القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية زواج بالإتفاق الفصل الثالث 3 بقلم مي سيد

 رواية زواج بالإتفاق الحلقة الثالثة 3 بقلم مي سيد

رواية زواج بالإتفاق الجزء الثالث 3 بقلم مي سيد

رواية زواج بالإتفاق البارت الثالث 3 بقلم مي سيد

رواية زواج بالإتفاق الفصل الثالث 3 بقلم مي سيد

رواية زواج بالإتفاق الفصل الثالث 3 بقلم مي سيد

صلي ع رسول الله.. 🧡
فضلت مصدومه فتره بس فوقت ع نظرات امى ليا ال بتقولى انى ادخل  ،  لوهله فكرت اجرى ومرجعش  ،  مرجعش هنا خالص، دخلت سلمت ع والدته وقعدت  ، مش متخيله ال حصل  ،  طب هو جاى ليه؟  ،   طب لو عايز يتجوزنى عايز يتجوزنى ليه  ؟ فوقت لما لقيته بيتحرك وجاى يقعد قصادى بعد م استاذنهم يسيبونا شويه لوحدنا  ، كسرت الصمت ال محاوطنا لما لقيته بيبصلى بس 
_ خير ي دكتور  ،  اي ال جاب حضرتك عندنا  ،  وعرفت البيت ازاى أصلا  
= وانتى فكرك انى معرفش اوصلك؟ 
اتكلمت بزعيق _ مش موضوعنا.،  خير عايز اى؟ 
_ اعتقد ان انتى عارفه انا عايز اي  ؟ 
= لا للأسف معرفش  ،  ال أعرفه ال حصل ف مكتب والدك وانا رفضت يبقى بيتهيألي الموضوع انتهى  
_ لا منتهاش ي مى  ،  انا هتجوزك غصب عنك ولتانى مره مش هتجوزك عشان ميت ف دباديبك  ،  انا هتجوزك عشان ادفعك تمن القلم ال ادتيهولى  ،  ومش بالضرب والعذاب زى الروايات متقلقيش  
= هه  ،  وانا لما اقلقك هقلق من حضرتك  ي ابن العميد  ؟!، وبعدين هو مش حضرتك خاطب اصلا؟
= دى حاجه متخصكيش بقا 
قبل م ازعق هو لقيت اهله واهلي دخلوا  
والده اتكلم 
_ اي ي ولاد  ،  اتفقتوا ولا اي 
قبل م اتكلم كان هو رد 
= ايوه ي بابا اتفقنا  ،  نقرأ الفاتحه بقا بعد اذنكوا 
لقيتهم بيقرأوا الفاتحه  ،  انتو بتعملوا اي انا مش موافقه  ،  بس مرضتش اتكلم عشان م احرجش اهله وسكت  ،  كده كده هرفض بعد م يمشوا 
شويه ومشوا وفاضل انا واهلي،  وال لاحظت انه باين عليهم انهم موافقين  ،  لا دول موافقين اوي 
_ ع فكره انا مش موافقه  
= نعم؟!  ،، مش موافقه ليه ي اختى ان شاء الله  ؟  انتى تطولى يجيلك واحد زيه؟ 
_ هو انتي بتعامليني كده ليه هو اناا مش بنتك؟  انا تعبت من المعامله دى  ؟ 
قولت كده وسبتهم وداخله اوضتى لقيت امي بتقول
_ تعبتى تعبتى ي اختى  ،  اعملى حسابك اننا موافقين،، ويومين كده وهنبلغهم موافقتنا 
= موافقه اي بقول لحضرتك مش موافقه  ،  هتغصبونى عليه كمان ولا اي؟ 
لقيت قلم نازل ع وشى وامي بتقول 
_ وهنغصبك لي ي اختى  ،  انتي احمدي ربنا انه هيقبل يبص ف وشك أصلا  
ف حاجه اتكسرت هنا؟!   اااه ده خاطرى عادى يعنى  ،،  دخلت اوضتي رميت نفسي ع السرير وكتمت وشى ف المخده وعيطت،،  لا لا ده انا صرخت   ،  يارب يارب ماليش غيرك يارب 
عدى أسبوع مخرجتش من اوضتي   ،  عرفت انهم بلغوهم بالموافقه وتقريبا حددوا ميعاد الخطوبه  
لقيت الباب بيتفتح بعنف 
_ قومى فزى،، دكتور يونس جاي ياخدك ي اختى عشان تنقوا الشبكه..  
من غير كلام قمت  ،  انا معنديش طاقه اناقش حد  ،  والله لو قالولي هيكتب الكتاب مش شبكه بس  مش هتكلم  ،  انا بقيت شايفه يونس ارحملى من ال انا فيه ده 
لبست دريس وخمار وخرجت  ،  عشر دقايق ولقيته نازل من العربيه  ، سلم ع اهلي ومشينا  ،  طول الطريق سرحانه  ،  مش مركزه معاه ولا مع الطريق اصلا  ،  انا مركزه مع وشوش الناس  ،  ياترى ف حد تعيس زيي كده ولا انا لوحدي  ،  ياترى ف حد مغصوب ع حياته كده ولا انا بس  ،  ياترى حد فيهم اتجبر زيي كده ولا عايشين براحتهم  ،  طب ياترى ف حد فيهم سعيد ولا التعاسه ماليه العالم كله 
قبل م اكمل ف سيل التسؤلات لقيته وقف العربيه ونزل قدام محل مجوهرات عشان نجيب  شبكتى  ،  ضحكت بسخريه ع الكلمه ونزلت..
دخلنا المحل وال اكشتفته انه صاحب المحل عارفه من طريقه ترحيبه بيه 
_ اهلا اهلا دكتور يونس  ،  منور حضرتك والله   ،  تشربوا اي؟! 
= لا لا تسلم احنا مش عايزين نشرب حاجه احنا مستعجلين  ،  محتاجين بس ننقى شبكه لخطيبتى عشان نمشي  
_ الف الف مبروك ي بااشا،، ربنا يتمملكوا ع خير 
= تسلم ي بشير  ،  يلا ي حبيبتى عشان تنقى الشبكه 
لوهله فكرته بيكلم حد تانى بس لقيته بيبصلي،،  حبيبته؟!  طيب 
اخترت دبله وخاتم واكتفيت  ،  انا اصلا الموضوع كله مش فارق معاياا ولا حابه المسرحيه السخيفه دى   ،  حاسب عليهم واشترى كمان طقم ألماس لونه ازرق  بس اكيد مش ليا يعنى ممكن يكون ل هايدشى  ، خطيبته التانيه  ،  ومع الفكره دى ضحكت  ،  ضحكت اوى كأنى مضحكتش قبل كده 
بصلى باستغراب  _ بتضحكى ع اي؟ 
= احم لا مفيش حاجه يلا عشان نمشي عشان انا زهقت 
_ تمام يلا 
وقبل م نوصل للعربيه اغمى عليا  ،  مهو طبيعي والله بقالى اسبوع مأكلتش  ،  ده كويس انى عايشه أصلا  
معرفش فوقت بعد اد اى بس فوقت لقيته جمبى وبيبصلى بطريقه غريبه وانا تقريباً ف مستشفى  ومتركب ف ايدى محاليل 
_ هو اى ال حصل!
 رد بعصبيه= ابداا  ،  الهانم بتستعبط  ،  ومهمله ف اكلها  ،  مفكرانا فاضيين عشان لما تتعب نجرى بيها ع المستشفيات   ،  اوووف 
لوهله صعبت عليا نفسى وكنت هعيط بس مسكت نفسي بالعافيه مع وعد انى اول م أروح هعيط جامد اوى 
_ بعد كده لما اتعب حضرتك ابقى سبنى وامشى ولا كأنك تعرفنى 
= من غير م تقولى 
_ تمام 
وسبته ونزلت من ع السرير عشان أمشى  ،  قبل م رجلى تلمس الارض كنت هقع بس سندت ع الجدار بعد م مدلى ايده عشان أسند عليه 
= هاتى ايدك 
_ نعم؟! 
= بقولك هاتى ايدك انتى مش قادره تمشى 
_ مينفعش أمسك ايدك  ،  انا هسند ع الجدار وهمشى لوحدى ان شاء الله 
= ولى بقا مينفعش تمسكي ايدى  ،  حد قالك انى عندى فيروس 
لوهله اتصدمت  ،  معقول بعيد عن دينه للدرجه دى  ،  لدرجه انه ميعرفش انه اجنبى عنى حتى لو كان خطيبى فمينفعش يمسك ايدى او يلمسني حتى 
_ لا حضرتك مش عندك فيروس ولا حاجه بس حضرتك مش زوجى ولا ابويا ولا اخويا ولا عمى ولا خالى عشان تمسك ايدي  ،  لأنه حرام 
= هووووف  ،  طب يلا  ،  انا اساسا غلطان عشان حاولت اساعدك  
مشيت من غير كلام   ،  انا ماليش نفس اتكلم اصلا ولا عندى طاقه حتى
يتبع..
لقراءة الفصل الرابع اضغط على : (رواية زواج بالإتفاق الفصل الرابع)
reaction:

تعليقات