القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صراع مع الزمن الفصل الثاني 2 بقلم فاطمة الموجي

  رواية صراع مع الزمن الحلقة الثانية 2 بقلم فاطمة الموجي

رواية صراع مع الزمن الجزء الثاني 2 بقلم فاطمة الموجي

رواية صراع مع الزمن البارت الثاني 2 بقلم فاطمة الموجي

رواية صراع مع الزمن الفصل الثاني 2 بقلم فاطمة الموجي

رواية صراع مع الزمن الفصل الثاني 2 بقلم فاطمة الموجي


وقفت سهيلة بصدمة تبص ع اللي واقف و اتحركت بسرعة ناحيته و هى بتمسك ايده و بتسنده . 
سُهيلة بحنية و عتاب :  بابا تعبت نفسك ليه يا حبيبي كنت هجيلك أنا . 
عامر بتعب واضح على جسمه و صوته : جيت أشوف بنتي و هى أقوى من الحديد يا سُهيلة.  
قعدته سهيلة ع  الكنبة و قعدت جمبه و هى ماسكة ايده : حبيبي يا بابا إنت دايماً جمبي .
طبطب عامر على إيدها بحنيّة : أنا مش عاوزك تتهزي قبل ما تاخدي حقك يا سُهيلة و حقك مش هييجي بإنتقام ولا تردي فيه اللي هو عمله بالعكس يا بنتي حقك هييجي لما تخليه ييجي يترجاكي ترجعيله نفوذه ف البلد تاني عشان اللي زي هشام البحراوي مبيهمهوش حد غير الفلوس  .
اتنهدت سُهيلة و هى باصة قدامها بوجع ظاهر على ملامحها : عارفة يا بابا و مجربة كمان عشان كدا مش هوجعه غير ف مركزه و فلوسه .
ابتسم عامر : و أنا معاكي و أخواتك معاكي و محدش يقدر يقربلك يا سُهيلة ، و بعدين قال بحنيّة: أنا  لو مُت هبقى مطمن على شركاتي اللي فضلت أتعب و أبني فيها طول حياتي عشان هتبقى في إيدك إنتي و إلياس . 
سُهيلة بدمُوع : متقولش كدا يا بابا إنت هتكون كويس و هتقوم أحسن من الأول ، و بعدين كملت بضحك عشان تخفف عنه  : يا بابا أنت مش شايف نفسك ولا إيه ده أنت لسه شباب و قمر أهو . 
ضحك عامر ضحكه خفيفة : ربنا يبارك فيكي إنتي و أخواتك يا سهيلة يا بنتي .
ابتسمت سُهيلة و طبطبت على إيده . . . 
*عند عبد الله * 
المدير بزعيق : إنت كُل يوم تفضل تديني حجج تافهه و أنا مش عيل عشان أصدق الهبل ده أنت المفروض راجل عندك شُغل تقوم قبله ب ساعة و لا أنا هعلمك إزاى تشتغل !! 
عبد الله بندم : أنا آسف أوعد حضرتك إن دي آخر مرة و كما. .
المدير بمُقاطعة : مفيش آخر مرة إنت مطرود اتفضل برا .
لسه عبد الله هيتكلم ف قاطعه المدير تاني بعصبية  : مش هعيد كلامي تاني . 
، اتنهد عبد الله بقلة حيلة و خرج من المكتب و هموم الدنيا كلها فوق راسه .
 نزل ركب تاكسي عشان يرجع البيت  و سند راسه على شباك التاكسي بندم .
 * عند مروان* 
 نزلت نجمة من عربية مروان و هى بتشاورله بإيدها : باى يا مرواني هستناك تيجي تاخدني  . 
 بعتلها مروان بوسة ف الهوا : عيوني ليكي يا قلب مروانك خدي بالك من نفسك . 
 هزتله نجمة راسها بابتسامة طفولية و استناها تدخل الكلية و اتحرك ب عربيته . 
 جاسم من الكرسي اللي ورا : كدا معادش إلا أنا وصلني بقا و إتكل على شغلك .
 بصله مروان ف المراية : أصل أنا سواق أهلك ده هى مرة ملهاش تاني.  
 بصله جاسم برفعة حاجب : يااض عاملني بحنية شوية يالا. 
 مروان و هو مركز ف الطريق : ليه أنت خطيبتي ؟ 
 ضحك جاسم و غمزله : أيوة بقا يا عم ده يا بختها اللي هتبقى خطيبتك . 
 رجع مروان بصله ف المراية : طب اظبط بدل ما أقلبك هنا و أسيبك و أمشي يا عم العندليب . 
 جاسم بغرور مصطنع : متقدرش عارف ليه ؟ 
 مروان بتساؤل : ليه يااخويا ! 
 جاسم بنفس الغرور : عشان مش هتعرف تكمل الطريق من غيري .
 ضحك مروان ضحكة خفيفة و هو من جواه بيقول : مش هعرف أكمل طريقي من غيركوا ٱنت مكدبتش . . ربنا يحميكوا ليا .
 _________________________
 * في إحدى كليات الطب المشهورة بالقاهرة* 
 سيلين بضحك : مروان لو عرف هيعلقني ف لاء مش هخرج من غير ما أقوله .
 شهد بتوهان  : يارتني كُنت أنتي هييح 
 بصتلها سيلين بقرف : طب اتلمي و خلي يومك يعدي إنتي صحبتي و مش عاوزة أخسرك .
 شهد بضحك: أعملك إيه ما إنتي اللي أخوكي قمر يخربيت كدا .
 بصتلها سيلين و قربتلها مسكتها من بلوزتها : بقولك إيه يا بت إنتي متجيبيش سيرة أخويا أحسنلك . 
 برقت شهد بذعر : إيه يا سيلي بهزر يا حبيبتي إنتي مبتهزريش ولا إيه ! 
 سابتها سيلين و هى بتبص قدامها : مفيش هزار ف أخويا 
 تمتمت شهد بينها و بين نفسها : ربنا يكون ف عون اللي هتتجوزه دي هتشوف سواد . 
 بصتلها سيلين : على فكرة سمعتك و لاء متقلقيش مش هتشوف سواد عشان هى هتكون مرات أخويا و لمي الدور بقا بدل ما ألمه أنا . . 
 بصتلها شهد بذعر و هى بتحط إيدها على شعرها و بتفتكر آخر مرة لما بنت جابت سيرة مروان الداغر و فضلت تعاكس فيه قدام سيلين راحت شادة شعرها و مسابتهوش الا لما الدكتور زعق ف نفضت الأفكار دي من دماغها و  قالت بخوف : لاء ياختي  الطيب أحسن . 
 ____________________________
| إيــطـالــيــا | 
إلياس في التليفون : تاخد بالك منها و ممنوع منعاً باتاً تغيب عن عينك و تحطها ف عينك عشان لو حصلها حاجة هأذيك تمام ؟ 
الجارد : تمام يا افندم أنسة سهيلة ف عنينا. 
، اتنهد إلياس و قفل و هو بيسند راسه ع السرير و بيكلم نفسه بتحذير : والله لو حد أذاكي لأدفعه التمن غالي . 
، باب الأوضة اتفتح و دخلت بنت ف العشرينات و جريت نطت على إلياس . 
إلياس بوجع : يابنت العبيطة حد يصبح على حد كدا. 
تاليا بضحك : صباح النور ياعم أهو مختلفناش  .
بصلها إلياس برفعه حاجب : عم ؟ 
تاليا باستعطاف و هى بتمسك خدوده : أحلى عم ف الدنيا يخلاثي عليك قمر . 
ضحك إلياس و قال بهزار : أنا لو حد شافني و أنا ممسوك من خدودي و بيتقالي يخلاثي بتاعتك دي هيبتي هتضيع .
وقفت تاليا على السرير و حطت إيدها ف وسطها : براحتي أعمل اللي أنا عاوزاه ها 
ضحك إلياس و هو بيقوم و شالها ع كتفه : يلا يابت اطلعي برا خليني أجهز عشان الشغل.
تاليا بضحك : طب نزلني هقولك حاجة بقا
نزلها إلياس : ها قوليلي حاجة .
بصتله تاليا بدموع : هى سهيلة مش هتيجي تاني ؟
بص إلياس ل تاليا و مسحلها دموعها : إن شاء الله ياحبيبي هتبقى تيجي .
تاليا بدموع أكتر : مش بعرف أقعد من غيرها يا إلياسي 
حضنها إلياس : هتيجي يا توتا ياحبيبي بس بطلي عياط.
: خااينييينن 
اتنهد إلياس و هو بيغمض عينه بضحك عشان عارف صاحبة الصوت ف بصلها : أهلا ب اللاسعة بتاعتنا .
مايا بمرح : بتتحضنوا من غيري يا خونة إخص على الأخوات إخص أخوات آخر زمن .
إلياس بتريقة : و أنتي يا شاطرة مروحتيش الكلية ليه .
مايا بتغيير الموضوع : إلا قولي يا قمر إنت جعان ولا أنزل أكل لوحدي .
إلياس : أفهم من كدا إنك مروحتيش إنهادرة . 
ردت تاليا بضحك : لأ قالت هتاخد انهاردة اجازة 
مايا بصدمة : إنتي يابت إنتي مبيتبلش ف بوقك فولة ليه يابت إنتي مش قولتي مش هقول لحد .
إلياس بصوت واضح : ماايا متتكررش تااني و جامعتك تلتزمي بيهاا مفهوم ؟ 
مايا بطاعة : مفهوم يا حبيبي مفهوم .
إلياس بضحك : يلا يابت إنتي و هى إطلعوا برا عشان أجهز نفسي .
مايا بضحك : طب والله قمر مش محتاج تجهيز يا واد يا حلو إنت .
إلياس بصدمة : يابت إنتي طالعة لمين إنتي ؟ 
مايا و هى طالعة من الاوضة  هى و تاليا : لأ أنا طالعة لوحدي كدا عشان التمييز بس يا ليسو .
ضحك إلياس و هو داخل الحمام : والله هبلة و عقلها طاقق .
__________________
| مــصــر | 
* شركة البحراوي*
كان قاعد ف وضع مُخّل مع السكرتيرة إذا بفاجأة دخل أخوه متعصب : إنت مش هتبطل بقا يا هشام !! 
هشام بعصبية : إنت إزاى تدخل بالطريقة دي هو مش في زفت باب تخبط عليه !!؟ 
بص ريّان بقرف للسكرتيرة و زعق فيها : إنتي مطرودة إتفضلي إطلعي براا 
، قامت السكرتيرة بسرعة و خرجت و هى خايفة من عصبية ريّان اللي معروف إنه عكس أخوه تماماً و عصبيته تحرق أي حد قدامه  . .
بص ريان ل هشام بعصبية : إنت مش مكسوف من نفسك يا أخي ده أنت المفروض الكبير مش أنا .
هشام بعصبية أكبر : لاااا ماهو مش عشان سكتلك هتسووق فيها إلزم حدودك معايا يا ريّان .
بصله ريان بخنقة : ياعم مش كفااية حتى اللي عملته ف البت زمان إيه متوبتش ؟! مقولتش حرام بقا هرجع ل ربنا و استخدم مهنتي ف الخير مش في أذية الناس !! 
بصله هشام بغضب : ملكش دعوة أنا أعمل اللي أنا عاوزه و محدش يقولي إنت بتعمل إيه فاهم ؟؟! 
بصله ريّان بعتاب ممزوج بالضيق و رزع رجله جامد ف المكتب و مشي و هو متدايق و على أخره .
، قعد هشام على كرسي المكتب تاني و هو بيخبط ايده جامد ف المكتب و قال بعصبية : أبو أم دي شغلانه .
______________________
*شركة الداغر*
مروان كان قاعد ماسك عقد شراكة في إيده و قدامه أبوه .
مروان برفض : يا بابا إحنا مش محتاجين شراكة مع حد إحنا شركتنا ليها وضعها مش محتاجة شركة تانية تعليها .
شاهين بإلحاح : يابني هو أنا قولت إن شركتنا قليلة بس بردوا كل ناجح بيخطط لنجاح أكبر ، إحنا لو العقد ده مع الشركة دي هنبقى إحنا و هما ف السما و هنقدر نحقق نجاح كبير يا مروان . 
مروان بنفاذ صبر : طيب هدرس الأول الموضوع و أشوف .
اتنهد شاهين بارتياح : إن شاء الله هيبقى نجاح كبير و كمان أنا بعت مندوب للشركة التانية عشان يعرض عليهم الشراكة و لو اتقبل هيبقى في اجتماع بين الشركتين  . 
مروان بتساؤل : قولتلي الشركة اسمها إيه ؟ 
شاهين بابتسامة أمل : إدوارد 
يتبع...
لقراءة الفصل الثالث اضغط على : (رواية صراع مع الزمن الفصل الثالث)
لقراءة باقي الفصول اضغط على : (رواية صراع مع الزمن)
reaction:

تعليقات