بصتله وقالت: انت عرفت مكانى منين 
سيف وهو بيتذكر ٠٠٠٠٠
Flash Back٠٠٠٠
سيف مكنش عارف يعمل اي او يروح فين ليدوس فرامل ويضع رأسه على الدركسون وقال: يا تري راحت فين عندي إحساس كبير أنها في خطر 
وفجاه سيف رفع راسه حين سمع صوت بكاء لامراه في عمر الخمسينات
سيف فتح باب العربيه عالطول ونزل منها وراح عند تلك الامراه التى تبكى بشده 
سيف وضع ايده على كتفها وقال: حضرتك بخير 
الست رفعت عيونها لتري السيف وهو خائف عليها 
قامت ومسحت دموعها وقالت: أبنى ابنى ماشي في سكه غلط خالص رغم انه دكتور قد الدنيا 
سيف ضم حواجبه وقال: دكتور وماشي في سكه غلط 
_مش عارفه ماله ؟ من يوم ما ابوه ما"ت وهو كده تعبت معاا ومش عارفه اعمل اي 
سيف مسك أيدها وقال: هاخدك لابنك وهكلمه وبوعدك إبنك بتاع زمان هيرجع
الست سحبت أيدها وقالت وهى بتهز رأسها: لا مش عايزه اشوفه 
سيف حط ايدو على خدها وقال: انتى خايفه من أي ؟ وبعدين عايزك توثقي فياا 
الست هزت راسها وسيف فتح باب العربيه وقال: اتفضلى
الست ركبت وسيف ركب أيضاً وقال: ممكن أعرف ابنك فين دلوقتي 
الست: اكيدا في البيت القديم اغلبيه وقته بيكون هناااك 
سيف شغل العربيه والست بقت تقوله يروح فين 
سيف في سره: يا رب تكون بخير انا حاسس أنها في خطر 
الست: استنى يا ابنى 
وقتها سيف داس فرامل والست قالت وهى بتبص على البيت: هو ده 
سيف استغرب المكان أوى وليس المكان فقط بل البيت اللى يرعب اي شخص مهما كان شجاع 
سيف: هو عايش هناااا 
الست هزت راسها وقالت: مش دايما ساعات وساعات 
سيف نزل من العربيه وفتح الباب للست ومسك أيدها ونزلها
سيف بص حواليا لقي تلك العربيه اللى خطفت رنيم 
سيف بص لتحت وبعدها بص للعربيه تانى ولقي سلسله رنيم واقعه بجانب العربيه 
سيف ساب ايد الست وجري على العربيه وفتح الباب ولقي شنطه رنيم ليقول: رنيم 
سيف حط شنطه رنيم في عربيته وطلع يجري على جوا والست قالت: استنى يا ابنى في اي 
 Back٠٠٠٠٠٠ 
رنيم حطت ايدها على كتف سيف وقالت: سيف انا بكلمك 
سيف فاق من شروده وقال: مش مهم تعرفي المهم أنك بخير دلوقتى 
رنيم سكتت وسيف داس فرامل للمره التانيه ونزل من العربيه وفتح الباب لرنيم اللى قالت: في اي 
سيف: عايز اتكلم معاكى شويه 
رنيم: بس الوقت أتأخر 
سيف مسك أيدها ورنيم نزلت وقالت: في اي 
بعد شويه 
رنيم وسيف قعدوا على اريكه موضوعه قدام بحيره
رنيم بصت لتحت وسيف بصلها وقال: انا عارف انك كبيره وواعيه بس الكلام اللى هقوله لازم تفهمى كويس
رنيم بصتله وقالت: خلاص عرفت هتتكلم عن أي 
سيف بص لتحت وقال: الموضوع مش بيخص أحمد خالص الموضوع بيخص طيبه قلبك اللى بشوفها غباء منك
رنيم قامت وقالت: مش معنى انى وافقت اتكلم معاك يبقا من حقك تهين كرامتى واسكت
سيف مسك أيدها وقال بهدوء: انا بقول الحقيقه يا رنيم انتى طيبه أوى واكبر دليل على كلامى أمجد اللى كنتى مستعده تسامحى 
رنيم: اعتذر وقبلت اعتذاره 
سيف ضغط على أيدها ورنيم اتالمت أوى وقالت: سيف 
سيف قام وقال: ده مش طيبه ده جنان انتى مش عايزه تستوعبي انه كان عايز ****
سيف ساب أيدها وخد نفس عميق وقال: رنيم يا ريت تفهمى كلامى و
رنيم قاطعته وقالت: عايز توصل لأي يا سيف ويا ريت من غير مقدمات 
سيف: مش اي حد توثقي فيااا ومش اي حد نسامحه يا رنيم
رنيم بصتله وقالت: زي ما انا مش بثق فيك كده 
سيف: كلام واحترمه بس اللى عايز اقوله كفايه غبااااء وجنان لازم تكونى أوعى من كده يا حضره الممرضه 
رنيم سابته وراحت عند العربيه وركبت 
سيف ضر"ب الأرض برجله وقال: بتكلم معاكى بهدوء مش عاجبك بعصبيه مش عاجبك 
_وبعدين انا مزعل نفسي ليه ده حياتك وانتى حرا فيها 
رنيم بصت لتحت وسيف راح عند العربيه وفتح الباب بكل غضب وركب وساق باقصي سرعه
بقلم دعآء حجآج-------------------------------------------------
------------------------------------------------------
(على الجهه الأخري)
طول الطريق الراجل كان بيبص على ميرال من المرايه وكانت نظراته غير مفهومه 
حمزه لأحظ نظراته وغار أوى ليقول: وقف العربيه لو سمحت 
الراجل وقف العربيه فعلاً وميرال ضمت حواجبها وقالت: حمزه في اي 
حمزه نزل من العربيه وفتح الباب لميرال وقال: يلا انزلى 
ميرال نزلت فعلاً وقالت: اي اللى حصل 
حمزه بص للراجل وطلع فلوس من محفظته ورمها في وشه وقال: يلا امشي من هناااا 
الراجل مشي فعلا وميرال قالت: اي اللى عملتوا ده 
حمزه مردش عليها وبص حواليا وميرال مسكته من دراعه وقالت: رد علياااا ٠٠٠٠اي اللى عملتوا ده 
حمزه مسكها من دراعها جامد أوى وقال وهو باصص في عيونها: طول الطريق كان بيبص عليكى كنتى عايزانى أعمل اي وانا شايفه بيبص عليكى وعينه كلها رغبه منك
ميرال بهدوء: طب اهداا
حمزه ساب دراعها وقال بهدوء مماثل: مش قولتى انك جعانه 
ميرال بصت حواليها وقالت: أيوه بس
قبل ما تكمل كلامها كان حمزه مسك أيدها وميرال قالت: في اي 
حمزه وهو بيشاور على مطعم صغير جدا: هناااك في مطعم 
ميرال: في الوقت ده ؟
حمزه وهو داخل جوا: انتى مش قولتى انك جعانه بلاش تتكلمى كتير 
ميرال سكتت وحمزه قعد على الكرسي وبصلها وقال: اقعدي 
ميرال قعدت وحمزه طلب الاكل 
ميرال: صحيح تليفونك فين 
حمزه وضع ايده في جيبه وطلع التليفون وقال: اهووو 
ميرال بعصبية: تصدق أنك غبي يعنى معاك التليفون وخلتنا نركب مع الراجل ده 
حمزه مردش عليها ورن على أسامه 
اسامه: حمزه بيه 
حمزه: العربيه خلصت بنزين وأنا حالياً في الطريق تعالى فوراً
أسامه: طب ممكن تبعت الموقع 
حمزه هز رأسه وقال: تمام 
حمزه قفل التليفون وبعت الموقع لاسامه فعلاً وقال: أول مره أعرف انك ذكيه 
ميرال بغرور: طول عمري ذكيه بس في ناس غبيه مش واخدين بالهم من كده  
الجرسون وضع الاكل على الطاوله وقال: حاجه تانيه يا بيه 
حمزه هز رأسه وقال: لا شكراااا 
الجرسون مشي وحمزه مسك الشوكه وبص لميرال وقال: مستنيه اي اجى أكلك بنفسي يعنى 
ميرال مسكت الشوكه وقالت: لا شكرا عندي أيد 
حمزه ابتسم وبدا ياكل وميرال كانت متعصبه منه أوى 
حمزه بصلها وقال: طول ما انتى باصه ليا كده مش هتاكلى 
ميرال حطت وشها في الطبق اللى قدامها وحمزه فضل محدق فيها وقال في سره: يا ريت لو أقدر اقولك انا بحبك قد اي ٠٠٠٠٠انا وقعت في حبك يا أم لسان 
حمزه بص في الطبق اللى قدامه وميرال بصتله وقالت: امتى وازاى مش عارفه بس خايفه أوى خصوصاً انى شوفتك قبل كده مع بنت 
في شقه زياد ٠٠٠٠٠
زياد فتح الباب ولقي دينا نايمه وكانت بريئه زي الاطفال
زياد قعد جنبها ومسك أيدها وقبلها بكل حب وقال: انا متاكد ان رامى مش بيحبك قدي
زياد خد نفس عميق وقال: أنا مش عارف انتى وافقتى مره واحده على جوازنا ليه رغم انك كنتى رافضه بس متاكد اللى حصل خلاكى توافقي اكيدا مكنش صدفه اكيدا ده اشاره
زياد قرب من دينا وقبلها من جبينها ولقي دمعه نازله من عينها وقتها قلبه وجعه أوى فهو كان سبب تلك الدموع 
زياد رجع لوراء وقال: أنا آسف يا دينا والله لحظه شيطا"ن وبوعدك مش هتتكرر تانى 
زياد قام وفضل محدق فيها لمده عشرين ثانيه وبعدها خد بعضه وطلع ٠٠٠٠
دينا فتحت عيونها وقالت: متحاولش يا زياد متحاولش لأن مهما حاولت مش هنسي رامى ولا حبي ليا هينقص ابدا 
دينا نامت على جنبها وافتكرت كلام تالين وقالت: مش عارفه حاسه انها كدابه 
دينا قامت وقالت: يا تري اخباره اي دلوقتى 
دينا مسكت تليفونها وبحثت على صفحه رامى فكانت مشتاقه لكل تفصيله فيا 
الابتسامه اترسمت على وجهها حين رأت صورته 
ضمت التليفون لصدرها وقالت: بحبك أوى يا رامى بحبك أوى 
زياد كان رايح يفتح الباب ولكن سحب ايده عالطول حين سمعها وهى بتقول كده 
زياد: مش هعمل زي ما عملت بس لما الحلو يمو"ت هتيجى راكعه يا دينا ووقتها هتكونى ملكى
في قصر كمال النصراوي ٠٠٠٠٠٠٠
سيف وقف العربيه ورنيم نزلت وياسين وصل أيضاً ليوقف العربيه وينزل عالطول 
ياسين راح عند رنيم وقال بصدمه: اي ده؟ هدومك كلها تراب ليه
رنيم بصت لسيف اللى نزل من العربيه وقال: على الرغم أنها كبيره الا ان عقلها عقل اطفال صغيره
ياسين بص لسيف وقال: تقصد اي 
سيف وهو داخل جوا: اسألها 
ياسين بص لرنيم وقال: سيف قصده اي بالكلام ده 
رنيم هزت رأسها وقالت بكدب: مش عارفه 
ياسين: اممم ٠٠٠٠المهم انك بخير 
رنيم ابتسمت وياسين قال: اسف 
رنيم بابتسامة خفيفه: على اي
ياسين: مكنش لازم أتكلم معاكى كده بس صدقنى أنا خايف عليكى منه مش اكتر 
رنيم مسكت ايد ياسين وقالت: عارفه بس صدقنى احمد مش زي ما انت فاهم 
ياسين ابتسم رغماً عنه وقال: أن شاء الله خير 
رنيم ابتسمت ايضا وقالت: أن شاء الله 
بعد مهله من الوقت رنيم طلعت فوق ومالقتش ميرال لتقول بخوف: ميراااال٠٠٠٠٠ميراااااال 
رنيم طلعت برا ولقت سيف في وشها 
سيف لاحظ ارتباكها وخوفها ليقول: في اي 
رنيم: ميرال مش جوا والوقت أتأخر أوى 
_طب ما ترنى عليها 
رنيم: تليفونى مش معايا 
سيف مد أيده وقال: شنطتك أها واكيدا التليفون فيها
رنيم خدت منه الشنطه وقالتها أخيرا: شكراً 
سيف: اخيرااااا
رنيم بصتله وقالت: نعم
سيف فهو مرهق جدآ ولا يريد الخناق ليقول: اقصد العفو تصبحي على خير 
رنيم مسكت تليفونها ورنت على ميرال وقالت: ردي بقااااا
بعد شويه 
رنيم خافت على ميرال أوى وقالت: الوقت أتأخر أوى يا تري راحت فين ؟
أسامه وقف العربيه وميرال وحمزه نزلوا وميرال قالت: اخيرااا 
حمزه وهو ماشي جنبها: كنا مخطوفين ولا اي 
ميرال: لا يا خفيف بس تلاقي رنيم خايفه عليا أوى عن اذنك 
حمزه مسك أيدها وقال بابتسامه: تصبحي على خير 
ميرال بابتسامة مماثله: وانت من اهله 
حمزه: اهلى 
ميرال ضمت حواجبها وقالت: اهلى ؟
حمزه هز رأسه وقال: متاخديش في بالك عن اذنك 
حمزه مشي وميرال حطت ايدها على شعرها وقالت: اهلى 
ميرال هزت راسها وقالت: انا باخد على كلام واحد مجنون زي ده ليه 
رنيم: ميرااااال 
ميرال جرت على رنيم ووقفت مكانها وقالت: اي ده ؟
رنيم بصت على هدومها اللى حرفياً كلها تراب 
رنيم مكنتش عارفه تقول اي وميرال حطت أيدها على خدها وقالت: انتى بخير؟
رنيم هزت رأسها وقالت: أصلا وقعت من غير ما اخد بالي 
ميرال بشك: بجد ؟
رنيم مسكت ايد ميرال وقالت بتهرب: يلا عشان ننام الوقت أتأخر أوى 
ميرال وهى ماشيه وراء رنيم: اكيدا حصل حاجه بس اي معرفش بس على الاكيدا هعرف 
في صباح يوماً جديد 
على طاوله الطعام 
كمال وهو باصص في الطبق اللى قدامه: أحمد طلع شاب كويس مش زي ما قالت يا سيف انت وياسين 
كمال بص لرنيم وقال: وبكده اقدر ارن على والد احمد واتفق معا على كل حاجه وانا مطمن 
سيف وياسين بصوت واحد: قصدك اي 
كمال: بعد بكره أن شاء الله الفرح وعلى فكره انا قعدت مع والد أحمد امبارح واتكلمنا في كل حاجه 
سيف: وحضرتك سالت عليا 
كمال: اي حضرتك ده ؟ على العموم ايوه سالت وطلع شاب محترم أوى انتى اي رأيك يا رنيم 
رنيم هزت رأسها وقالت: انا قولت رأيي قبل كده يا عمى 
كمال أبتسم وقال: هنبدا في التجهيزات من بكره أن شاء الله 
سيف حاول يتمالك أعصابه فهو يعشقها منذو ان رأي عيونها ليس سيف فقط بل ياسين اللى وقع في حبها من خلال براءتها 
في غرفه حمزه ٠٠٠٠
حمزه كان واقف قدام المرايه وبيقول: ميرال انا بحبك وبصراحه مش عارف حبيتك امتى وازاى
حمزه خد نفس عميق وقال: مش كده يا حمزه لازم يكون في طريقه احسن من كده 
حمزه بص في المرايه وقال: انا عارف انى في نظرك إنسان سي وقليل الأدب و٠٠٠٠٠
حمزه حط ايده على رأسه وقال: اي الكلام اللى بتقوله ده كأنك بتقولها انك مش محترم 
حمزه قعد يفكر لبضعه دقائق ليضر"ب كف تلو الآخر ويقول: خلاص لقيتها 
حمزه بص حواليا ومسك ورده وقعد على ركبته وغمض عينه وقال: ميرااال انا مش عارفه ازاى وامتى ده حصل بس حصل خلاص
حمزه خد نفس عميق وقال وهو لسه مغمض عيونه: ميرال انا بحبك وحابب أكمل حياتى معاكى تقبلى تتجوزينى 
شخصاً ما بصدمه: أي 
يتبع..
لقراءة الفصل الخامس والعشرون اضغط على : ( رواية بريئة أوقعتني في حبها الفصل الخامس والعشرون )
لقراءة الرواية كاملة اضغط على : ( رواية بريئة أوقعتني في حبها )
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق

ستصدر قريبًا على مدونة يوتوبيا رواية المتداول التي تم طلبها مِنا كثيرًا وهي أول رواية مصرية تدور أحداثها حول تداول الـ فوركس والعملات ستتعلم من خلالها تداول العملات بأقل خسائر مُمكنه وكيف يُمكنك الربح من خلال شراء وبيع العقارات رواية بإمكانها تعليمك كيفية الربح من تداول الذهب والعملات والفوركس كيف يُمكن لشخصًا في بداية حياته مثل (عيسى) في الرواية أن يُحقق ثروة مالية كبيرة فى مدة قصيرة.