القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية كحل عربي الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم نورهان أشرف

رواية كحل عربي الحلقة الثالثة والعشرون 23 بقلم نورهان أشرف

رواية كحل عربي الجزء الثالث والعشرون 23 بقلم نورهان أشرف

رواية كحل عربي البارت الثالث والعشرون 23 بقلم نورهان أشرف

رواية كحل عربي الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم نورهان أشرف

رواية كحل عربي الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم نورهان أشرف


الثقه اساس كل العلاقات بدون الثقه لا توجد علاقه لذلك اجعل لديك ثقه بمن تحب لكي تعيش حياه سعيده هادئه
نزلت تلك الصفعه على واجه سحر جعلت منها تنظر إلى شعيب بغضب ولكن قبل أن تقول شي
 كان يقول شعيب بغضب وقرف:انتي خلاص قرفت منك انتى اى يا شيخه عندك استعداد انك تعملى اى حاجه عشان تؤذي البنت الغلبانه دي حتى لو كفرت بالله  مش مهم عندك المهم انك تعذيبها انا مش قادر افهم  للدرجه دي الشر عمى قلبك وعينك للدرجه دي وصل كرهك ليه  هو دى لو كنت بنتك  كنتي هترضي يحصل فيها حاجه من الى بيحصل ده بس هقول اى فى نفوس مريضه مش بيبقى فرق معاها غير انها تطلع عين إلى ادمها   بس هاقول ايه الحقد والكره عامه قلبك وعمي عنيك اطلعي بره يا سحر اطلعي بره البيت دوت لان انتي دخلتك في البيت ده هتنجسه  بطرد الملائكه إلى فيه انتى طالق يا سحر طالق   لانك انتي ست مريضه انتى مبقتيش سحر الست إلى انا اتجوزتها ولا إلى عرفتها  طالق عشان بقيت ست مش كويسه ما بتفرقش معاه اي حد غير ان هي تدمر واحده ملهش ذنب غير أنها اتجوزت ابنها طالق عشان انت بقيتي ست شايفه الناس كلها عبيد  عندك بس قبل ما تمشي من البيت دوت عاوزك تروحي للازهر تسالي ازاى ترجعى لربك مره تانيه و ازاى تكفر عن ذنبك  اطلعي بره يا سحر انا مش عايز اشوف وشك ثاني هنا نظرت له سحر بضياع وخرجت من المنزل وهي تشعر انها خسرت كل شيء خسرت كل شيء فى حياتها خرجت سحر من المنزل وهى تشعر بضيع تشعر انها جسد بلا روح  نعم ذلك القلم قد جعلها تستيقظ من تلك الغفوه التي كانت تنام فيها ذلك القلم جعلها تفكر ولا اول مره هل تلك الغزال تستحق منها ذلك هل  يوجد طريق الى العوده الى الله مره ثانيه بعد ان كادت تخسر دينها
___________
اما في الفيلا بعد خروج السحر جالس شعيب علي الكرسي بكل تعب وغضب من نفسه كان يجب ان يضع لسحر حد منذ اول ليله عملت فيها تلك المسكينه بتلك المعامله القاسيه ولكنه كان يقول انه امراته سيده طيبه فقط غيره ام على ابنها لم يفكر في يوم ان تصبح تلك الغيره بذلك المنظر لم يفكر ابدا ان تصبح سحر حبيبته تلك السيده المستبدة لا تريد شي في حياتها سوي ان تدمر   حياه ابنه وحياه المسكينه غزال
 ام عند فارس جلس على الارض و مسك يد والده ويقبله بهدوء  وهو يقول :ليه عملت كده يا باب طلقت امى ليه
تنهد شعيب بتعب وهو يقول: امك الكره  ملاء قلبها يا فارس الحقد خليها ما تبصش على اي حاجه غير نفسها عارف يعني ايه عملت عمل لوحده عارف يعني ايه فكرت ان هي ترجع لحد غير ربنا عشان تدمر حياة واحده ما عملتش حاجه ليها امك خلاص ما بقتش بتفكر في حاجه غير ازاي تدمر غزال الموضوع تحاول معاه وبقا طار  ونسيت ان غزل معملتلهاش حاجه غير انها اتجوزتك بس اتجوزتك عشان انا  طلبت منك و منها  ده انا اسف يا ابني اسف على كل حاجه كل اللي بيحصل ده بسببي وبسبب تفكيري بس ربنا يعلم يا فارس انا مافكرتش اعمل معاك حاجه تضرك انت و  اخوك  بلعكس انا انا كنت بافكر في حل انجد بيه المسكينه هي وابنها 
ثم نظر الى فارس باستغراب: بس انا عايز اعرف حاجه ليه رباب اتصلت بك وقالتلك الكلام ده 
هنا ابتلع فارس ريقه بتوتر و تحدث بهدوء: بابا انا مش هاتكلم انا عشان لحسن تقول عليا بكدب ولا حاجه لا انا هسمعك بنفسك   التسجيل من اوله لاخره بس امانه عليك فكرلى في حل يطلعني من المشكله اللي انا فيها دي قال ذلك وشغل التسجيل الخاص برباب 
وعند انتهاء التسجيل ظهرت ابتسامه ساخره على وجه شعيب وقال بهدوء :مش هصدقك ليه طب ما ده الطبيعي المتوقع يا ابني الست اللي تقبل تدمر حيات واحده تانيه  عشان تاخد مكان ست تبقا انسانه زباله مش كويسه اللي تقبل ان هي تظهر قدام اخو جوزها  بملابس فاضحه ست مش كويسه ورباب ما عندهاش ولا دم ولا أهل 
 فارس بهدوء :طب اعمل انا ايه دلوقتي اروح لمازن واقوله ولا اعمل ايه 
فكر شعيب لبعض الدقائق وتحدث بهدوء: المفروض دلوقتى انا اقولك روح لاخوك و اسماعه التسجيل بس في الوقت دوت هاكون دمرت اخوك فعلا يا فارس لان اخوك مش هيفكر لدقيقه لا ده هيروح يقتلها و هيشوف ان ده حقه  وهيبص ان ده حقه لان رباب كده خانته  و دمرت حياته فامش هيفكر  كثير لما يروح يقتلها
فرس باستغراب امال المفروض اعمل ايه 
شعيب بهدوء :مش هتعمل حاجه  الايام هتكشف كل حاجه لان الايام لما تكشفها هيكون احسن ليك وليها 
فارس باستغراب :ازاي الايام هتكشف ده كده ممكن تدمرني انا وغزال
 شعيب بسخريه: مين اللي يدمرك انت و غزال لا رباب جبانه جدا و عمرها م هتعرف هتعمل حاجه   رباب عيال عبيطه فاكره نفسها انصح واحده في الدنيا وهي اغباء واحده في الدنيا يا ابني البنت دي لو كانت ناصحه ما كنتش اتصلت بك من على تليفونها وكانت خلتك تسجل ليه بكل سهوله رباب عبيطه حطها قاعده دائما في حياتك يا فارس انا اكثر واحد عامل نفسه ناصح هو اكثر واحد غبي واكثر واحد بيقع في مشاكل
 قام شعيب من على الكرسي واتجه الى غرفته ام عن فارس جلس يفكر ولكن قطع تفكيره تلك الرسالة الوتس عندم فتحها وجد  صوره لغزل التي كانت تقف فيها مع سعد نعم لم يقترب منها الى حد الهلاك ولكنه قريب الكثير والكثير من الصوره التي جعلت فارس يثتشب غضبا 
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
 قبل ربع ساعه كانت تدخل غزل من باب الجامعه ولكن قطع طريقها سعد الذي اخذ ينده عليها بسرعه سعد بصوت عالي: غزال يا غزال 
وقفت غزال امامه  باستغراب وهى تقول: خير يا سعد في ايه
 سعد بابتسامه :وحشتيني كنت عايز اسلم عليكي
 غزال بابتسامه متوتره: الحمد لله بعد اذنك بقى عشان عندى سكشن قالت ذلك وكدت ان تذهب
سعد بجدية  : مالك يا غزال في ايه كلميني وعرفيني غزال انا سعد حبيبك بتاع زمان صدقيني يا غزال لو لفيت الدنيا كلها مش هتلاقي حد يحبك قدي
غزال بتوتر :ارجوك يا سعد انا ما بفكرش في الحاجات دي انا دلوقتي عندي ابني اهم من ده كله 
سعد بنفور :انتي ليه مش مقدره حبي ليكى ليه مش قادره تفهمي ان انا باحبك وعايزك 
غزل بتوتر :صدقني يا سعد لو دورت هتلاقيه ست تانيه تحبها اكثر مني لكن انا ما ينفعش عشان كدا بعد اذنك انساني وانسى كل حب زمان وبعدين ده كان حب مراهقه لكن انت في بالنسبه ليا دلوقتى اخويا مش اكتر من كده عشان كدا بطلب منك تنساه كل حاجه كنت بنا بلاش  تخليني اكرهك و أكره الذكريات الى كنت بينا  مع بعض
 سعد بستغراب تكرهيني و تكرهي ذكرياتنا ازاي يا غزال ده كنت  طول عمري بحلم باليوم اللى ارجع فيه واشوفك انتي عارفه انا قعدت دورت عليكي قد ايه عشان انا كنت كل يوم احلم بيكى بغزال حبيبتي تيجي تبقى معي غزل استنيتك سنين كثير ومستعد استناكي سنين اكثر بس تكوني لي 
غزال بجديه سعد صدقنى  مش هينفع انا منفعكش ولا انت تنفعني انا عندي ابني اهم دلوقتي عشان كده ارجوك يا سعد انسى موضوعنا ده  وعيش حياتك صدقني هتريح نفسك وتريحني 
سعد بهدوء : انا ممكن عامل ابنك زي ابني بالضبط لكن اهم حاجه انك تكوني لي و بتاعتي غزل انا باحبك بصي انا هاسيبك كمان تفكري وتاخذي قرارك وانا معكي هنا في الجامعه كل يوم هتلاقيني قصاد عينك  لحد ما اعرف قرارك وصدقيني يا غزل انا مش بحبك لا انا باموت في التراب اللي بتمشي عليه انتى  مش حد عادي انتي كل حياتي 
ذهبت غزل من امامه وهي تركض و هنا  ظهرت على وجهه  سعد ابتسامه خبيثه وجاء صوت صديقه من خلفه لقطلك اكثر من 20 صوره كلهم وضعت مختلفه بعد كده هتعمل ايه 
سعد بخبث مفيش انا عرفت انها متجوزه مين نبعت  الصور ونشوف رده هيبقى عامل ازاي قال ذلك وهو يضحك بخبث و كره لغزال ويقسم مثلما تدمرت حياته سوف يدمر حياتها
يتبع..
لقراءة الفصل الرابع والعشرون اضغط على ( رواية كحل عربي الفصل الرابع والعشرون )
لقراءة باقي الفصول اضغط على (رواية كحل عربي)
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق
  1. الرواية جميلة جدا بجد تسلم ايدك ياريت باقي الفصول تفتح

    ردحذف

إرسال تعليق