القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية كحل عربي الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم نورهان أشرف

  رواية كحل عربي الحلقة الثانية والعشرون 22 بقلم نورهان أشرف

رواية كحل عربي الجزء الثاني والعشرون 22 بقلم نورهان أشرف

رواية كحل عربي البارت الثاني والعشرون 22 بقلم نورهان أشرف

رواية كحل عربي الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم نورهان أشرف

رواية كحل عربي الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم نورهان أشرف

تلك الكلمات البسيطه التي يكتبها قلمي يشعرني كاني اطير بين السحاب يطرب اذان قلبي باعظم واجمل الاغاني لذلك استمع معي وانصت واستمتع بكل نغمه لاني سوف اخذك الى عالم الخيال
اما على الجانب الاخر عند رباب كنت تشعر بكره وحقد يتضاعف الالاف الالاف تجاه غزل كيف لها ان تملك قلب حبيبها بكل تلك السرعه كيف لها ان تسرق من عاشت ليلا تحلم به ونهارها لا تعلم ان مقلب القلوب هو الوحيد القادر على ان يضع الحب بين جدران قلب كل انسان فينا فتجاهت بسرعه الى شقه حماتها واخذت تطرق الباب بكل قوه كانها كانت تريد كسره فتحت لها سحر الباب فزع 
وتحدثت بغضب: في ايه عمال تخبط على الباب بالطريقه دي ليه 
رباب بشر :هو انت مش قالتى انك هتروح الفيلا عشان تحط لها العمل
سحر ببرود: اه قلت كده بس انا مش عارفه اروح ازاي دلوقتى ولا حتى اقول ايه
رباب بابتسامه خبيثه: سهل جدا قولى انك نسيت حاجات في اوضتك وانك جايه  تاخديها الموضوع بسيط يلا بسرعه  بدل مفعول العمل ما يروح
تحدث سحر: فعلا فكره كويسه واتجهت بسرعه الى غرفتها لكي ترتدي ملابسها على عجل وهي تسب غزل بافظع الشتاء كانها قتلت لها احد اما رباب فظهرت ابتسامه خبيثه على وجهها فهي في الحالتين هي الكسبانه اذا رشت سحر العمل بنجاح قامت هي وجعلت فارس يكره غزل ام ان لم ترش سحر العمل فسوف ينكشف كل شيء الي فارس ليتأكد أن رباب تعشقه
________
اما في فيلا فارس كان مازال يقف امام السياره لا يعرف ماذا عليها ان يفعل ولكن يجب عليه يوصل غزال الى الجامعه ثم يتجه الى اخيه ولكن قبل كل ذلك يجب ان يحذر والده من ان يترك سحر تفعل ما تريد داخل الفيلا ولكن اخرجه من تلك الدوامات والصراعات
صوت غزال المبتسم :انا خلاص خلصت 
فارس بهدوء حتى انه لم يكلف خاطره ان يرسم ابتسامه على وجهه:تمام
فشعرت غزل انه حزين لعدم ثقتها فيه وعند دخولهم الى العربيه مسكت يده وتحدثت بهدوء وحنان لاول مره :انا واثقه فيك يا فارس و واثقه انك هتحملي ابنى بس انا ام و خايفه لحسن يكسب القضيه وياخذ ابني منى 
هنا تحدث فارس بهدوء: لا غزال انا مش زعلان منك بس انا في عندي مشكله في شغل في امريكا عشان كده مضيق شويه
بس ماذا يقوله هل يقول لها ان امه تضع لها سحر ان امه تكفر بالله لكرهه لها ماذا يقول هو حتى لا يريد ان يقلل شان  امه في عينيها فتحدثت غزل بابتسامه :ان بعد العسر يسرا و باذن الله ربنا شايلاني حاجه حلوه وراء اطمئني يا فارس ربنا ما بيعملش حاجه وحشه مع احد وكل دوت مكتوب ومقدر هنا ولا اول مره رفع فارس يد غزل واستنشق عبيرها وهو يقبلها مما جعل غزل تشعر بتوتر غريب حتى ان الحمر صعدت الى خدودها بشكل غريب و وشعرت ان التنفس يقل 
وتحدثت بخجل: هو احنا مش هنروح الجامعه ولا ايه
هنا ظهرت ابتسامه على وجه فارس فهو يعلم ان غزال تخجل من اقل الاشياء وتحدث بمرح: من عيني 10 دقائق باذن الله ونكون في الجامعه فقد السياره بدون ان شغل المذياع كعادته 
فشعرت غزل انها  حزين  للغايه منها
فتحدثت بابتسامه: ممكن تربط لي التليفون بتاعي بالكاسيت عايزه شغل اغنيه
فارس باستغراب :حاضر من عيني انت تؤمري  فعلا ربط المذياع بهاتفها وصعدت الاغنيه
الدنيا حلوة واحلى سنين
بنعيشها واحنا يا ناس عاشقين
ننسى اللى فاتنا ونعيش حياتنا
ع الحب متواعدين .. انسى
كل الأحبة اتنين اتنين
متجمعين فى الهوا دايبين
على ايه تكشر وليه تفكر
دا العمر كله يومين .. انسى
انسى اللي راح على طول على طول
ماتسبش زعلك مرة يطول
افرح شوية واضحك شوية
كدة خلى روحك عالية وهاي
ويا قلبى غني كمان وكمان
وصل غنايا لكل مكان
وانا لو عليا دلوقتي جاية
علشان اقول يا زعل باي باي
الدنيا حلوة
الحب غير معنى الكون
خلاله شكل وطعم ولون
سكر زياده لا مش بعاده
دا انا حاسة انى هطير
احنا اللي بالحب صالحنا
ايامنا وارتاحت روحنا
فوت وعدي علشان تعدي
وارتاح من التفكير .. انسى
انسى اللي راح على طول على طول
ماتسبش زعلك مرة يطول
افرح شوية واضحك شوية
كدة خلى روحك عالية وهاي
ويا قلبى غني كمان وكمان
وصل غنايا لكل مكان
وانا لو عليا دلوقتي جاية
علشان اقول يا زعل باي باي
الدنيا حلوة
وعند استماع فارس الى تلك الاغنيه انفجر من الضحك غزل بزعل طفولي: انت بتضحك على الاغاني بتاعتي 
فارس  بابتسامه: الصراحه كنت فاكرك ارقى من كده لكن ده انت طلعت طفوليه خالص
غزل بحزن: وفيها ايه لما تكون طفل ده  احسن حاجه انك تكون طفل عشان متحسش انك الى حوليك بيكرهوك  عارف يا فارس  انا لو مكنتش طفله وقلبي قلب طفله كنت زعلت من والدتك وكنت ممكن عملت حاجات تضايقها كثير بس انا ماقدرش اعمل كده لان الحياه مش مستاهله مش مستاهله ان انا زعلها او ضايقها او حته انى   ازعل نفسي  الحياه ابسط من كده بكثير بس الاطفال   اللي عندهم بسطه الحياه لكن الناس الكبار لا بتبقى كل كلمه محسوبه لها وبتفكر لها يعني تعال كده اتكلم مع طفل هتلاقي بيقول كل اللي فى  قلبه  بيقولوا وهو معندوش خبث  الناس التانيه الطفل هو   عكس الناس الكبيره الناس الكبيره يقعدوا  يلفوا  ويدور وتغير في معاني الكلام ده انت ممكن تقعد في قلب قاعده يقعدوا يهزكم يشتموك وانت مش عارف لان هم بيلعبوا بالكلام كويس جدا لكن الاطفال لا الطفل احسن بكثير عارف انا ساعات باتمنى ان ارجع طفله ثاني مش ساعات لا انا على طول انى ارجع طفله   خالي من الذنوب الطفل ورقه بيضاء انت اللي بتعملها براحتك لكن عكس البشر البشر لا البشر ورقه مليانه حبر اسود وازرق وعلى كل لون في مثل بيقولك على كل لوان يا باتيستا واحنا كده البشر فعلا
فارس بابتسامه: ده انت كمان طلعت حكيمه 
غزل بمراح: مايغركش على فكره انا مالينا مواهب 
فارس وهو ينظر الى عيونها بتركيز :بتعرف تقولي شعر 
غزل بضحك :لا دي الحاجه الوحيده اللي ما بعرفش اعملها هنا نظر فارس الى اعيونها وقال
يا ساكته وسط كون مشغول
يا ورده منوره ليلها
يا بسمه منوره علطول 
همومها مين بقي يشيلها
بتضحك وسط كل الناس
لكن احزانها مكتومه
كفايه يا بنتي حزن خلاص
جفون عينك دي مظلومه
من أحزانك بتسقيها 
ولا مره رحمتيها
عشان خاطري بقي انسيها
بضحكه حلوه خليها 
ظلمتي عنيكي وجمالك
بدمعك وانتي بتعاندي
كفايه حزن شوفي حالك
وراح فين لونك الوردي
يا ورده منوره ليلها
انا شاعر بغنيلها
عشان تنسي وجع عينها
وجوه عنيا انا هشيلها
غزال بابتسامه: شعرك حلو
فارس بحب: مجامله ولا حقيقي
غزال على نفسي ابتسامتها التي تذهب بقلب فارس الى قاع الجحيم :لا مش مجامله فعلا شعرك حلو ده كده يا بختى باخويا الشاعر 
فارس بهدوء وحزن لتلك الكلمه التي لا يريد ان يسمعها مره اخرى من تلك الشفاء التي يموت شوقا لتزوقها :بس انا مش اخوكي 
غزال باتوتر :فارس افهم
هنا اوقف فارس السياره على جنب: انت اللي افهمى انا اتجوزتك لظروف معينه بس ممكن ندي فرصه لبعض صدقيني احنا الاثنين محتاجين نفس الفرصه احنا الاثنين عاوزين الفرصه دي احسن عشان قلبي وقلبك يرتاحوا بصي يا غزال الحياه اقصر من اني ضيعها انا وانت في حاجات ملهاش لازمه المشاكل اللي حصلت كانت لازم تحصل انا مقتنع دائما ان اللي مكتوب على الجبين لازم تشوفه العين كان مكتوب على جبيني انك تكوني امرات اخويا وكان مكتوب على جبيني انى جوزك ممكن تسيبي قلبك بقى يشوفو هو عايز ايه 
غزال بهدوء: فارس انت مش فاهم احنا الاثنين مينفعش لبعض 
فارس بتساؤل :وايه اللي يقل نفعها 
غزال بهدوء:  يا فارس انت اخو جوزي واخو ابو ابني وقبل ده كله انت لسه اعزب لكن انا مطلقه بصي يا فارس انا شايفه انا ولدتك معها الحق في كل اللي عايزاه هي حقها ان هي تجوز ابنها لوحده  هو يكون اول راجل في حياتها حتى لو هي كانت مرات ابنها بس برده انت لسه بادئ حياتك يا فارس انت اصلا حياتك مش هنا يعني حته  فرصه ان احنا نكمل مع بعض مرفوضه انت حياتك مش هنا وانا مش هينفع اسافر ارجوك يا فارس بعد ما تخلص موضوع مراد ومازن ياريت ترجع لشغلك اللي بدا يتعطل بسببي وبسبب مشاكلي لاني انا حياتي بقت مربوطه بمراد ابني وبس اكثر من كده لا 
قالت هذا ونزلت من السياره لانها على بعد خطوات قليله عن الجامعه اما فارس فارح راسه على دركسيون السياره  لماذا يحدث معه كل هذا على الاغلب انا امه بدلات  العمل بدل أن تفعله لى غزال فعلته له هو عند ذلك تذكر امه اجري اتصالا هاتفيا مع والده
فارس بهدوء: يا بابا بقول لحضرتك لو ماما جاءت الفيلا ياريت ما تخليهاش تتحرك في الفيلا براحتها
شعيب بسخريه: امك اصلا في الفيلا بتقول ان هي نسيت حاجات وهي جايه تاخدها عند هذا تحرك فارس بسرعه بالسياره لكي يلحق ولادته قبل ان ترش العمل وفى نفس اللحظه فتح الكاميرات الموجوده في الفيلا باكملها وجد امه ترش حجره النوم الخاصه بغزل بالماء او بذلك العمل فاخذ يستغفر الله لكي لا يقول شيء يندم عليه فاهي في الاخير والدته فعلا في غضون 10 دقائق  كان يترجل من السياره بسرعه هو بعلو صوته دخل وهو يصرخ على الخادمه : ام احمد 
ام احمد بهدوء: خير  يا فارس باشا في حاجه 
فارس بغضب ادخلي امسحي عتبه باب اوضه غزال هانم وما تخطيش العتبه امسحي من بره وامسحي حته حته بس اهم حاجه اوعى تخطي عليها
ام احمد بتوتر لانها فهمت لماذا لا تخطي عليها فهي عملت في الكثير من الشقق وهي اصلا من حته شعبيه تفهم في الاعمال والسحر اما عن 
فارس في اخذ يصرخ بعلو صوته على امه :انتي يا سحر هانم يا بتاعه المبادئ يا بتاعه القيم والاخلاق فين القيم والاخلاق لما تعملي عمل انزلي يا هانم وكلمينيد
نزلت سحر من على السلم وهي تبتلع رايقها  بتوتر :فهي سمعت كل شيء ولكن سوف تدفع عن نفسها 
سحر بغضب: عمل ايه وبتاع ايه انا عمري ما اعمل الحاجات المقرفه  دي
هنا شغل فارس التسجيل الصوتي على القطعه التي تقول فيها رباب ان امه ذهبت الى الدجال لكي تعمل عمل فارس بسخريه: ايه يا امي ايه يا ست يا محترمه تعملي عمل لواحده غلبانه ليه عشان انت مش قابله بها كزوجه لابنك صح انت عارفه ان العمل ده كفر والحاد بالله عارفه ان العمل اللي انت عملتيه دوه يدخلك  النار لان انتي روحتى طلبي شئ من غير الله ربنا هو اللوحيد يقدر يتحكم في البشر  مقراتيش حديث رسول اللهيَا غُلَامُ إِنِّي أُعَلِّمُكَ كَلِمَاتٍ احْفَظْ اللَّهَ يَحْفَظْكَ احْفَظْ اللَّهَ تَجِدْهُ تُجَاهَكَ إِذَا سَأَلْتَ فَاسْأَلْ اللَّهَ وَإِذَا اسْتَعَنْتَ فَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ وَاعْلَمْ أَنَّ الْأُمَّةَ لَوْ اجْتَمَعَتْ عَلَى أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَنْفَعُوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ لَكَ وَلَوْ اجْتَمَعُوا عَلَى أَنْ يَضُرُّوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَضُرُّوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ عَلَيْكَ رُفِعَتْ الْأَقْلَامُ وَجَفَّتْ الصُّحُفُ
هنا لم يقدر شعيب على ان يصمت اكثر من ذلك وصفع سحر بكل قوه على وجهه وقال
يتبع..
لقراءة الفصل الثالث والعشرون اضغط على ( رواية كحل عربي الفصل الثالث والعشرون )
لقراءة باقي الفصول اضغط على (رواية كحل عربي)
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق