القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أنا وهو الفصل السادس 6 بقلم مارينا مجدي

 رواية أنا وهو الحلقة السادسة 6 بقلم مارينا مجدي

رواية أنا وهو الجزء السادس 6 بقلم مارينا مجدي

رواية أنا وهو البارت السادس 6 بقلم مارينا مجدي

رواية أنا وهو الفصل السادس 6 بقلم مارينا مجدي

رواية أنا وهو الفصل السادس 6 بقلم مارينا مجدي


دخل من الباب ووقف على الاستدچ ومسك المايك وقال ...
= مساء الخير 
لحظه الصوت ده !! ، بصيت عليه 
قمت من الخضه والصدمه وبصوت عالى وسط المدرج صرخت 
_ دااااني !!!!!!
 ببص حواليا لاقيت كل ال في المدرج باصيين عليا وشي أحمر ببصله لاقيته أبتسم وقال ..
= أنا لسه مقولتش حتي أسمي مكنتش أتوقع أني هلاقي حد يعرفني زى ما زميلتكم قالت أسمي د.داني وهكون معاكم التيرم ده أن شاء الله 
وبعدها كمل وهو باصص لي 
= طيب هتفضلي واقفه متنحه كده كتير ؟!
_ ها !!
= لا ده الصنف شكله غالى أوى ، أقعدي يا أستاذه عايز أبدأ 
_ ها لا أنا أسفه أسفه 
قعدت بعد ما كلهم ضحكو عليا ، لسه بيستظرف زي ما هو يا ترى هو فاكرنى ده عدي سنين أخر مره قبل ما يختفى كانت دماغه بتنز ف وبعدها مظهرليش تاني أبدا ، فضلت بصاله طول المحاضره بصراحه وحشنى أوى .. فقت علي صوته ..
= أنا سمعت أنكو دفعه ممتازه أتمني متخيبوش ظني بقى ها ، المحاضره خلصت لحد كده تقدروا تتفضلو 
يوووه أنا قاعده ورا ليه مش هلحقه كده .. فضلت أجري بس للاسف معرفتش أحصله ..
_ يوووه ملحقتوش كنت عايزه أعرف فاكرنى ولا لا وحصله أيه وكان فين ! ،هو أزاى أختفى كده ؟!
ترن ترن ...
_ ألو يا شمس !
- انتِ فين يا همس ؟
_ في الجامعه لسه ، ها العروسه جهزت ولا لسه ؟
- لا متقوليش عروسه بقي 
_ عروسه عروسه أخلصي عايزه ألبس فستان وأزغرط 
- طيب تعالِ ساعدينى مستنياكِ سلام 
_ قفلت فى وشي 
روحت لبيت شمس بعد ما كلمت بابا وأستأذنته سلمت على والدتها وقعدت تشتكي من شمس وبعدين دخلت لشمس أوضتها 
_ مزعله طنط ليه ؟
- مش عايزه أتجوز 
_ ليه ؟
- أيه !
_ ليه مش عايزه 
- الدراسه وال…
_ أنتِ بتقوليلى أنا الكلام ده ؟
- ممم
_ لسه بتحبِ أنس صح ؟
- أنس !
_ اه 
- بحبه أوى يا همس بس أنا أستودعته عند ربنا وانتِ فاهمه أن مكنش في أيدى شئ 
_ يبقى خلاص مش هنوقف حالنا هو مش من نصيبك وممكن يكون مش خير ليكِ ، يبقى أيه ؟
- أيه ؟
_ يبقى نشوف العريس ده يمكن خير لينا ويكون نصيبك ده ونسمع الكلام ونفرح قلب طنط الحلوه ال بره دي 
- حاضر ، حاضر يا همس
قربت منها حضنتها وسيبتها تعيط ، هتعمل أيه في قلبها انا كنت متفهماها اوى ومبسوطه أوى أن أنس كمان حبها بس محبتش أعرفها غير لما يوصل وهى تعرف منه 
~ يلا يا بنات أجهزو عشان فاضل نص ساعه والعريس واهله يبقو هنا 
_ حاضر يا طنط 
فعلاً جهزنا وهى لبست دريس رقيق اوى وكانت حلوه أوى ..وصلو بعد شويه أنس ووالده لان والدته متوفيه 
_ طيب يا ام شمس أحنا جايين نطلب أيد شمس لابنى 
~ نورتونا وأحنا هنلاقى أحسن من أبن حضرتك فين يا حج 
_ أومال فين عروستنا ؟
~ اه جايه يا شمس تعالِ يا حبيبتى 
كانت متوتره اوى وهى خارجه وعماله تفرك فى أيدها حاولت أطمنها شيلتها الصينيه وخرجتها لاول الريسبشن 
~ تعالِ يا حبيبتى أقعدي
_ طيب مش نسيبهم شويه يا حجه ؟
~ ومالو نسيبهم 
خرج والد أنس ومامت شمس بعيد شويه عنهم ..
= مساء الخير 
- ......
= أنسه شمس ؟
- .....
= شمس هانم هل تسمعنى حول !!
- نعم ؟
= بصى لى كده !
- لا 
= طيب خلاص أبصلك أنا 
وطى راسو بحركه دراميه وأبتساملها ...
= حلو كده يا مغلبانى !؟
- أنس !!!!
= يا شيخه حمد الله على السلامه !
- أنت هنا ليه ؟
= جاي أخطفك 
- مممم
= أيه رد الفعل ده !!، موافقه ؟
- يا مااما ههههه
وجريت من قدامه ودخلو الاهل بعد كده على طول 
~ طالما جريت كده يبقى موافقه يا بنى وبعدين أنتو كنتو يعتبر فى نفس الجامعه يبقى على بركة الله
= طيب حيث كده بقى يا طنط بعد أذنك نكتب الكتاب على طول أخر الشهر ده كويس ؟
~ والله أنا مجهزها اصلا وكله جاهز يبقى ربنا يهنيكو ببعض يولاد ...
خرجت انا بقى أزغرط ....
= الله همس 
_ مبروك يا انس مبروك يا شمس الف مبروك يا حلوين لولولولولولولولولى 
أنتهى اليوم الجميل ده بتلبيس دبلتين فى أيد كل واحد فيهم وكتب الكتاب فى اخر الشهر ... روحت بعد يوم لطيف بس بالى مشغول بيه هو معقول أكون حبيته ، حبيت شبح !
نمت من كتر التعب وصحيت على المعاد المحاضره يدوب أنزل واركب اوبر بسرعه ...
_ أيوه هنا لو سمحت ، شكرا ، الحمد لله لسه فاضل ربع ساعه 
= كسوله أوى 
ببص على الصوت لاقيته هو ...
_ داني !
= هو التكليف متشال ليه أحنا لا صحاب ولا قرايب ؟
_ أنت مش فاكرنى ؟ 
قربت أيدي من دماغه لما خدت بالى انها متخيطه ولسه هحطها على الخياطه ..
_ أيه ده ده أتخيط الجرح !
لاقيته بعد عنى وبصلى باستغراب ..
= أنتِ مجنونه ولا أيه ؟
_ لا أنت مش فاكرنى بجد ؟
= اول مره أشوفك كان أمبارح يبقى هعرفك منين ؟
عيني دمعت وأنا بفتكر اخر مره وكلامه وهو بيقولى أوعى تنسينى لمجرد أن حياتى أنتهت ...
_ انا دخلت طب أهو زي ما قولتلك 
= قولتي لمين ! ، ليا 
_ طيب دماغك كويسه فاكر أيه ال عمل فيك كده ودخلك في كوما ( غيبوبه ) ؟
= لحظه عرفتي منين أني كنت فى كوما ؟
_ أنت لما فوقت عرفت أيه ال حصلك؟
= مش بالظبط بس لس… أنتِ عرفتي كل ده منين بقولك ؟
_ طمني بس ، وبعدين مش هينفع أقولك لانك مش هتصدقنى أصلاً ، على العموم حمد الله على سلامتك مبسوطه أنك مامو تش 
= أيه لحظه أستني ... لا عايز أعرف هصدقك
_ مستحيل تصدقنى أذا أنا نفسي فى الاول مكنتش مصدقه 
= جربيني بس 
لسه هيكمل كلامه سمعنا حد بينده عليه بأسمه ... 
.. داني يابنى عمال أنده عليك 
= مسمعتكش أيه جابك هنا ؟
.. جايه أخدك نسيت أن عندك فحص ؟
= أه نسيت 
.. شفت بقى ، مش تعرفنا ؟
= دي .... 
.. أيوه مين ؟
_ أنا همس طالبه عند دكتور داني 
.. أهلاً أهلاً وانا نادر الطبيب المساعد فى أغلب عمليات دانى تقدرى تقولى كده تلميذه 
_ أهلا بحضرتك 
.. من غير حضرتك 
= بقولك أيه أسبقنى أنت وأنا هحصلك بعد ساعه 
.. ماشي 
= تعالِ نقعد هناك وأحكيلى 
_ ماشي 
رحنا قاعدنا فى مكان كده هادى وبدأت أقوله ال حصل وبعد ما خلصت كان مصدوم ...
_ عارفه أنك مش مصدق بس ده ال حصل صدقنى 
= أنتِ عارفه أنا كان بالى أد أيه فى كوما ؟
_ أد أيه ؟
= خمس سنين وفوقت وأنا فاكر حاجات بسيطه طشاش بيجيلى على فترات فاكر أن حد خبطنى بعربيته وحد كان ماشي ...
.. ألو أنا نادر ، أظن أن فيه خطر علينا فى واحده قاعده معاه دلوقت وبتفكره بحاجات وهو بيقولها أنا فاكر أن حد خبطنىى  .. أيه الاوامر ؟.....
_ .............

يتبع...
لقراءة الفصل السابع اضغط على : (رواية أنا وهو الفصل السابع)
لقراءة باقي الفصول اضغط على : (رواية أنا وهو)
reaction:

تعليقات