القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حامل ليلة الزفاف الفصل الخامس عشر 15 بقلم مريم أحمد أبوجلاب

رواية حامل ليلة الزفاف الحلقة الخامسة عشر 15 بقلم مريم أحمد أبوجلاب

رواية حامل ليلة الزفاف الجزء الخامس عشر 15 بقلم مريم أحمد أبوجلاب

رواية حامل ليلة الزفاف البارت الخامس عشر 15 بقلم مريم أحمد أبوجلاب

رواية حامل ليلة الزفاف الفصل الخامس عشر 15 بقلم مريم أحمد أبوجلاب

رواية حامل ليلة الزفاف الفصل الخامس عشر 15 بقلم مريم أحمد أبوجلاب


أميرة هو انت واخديني فين
وتوقف يحيى أمام غرفه وقام بفتحها ومن ثم ادخل أميرة وهو يقول:دلوقتي تقدري تفتحي عيونك
أميرة بأندهاش ايه الجمال ده
يحيى: ده قوضتنا كنت طلبت ان هي تتجهز بشكل ده عشان نقضي هنا شهر العسل
وعلى فكره انا جبت كل حاجه بتحبيها 
يعني هتلاقي كل شبابيك القوضه بتبص علي البحر
وكمان فيه عصافير الوان في البلكونه
وكمان فيه ورد كتير 
و انتي بقي تعتني بكل ده
أميرة: انت لحقت تعمل كل ده امتي
وعرفت عني كل حاجه بحبها ازاي
احنا يدوب اتخطبنا من خمس شهور بس
ومكنش بنتكلم كتير
ومحدش فينا كان عارف التاني كويس
يحيى: احنا اتخطبنا من خمس شهور بس انا بحبك من سنين
عارفه يا أميرة يوم ما طلبت ايدك وانتي عندك خمستاشر سنه ووالدتك رفضتني انا قلتلها أميرة هتكون ليا وهنفذ كل طلباتها لأنها قبل ما تكون زوجه ليا كانت بنتي اللي يامه كنت بشوفها قدامي وهي بتلعب في شارعنا وهي بتزرع ورد علي سطح بيتها
وهي بتشتري ايس كريم من المحل اللي قدامنا
وهي بتخاف من الضلمه وبتضحك وهي بتبكي وهي بتغني للبحر رغم انها مشفتهوش قبل كده 
عرفتي بقي يا أميرة انا عرفت كل حاجه عنك ازاي
أميرة: مش قادره اصدق انك كل السنين دي بتحبني وانا مخدتش بالي
يحيى: عشان كنتي بتسمعي كلام اللي حواليكي
كنتي بتصدقي كلامهم لما يقولوك أن قد اخوكي ومنفعكيش
واني اكبر منك بعشر سنين 
وكنتي بتخافي مني لما تسمعي اني بقيت ظابط وهكون شديد ومعنديش مشاعر ومش هعرف اكون رومانسي زي افلام الاميرات والفرسان  اللي انتي بتحبي تتفرجي عليها
وسمعتي كلامهم اني معقد عشان والدتي اتوفت وانا عندي عشر سنين و والدي سابني لعمتي واتجوز واحده تانيه ونسيني
كنتي بتشوفي الوحش بس
كنتي مصممه متديش لنفسك فرصه تعرفيني عشان كده مخدتيش بالك انا بحبك قد ايه
ورجعت وطلبت ايدك اكتر من مره بعد التخرج وانتي رفضتيني لحد ما اتفاجئت بأخوكي بيكلمني ويقول انك موافقه اننا نتجوز 
ورغم انك محبتينيش طول فترة الخطوبه إلا وانا كنت بقول انك بكره تحبيني وتتعودي عليا 
بس في الاخر عرفت انتي اتجوزتيني ليه 
عشان كده الاقوضه ده من انهارده بتاعتك انتي وبس
خدي بالك من نفسك 
أنا هنزل افتح الباب لي جلال ونمشي علي الشغل 
مع السلامه يا أميرة 
وترك يحيى أميرة بمفردها وهي تندب حظها
والقت نفسها علي السرير تبكي وهي تتألم من ظلم هذه الحياة لها.. 
وعندما وصل يحيى وصديقه جلال الي مقر العمل تحدث
 جلال قائلاً: اهلا بيك... 
يتبع...
لقراءة الفصل السادس عشر اضغط على : ( رواية حامل في ليلة الزفاف الفصل السادس عشر )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : (رواية حامل في ليلة الزفاف)
reaction:

تعليقات