القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية العبقري الفصل السابع والعشرون 27 بقلم ماهي أحمد

 رواية العبقري الحلقة السابعة والعشرون 27 بقلم ماهي أحمد

رواية العبقري الجزء السابع والعشرون 27 بقلم ماهي أحمد

رواية العبقري البارت السابع والعشرون 27 بقلم ماهي أحمد

رواية العبقري الفصل السابع والعشرون 27 بقلم ماهي أحمد

رواية العبقري الفصل السابع والعشرون 27 بقلم ماهي أحمد

نايا غطت يامن ولسه هتقوم يامن فتح عنيه ومسك ايدها 
نايا : ( بتوتر ) يامن انا .. انا .. حسيت ان الدنيا برد فقولت .....
يامن قربها منه اكتر واخدها في حضنه وضمها لي 
و كان قاعد وفارد رجليه ونايا قعدت علي رجله وبصيتله في عنيه وكان ضوء القمر منورلهم دنيتهم 
نايا : ( بصوت منبوح وحزين  ) انا مش رخيصه يا يامن 
يامن بصلها في عنيها وحط صوابعه علي شفايفها 
يامن : هووووووووش بحبك ❤️
نايا : 🥺🥺
نايا فضلت بصاله وهي مش مصدقه انه قالها ..
قال الكلمه اللي نفسها تسمعها منه 
يامن : ( غمض عينه وهز راسه من فوق لتحت  بابتسامه خفيفه ) 
يامن : أنتي بتاعتي .. كلك علي بعضك ليا وبس..  ومش هسمح لحد في يوم انه ياخدك مني 
نايا ابتسمت اكتر وحطت وشها في الارض 
يامن رفعلها وشها بأيديه بالراحه 
يامن : فاهمه يعني اي بتاعتي وملكي 
نايا شاورت براسها بمعني انها فاهمه 
والغريبه ان نايا ما تكلمتش ولا كلمه ودموعها من الفرحه بقت تلمع في عنيها بصتله في عنيه وهو كمان كان بيبصلها وهي قاعده علي رجله وسندت  راسها علي صدره وضمت ايديها ورجلها ..وهي اصلا صغننه وعسوله.. وبقت كلها جوه حضن يامن وغمضت عنيها واتنهدت وبقت تسمع صوت دقات قلب يامن 
يامن كان حاطط ايده جنبه رفع ايده اليمين وبقي بصوابع ايده بكل حنيه  يرجعلها شعرها اللي جاي علي خدها لورا وحاوطها بأيديه وضمها لي اكتر واخدها في حضنه المشهد ده وهو بيضمها لحضنه وهي بتحط راسها علي صدره  مهما احكي عنه مش هعرف اوصف احساس الامان اللي نايا حست بي وهي معاه وجوه قلبه عشان كده حطيته استورى علي صفحه حكآآيآآت مآآهي علي الفيس بوك هي اكتر من ٨٥ الف خللي بالكم عشان في صفحات كتير عامله صفحات باسمي
يامن اتنهد وسند راسه علي شعرها وهو بايديه الاتنين ضممها لي اكتر 
يامن : انا اسف .. انا مكنتش اقصد اني اقولك كلمه تأذيكي 
بقلمي ماهي احمد 
نايا رفعت راسها وبصيتله وحطت صوابعها علي شفايفه 
نايا : ( بصوت حنين )  هووووووش بحبك اكتر ♥️
(يامن ابتسم وهو بيبصلها )
رفع ايده وبعد عنها خصله من شعرها كانت نازله علي عنيها  نايا مسكت ايده وقربت ايده من شفايفها وبقت تبوس صواابع ايديه بكل حنيه  يامن قرب منها ولمس بايديه التانيه بضهر ايده خدها وقتها نايا غمضت عنيها وهي بتحس بصوابع يامن بتلمس ملامح وشها وصوت نفسها بقي عالي من كتر قربه منها نايا وهي في حضنه بتحس بمشاعر واحاسيس عمرها ما حسيتها مع حد قبل كده
فتحت عنيها اخيرا وهي بتبصله 
نايا : مكنتش عارفه كنت ممكن اعمل اي من غيرك لو كنت سيبتني النهارده ومشيت 
يامن : ( بابتسامه ) كنت عارف ان نواه بيكدب ورجليه مافيهاش حاجه بس كنت عامل زي العيل الصغير اللي ما صدق انه يلاقي عذر يفضل بي جنبك ومعاكي 
نايا : كل حاجه كانت بتبين النهارده الصبح انك مش طايقني 
ازااي .. ازااي ..( قطعها في الكلام ) 
بقلمي ماهي احمد 
يامن : ازاي قولتلك اني بحبك دلوقتي .. 
نايا : ( شاورت براسها بابتسامه خفيفه ) ايوه 
يامن : حسيت اني هخسرك وانا ماينفعش اخسرك 
( يامن حط وش نايا ما بين ايديه ) انتي طلعتي غاليه عندي اوي يانايا .. أوي .. 
نايا كانت تقريبا وشها في وش يامن رفعت ايدها وبقت تلمس بضهر صوابعها علي ملامحه بكل حنيه وهو كان ماسك وشها ما بين ايديه قربها منه اكتر نايا داست علي شفايفها بسنانها وبصت لشفايفه يامن قربها منه اكتر ودقات قلبه شويه وقريه الصيادين كلها تسمعها 
ولمس شفايفها .. شفايفه وشفايفها اتلاقوا بوسه يامن مختلفه غير اي حد بوسه كلها مشاعر وحب 
نايا ضمت حواجبها حاجه بسيطه باستغراب  وهي مبتسمه وبقت تلمس بصوابعها علي شفايفها 
نايا : البوسه دي .. البوسه دي مختلفه مش زي اول مره بوستني فيها
يامن : ممكن عشان اول مره بوستك فيها كانت بوسه شه"وه مش اكتر لكن المره دي انا لمست شفايفك وانا حاسس بمشاعر ناحيتك عمرى ما حسيتها قبل كده
بقلمي ماهي احمد 
نايا اتنهدت ورمت نفسها مره تانيه في حضنه 
نايا : ماتسبنيش .. اوعي تسيبني يا يامن .. اوعدني انك عمرك ما هتتخلي عني مهما حصل .. انا مابقاش ليا غيرك في الدنيا دي كلها 
يامن : ( حاوط نايا بدرعاته اكتر وضمها لي ) 
يامن : عايزك تشيلي فكره اني اسيبك دي في يوم من دماغك عشان عمرها ما هتحصل ابدا 
بقلمي ماهي احمد
يامن : انا عايزه اقولك علي حاجه ( لسه هتكمل ) 
(نواه طلع )
نواه: ( بابتسامه )  ايوه بقي .. ايوه بقي اخيرا حنيت علي البت الغلبانه دي 
نايا اتحرجت وقامت بسرعه من حضن يامن 
نايا : طيب انا .. انا هدخل انام جوه ..
(يامن قام وقف )
يامن : خدي هنا رايحه فين ؟ 
نايا : هاروح فين هنام 
يامن : ( بنرفزه ) ايوه يعني هتنامي فين ؟ 
نواه : جرى اي يايامن ما قالتلك جوه 
يامن : اسكت انت 
نواه : خلاص سكت اهوه 
نواه حط ايده علي بوقه وسكت 
نواه : مافيش دخول جوه 
نايا : ( باستغراب ) طيب هنام فين .. 
يامن : اوبقي نامي في العربيه يلا هنمشي 
نايا : دلوقتي 
بقلمي ماهي احمد 
يامن : اي عايزه تودعي حد قبل ما نمشي 
نايا : انا ماقصدش بس علي الاقل اسلم علي رواء قبل ما امشي 
يامن : هجيبلك رواء لحد عندك بس ماتدخليش☺️ في حاجه تانيه 
بقلمي ماهي احمد 
نايا هزت راسها شمال ويمين كده بمعني لاء 
يامن : نواه هات رواء من جوه تسلم علي نايا قبل ما نمشي 
نواه : ياسلاااااااااام 
يامن : نواااه 
نواه : خلاص داخل 
نواه دخل عشان يجيب رواء
نايا : للدرجه دي مش عايزني ادخل جوه العشه وبتغير عليا 
نواه : بغير علي اللي ملكي ومني عشان انتي بقيتي حته مني 
بقلمي ماهي احمد
نواه جه وشايل رواء 
نايا حضنت رواء واخدتها في حضنها ورواء كانت بتدعك في عنيها 
نايا : هتوحشيني اوي يارواء
رواء : هتروحي فين 
نايا : ( بلعت ريقها ) هجيلك تاني بس لازم امشي دلوقتي 
رواء : ( بصت ليامن بخوف ) هتمشي مع عمو الوحش 
نواه ضحك 😂😂
يامن : ( داس علي سنانه ) انا وحش 
رواء: ايوه عشان بتخلي نايا تعيط طول الليل وكمان بتضرب فهد 
يامن : ( بص لنايا وابتسم ورجع بص لرواء ) خلاص مش هخليها تعيط تاني
نايا ابتسمتله ورجعت كلمت رواء
نايا : خللي بالك علي نفسك 
رواء: خللي بالك انتي علي نفسك 
رواء دخلت العشه ويامن مسك ايد نايا وشبك صوابعه بصوابعها وركبوا العربيه سوا 
بقلمي ماهي احمد 
نايا ركبت جنب يامن قدام ولما النوم غلبها سندت براسها علي كتف يامن وهو بيسوق 
نواه بصله في المرايه وبقي شايفهم هما الاتنين سوا وكان مبسوط اوي انه يامن اخيرا بقي مبسوط شاف سنين كتير وحشه عمره ما شاف فيها طعم السعاده 
النهار طلع عليهم وهما ماشيين بالعربيه ونواه نام ورا ويامن فضل سايق
ونايا مابقيتش عارفه تنام من كتر اشعه الشمس اللي جايه علي عنيها يامن رفع ايده وبقي يحطها قدام عنيها عشان يحجب ضوء الشمس من علي عنيها 
وبقي رافع ايد ناحيه نايا والايد التانيه بيسوق بيها ولسه بيبص قدامه فجأه بيبص لقي 😬😬
يتبع...
لقراءة الفصل الثامن والعشرون اضغط على (رواية العبقري الفصل الثامن والعشرون)
لقراءة الرواية كاملة اضغط علي (رواية العبقري)
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق