القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية مزاج الفصل السادس عشر 16 بقلم منار همام

  رواية مزاج الحلقة السادسة عشر 16 بقلم منار همام

رواية مزاج الجزء السادس عشر 16 بقلم منار همام

رواية مزاج البارت السادس عشر 16 بقلم منار همام

رواية مزاج الفصل السادس عشر 16 بقلم منار همام

رواية مزاج الفصل السادس عشر 16 بقلم منار همام


آدم: اتفضل يعم البيت بيتك

يوسف: تسلملي. احم بس كنت بقولك اي ماتجرب تكلمها يمكن ربنا يهديها وترجع معايا

ادم: أدخل يعم اعمل قهوه عقبال ما أشوفها

يوسف: أشطا

آدم خبط علي الاوضه اللي فيها نور و إسراء

اسراء: مين

آدم: أنا يا إسراء نمتوا

إسراء فتحت الباب: لا أتفضل

آدم دخل وبص علي نور اللي كانت قاعده علي السرير بكل هدوء ورجع بص لإسراء

: كنت عايز أتكلم معاكي

إسراء: يوسف اللي باعتك

ادم: بعيد خالص عن يوسف يا إسراء بس هو مكنش غلطان يعنى واحد يشوف المنظر دا ويسكت
انا لو مكانه والله إحتمال كنت جبت نور من شعرها ومحستش بنفسي

إسراء لسه هتتكلم

آدم قاطعها: ومش، شك مني لأ ممكن تقولي غيره عايز أفهم أي إللي بيحصل دا عايز تفسير
يعني، مثلا يا ستي أفرض شوفتي يوسف في نفس الموقف مش، هنقول يوسف نقول ابوكي أكتر حد بتثقي فيه مش، هتشكي فيه بس هتسالي اي دا يا بابا

اسراء: خلاص يا آدم فهمتك بس برضو مش هرجع البيت ودا درس علشان نبرته في السؤال مكانتش، عجباني

ادم: ماشي يا ستي بس، علي فكره يوسف برا

اسراء: يوهاااا يا ادم جبته معاك ليه

ادم: والله هو اللي جه أنا مجبتش، حد

اسراء: طيب

ادم: اسيبكم انا بقا علشان تناموا متسهروش أكتر من كدا

آدم قبل ما يطلع سمع صوت نور بتنادي عليه نور قربت منه عند الباب آدم وقف

ادم: اي يا روحي كله تمام اتعشيتي

نور: اه اتعشيت انا واسراء وأنت

آدم: أنا أكلت شويه حاجات صغنين كده عند جاسر وهروح اعمل عشا حلو أنا و يوسف

نور: طيب كويس إحنا سبنا ليكم أكل في الفرن

آدم: طاب بقولك أدخلي نامي علشان هموت واحضنك واسراء شكلها مركزه معانا أوي

*****
يوسف: أي

ادم: مش راضيه

يوسف: بقولك اي اعملنا حاجه ناكلها

ادم: ماتقوم تعمل انت

يوسف: انت اللي واقف

ادم: بتستغلوا اللي واقف يعني

يوسف: ايوه وانجز

ادم بضيق: تمام يخويا

آدم دخل المطبخ جرس الباب رن يوسف فتح الباب وكان جاسر

يوسف: أي يا باشا خير

جاسر: ابوك كرشني من البيت

يوسف: ههههههه ادخل يا باشا

جاسر: آمال فين آدم

يوسف: حماتك بتحبك دخل يعمل أكل

جاسر قعد علي الكنبه وحط رجله علي الترابيزه

: اشطا أنا كدا كدا جعان

آدم طلع ب الأكل بضيق

:جاسر كمان

آدم حط الأكل

: هو حد عايز حاجه قبل ما اقعد

جاسر: كاتشب و ميه معاك

آدم قعد، وبدأ ياكل

: اللي عايز حاجه يجيبها لنفسه

*******

آدم وجاسر ويوسف نايمين علي سرير واحد

آدم زفر بضيق

: جاسر شيل رجلك من عليا

جاسر نايم ولا حاسس بحاجه

آدم: يوسف يوسف تعالي نام جنب جاسر علشان انا مش عارف انام جنبه

يوسف اتقلب: انا مالي يا حبيبي إحنا رمينا قرعه

آدم زفر بضيق وحاول يبعد رجل جاسر عنه

يوسف حس إن آدم جاب آخره

يوسف قام: تعالي نام يا ادم

ادم ابتسم و نام مكان يوسف ويوسف نام في النص

يوسف كتف جاسر علشان ميتحركش ونام

*******

: لقد أخبرته بكل شئ ماك

قلم نزل علي وش البت

ماك: ايتها العاهرة كيف فعلتي ذلك

: لقد كان ع'نيف لقد خفت منه سيقتلني حتما

ماك: حسنا حسنا جدا انك لم تخبريه كل شئ يبدو انا اسر عنده حق انا لان اتهاون وسانفذ

: ماذ ستفعل ماك

ماك: لقد قضيت علي ذلك الجاسر في كل ما يحبه عمله وزوجته التي لا اعلم ان كان يحبها تبقي ذلك اللعين يوسف من قتل روحي

: ما زلت تحبها ماك

ماك: اكيد إنها حب حياتي

: ماك لقد ضحيت بكل ما املك من اجلك تركت عائلتي

كملت بعياط: ح.. حتي شرفي اخذته مني

ماك: انا لم اجبرك علي شى كل ذلك بأرداتك

: وهو نفس الشئ كان كل شي بإرادة حبيبتك السابقه هي من عرضت نفسها علي جاسر

ماك: ولما لم يخبرني كان يعرف اني احبها. لما لم يرفض

: لا تضحك علي نفسك ماك أنت تعرف جدا حاله جاسر لقد كان رجل شارب حد الثماله وهي لن يرفض امرأة خاضعه له بالتأكيد

ماك: لقد كان صديقي لماذا لم يسيطر علي مرضه من أجل صديقه

: ماك انا لن اجادلك اكثر من ذلك وانت تعرف جدا لقد رفضها مراراً وفي كل مره هي من تطلبه... حظ سعيد ماك

*********
يوسف: يعني أنت متاكد ان هي راحت العنوان دا

: ايوه يا باشا احنا فضلنا مراقبينها الليل كله هي دخلت البيت دا وطلعت بتعيط

يوسف: تمام.. يوسف دخل وقفل الباب دخل وهو بيبص في الورقه

آدم: أي

يوسف: قال إن هي راحت العنوان دا

آدم اخد الورقه: دا نفس عنوان بيت عم نور

يوسف بتفكير: هو البيت دا في شباب

آدم: ايوه إبن عم نور

يوسف:صحي جاسر ويلا إحنا لازم نروح البيت دا ونجيب ماك واتصل بطارق وقوله إننا لقينا كبير عمليات التهريب

جوا...

نور: هو في أي

إسراء بعدت عن الباب

: مش عارفه تقريباً كدا عرفوا مين إللي ضرب علينا نار

نور باستغراب: نار أي

اسراء بصوت واطي..دا انتي بريئه اوي

: مفيش حاجه يا نور متاخديش بالك

إسراء جاءها اتصال

.........

اسراء بصدمه: طاب دقيقه وأنا جايه انزل هتله الدوا من الصيدلية وانا مسافت السكه واكون عندم

نور: هو في أي يا اسراء

اسراء بتلملم حاجاتها بسرعه: مفيش، وقت هحكيلك لما أرجع ولو يوسف جه قبل ماجي قوليليه واني طلعت ومش هطول

نور: هتسبوني لوحدي

اسراء وهي طالعه: معلش الموضوع مستعجل

*******
طارق: فتشوا البيت

علي: هو في أي يا باشا

طارق: في معلومات بتقول ان فرد مطلوب مستخبي هنا

علي باستغراب: يا باشا اكيد البلاغ غلط........

بص علي ادم..... ولا هو علشان إللي مبلغ ليه سلطه تنفيذ عطول

طارق: دلوقتي نعرف غلط ولا صح

علي فضل يبص علي ادم بغ'ل

يوسف وصلته رساله راح بعيد وفتحها

"مراتك عندي لم الليله اللي برا لو عايزها. وانت عارف كويس انا مش بهدد،صديقك ماك"

يوسف بقلق: آدم رن علي مراتك وشوف إسراء معاها ولا لأ

آدم: في أي

يوسف: بسرعه يا آدم

آدم أتصل علي نور

.......

: آه تمام يعني هي نزلت وقالتلك إن الموضوع مضطر

.......

: طاب اقفلي علي نفسك كويس وأنا شويه وجاي

آدم: بتقول جاها اتصال ونزلت ومتعرفش راحت فين

يوسف طلع جري: آدم خلي طارق يوقف اللي بيعمله بسرعه إسراء في خطر

آدم مش فاهم حاجه بس خلي طارق يسحب العساكر.

*********

عماد: اي رأيك

اسر: لا تستاهل كل المبلغ

عماد: بس انتو هتعملوا أي فيها هتموتها

اسر: دي حاجه متخصكش ولا تخصني الكبير هو اللي عارف هيعمل أي

عماد: طاب تمام

أسر: هو آدم لسه قاعد في بيت أبوه

عماد بيعد الفلوس

: مش عارف بس تقريباً ساب البيت علشان زعلان هو و ابوه

اسر: طاب تمام توصلي كل المعلومات زي ما أنت علي كدا وكل مره ليك نفس المبلغ

عماد: اكيد وصلي سلامي للباشا.... جاسر مشي

ساميه كانت واقفه بعيد مش فاهمه حاجه

ساميه: هو في اي انا مش فاهمه حاجه

عماد: أنا يا ستي هحللك كل مشاكلك في ضربه وحده

ساميه: إزاي

عماد: محمد إسراء يوسف كل دول هنخلص منهم في حجر

ساميه: ما تنطق عملت اي

عماد: الراجل اللي كان واقف من شويه دا خطف إسراء واحتمال كبير تموت تقريباً كدا في حوار بين يوسف والراجل دا وهو بينتقم منه

ساميه: ايوه وانا هستفاد اي

عماد: لو إسراء ماتت احتمال محمد يروح فيها كدا خلصنا من اتنين و اكيد يوسف يا يتجن يا يخسر نفسه وهو بيجيب طاره متخفيش كدا كدا هيضيع

ساميه : طاب هو كان جايب سيرت ابني ادم ليه

عماد: تقريباً كدا البنت الي متجوزه ابنك تخص الراجل دا

ساميه: مش مشكله أهم حاجه أبني كويس

عماد بخبث: طاب بقولك فين تعب الرجاله

ساميه طلعت فلوس: لا تستاهل

*********

آدم: طاب اهدأ يا يوسف ان شاءلله الله مش هيعمل ليها حاجه

يوسف: لا يا آدم ماك عايز ينتقم مني في إسراء هو عارف اني بحبها

ادم: متخفش هو مش طلب منك إنك تمشي رجاله طارق وهو مش هيأذيها

يوسف: وأنا أي اللي يخليني أضمن انه مش هيأذيها حتي لو مشيت طارق وعساكره وهو كدا كدا هدفه يموتها

انا هتجنن يا آدم إسراء لو حصل ليها حاجه هتجنن

ادم أهدي و ان شاء الله خير حاولت تتصل بالرقم اللي اتصل منه بيك

يوسف: حاولت حاولت ومش بيرد

ادم: طاب هات أجرب من فوني

آدم خد الرقم وجرب من فونه وحد رد

عند محمد وصلته صور لي إسراء وهي واقعه وفي دم كتير حوليها وسكين..
يتبع..
لقراءة الفصل السابع عشر اضغط علي : (رواية مزاج الفصل السابع عشر)
لقراءة باقي الفصول اضغط علي : (رواية مزاج)
reaction:

تعليقات