القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لقد وقعت في الفخ الفصل الثالث عشر 13 بقلم حنين عادل

 رواية لقد وقعت في الفخ الحلقة الثالثة عشر 13 بقلم حنين عادل

رواية لقد وقعت في الفخ الجزء الثالث عشر 13 بقلم حنين عادل

رواية لقد وقعت في الفخ البارت الثالث عشر 13 بقلم حنين عادل

رواية لقد وقعت في الفخ الفصل الثالث عشر 13 بقلم حنين عادل

رواية لقد وقعت في الفخ الفصل الثالث عشر 13 بقلم حنين عادل

في مكان تاني ...
بنت بتجري و4 شباب بيجروا وراها والدنيا عتمة 
استخبت ورا عربية قديمة وهي بتترعش وبتحاول تكتم نفسها والخوف والتوتر حواليها 
الدنيا بدأت تمطر وهي مستخبيه لحد ما سمعت صوت حد جاي حضنت نفسها بخوف وثواني حست بالدوخة وفقدت الوعي
بيقرب خيال شخص منها بخطوات ثابتة والمطر بيزيد لحد ما بيكون قدامها وبيوطي عليها
_____________________________
علي : طب بص بقا نزلني بدل ما اوديك أنا المستشفي أنا صحيح قصير بس مكير اه والله ما يغركش جسمي
وعد بضحك: كفاية اسمي 😂
علي: اسكتييييي هو ده وقت ضحك اتنيلي اسكتي او ساعديني نزلنييي يا عم بدل ما اتغابي عليك
فجأة لقي علي نفسه علي الأرض مسك ضهره بوجع 
علي: حد يعمل في حد كده يعني 
سلطان رفع حاجبه: قوم وريني هتتغابي عليا ازاي يلا 
قام وقف قدامه ..
ضحكت وعد وهي بتبص ل.علي: ماكنتش اعرف ان انت اوزعة خالص كده
علي: لا ياختي هو اللي نخلة
مسكه سلطان من قفاه وعلي حاول يوصل ل قفاه هو كمان ووعد كانت منفجرة في الضحك 
علي: اضحكي اضحكي .
رفعه سلطان بإيد واحدة وكان متعلق ومش عارف يعمل حاجة
وعد سكتت وبصت ل.سلطان: لو سمحت كفاية كده علي صديقي وزمالة سيبه ده غلبان
بصلها سلطان للحظات ونزله ..
علي وهو بيعدل في هدومه: طيب حيث كده بقا سلاموو عليكوا انا ماشي 
وعد: ابقي تعالي يا علوة
علي بص لسلطان: لما الجو يروق هابقي اجي 
مشي علي وسلطان بيزغر ليه وفجأة اتكعبل وقع فطست وعد من الضحك
وسلطان كان مركز عليها ومبتسم 
قام علي ونفض هدومه: الكاريزما راحت في داهية خالص 
وعد: معلش يا علوه تتعوض 
عملها باي باي وهو بيسبل لها وبعدين بص لسلطان وطلع لسانه ومشي ..
قعد سلطان علي الاستراحة اللي في الجنينة فقعدت وعد جمبه..
وعد: لسه ما فتكرتش حاجة 
سلطان: للأسف لأ في ذكريات مشوشة بس مش بتوصلني لحاجة
ابتسمت وعد: تصدق بالله انت في نعمة حد يطول ينسي طب انا نفسي انسي ولو جزء من اللي حصل لي ولو جزء بسيط النسيان ده نعمة
سلطان: ما يمكن انا كنت سعيد في حياتي والذكريات اللي عندي ماتتنساش 
وعد: بص هو الحمد لله احنا في فيض من النعم بس مافيش انسان سعيد كليا كده زي ما انت فاهم لازم يبقي في حاجة عنده ترجعه لربنا كل واحد واخد حقه 24 قيراط بس متوزعين بين صحة وسعادة وفلوس وولاد وممكن تاخدهم كلهم صحة وفلوس وماتاخدش سعادة الله أعلم . وكمان اللي شفته منه انك انسان عنيف وانطوائي والضحكة ما بتطلعش غير بالقطارة دي حتي تكاد تكون منعدمة تفتكر الشخص ده اللي هو انت يبقي كان شخص سعيد ؟!
الحياة يا صديقي غير عادلة وبتديك اللي نفسك فيه بعد ما تكون فقدت شغفك 
بص ليها سلطان شوية وهو ساكت وبعدين اتكلم:
مخنوق اني مش عارف انا مين ولا فاكر أي حاجة ايه اللي وداني المول طيب في حد بيدور عليا في حد من اهلي ممكن يكون محتاج مساعدتي ممكن امي تكون محتاجاني او فكرت اني موت انا متلغبط مش عارف بقول ايه انا مخنوق
وعد: اصبر يا سولطان 
ضحك سلطان: علي فكره استحالة يكون اسمي سولطان 
وعد: ليه بقي دا اسم وجهه حاجة اخر جمدان 
سلطان: عارفه انا ارتحت لك ومن الطبيعي كده او اللي حسيته اني مش برتاح لحد
ضحكت وعد: انا شخص مريح كده دي هبه مش صفة مكتسبه يلا بقا ننام 
غمز سلطان: يلا 
وعد:جري ايه يا عم انت في ايه
سلطان: لا ولا حاجة دا في حاجة دخلت فب عينيا 
وعد: اه بحسب نام في اوضه من الاوض الاوض كتير بدل ما تنام علي الكنبة انا دخلت لك هدومك في اوضه تعالي اوريهالك
هز راسه ومشي معاها بصت ليه وضحكت: 
انت عارف انت اطول واحد في العالم 
ضحك سلطان: لا انتي اللي قصيرة بس
عوجت شفتها: الملافظ سعد يا خويا ادي اوضتك 
بص علي اوضته وكانت بعيدة عن اوضتها 
سلطان: وبعيدة عن اوضتك ليه 
وعد: عادي يعني تصبح علي خير سابته ومشت وهو دخل اوضته ونام علي سريره ودقايق وكان راح في النوم ..
_________________________
دخلت وعد اوضتها وتربستها بميت ترباس وبعدين نامت علي سريرها مبتسمة..
ابتسمت وعد: كنت بحس بالملل  والخوف في فيلا كبيرة زي دي بس دلوقتي مافيش ..
كشرت وشها: بس شوية وهايمشي وان قعد هايقعد قد ايه يوم اسبوع اظن مش اكتر من كده
غلطانة اني مش عندي اصحاب يسلوني هههه اصحاب هو فيه في الزمن ده صحاب مافيش يلا الحمد لله علي كل حال ..
وعد بتفكير: اسيب مامتي تعرف مكاني مامتك لا بلاش العيشة وحيدة احسن ماتتحاوطي بناس منافقين لا هاتعرفي تحسي بأمان معاها ولا هاتطمني ده غير نيتها اللي انتي عرفاها ليكي ربنا يا وعد ليكي ربنا
غمضت عينيها وهي بتحاول توقف عقلها عن التفكير.
___________________________
وبعد وقت متأخر من الليل ..
نايم علي ضهره في جنينه بيبص للسما الزرقاء 
قربت منه وشعره الطويل نزل علي وشه
_انت سلطان وملك قلبي
فتح سلطان عينيه وقام قعد علي السرير وهو بيحاول يفتكر حاجة او وش البنت دي لكن ما قدرش
شرب ميه ونام علي السرير وعينيه في السقف
وفي نفس الوقت بتصحي البنت بتلاقيها نايمة علي سرير بتقوم بسرعة بخوف وبتبص حواليها وبتطلع تجري ناحية الباب وبتفتحه 
بيتفتح بتجري وهي بتبص حواليها ان هي في قصر كبير لحد ما بتتخبط في جسم قوي ..
بترفع وشها تبص ليه بخوف ودقات قلبها بتزيد
_اهدي ما تخافيش
ردت البنت بخوف : ان....ان ...انت مين
_ انا شوفتك مغمي عليكي جمب عربية في الشارع والدنيا بتمطر فاجبتك هنا انت مين وايه اللي كان مطلعك في وقت زي ده
بصت ليه بخوف وهي مش عاوزه تتكلم 
ابتسم: خلاص مش لازم تتكلمي دلوقتي روحي ارتاحي دلوقتي
_ لا انا هامشي 
*دلوقتي ولوحدك تاني ماتقلقيش انا مش بخوف اوي كده وممكن تقفلي باب الاوضه عليكي وتعملي كل احتياطاتك بس كده
بصت ليه ومشت ناحية الأوضه وقفلتها بالمفتاح عليها وقعدت علي السرير وحضنت نفسها 
______________________________
في الصباح ...
بتصحي وعد زي عادتها وبتاخد شاور وبتلبس بيجامة ارنوب كيوت 
بتنزل تحت المطبخ وبتحضر الفطار علي السفره وبتعمل عصير مانجا 
بتروح تخبط علي اوضه سلطان مش بيرد بتفتح الباب مش بتلاقيه جوه بتدخل تبص علي الحمام مش بتلاقيه فيه 
بتنزل تدور عليه وبتفتح باب الڤيلا بتلاقيه قالع التيشيرت وبيلعب ضغط في الجنينة 
وعد: احم ...
بينتبه ليها وبيبص ناحيتها
بتكون باصة في حتة تانية : انا حضرت الفطار 
سلطان: اوك 
بتدخل وعد الفيلا بسرعة وهي عرقانه ..
وعد: يا ختييي ما ينفعش قلع التيشيرتات ده خالص
بتقعد علي السفره وبيكون هو داخل بتبص في الطبق ومابترضاش ترفع عينها
ضحك سلطان: ماتقلقيش لبست
رفعت عينها وبصت ليه: افطر وياريت نراعي شعور بعض 
سلطان قعد وبدأ ياكل بالشوكه والسكينة ووعد مستغربة ليه ووعد في نفس الوقت بتاكل بالعيش وبايديها وبتبص ليه محروجة من طريقة اكلها بالنسبة لطريقته المرتبه 
جرس الباب رن ...قامت تفتح الباب ..
وعد : حضرة الظابط اتفضل
ابتسم الظابط ودخل 
وعد: انا كنت بفطر تعالي افطر معايا يلا 
ابتسم الظابط ومشي معاها لحد ما شاف سلطان علي السفرة اتبدلت ملامح وشه
اتكلم الظابط بحدة: ممكن اعرف ده هنا ليه
رفع سلطان حاجبه وبص ليه بعصبية 
وعد: ده كان شرط عشان يتنازل عن المحضر وفي نفس الوقت هو مش فاكر اي حاجة وانا السبب في اللي حصل 
الظابط: ده المفروض مايقعدش هنا دقيقه واحدة 
بصت ليه وعد باستغراب وسلطان 
وعد: انت ليه بتقول كده 
الظابط : عشان في مصيبة عشان......
يتبع...
لقراءة الفصل الرابع عشر اضغط علي (رواية لقد وقعت في الفخ الفصل الرابع عشر)
لقراءة باقي الفصول اضغط علي (رواية لقد وقعت في الفخ)
reaction:

تعليقات