القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية زواج بالإتفاق الفصل الثاني 2 بقلم مي سيد

  رواية زواج بالإتفاق الحلقة الثانية 2 بقلم مي سيد

رواية زواج بالإتفاق الجزء الثاني 2 بقلم مي سيد

رواية زواج بالإتفاق البارت الثاني 2 بقلم مي سيد

رواية زواج بالإتفاق الفصل الثاني 2 بقلم مي سيد

رواية زواج بالإتفاق الفصل الثاني 2 بقلم مي سيد

_ استني ي بنتى   ،  انتى مش موافقه ليه بس 
= عشان انا مش بحب ابن حضرتك بصراحه ولا عمر ال زيه كان حلمى انى اتزوجه او يكون هو الشخص ال هيشاركنى عمرى ال  جاى ولا هو ال هياخد بايدى للجنه   ،  ممكن بقا اخرج  ؟ 
_ ي بنتى استنى بس انتى مستعجله لي  ،  بالله عليكي  ،  لو مستريحتيش والله  مش هنكمل وهسيبك تعملى ال يريحك   ، ها ي بنتى موافقه نيجى نتقدملك انا ويونس 
= حضرتك لي مش فاهم انى مش موافقه ولا حتى ابن حضرتك هيوافق  ،  هو حضرتك ناسى انه خاطب  ؟!   ،  وكمان مش انا ال ابن حضرتك يتجوزها والله  ،  هو عايز حد شبهه  ،  يعنى هو كمان مش هيوافق 
* بس انا موافق 
_ يونس  ،  انت هنا من امتي؟  
* من ساعه موافقه ي بنتى نيجى نتقدملك  
وقفت اتابعهم ببرود وانا نفسي اضحك ع المسريحه ال بتحصل دى  ،  لقيت انظاره اتوجهت ناحيتى بعد م كانت متوجهه ناحيه والده 
* كده بقا انتى موافقه  ،  انتى موافقتك كانت متوقفه ع موافقتى وانا موافق 
= لا والله مش موافقه ولا هوافق 
قرب منى  * والله لو مش موافقه بالذوق توافقى بالعافيه  ،  ومتفكريش انى هتجوزك عشان ميت ف دباديبك  ،  لأ  انا متجوزك عشان حاجه تانيه خالص ف دماغى  ،  يمكن ابقى اقولك عليها بعدين 
ضحكت بسخريه = هه،  يخربيت كرم حضرتك والله  
رميت السخريه من وشى وبصتله بجراه  = انت لو مفكر انك هتتجوزنى عشان تنتقم منى وتعذبنى بقا وجو الروايات الفاكس ده تبقى بتحلم وعايش ف خيالك  ،  وبتثبتلى اكتر انك شخص تافه  وسطحى  ،  بصيت للعميد وقولت  ،  بعد اذن حضرتك 
وقبل م اخرج كنت سمعت صوت اضراسه وهى بتحتك ف بعضها من العصبيه  
روحت البيت ومجرد م وصلت ودخلت اوضتي رميت كل الماسكات ال كنت لابساه طول اليوم  ،  ماسك الضحك  جمب ماسك القوه جمب الماسك اللامبالى  ،  وفضلت بوجهى الحقيقي  ،  الضعيف  ،  المتعب من كل ال حواليه   ،  انا مستهكله جدا  ،  ماليش حد  ،  محدش جمبى  ،  وحيده وسط زحمه الاهل والصحاب  ،  وحيده وسط كل الناس ال ف العالم دى  ، وحيده وسط كل الازواج  ،  نمت بعد م خلصت صلاه العشاء ومحستش بنفسي غير الساعه 2  قومت صليت القيام ودعيت ربناا  ،  دعيته انى مياسش  ،  انا خايفه أيأس  ،  خايفه اقنط من رحمه ربناا  ،  خايفه ازهق وانا مستنيه العوض من عنده  ،  عوض عن كل حاجه  ،  عن اهلى ال مش حاسه بحنيتهم  ،  عن امى ال محرومه من حضنها  وهى موجوده،  عن ابويا ال محرومه من انه يبقى سندى وهو عويش  ،  عن اخواتى ال يبقو ف ضهرى  وهما معايا ف نفس البيت ،  عن صحابي ال مش حاسين بال جوايا وهما معاياا  كل يوم  ،  بس ف النهايه الحمدلله  ،  انا عارفه انه بيعوض وعوضه قريب  ،  بس انا مبقاش فيا طاقه  ،  خلصت صلاه وورد القرآن  بتاعى ونمت تانى  واليوم ده غصب عنى مقدرتش اصحي لصلاه الفجر فضلت طول اليوم متنكده  
جه تانى يوم بنفس الروتين بس مروحتش الكليه  ،  ماليش طاقه اشوف حد   ،  باليل لقيت امي داخله بتقولي ان ف ناس بره جايين يتقدمو  ،  يتقدمو ازاى يعنى  ،  ف حد بيفاجىء حد كده  ،  يعنى ميعرفوش يستأذنو  ،  طبعاً امى سمعتنى كلمتين انى لازم اخرج وخرجت 
لبست الدريس وخمارى وخرجت  ،  واتافجئت بالعميد ووالدته ودكتور يونس  .
يتبع..
لقراءة الفصل الثالث اضغط على : (رواية زواج بالإتفاق الفصل الثالث)
reaction:

تعليقات