القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سم القاسي الفصل الثالث 3 بقلم ماهي أحمد

 رواية سم القاسي الحلقة الثالثة 3 بقلم ماهي أحمد

رواية سم القاسي الجزء الثالث 3 بقلم ماهي أحمد

رواية سم القاسي البارت الثالث 3 بقلم ماهي أحمد

رواية سم القاسي الفصل الثالث 3 بقلم ماهي أحمد

رواية سم القاسي الفصل الثالث 3 بقلم ماهي أحمد

عاصي مره واحده نزل من علي السلالم بخطوات ثابته  وهو بيزرر كمام القميص بتاعه 
عاصي : اي الدوشه دي علي الصبح 
البنت : خليه يسيبني ياعمو عايز يطلعني بره وانا مش عارفه اروح فين 
(عاصي بصلها كده من فوق لتحت  )
بقلمي مآآهي آآحمد
عاصي : (و ابتسم ابتسامه خبيثه ) هههه اخيرا ياغالب عرفت طلبي 
ابو عاصي  : اعتقها لوجه الله يابني احنا مانعرفش دي مين وجاتلنا ازاي
عاصي : ( بنظره خبيثه ) ده السن اللي انا بحبه .. دي وقعتلي من السما 😈😈
غالب رفع راسه لفوق واخد البنت ورا ضهره وبقي يخبيها منه 
غالب : ( بغيظ ) اعمل حاجه ياجدي انت هتسكتله احنا لازم نتصرف 
( غالب بص لعاصي ) 
غالب : ( بنرفزه ) مش معني اني مش قادر اتكلم علي كل اللي بتعمله اني اجيبلك كمان بنات البيت انا مش عارف هي دخلت هنا ازاي احنا مش كنا اتفقنا انك هتبطل
عاصي نزل من علي السلم وقرب من البنت وشدها من ورا ضهر  غالب ( بضحكه خبيثه بصلها ) حلوه مش وحشه 
البنت : سيب شعرى .. انت وحث .. طلعت زيه وحث خالث ( بدموع ) انا عايزه امسي من هنا 
بقلمي مآآهي آآحمد 
عاصي : ( بنظره شهوه ليها وهو شاددها من شعرها ) 
عاصي : ( بصوت عالي بقي ينادي علي البودي جارد ) عبد الرحيييييييييم 
البودي جارد جه بسرعه من وراه وعضلاته كبيره جدا ولابس تي شيرت نص كم في عز الشتا لان عاصي مانعهم من ان البودي جارد عنده يلبس حاجات تقيله في عز الشتا وفي الصيف بيلبسهم حاجات تقيله جدا في عز النار لان اللي بيبقي مع عاصي لازم يتحمل اصعب الظروف يا اما كده يا مايشتغلش معاه ومايبقاش في المواصفات اللي عاصي طالبها 
بقلمي مآآهي آآحمد 
عبد الرحيم : تحت امرك ياعاصي بيه 
عاصي : تاخد البت دي وانت عارف هتاخدها فين 
عبد الرحيم : ( وطي راسه وهو بيغمض عينه ) اكيد عارف ياعاصي بيه 
الجد : اتقي الله فيها وفينا يابني كفايه ذل وعذاب وحرمانيه لحد كده 
عاصي بص وراه لعبد الرحيم وعبد الرحيم فهمه من نظره واحده 
(وطلع المسدس ورفعوا علي ابو عاصي )
الاب  وهو قاعد علي الكرسي المتحرك 
الجد : بترفع السلاح علي ابوك ياعاصي 
عاصي : ( وطي وقعد في مستوي باباه بنظره شر وهو بيبص في عنيه )
عاصي : وارفعه علي اي حد يعارض كلمتي .. شايف اللي ورايا ده .. ده مش بني ادم زينا ده عباره عن أله بينفذ اللي اقوله وبس 
عاصي قام ووقف 
عاصي : عبد الرحيم اضرب كتفك بالنار 
البودي جارد عبد الرحيم من غير ما يفكر قلب المسدس اللي كان رافعه علي ابو عاصي وحط المسدس علي كتفه وضرب نفسه بالنار ومن غير ما يتحرك ولا حركه كتفه بقي يجيب دم وفي نفس الوقت كان ماسك بأيده التانيه البنت من شعرها 
(عاصي ضحك ضحكه ظهرت جنب شفايفه )
بقلمي مآآهي آآحمد 
عاصي : شايف اللي ورايا ده .. ده لو قولتله ولع في نفسك بجاز وس"خ هيولع في نفسه من غير ما يفكر عشان كده ماحدش يخالف اوامري مره تانيه عشان انتوا عارفين اللي هيخالف اوامرى بعد كده هيجراله اي 
بقلمي مآآهي آآحمد 
عاصي زرر زرار الجاكيت الاسود بتاعه وطلع والبودي جارد بقي بيشد البنت من شعرها وطلعها وراه وغالب وابو عاصي بقوا يتفرجوا عليه بذهول عاصي كل يوم جبروته بيقوي عن اليوم اللي قابله كل يوم العنف والغضب اللي جواه بيزيد ما بيقلش 
غالب : وبعدين ياجدي هنعمل اي احنا لازم نقفله 
الجد : هنعمل اي يابني عايزني اروح ابلغ عن ابني .. انا ماخلفتش غيره هو ابوك الله يرحمه اروح في ابني السجن .. ولو انا بلغت عنه تفتكر هيسيبني اديك شوفت البودي جاردات اللي عنده عاملين ازاي بيموته روحهم من كلمه منه يعني لو أمرهم يقتلوك او يقتلوني مش هيترددوا لحظه احنا مانقدرش نعمل حاجه مع عاصي ياغالب يابني 
غالب : ( بدموع ضرب ايده علي الحيطه ) حرام والله حرام البت دي ذنبها اي يتعمل فيها اللي بيعمله ده 
الجد : نصيبها يابني نصيبها كده 
-------------------بقلمي مآآهي آآحمد -------------------------------
عاصي ركب عربيته والبودي جارد عبد الرحيم اخد البنت ووداها كوخ في جنينه الفيلا وقفل عليها البنت بقت تصوت وتصرخ 
البنت : افتحولي الباب .. انا عايزه امسي من هنا ماليس دعوه عايزه اروح لماما 
عبد الرحيم قفل الباب وربع ايده والدم كان بينزل من كتفه بس طبعا مايقدرش يتحرك الا بأذن عاصي بيه لما يرجع من الشركه 
عاصي بني ادم محبوب جدا لبق قدام الناس والشركه كلها بتحبه من كبيرهم لصغيرهم محدش في الشركه بيكرهه 
عاصي : ( بايتسامه )صباح الخير ياعم رمضان 
عم رمضان ( الفراش ) : صباحك فل ياعاصي بيه 
قهوتك المظبوطه جاهزه وعليها وش بيضحك زي وشك البشوش اللي الضحكه مابتفارقهووش 
عاصي : ( بضحكه مصطنعه ) تسلملي ياراجل ياطيب
ناديلي السكرتيره وانت خارج واعمل حسابك بكره ان شاء الله هتاخده كله اجازه ده غير مرتب شهرين مني عشان فرح بنتك 
عم رمضان : ( بفرحه ) ربنا يكرمك يابني ويطولنا في عمرك ياقادر ياكريم 
عم رمضان طلع والسكرتيره دخلت 
السكرتيره : اذستاذ عاصي وصلتلنا الايميلات دي النهارده ولازم ترد عليها 
عاصي : اه طبعا .. طبعا .. 
(السكرتيره قفلت الباب )
عاصي : وحشتيني وابتدى يمسك جسمها .. 
السكرتيره : وانت كمان اوووووي .. ( عاصي ابتدي يبوسها من رقبتها ومن شفايفها ) السكرتيره بدلع 
السكرتيره ( بدلع ) عاصي مش كده حد يشوفنا 
عاصي : ( وهو بيبوسها ) مايشفونا حد لي عندنا حاجه يا امال 
امال : لاء مالهومش وابتدت تتجاوب معاه 
( فجاه الباب خبط ) 
امال ابتدت تعدل هدومها وبعدت عن عاصي دخل احمد اللي بيشتغل عند عاصي في الحسابات 
احمد : اذستاذ عاصي صباح الخير 
عاصي : صباح الخير يا احمد اتفضل اقعد .. 
احمد : انا كنت جاي لحضرتك عشان اخد اجازه انا وامال الشهر اللي جاي اسبوعين عقبال حضرتك فرحنا الشهر اللي جاي 
عاصي : ( بابتسامه مصطنعه ) مبرووووووك فرحتلكم اوي من قلبي امال بنت علي خلق 
امال ( السكرتيره ) : متشكره جدا يا اذستاذ عاصي 
عاصي : واعمل حسابك يا احمد تكاليف الفرح كلها علي حسابي بمناسبه جوازكم 
احمد : ( بفرحه ) متشكر .. متشكر يا عاصي بيه 
احمد اخد امال وطلعوا بره 
احمد : عاصي بيه ده حته سكره انا ماشفتش زيه في حياتي قد اي هو متواضع وبيحب يخدم الناس ربنا يكتر من امثاله 
امال : عندك حق ده كويس اوي
عاصي كلم بتاع الحسابات انه يجيله 
عاصي : بقولك يامحمود 
محمود : اؤمرني ياعاصي بيه 
عاصي : عم رمضان الفراش هيجيلك عشان ياخد مرتب شهرين انا امرتله بيهم 
محمود : وطبعا هقوله ان الخزنه مافيهاش فلوس وانه لازم يستني وبعد فرح بنته هنقوله خلاص البت اتجوزت 
عاصي : ( بنظره خبث قعد علي طرف المكتب وولع سيجارته ورمي الولاعه علي المكتب ) 
عاصي : بالظبط كده 
محمود : طب وليه بتعمل كده 
عاصي : عشان انا الشيطان بحب ادي الامل للناس واخده منهم 😈😈
محمود : وفي نفس الوقت تبان قدامهم انك ملاك بس الظروف خارجه عن ارادتك 
عاصي : ابتديت تفهمني .. وياريت ماتفهمنيش اكتر من كده انت عارف مدير الحسابات اللي قبلك لما فهمني اوي جراله ايه 
محمود ( بخوف ) : عارف .. عارف ياعاصي بيه انا اسف حقك عليا 
عاصي خلص شغله ورجع البيت بالليل ودخل علي طول علي الكوخ والبنت كانت لسه بتصوت وتصرخ زي عادتها 
عاصي من غير اي رحمه ولا شفقه عنيه اتحولت قدامها بنظرات شر البنت البريئه دي ما شفتهاش قبل كده 
بقلمي مآآهي آآحمد
ومره واحده بقي يقطعلها في هدومها البنت بقت تقع وترجع لورا وهو كان عامل زي المجنون بيكسر في كل حاجه في الكوخ قدامه قلع هدومه وبقي قدامها عريان وقلعها هدومها وبقي ينهش في لحمها نيمها علي السرير من غير اي ذره رحمه في قلبه ونا'م عليها وهو بيبوسها وبيشد شعرها وبيستخدم معاها كل انواع العنف البنت من كتر الصريخ والعياط صوتها راح حرفيا وغالب من كتر صريخها رغم انه في الفيلا وهي في الكوخ بس كان سامع صوتها كان بيحط ايديه الاتنين علي ودنه عشان مايسمعش صريخها وانها بتستنجد بحد يلحقها غالب بقي بيعيط ويبكي بس مش عارف يعملها اي مجرد ما يقرب للكوخ هيموت وهيسيب جده لمين لو مات 
بقلمي ماهي احمد 
عاصي خلاص كان هيخلي تفقد اغلي ما تملك ومره بقي يشم ريحه جسمها وقف .. وضم حواجبه رفع دراعها وبقي يشم تحت باطها ويشم ريحه جسمها اكتر والبنت مرعوبه 
بقلمي ماهي احمد 
عاصي : ( قام وقف) الريحه دي مش غريبه عليا الريحه دي ماشمتهاش من ١٣ سنه 
عاصي بقت عينه تروح شمال ويمين وهو مش مصدق انه شم الريحه دي مره تانيه 
عاصي : ( زي مايكون حس بحاجه غريبه ) 
مسك دماغه وبقي حاسس جوه دماغه بصداع رهيب وعنيه بقت تطلع لفوق ونن عنيه اختفي وبياض عنيه بس هو اللي كان موجود 
البنت قامت من علي السرير وبقت تخبي جسمها بالملايه وهي دموعها ماليا وشها عاصي مسك هدومه وبقي يلبس بالعافيه والصداع هيفرتك دماغه حرفيا لبس البنطلون من غير حتي الهدوم الداخليه ولبس القميص من غير ما يزرر القميص وطلع بره واول ما طلع بره زي ما يكون بياخد نفسه 
بقلمي ماهي احمد 
البودي جارد : ارمي جثتها زي اللي قبلها 
عاصي مسكه من التي شيرت بتاعه بكل غيظ وهو دايس علي سنانه 
عاصي : لاء دي لاء .. دي ما تطلعش من هنا انت فاهم 😡
عاصي مشي وركب عربيته السودا ال jeep ومشي باسرع ما عنده وهو مش مصدق انه شم الريحه دي مره تانيه دي مش ريحه برفان دي ريحه بني ادم كانت في جسمها هو عارف الريحه دي كويس 
وقف العربيه قدام برج كبير ونزل من العربيه واول مره البواب يسلم عليه وهو مايضحكش في وشه زي ما بيعمل كل مره طلع الاسانيسير وبقي يدوس علي الزرار وايده بتترعش 
بقلمي ماهي احمد 
واخيرا وصل للشقه بتاعته 
وفتح الباب بالمفتاح واول ما دخل بقي يكلمها 
عاصي: ( بعصبيه ) انتي .. انتي طلعتيلي تاني .. انتي رجعتيلي تاني صح .. انتي رجعتي من الموت .  ولا انتي اصلا عايشه .. ايوه انتي عايشه 
(ضرب علي قلبه بأيديه )
انتي عايشه هنا ..( شاور عليها ) ولا هنا . . انا شميت ريحه جسمك مره تانيه في واحده غيرك .. انا .. انا هشهد الدكتوره عليكي .. اشهدي يادكتوره طلعتلي تاني بعد ما ماتت 
الدكتوره كانت متربطه من ايديها وبوقها محطوط عليه لزق 
شال اللازقه من علي بوق الدكتوره 
الروايه دي اي حد منزلها باسمه دي مش بتاعته دي بتاعتي انا ماهي احمد هتلاقيها علي جروب حكايات ماهي 
عاصي : ( بجنون وتوتر وعصبيه والعرق بينزل منه ) مش .. مش قولتلك .. مش قولتلك انها عايشه مش ميته 
بص جنب الدكتوره وراح ضارب اللي جنبها بأيديه وقعها في الارض 
عاصي : انا عارف انها عايشه انتي اللي بتحاولي تقنعيني انها ميته 
عاصي بقي يضرب في اللي جنب الدكتوره بكل غيظ 
الدكتوره : ( بدموع ) ولا هترد عليك في يوم .ولا هتنطق معاك ابدا 
عاصي : ( بزعيق وغل وغيظ )  ليه مش هتنطق ليييييه .. هتنطق لااااازم تنطق  
الدكتوره :  عشان اللي بتضرب فيها دي مش بني ادمه زينا دي ( بزعيق ) دي مانيكااااااااااااان ( نوع من انواع العرايس اللعبه ) 
انت اللي عملها علي شكلها 
ارحمني بقي وسيبني امشي بقالك خمس سنين حابسني هنا 
عاصي : مانيكان 😳😳
يتبع...
لقراءة الفصل الرابع اضغط علي : (رواية سم القاسي الفصل الرابع)
لقراءة باقي الفصول اضغط علي : (رواية سم القاسي)
reaction:

تعليقات