القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية نيران أشعلت القلب الفصل الحادي عشر 11 بقلم إسراء هاشم

 رواية نيران أشعلت القلب الحلقة الحادية عشر 11 بقلم إسراء هاشم

رواية نيران أشعلت القلب الجزء الحادي عشر 11 بقلم إسراء هاشم

رواية نيران أشعلت القلب البارت الحادي عشر 11 بقلم إسراء هاشم

رواية نيران أشعلت القلب الفصل الحادي عشر 11 بقلم إسراء هاشم

رواية نيران أشعلت القلب الفصل الحادي عشر 11 بقلم إسراء هاشم



زينه بترفع راسها بوجع وبتبص للمكان حواليها بخوف وبتقول انت جبتني هنا ليه خليني امشي ونبي يا فهد ودموعها بتنزل بخوف منه فهد بينظر لها بغضب وبيمسكها فهد من شعر"ها وهو يسحبها وبينزلها من العربية بالقوة والغصب وزينه تحاول ان تفلت منه ودموعها تنزل بانهيار وهي تترجاه وتصرخ ان يتركها ولكن فهد يجرها خلفه ويدخل بيها الي بيت وبيز"قها بتقع زينه علي الارض وهو بيقفل الباب خلفة بغضب وبترجع زينه للخلف بخوف وهي بتقول سبني امشي ونبي يا فهد انا معملتش حاجه

فهد وهو ينزل لمستواها وبينظر لها وهو يمسكها من فكها ويضغط عليه لتتال"م زينه وبيقول فهد بغضب عاوزة تمشي خايفة صح المكان ده بيفكرك بي مين فاكرة المكان ده يا زينه مش ده المكان اللي جبتيلي فيه شهد صح فاكرة ولا نسيتي شهد اللي كانت صحبتك المفروض المكان ده مش بيفكرك بيها يا زينه وخلتيني اغتص"بها لحد ما ما"تت وكانت حامل وخليتي ليث يفتكر ان هلال اللي قت"ل شهد ها يا زينه فاكرة ولا نسيتي ها وبيضغط فهد علي فك"ها بكل قوته لتصر"خ زينه بوجع وهي دموعها تنزل شلالات

زينه وهي تتالم بشده وبتقول ببكاء فاكرة يا فهد احنا قفلنا الموضوع ده من زمان اوي ومحدش يعرفو يا فهد ابوس ايدك كفاية ومشيني من هنا بقا

فهد بكر"ة تمشي انتي فاكرني غبي يا زينه امك عرفت منين يا زينه ان انا اللي قت"لت شهد مفيش حد غيرك اللي يعرف لانك شريكتي في قت*لها ولا نسيتي انتي سبب كل ده لانك كنتي بتكرهي شهد وبتح"قدي عليها لانك عرفتي ان هلال هيعشقها هي بس لما عرف ان ليث هيحبها وهي هتحبو فضل مخبي حبه ليها فقلبو وانتي الوحيده اللي كنتي تعرفي ولانك كنتي بتشوفي ان رغم شهد اتجوزت ليث بس هلال مقدرش ينساها وكنتي بتغير"ي منها وبتح"قدي عليها لانها الاتنين كانو بيحبوها ليث وهلال وانتي كل"بة زي امك كنتي عاوزة تاخدي اي واحد فيهم المهم شهد متبقاش احسن منك بس للاسف مقدرتيش فحبيتي تتخ"لصي منها وجتيلي انا لانك كنتي عارفة اني كنت عاوز شهد برضو وطلبتها للجواز كتير وهي رفضت لانها كانت هتحب ليث واستغليتي ده واني كنت هموت عليها وكنت عاوز اك"سر مناخيرها انها رفضتني واتفقتي معايا و مقولتليش انها كانت حامل خلتني اغت"صبها لحد ما ن"زفت ومات"ت وانتي شيطا"ن استغليتي كر"هي لي هلال وخلتيني اوقعو هو وليث في بعض ويفتكر ان هلال هو اللي اغتص"بها وقت"لها ومن يومها وهما هيكر"هو بعض فاكرة يا زينه كل ده انتي السبب في كل ده لكن تتفقي مع امك انها تلبسني انا الموضوع وتهد"دني بيه عشان تخليني انفذلها اللي عاوزة اهو ده اللي مش هيحصل يا زينه ساعتها هعمل فيكي كيف ما عملت في شهد ومش هر"حمك

زينه بخوف وهي جسمها ير"تعش لا يا فهد ابوس ايدك ونبي انا معرفش حاجه ومقولتش حاجه لي امي والله يا فهد

فهد وهو بيقومها من علي الارض وبيقول بغضب وانا المفروض اني اصدقك اذا كنتي انتي السبب في مو"ت صحبتك اللي كانت بتعتبرك اختها وغدرتي بيها يبقا مش هتغد"ري بيا انا يا بت نعمات انتي وامك الغ"در فد"مكم

زينه وهي تنهار من البكاء ابوس ايدك ارحمني يا فهد ونبي انا هبعد عنك خالص ومهجبش سيرة اي حاجه واصل ولا حد هيعرف حاجه خليني ارجع ونبي وانا هفضل مع هلال وبس ومش هقربك منك تاني وهقول لي امي تبعد عنك

فهد بغ"ل وانا مهر"حمكيش يا زينه وهعلمك ازاي تغدري بيا وبيجرها فهد خلفه وهي عالارض وتمسك رجله وتصرخ وتبكي وبيدخل بيها لداخل غرفة وبيقولها فاكرة السرير ده نفسي السرير اللي اغتص"بت عليه شهد وما"تت عليه

زينه تنظر للسرير بذ"عر ورعب منه وبيشدها فهد وبير*ميها علي السرير وبترجع زينه للخلف وهي تضمه رجليها وبتعيط وفهد لم يعطي فرصه لها ليخ"لع فهد ملابسه ويعت"ليها وهي تصرخ بكل قوتها بيحط فهد ايده علي فمها وهي دموعها تنزل وبتقول بصوت مكتوم لا يا فهد انا مصدقت عملت العمل"ية وفهد يبتسم بخبث وليكمل ما بداه وهي تصرخ فكيف تواجهه هلال هكذا لم يعد لها فرصه معه وو

داخل المستشفي بيكون دهشان وكريمه وليث معاهم ويياتي مصطفي وحسن اول ما بيعرفو الخبر وبيتم نقل قمر لغرفة عادية وبتبداء قمر تستعيد وعيها ببطء وهي تحس بوجع بكامل جسدها وراسها وبتفتح قمر عيونها بتعب وبتشوف الممرضه قصادها بتقول قمر بخفوت انا فين

الممرضه حمد الله علي سلامتك انتي فالمستشفي هخرج ابلغهم انك فوقتي وانادي الدكتور يشوفك وبتخرج الممرضه وبتبلغهم انها فاقت وبتمشي لتحضر الدكتور وبيدخل الدكتور يشوفها الاول وبيقول الدكتور بابتسامه لا احنا بقينا احسن خالص دكتور سيلا كان عندها ايمان قوي بيكي انك هتعدي وتبقي احسن وهي اللي عملتلك العملية بنفسها

قمر بتعب بجد سيلا اللي عملتلي العملية
الدكتور ايوة وانا كنت معاها عمليتك كانت صعبه جدا وكمان لان كان في احتمال انك ممكن يحصلك فقدان ذاكرة او ش"لل بس الحمد الله مفيش اي مضاعفات من دي حصلت وده بفضل دكتور سيلا بعد ربنا لانها قدرت تعملك اللازم فالاول ولو كنتي اتحركتي اي حركه غلط كان ممكن متقد"ريش تتحر"كي تاني

قمر بتعب هي فين سيلا وفي حد موجود ولا
الدكتور اهلك كلهم برا هخليهم يدخلولك وبيخرج الدكتور وبيطمنهم علي قمر انها بقت كويسه وبيتنهد الجميع بارتياح واكترهم ليث اللي كان حاسس بخنقه انو اذاها بشكل ده ومكنش هيسامح نفسو لو كان حصلها حاجة وبيدخل الجميع لداخل غرفة قمر معادا ليث اللي بيفضل واقف بالخارج

كريمه بدموع الفرح وهي بتقرب علي قمر وبتمسك ايدها وهي تقبلها وبتقول بدموع حمد الله علي سلامتك يا ضئ عيوني كنت همو"ت وراكي لو كان جرالك حاجه

قمر بتعب الله يسلمك ياما متخافيش عليا انا كويسه وبيقرب عليها دهشان من الناحية الاخري ويقبلها من جبينها وبيقول ده اسعد يوم عندي انك محصلكيش اي حاجه وحشه وبيبص لي اخيه حسن وهو بيقول عاوزك تد"بح عجلين وتفرجهم لله حلاوة ان قمر قامت بالسلامه وتخليهم يدعولها وبيطمنو الجميع عليها وبيقول دهشان خلينا نخرج خليها ترتاح شوية

قمر هي سيلا وهلال فين يا ابوي مشفتهمش من ساعه ما فوقت

دهشان متخافيش يا بتي هما فنشوار مهم اول ما هيخلصو هيجولك علطول وكمان سيلا اللي عملتلك العملية

قمر بقلق بجد يا ابوي يعني هي كويسه محصلهاس حاجه

دهشان ايوة يا بتي متخافيش واخوكي معاها وهيرجعو شوية كدا ارتاحي انتي يا حبيبت ابوكي وبيخرج الجميع وبيبسيبو قمر لكي ترتاح وبيلاقو ليث لسه بالخارج

وبينظر له دهشان ولم يكلمه بيقرب عليه ليث وبيقول باسف عمي انا اسف انا مهما اتاسفت حضرتك مش هتسامحني بس انا مكنتش اقصد والله ولا كنت ناوي اذيها وياريت تسامحني وحابب اطلب منك طلب وياريت حضرتك توافق ومترفضش انا حابب انا ادخل اشوف قمر وحابب اتاسفلها بنفسي ارجوك وافق يا عمي لو كنت فيوم بتعتبرني زي هلال فعلا

دهشان وهو ينظر له بتمعن وبيقولو بس انت اتغيرت يا ليث ومبقتش تشوف الحقيقه وبقيت تخسر اللي بيحبوك لازم تفتح عيونك وتدور وتشوف الحقيقه بلاش تد"فن نفسك فالماضي يا ليث عشان الماضي هيخلص عليك وهيخسرك كل اللي حواليك فوق يا ولدي انا مش هعاتبك دلوقتي علي اللي عملتو وانك غلط اوي بس هحاسبك بعدين يا ليث وقمر بتي لو كان حصلها حاجه انا كنت هنسا انك كنت زي هلال لان معنديش اغلي من قمر وهلال يا ليث انت كدا هتاخد روحي مني هما روحي وانا هسيبك تدخل لقمر بس تصلح الغلط اللي عملتو يا ليث وتفوق لنفسك قبل فوات الاوان

ليث كان بيسمع دهشان بهدؤء وحاسس باللخبطه وتفكير كتير بقا مش عارف يصدق مين ويكدب مين وبيمشي ليث من امام دهشان بهدؤء وهيدخل اوضه قمر ولكن بيقف قصاده مصطفي وهو بيقول رايح فين

ليث وهو ينظر له ببرود وبيقول وانت مالك اوعا من طريقي
مصطفي بغضب يا بجحتك يا اخي تقت"ل القت"يل وتمشي في جنازتو مفيش دخول هنا واتفضل امشي من هنا
ليث ببرود قولتلك ملكش دعوة يا مصطفي وابعد عن طريقي
مصطفي بغضب وهو يمسكه من لياقه قميصه ولسه هيتكلم بيقاطعه دهشان وهو بيقول بحده مصطفي سيبه انا اللي قولتلو يدخل ملكش صالح انت سيبو

كريمه بضيق يدخل فين يا دهشان هو بعد اللي عملو في بنتي عاوزو يدخل ليها تاني والله واعلم ممكن يعمل فيها اي تاني المرة دي

دهشان بحده قولت محدش ليه دخل وليث هيدخل لي قمر ومش عاوز كلمه كمان واللي اقولو يتنفذ

داخل قسم الشرطه ليتصل هلال باحدا وهو المامور ويبلغه هلال بكل شي وبيقول المامور ان كدا سيلا الدليل ضدها ولازم دكتور وليد يتجاب وهو الشاهد علي براءتها ولازم سيلا تفضل لان مش هينفع تخرج لان القضيه مش سهلة وعشان خاطر هلال ابوة المامور طلب ان سيلا تفضل فمكتب الظابط ومش هتنزل الحجز لحد ما يثبتو براءتها والمامور كلم وكيل النيابة وقالو ان سيلا تفضل فالمكتب وتتعامل باحترام وان هي براءة هي مرات هلال الجبالي وبنت احمد الراوي والاتنين كبارات البلد وليهم سمعتهم وبيخرج الجميع من المكتب وبيسيبو هلال وسيلا لوحدهم

هلال بهدؤء بيمسك ايد سيلا وبيقولها متخافيش انا معاكي
سيلا وهي تنظر له وبتقولو هلال انا مقتل"تش حد في فخ معمول ليا ودكتور وليد هو اللي اداني الدواء ادية للمريض

هلال بهدؤء وانا متاكد انك مستحيل تعملي كدا وهحاول اثبت براءتك بس عاوزك تحكيلي اللي حصل بالتفاصيل وبتبداء تحكي سيلا كل شي لهلال من اول ما اتصلو بيها لحد ما ليث خط"فها

هلال بيسمعها بهدؤء ولكن بداخله بركا"ن وبيقول هلال يعني وليد ده هو اللي اداكي الدواء والظابط قال ان وليد ده اعترف عليكي انك طلبتي انتي تخدي المريض ده اممممم كدا وليد ده هو اللي ورا الموضوع انا عاوز اعرف اسمو وليد اي ولو تعرفي اي معلومات عنو قوليلي

سيلا مش اعرف غير اسمو بس هو اصلا مش من هنا هو من مصر بس اتعين هنا وانا مكنتش بستريحلو من طريقته

هلال بيعقده حاجبه وبيقول ليه مالها طريقته
سيلا كان بيحاول يتقرب مني بس كنت بصدو ومبدهوش فرصه وكنت بحس انو مش كويس بس يترا عمل كدا ليه انا ماذيتوش ولا عملتلو حاجه انو يدخلني في جر"يمه زي دي

هلال بداخلة وهو يتوعد لذلك الوليد وبيقول هلال متخافيش انا هعرف كل حاجة وهجيبو لو من تحت الارض ومش هسمح انك تغفضلي هنا وبكرا هخرجك من هنا هتفضلي هما لحد الصبح بس وانا هطلعك ومش هسمح ان مراتي تفضل هنا ابدا

سيلا وهي تنظر له وبتقول شكرا يا هلال انك جمبي مكنتش متوقعه انك تقف جمبي وتصدقني بالعكس المفروض كنت تفرح لانك بتكر"هني ومهتصدق تخلص مني

هلال بهدؤء انتي مراتي يا سيلا ومستحيل اسيبك حتي لو في بينا مشاكل بس انا مستحيل اسيبك وهفضل جمبك ومين قال اني عاوز اتخلص منك وكفاية انك كمان وقفتي جمبي وانقذتي قمر وانا مش هسمح ان اي حاجه تاذيكي ومش عاوز اسمع شكرا تاني ومش عاوزك تضعفي انا عاوز سيلا القوية اللي مفيش حاجه تهزها وعاوزك ترتاحي وهبعتلك اكل تاكلي عشان انتي شكلك تعبان جدا وحاسس انك شوية وهتقعي من طولك

سيلا بابتسامه تصدق فعلا انا مش حاسه بنفسي اصلا هلال بيبص لي ابتسامتها اللي اول مرة يشوفها انها بتبتسم فوشو تقريبا اول مرة يتكلمو براحه كدا وبيفضل بصصلها شوية

وبتلاحظ سيلا وبتقولو هلال اي روحت فين

هلال بهدؤء تعرفي ان دي اول مرة تضحكي فوشي تقريبا ونتكلم براحه من غير ما نتخانق من يوم ما اتجوزتك

سيلا بهدؤء عارفة بس انت اللي كنت بتبداء خناق معايا الاول وبتخليني اتعامل معاك كدا ومتنساش انت عملت فيا اي وغلطت في حقي كتير

هلال بهدؤء عارف بس مش موضوعنا دلوقتي اهم حاجه اني اعرف مين اللي عمل كدا وانا مضطر امشي دلوقتي وهجيلك تاني بس بعد ما اثبت كل حاجه وبيخرج هلال من مركز الشرطه بعد توصيات علي سيلا ويمسك هاتفه ويتصل علي احد من رجالة لكي يعرفو مكان الدكتور وليد وبيركب سيارته ويسوق باقصي سرعه

قمر بتكون داخل الغرفة في المستشفي وتغمض عيونها بتعب ولكن لا ياتي لها نوم وبتلاقي قمر باب الغرفة ينفتح ويدخل منه شخص بتفتح قمر عيونها علي صوت فتح الباب وبتنظر قمر لكي تري من دخل ولكن بتفتح عيونها بصدمه وهي تقول بخوف وذعر ________________

وليد بيكون يتحدث بالهاتف مع عبلة وهو بيقول انا عاوز باقي فلوسي والا هقول كل حاجه زي ما اتفقنا عاوز نص مليون جنيه

عبلة بغضب نص مليون عفر"يت يركبوك احنا متفقين علي ماىة الف بس وانت خدت نصهم وناقص نصهم

وليد بخبث انا قولت عاوز نص مليون جنيه والا هلال جوز سيلا هيعرف كل حاجه وساعتها هتروحي فد"اهيه

ولكن بيقاطعه شخص من خلفة وهو يقول انا اللي هوديك فدا"هية ؤؤؤؤؤؤؤ
يتبع..
لقراءة الفصل الثاني عشر اضغط على : (رواية نيران أشعلت القلب الفصل الثاني عشر)
لقراءة باقي الفصول اضغط على : (رواية نيران أشعلت القلب)
reaction:

تعليقات