القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية مزاج الفصل السابع عشر 17 بقلم منار همام

   رواية مزاج الحلقة السابعة عشر 17 بقلم منار همام

رواية مزاج الجزء السابع عشر 17 بقلم منار همام

رواية مزاج البارت السابع عشر 17 بقلم منار همام

رواية مزاج الفصل السابع عشر 17 بقلم منار همام

رواية مزاج الفصل السابع عشر 17 بقلم منار همام



ماك: لا تخافي عزيزتي فهذه مجر نبذا عن ما سوفه يحدث معكي

إسراء مر'بوطه في كرسي إسراء بدموع

: ماذا تريد مني

ماك: ق'تلك... لا'نتقم من زوجك عزيزتي

إسراء: وماذا فعل لك يوسف حتى تنتقم منه أيها الاحمق

ماك: حسنا عزيزتي سوف اخبركي لعلا صورت زوجك الحقيقية تظهر لكي

ماك قال كل شىء لإسراء

إسراء: أنت تكذب يوسف لم يق'تل أحد

ماك: لما انتي واثقه هكذا

اسراء: لأن زوجي ليس برجل قا'تل

ماك: اللعنه عليكي وعلي زوجك أيضاً لقد دمرتم حياتي انا اكر'هكم

************

يوسف وادم قعدين في عربيه وسمعوا الكلام دا

يوسف بحزن: قالها كل حاجه

آدم: إسراء واعيه ومتفهمه.. بس اللي انا مستغربه مين اللي فتح التلفون أو هو اتفتح بالغلط

يوسف: مش عارف إزاي

آدم: جرب رن من تليفونك تاني كدا

يوسف جرب: منفعش برضو

آدم: بقولك اي احنا لازم نروح عند طارق بسرعه هو قال لو قدرنا نوصل لي المكالمه مع المجرم اكتر من 15 دقيقه هيحدد مكانه

يوسف طلع بالعربيه عند طارق

يوسف: انا مش عارف ازاي رغم اني جربت من تليفوني كذا مره والأغرب ان من تليفون آدم رد علي طول

طارق: لأن تليفون آدم متهكر

ادم باستغراب: تلفوني اانا

طارق: ايوه تليفونك متهكر عن طريق برنامج انه تقدر تتحكم في التلفون التاني
كأنه معاك بالظبط تشوف كل حاجه علي التليفون التاني وتردعلي المكالمات.....
بس اللي انا مستغربه ان لازم تاخد معلومات كتير من الطرف التاني علشان تقدر تعمل كدا انت عملتها ازاي

ادم: لا ركز يا طارق مفيش، الكلام دا انا حتي مبحبش مواضيع الهكر والحاجات دي يمكن حد رد بالغلط

طارق: يعم والله متهكر

يوسف: إحنا سايبين اني مراتي مخطوفه وتشوف التليفون متهكر ولا لأ

طارق: احنا عرفنا نحدد مكان ماك وخلي التليفون مفتوح تحسب لأي تغير في مكانه

يوسف: طارق أنا مش عايزك تجيب حد معاك هنبقي احنا التلاته بس مش عايز شوشره

طارق: مش هينفع يا يوسف لازم...

يوسف: طارق متخلنيش اندم اني قولتلك

طارق: حاضر يلا

فعلاً ادم ويوسف طلعوا علي العنوان وكان نفس بيت عم نور برضو دخلوا من مكان تاني في البيت

بس مفيش حد ولقوا المكان فاضي بس في آثار حد كان موجود

يوسف لقي ورقه: العب غيرها عزيزي

يوسف بغضب: غير مكانها الحقير وربنا ما هرحمه

طارق: اكيد حد شاف إن التليفون مفتوح وعرف

في الوقت دا جه لادم اتصل

ادم: يوسف اللحق عمك في المستشفى بسب ازمه قلبيه

يوسف: خلينا نطلع علي مستشفى بسرعه

*******

الممرضه: اتفضلو هو فاق

دخلت العيلة كلها

محمد بتعب: بنتي يا يوسف بنتي

يوسف: أهدي يا عمي وقولي اي اللي حصل

محمد: وصلتني صور ليها وهي وهي...

يوسف: إسراء كويسه والله يا عمي انا لسه كنت سامع صوتها من شويه

محمد: طاب هي فين هي معاك عايز أشوفها

يوسف: لا يا عمي هي مخطوفه بس وعد الليل مش هييجي غير وهي معايا

شاهين حط ايده علي كتف يوسف

: روح هات مراتك واحنا كلنا مع عمك يلا بسرعه

يوسف طلع شاف آدم واقف وباين عليه التعب

يوسف: آدم روح ارتاح في بيتك وكمان مينفعش تسيب مراتك كدا خطر عليها

ادم: مينفعش يا يوسف اسيبكم...

يوسف: متخفش كل حاجه تمام جاسر و بابا مع عمي وأنا وطارق هندور علي اسراء.... كمل بمرح....

يلا بقا دا انا مستغرب ازاي قدرت تبعد عن مراتك دا كله وسايبها لوحدها

ادم ابتسم: ومين قال اني سايبها لوحدها في ست عربيات تحت الشقه

يوسف: دا انا اخويا جامد بقا

ادم: آمال

يوسف: يلا يا عم بلاش رغي وتعالي اوصلك في طريقي شكلك تعبان ومش هتقدر تسوق

**********
ادم دخل الشقه لقيها هأديه فكر ان نور نايمه قعد علي أول كنبه قابلته من التع'ب وغمض عنيه
. حس بحركه تحت رجله فتح عنيه لقي نور قاعده وبتشيل الجزمه

ادم : نور نور أي دا بتعملي أي قومي

نور: بس يا آدم

ادم: طاب قومي اقعدي جنبي وانا هكمل لنفسي

نور بإصرار: انا قولت لا انت جوزي يا ادم و دا شئ عادي

ادم سكت وفضل يبصلها
نور قلعت ادم الجزمه والشراب وحطت رجليه في ميه سخنه وملح

نور: ماما كانت ديما بتقولي ان الطريقه دي بتريح

ادم قومها وقعدها علي رجله

: بنوتي الحلوه بقيت دكتوره شاطره

نور: اممم آمال مش جوزي دكتور.

ادم بحنق: جوزي بس. ماشي يا ستي بس جبتلك حاجه معايا

نور بحماس: اي

ادم طلع عروسه باربي

: مش عارف اول ما شفتها حسيتها شبهك

نور بد'موع: الله أول مرة حد يجبلي لعبة

نور حضنت ادم: انا بحبك اوي

ادم ضمها: وانا يا قلب ادم

ادم سكت شويه مستمتع بحضنها وبعدين افتكر حاجه. آدم اتعدل

: نور إنتي بتفهمي في الهكر

نور بعدت عنه: مش اوي بس أيوه

ادم: اممم يعني لما كنتي بتاخدي تليفوني كنتي بتهكريه

نور: هو مره وحده بس كنت بجرب برنامج جديد

ادم: واتعلمتي فين

نور: بابا كان هكر وعلمني

ادم باسها من رقبتها: بقا كل دا يطلع منك لا انا كدا لازم اخاف

نور بغرور: امال

ادم شالها بقيت هي تحتيه وهو فقيها

ادم: مبحبش الغرور انا

نور لفت ايديها حوالين ادم

: عادي اتغر براحتي مش جوزي حبيبي

ادم: لا كدا كتير وبعدين تيجي تعيطي وابعد ي ادم وتليفونك يا ادم.

نور بغرور: علي فكره انا محشتكش مش تليفونك بيرن كل مره بجد

ادم: طاب تمام

ادم طلع التليفون من جيبه ورماه اتكسر

آدم بخبث: كدا حلو صح

نور: أي دا يا آدم انا بهزر معاك

ادم باسها من رقبته بطريقه خلتها تضحك

نور مش قادره تاخد نفسها من الضحك

نور: آدم.. آدم خلاص همو'ت مش قادره

ادم مرضيش يبعد عنها وفجاة الفون رن

ادم بص لنور بصدمه شويه وبعدين بدأوا يضحكوا سوا

ادم: انتي مهكراه يرن في الأوقات دي

نور: لا والله دا حظ بس

ادم: طاب يلا قومي علشان هنرجع بيت بابا

نور: طاب خلينا قاعدين هنا بالله.

ادم: مش هينفع يا روحي الفتره دي في مشاكل وأنا كل شويه هنزل وخطر عليكي تقعدي لوحدك

نور: طيب هروح اغير هدومي

*******

شاهين: جاسر روح لاخوك هو محتاجك

جاسر: بس بابا مش هينفع اسيبك

شاهين: يلا يا جاسر كلمتي متتقلش مرتين

جاسر: حاضر يا بابا

جاسر مشي وشاهين قعد جنب محمد ومسك ايده

شاهين ابتسم لمحمد: بقيت احسن دلوقتي

محمد: الحمدلله بس مش هرتاح غير لما اشوف بنتي قدامي

شاهين: ان شاءلله هتيحي متخفش ويلا بقا خليك راجل مش أي حاجه تهزك

محمد بدموع: دي بنتي يا شاهين

شاهين د'مع هو كمان

: وانا اخوك يا محمد

محمد: شاهين انت بتعيط أهدي مفيش حاجه انا كويس

شاهين عيط: اهدا ازي دا انتا كنت هضيع من بين اديا لولا ستر ربنا. محمد والله انت غلاوتك عندي من غلاوت يوسف وادم وجاسر انت ابني مش اخويا

محمد بضحك: اي يعم امال فين شاهين الجامد اللي مش بيعيط

شاهين مسح دموعه وابتسم

: انا ببقا جامد علشان خايف عليكم علشان اسندكم

محمد: عارف ممكن الكل يشوفك قا'سي بس محدش يعرفك قدي فاكر زمان لما كنت بتعور كنت بشوف الخوف في عنيك اكتر مني

شاهين: يلا يا عم قعدنا نرغي ونسينا معاد الدوي

★★★

يوسف ماسك البت جامد من شعرها

يوسف: مش هتقولي برضو فين ماك

: قولتلك معرفش صدقني معرفش

جاسر كان قاعد

: قولتلك سيبني عليها وأنا هخليها تقول

يوسف: يلا يا حلوه قولي بذوق بدل ما جاسر يدخل في الموضوع وانتي عارفه اللي هيحصل

: ابعد عني بقا ي'لعن الساعه اللي عرفتك فيها وعرفت ماك

يوسف: ما انتي لو قلتي فين ماك هترتاحي

: معرفش معرفش

يوسف سابها ووقف جنب جاسر: شكلها متعرفش حاجه بجد

جاسر: مسكين أوي أنت يا يوسف سيبها ليا انا هخليها تقول

جاسر خد البت ومشي

يوسف قعد جنب طارق

يوسف: وصلت لحاجه

طارق: احنا مراقبين كل أنواع العربيات اللي من نفس النوع بيستخدمها ماك بس مفيش اي عربيه متحركه

يوسف: يبقا بيتحرك بعربيه تانيه

طارق: انا قدرت اجيب رقم تاني لي ماك بس محتاج حد يهكر الرقم دا زي اللي قبله

في اللحظه دي دخل آدم و نور

يوسف وطارق بصوا ليه

ادم بضي'ق علشان نور معاه وهم بيبصوا كدا

: في أي

طارق: عايزك تهكر الرقم ده زي مهكرت اللي قبله

آدم بصلهم ب'ضيق: ما قولتلك انا مش بتنيل بفهم هكر دي مراتي

يوسف: بقا الباربي دي بتعرف تهكر يا ما تحت السواهي

ادم بغضب: يوووووسف

كمل لطارق

: هات الرقم وانا هخليها تهكره

☆☆☆☆

جاسر قاعد ماسك مطوه في ايده متعددت السنون والبنت قاعده قدامه وهي مر'بوطه وعنيها مغميه

جاسر بقول بهدوء: مش هتقولي

: جاسر بطل جنان وفكني

جاسر حرك المطو'ه علي شفيفها اتجر'حت

: أسمع صوت تاني غير يا اه يا لأ

البنت هزت رأسها بمعني حاضر

جاسر: يلا نبدأ من تاني. فين ماك

: لأ

جاسر جر'حها جرح تاني في شفايفها بالمطوه

: مش هتقولي برضو

البنت بدموع: لأ

جاسر قام طاب تمام نستخدم الص'عب علشان السهل منفعش

: لأ لأ خلاص ماك خد مرات يوسف وغير مكانها علشان اكتشف أن كان في مكالمه شغاله وان في حد عرف طريقها

جاسر: هو ناوي يعمل أي في مرات يوسف

: ناوي يخليها مد'منه او معقده نفسياً اهم حاجه ترجع ليوسف وهي بتعاني من مشاكل طول عمرها

جاسر: انتي كنتي متخا'نقه مع ماك قبل ما تمشي من عنده صح

: ايوه بس المهم و كان مش عايزه يتاذي

جاسر حس بالذنب اتجاهها

: بلاش تضيعي نفسك علشان حد ميستاهلكيش

ابتسمت بسخريه: ما انا كدا كدا ضعت اكيد ماك مش هيرحمني بعد ما قولت عن كل حاجه عنه

جاسر: متخافيش انا هحميكي منه ومش هيقدر يقرب ليكي بس انتي ارجعي عن الغلط

: ارجع بس بشرط تروح عند دكتور وتتعالج من الساديه

جاسر ابتسم: دا لوي دراع

: لا تقدر تقول نصيحه

جاسر: ودا هيبقا دكتور نفسي صح

: تقريباً الساديه دا مرض نفسي

جاسر: لا تقدري تقولي ميول وحب السيطره ويلا بلاش رغي قوليلي علي مكان ماك....
يتبع..
لقراءة الفصل الثامن عشر اضغط علي : (رواية مزاج الفصل الثامن عشر)
لقراءة باقي الفصول اضغط علي : (رواية مزاج)
reaction:

تعليقات