القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صراع مع الزمن الفصل الثالث 3 بقلم فاطمة الموجي

 رواية صراع مع الزمن الحلقة الثالثة 3 بقلم فاطمة الموجي

رواية صراع مع الزمن الجزء الثالث 3 بقلم فاطمة الموجي

رواية صراع مع الزمن البارت الثالث 3 بقلم فاطمة الموجي

رواية صراع مع الزمن الفصل الثالث 3 بقلم فاطمة الموجي

رواية صراع مع الزمن الفصل الثالث 3 بقلم فاطمة الموجي


*قصر الداغر*
مروان و هو بيعدل قميصه : يلا يا نجمة  أنا جاهز 
نِجمة بغيرة : لو سمحت يا أبيه غيّر القميص الزيتي ده بيبقى شكله حلو اوي عليك .
ضحك مروان بصوته كله : هو حد هيعرف يبصلي و انا واخدك إنتي و سيلين معايا ده إنتوا تضربوه بالنار
نجمة بنفس الغيرة : والله لو واحدة بصتلك ل هقوم أضربها و مش هيهمني حد 
بصلها مروان بضحك : طب يلا يا شريرة يلا 
نجمة بتكشيرة : أنا مش شريرة يا مارو 
مروان بتنهيدة ضحك : إنتي قمر ياقلب مارو ، و بعدين بصلها : بس إيه القمر ده كل يوم هنحلو كدا ؟ 
نجمة و كأنها نسيت هما بيتكلموا في إيه و ابتسمت ابتسامة واسعه : بجد حلو يا مروان ؟ 
مروان ضحك عشان كل مرة بيسكتها بالطريقة دي : قمرر يا قلب مروان يلا عشان سيلين مستنيانا بقالها ساعه هى و جاسم .
____________________________
*ڤيلا سهيلة*
كانت قاعدة بتدرس عقد الشراكة و بتفكر تقبل و لا لاء بجانب إن ده عرض ميتعوضش و بكدا هتقدر تحقق انتقامها ب شركة كبيرة زي شركة الداغر ف حست إنها مشوشة ف اتصلت على إلياس .
____________
| إيــطـالــيـا |
إلياس كان قاعد بيشتغل ع اللابتوب بتاعه و فجأة موبايله رن ف بيبص يشوف مين لقاها سهيلة ف رد بسرعة
إلياس : وحشتينا كلنا أوي يا سهيلة 
سهيلة بحزن : و إنتوا كمان والله يا إلياس نفسي أجيلكوا تاني مش مرتاحة من غيركوا. 
إلياس ضحك عشان يخفف عنها : و لا يهمك يا ستي نجيلك إحنا من يوم يومنا و إحنا لازقينلك فرقت إيه يعني ؟ 
ضحكت سهيلة و بعدين قالتله بتركيز : بقولك عاوزة أخد رأيك في حاجة 
إلياس بتركيز : سامعك 
 اتنهدت سُهيلة و اتكلمت : شركة الداغر عاوزين نبقى إحنا و هما واحد . 
 إلياس بعدم فهم : وضحي كدا 
 سهيلة : عاوزين نبقى إيد واحدة يعني نشترك مع بعض و تبقى شركة واحدة فاهم ؟
 إلياس بحماس : ده حلو أوي يا سهيلة إنتوا الاتنين نفس المستوى و أظن هتحققوا نجاح كبير أوي سوا و بالمرة هتعرفي تاخدي حقك و هيكون ده دافع قوي كمان ليكي.
 اتنهدت سهيلة بارتياح : طب على بركة الله أنا هتصل ع سكرتيرة مدير الشركة و أعرفها إن إحنا قبلنا و بكرة هيكون الاجتماع عشان مش عاوزة تأخير .
 ابتسم إلياس : بالتوفيق يا أميرتي و خدي بالك من نفسك يا سهيلة و كل يوم كلميني .
 سهيلة بامتنان : ربنا يخليك ليا يا إلياس . 
 ________________
 *عند سهيلة * 
 بعد ما قفلت مع إلياس اتصلت على  رنا سكرتيرة مروان و بلغتها بالموافقة و إن الاجتماع هيكون بكرة ف شركة إدوارد و بعدين اتنهدت بارتياح و نامت عشان تستعد ل بكرة .
 ______________
* في إحدى المطاعم المشهورة بالقاهرة*
مروان : يلا شوفوا هتطلب إيه يا زفت يا جاسم إنت بقالك ساعة باصص في المنيو .
جاسم : ساعة إيه ده إحنا لسه واصلين عموما هطلب تيس مندي و رز . 
مروان بنفاذ صبر  : يا فرج الله أخيرا ! 
جاسم اتريق و سكت ف طلب مروان طلباتهم و قعدوا يتكلموا و يضحكوا لغاية ما الاوردر جه .
فون مروان رن ف رد و فتح الاسبيكر عشان كان بياكل ف بيظهر صوت أنثوي بيتدلع .
رنا بدلع : مستر مروان مديرة شركة إدوارد بتبلغ حضرتك إن الشراكة أتقبلت و الاجتماع بكرة ف شركتهم .
، بصوا سيلين و نجمة لبعض برفعة حاجب و مسكت نجمة الفون و ردت بقرف : إيه يا حلوة لسانك معووج أجي أعدلهولك ، ما تتكلمي عدل يا بت إنتي مالك عايشة دور الكيوت ليه كدا !؟ 
مروان برق هو و جاسم على شخصية نجمة اللي اتحولت فجأة ب مجرد ما البنت اتدلعت على مروان .
مروان و هو مازال مصدوم : اقفلي يا نجمة عيب كدا .
سيلين : لو سمحت يا مروان البت دي مشوفش وشها ف الشركة تاني دي باين عليها حرباية .
مروان بصدمة : هو ٱنتوا مرتاتي  و أنا معرفش !؟ 
نجمة قفلت الفون و بصتله : و كمان ناوي تتجوز ؟
جاسم  بصدمة : اومال هيقعد جمب أمه ؟
بصله مروان و خبطه بإيده ف كتفه : ما تتظبط يالا 
اتنهد مروان : حاضر يا أنسة سيلين إنتي و نجمة أي طلبات تانية ؟ 
ابتسموا الاتنين بارتياح : لا ياحبيبي بالهنا و الشفا .
حرك مروان راسه يمين و شمال و قال بهمس  : لا حول ولا قوه الا بالله .
ضحكت سيلين و نجمة بهمس و جاسم كان بيبصلهم : اه منكم إنتوا اااه صنف غريب .
_________________
* ڤيلا البحراوي*
كان ريان بيجهز شنطته و بيجهز نفسه ف دخل هشام الاوضة و شافه ف سأل بسخرية : رايح فين هتهاجر ولا إيه ؟ 
ريان بعد اهتمام : مسافر إيطاليا شُغل .
هشام باستغراب : شغل إيه اللي في إيطاليا !! 
ريان بصله ببرود : شغل ليه علاقة بشركتي أنا يا هشام شركتك إنت ملهاش علاقة ب حاجة .
هشام بضيق : إولع إنت و شركتك ، و سابه و مشي ف بص ريان على طيفه بقلة حيلة و رجع يكمل لبس .
____________
*صباح تاني يوم ڤيلا سهيلة *
كانت واقفة قدام المراية بتحط اللمسات الأخيرة و بتستعد لاجتماع انهاردة و كانت رابطة شعرها لفوق و لابسة بنطلون لونه بيبي بلو  و چاكت بنفس اللون  و تحته توب أبيض و لبست الهيلز بتاعها و اتجهت ف طريقها ل الشركة. 
_____________
 * شركة الداغر* 
 مروان كان بيجهز ملفاته و معاه شاهين بيساعده و نزلوا ركبوا عربياتهم و اتجهوا لشركة إدوارد 
 ، بعد نص ساعة وصلوا و نزلوا بهيبة و دخلوا الشركة و الموظفين بيتهامسوا بينهم وبين بعضهم على هيبة و جمال مروان و كذلك شاهين في اللي كانوا مستغربين إن  إزاى ده أبوه نظراً لإن مش باين عليه السن الكبير و في اللي كان مركز مع مروان و مش واخد باله من شاهين أصلا .
 ، جاتلهم نانسي سكرتيرة سهيلة و قادتهم لغرفة الاجتماعات .
 __
 *عند سهيلة* 
 الباب خبط ف قالت سهيلة : ادخل 
 دخلت نانسي و قالت بابتسامة : شاهين بيه وصل يا أنسة سهيلة .
 هزت سهيلة راسها : خمس دقايق و جاية. 
 ، خرجت نانسي و قامت سهيلة تلم ملفاتها اللي هتعرضها ع الشركة التانية و هى بتدعي ربنا إنه يكون بداية خير .
 ، قامت و خرجت باتجاه أوضة الإجتماعات بثبات و برود عكس اللي جواها .
فتحت نانسي باب الأوضة ل سهيلة ف دخلت سهيلة بثبات و كلهم قاموا وقفوا ف ابتسمت سهيلة و قالت برسمية : اتفضلوا ارتاحوا. 
، مروان بانبهار : إحنا يسعدنا جدا إننا نكون ش.  .
قاطعه شاهين و بصله و قال بهمس  : إنت بتقول إيه يا مروان إنت رايح تتقدم لواحدة ولا إيه ؟ اتعدل كدا هتخيب ولا إيه ؟ 
حمحمت سهيلة : طب نبدء الاجتماع ولا إيه ؟ 
بدءوا الاجتماع و كل شركة عرضت انجازاتها و أعمالها و بيفكروا ف إيه و هكذا و بعد ٣ ساعات كان الاجتماع مُنتهي و سهيلة و مروان و شاهين  بيوقعوا عقد الشراكة
مدّ شاهين كف إيده ل سهيلة : سعيد جداً بشراكتنا سوا يا أنسة سهيلة و أتمنى تكون بداية حلوة للشركتين .
مدت سهيلة ايدها و كذلك لمروان وقالت برسمية  : أتمنى ده مسيو شاهين و مروان .
بصلها مروان و ابتسم : هيكون نجاح كبير بإذن الله .
شاهين بابتسامة : بالمناسبة السعيدة دي لازم يكون في عشاء بليل سوا. 
ابتسمت سهيلة : إن شاء الله بس ملوش داعي نتعب حضرتك. 
شاهين بحنية : و لا تعب ولا حاجة يابنتي إنتي هتيجي تتعشي عندنا و كمان أعرفك على العيلة لو ده مش هيزعجك. 
ابتسم مروان  ف اتوترت سهيلة و قالت بكسوف : أصل أنا مش هينفع ... 
شاهين بمقاطعة : هنستناكي يا سهيلة الساعة 8 بليل .
ابتسم مروان و هو قايم و بيفتكر نجمة وسيلين و من جواه بيدعي الليلة تعدي على خير .
قام شاهين و هو بيقول  : بالتوفيق يا بنتي .
ابتسمت سهيلة و خرجت معاهم و اتجهت لمكتبها و هما اتجهو لشركتهم من جديد . 
________________
| إيــطـالــيــا |
دخل ريان شركة كبيرة من تاني أكبر الشركات في إيطاليا بعد شركة إدوارد و خبط ع باب مكتب و دخل من غير ما يستنى رد .
و هو باصص ف الملفات قال بعصبية  : انا مش قولت محدش يخبط عليا انهااردة .
ريان بمرح : يا حلاوتك و إنت متعصب يا أبو القواسم 
رفع قاسم عينه ف شاف ريان و ابتسم ابتسامه واسعه و هو بيقوم ياخده بالحضن : رياان حبيب قلبي وحشتني يا جدع 
ريان و هو بيحضنه و بيضحك: من شوية محدش يدخل عليا 
قاسم بضحك : لا ماهو إنت مش أي حد بردوا 
....
يتبع...
لقراءة الفصل الرابع اضغط على : (رواية صراع مع الزمن الفصل الرابع)
لقراءة باقي الفصول اضغط على : (رواية صراع مع الزمن)
reaction:

تعليقات