القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الحرام الفصل التاسع 9 بقلم ماهي احمد

 رواية الحرام الحلقة التاسعة 9 بقلم ماهي احمد

رواية الحرام الجزء التاسع 9 بقلم ماهي احمد

رواية الحرام البارت التاسع 9 بقلم ماهي احمد

رواية الحرام الفصل التاسع 9 بقلم ماهي احمد

رواية الحرام الفصل التاسع 9 بقلم ماهي احمد


ماهي سابت ماهر واديته ضهرها ومشيت وسابته وهي الدموع ماليا عنيها وقلبها بيدق لدرجه فظيعه النهجه كانت ماليا قلبها من كتر ما قلبها محروق من اللي حصل 
ومره واحده الدنيا مطرت وماهي طلعت من المستوصف والمطرة كلها بقت بتنزل عليها ماهر جرى وراها 
ومره واحده قلبها ماطوعهاش تمشي وماتعرفش ليه وقفت ماهر بصلها ورجعلها مره تانيه واخدها في حضنه وطبع بوسه علي شفايفها وأكنهم روحين في جسد واحد مهما حصل ما بينهم مايقدروش يبعدوا عن بعض ابدا 
ماهر ونور في حضنه 
ماهر : أنا اسف ياماهي  بجد أسف 
ماهي رفعت راسها وبصت في عنين ماهر  ولمست خده بأيديها ماهر غمض وباس كف ايديها 
ماهي ( بتنهيده ) : توعدني انك ماتخبيش عني حاجه تاني
ماهر : اوعدك عمرى ما هخبي اي حاجه تاني عليكي
ماهي: الحرق اللي في ايدك ده ( ولسه هتكمل قطع كلامها ) 
ماهر : أيوه منها 
ماهي : طيب تعالي معايا لازم نحطلك مرهم او اي حاجه عليه 
ماهر : دكتور احمد راح يجيبلي مطهر بس مش عارف مجاش ليه لحد دلوقتي
دكتور احمد ده اللي انقذها 
ماهر شاور براسه كده 
ماهر : أه هو اللي انقذها ياماهي وكمان انقذني 
ممدوح طلع بيبص لقاهم اتصالحوا 
ممدوح : ( بابتسامه ) اي الخناقه المره دي طولت بقالكم اكتر من سااعه بتتكلموا 
ماهر : مافيش خناقات ولا حاجه 
ممدوح : يعني اتصالحتوا خلاص 
ماهي : ( بابتسامه ) اكييييييد 
ماهر مسك ايدها ودخلوا لنور 
نور أول ما شافتهم اتعدلت نص قاعده وبصت علي أيد ماهر وهو مشبك ايده بأيد نور ابتسمت بتوتر وودت وشها الناحيه التانيه علي طول 
ماهي حست ان نور وشها اتغير اول ما شافتهم مع بعض 
ماهي: أنتي كويسه يانور 
نور بصيتلها : أكيد بقيت كويسه لولا ماهر كنت زماني روحت فيها 
ماهي ( بابتسامه ) : الف سلامه عليكي 
نور : متشكره أوي 
ماهي : ماهر انا هاروح اجيبلك اي حاجه اربطلك بيها الحرق ده 
ماهي مشيت 
بقلمي ماهي احمد
ممدوح مشي 
نور: جميله اوي ماهي ربنا يخليهالك 
ماهر : ربنا يخليكي 
نور : اسفه لو عملتلك مشكله معاها 
ماهر ( بابتسامه ظهرت بجانب شفايفه ) وانتي ليه هتعملي مشكله مابينا وبعدين  انا وماهي ماحدش يقدر يعمل ما بينا مشكله 
نور : ( استغربت ) : ازاي يعني مش بتتخانقوا خالص 
ماهر :. (بنرفزه )  اكيد بنتخانق بس مابنكملش حاجه ونتصالح 
نور : اتنرفزت كده ليه انا اسفه ماقصدش حاجه 
نور ( اتعدلت في قعدتها وهي بتفك الكالونه راحت اتعورت وايديها جابت دم ممدوح جري عليها بسرعه ومسك ايدها 
وجاب منديل ومسحلها الدم من ايدها بسرعه 
ماهر شاف كده  وريأكشنات وشه كلها اتغيرت  
ماهر  ضغط علي حرق ايدهةاكتر علي دخله ماهي 
ماهي جريت عليه بسرعه اول ما شافته بيضغط علي الحرق اللي في ايديه  
ماهي بصت في عنيه 
ماهي : اهدى .. اهدي وبصلي ياماهر .. 
ماهي : في ايه .. اي اللي زعلك اوي كده 
ماهر بص لماهي 
ماهر : لا ابدا مافيش حاجه .. 
ماهي : متأكد
-------------------------------------------
( في نفس الوقت ) 
ليان : انا هفضل عامله نفسي ميته كده كتير انا زهقت 
دكتور احمد: ما انتي وانتي عامله نفسك ميته فكرى شويه نطلع من المصيبه دي ازاي 
ليان : وافكر انا ليه هما هيموتوني انا ولا هيموتوك انت 
دكتور احمد: هيموتوني انا بس بعد ما يموتوني وياخدوا مصلحتهم منك اكيد هيموتوكي انتي كمان 
ليان : تفتكر 
دكتور احمد : ده اكيد مش افتكر بس 
ليان : طيب والعمل انا عطشانه بصراحه مش قادره 
دكتور احمد: استني كان في كوز مايه هنا 
ليان : ايه .. انت بتقول ايه كوز مايه اي ده اللي انا اشرب منه انت مجنون 
دكتور احمد: اومال عايزه تشربي من ايه 
ليان :انا  بشرب مايه معدنيه flo ولو مافيش مش مشكله هشرب اكوافينا وامري لله 
دكتور احمد: اي اللي انتي بتقوليه ده هو انا بقولك تشربي خمره نوعها اي بقولك مايه .. مايه 
ليان: ما دي انواع المايه اللي بشربها ياجاهل انت.. وبعدين ازاي تكون دكتور وماتعرفش انواع المايه ايه ..
دكتور احمد: ( بسخريه )معلش اصل انا دكتور بهايم مش بني ادمين والبهايم اللي بعالجهم مابيشربوش مايه فيلو اللي بتقولي عليها دي 
 ليان : ايه 😳😳
يانهار اسود يعني ايه .. يعني انت مش دكتور بشري 
احمد : ايوه 
ليان : يعني انت دكتور بهايم بجد 
احمد : الله ماقولنا ايوه 
ليان : ولما انت دكتور زفت بهايم ازاي يجيبووك تعالجني 
احمد : ( بزهق وهو بيعوج بوقه ) معلش مالقووش غيري يعالجك 
ليان : انت اكيد اتجننت انت مش عارف بتكلم مين
احمد : ( حط ايده الاتنين في جيبه وبيبصلها بصه قرف )  بصراحه مش عارف وبصراحه اكتر مش عايز اعرف
ليان لسه هتتكلم بيبصوا لقوا واحد بيفتح الباب 
احمد جرى علي ليان نومها بسرعه وحط ايده علي صدرها 
اللي خطفهم : اي لسه مافاقتش 
احمد : لا لسه..  انا قولتلك مش هتفوء قبل بكره 
اللي خطفهم ادا ليان ضهره راحت ليان فتحت عينها بسرعه وشالت ايد احمد من عليها وضربته بأيديها ما بين رجله 
احمد : ( وشه بقي احمرررر وحط ايده ما بين رجله ) ااااااه 
اللي خاطفهم : ( رجع بص تاني لاحمد وليان )  في ايه مالك 
احمد : وهو مش قادر يتنفس من الضربه كانت جامده جدا 
احمد: لاااااا .. ااااابدااااا .. ما .. مااافيش 
اللي خطفهم : اومال مالك كده مش علي بعضك 
احمد : اصل .. اصل اتخبطت في الطرابيزه 
اللي خطفهم : اااه .. ماشي لما نشوف اخرتها معاك البت دي لو مافاقتش علي بكره الصبح قول علي نفسك يارحمن يارحيم 
احمد : هتفوء .. هتفوء 
اللي خطفهم طلع وليان شدت منه المفاتيح اللي كانت  معاه في جيبه من ورا
احمد : انتي اي اللي عملتيه ده 
ليان اتعدلت وقعدت علي السرير 
ليان : وانت ايه اللي يخليك تحط ايدك علي صدرى 
احمد : كنت هعمل اي ياغبيه انتي كنت بعمل اني بشوف ضربات قلبك 
ليان : ياسلااااام صدقتك انا كده ما انت كنت ممكن تعمل انك بتشوف معصم ايدي  وتبص في ساعتك واكنك بتقيس الضغط واهو كله تمثيل 
احمد : ماشي صح انتي صح بس برضوا انا مكانش نيتي حاجه .. انتي اللي نيتك مش مظبوطه 
ليان : لاااا نيتي مظبوطه ومظبوطه اوي كمان 
-----------------------------------------
( بقلمي مآآهي آآحمد )
في نفس الوقت 
ماهي بتربط لماهر ايده نور مره واحده اتشنجت وبقت تترعش وكانت من كتر رعشتها هتقع من علي السرير 
ماهر بسرعه ساب ماهي وجرى علي نور ولحقها وحط ايده تحت دماغها عشان ماتقعش في الارض 
ماهر اخد نور في حضنه وهي بتتشنج 
ماهي بصت كده وشافت الخوف والقلق في عيون ماهر من ناحيه نور  وراحت اخدت نفس عميق وقربت منه 
ماهي : اي مالها 
ماهر : اكيد هيحصل مصيبه 
ممدوح : هو في اي .. اي اللي بيحصلها ده انا مش فاهم حاجه 
ماهر : مش وقتك خالص دلوقتي ياممدوح 
بقلمي مآآهي آآحمد
نور اخيرا فاقت لاقت نفسها في حضن ماهر وماهي جنبها بطبطب عليها وخايفه عليها 
ماهر : ليان جرالها حاجه يانور 
نور هزت راسها شمال ويمين 
نور : مش ليان ياماهر 
ماهر ( بخوف وقلق ) : باابا 😳😳
نور : باباك تعيش انت 
ماهي قامت من علي السرير واتعدلت 
ماهي : أيه 😳😳
ممدوح : ايه اللي انتوا بتقولوه ده انا مش فاهم حاجه ما حد يفهمني حاجه ياجماعه 
ماهر اخد فون ممدوح بسرعه وبقي كل شويه يكلم مامته عشا يتأكد من اللي نور قالته بس مامته مكانتش بترد ولا هي ولا هدى 
ماهر : رمى التليفون من عصبيته في الارض 
ماهر : مابتردش .. ماحدش بيرد 
نور : لازم تسافر دلوقتي ياماهر ضرورى مافيش وقت 
ماهر سابهم وطلع بره 
ماهي : انتي متأكده من اللي بتقوليه ده 
ممدوح : انتي مخاويه ولا ايه 
نور : ارجوك مافيش وقت ممكن تطلع عشان اغير هدومي 
ممدوح اخد ماهي وطلعوا وبقي مستنيين نور 
ماهر وهو قاعد مكان السواق 
ماهر : ( بعصبيه ) : هي فيييييين ؟؟؟ 
نور : انا جيت خلاص 
ماهر بقي بيسوق زي المجنون مكانش سايق كان طاير حرفيا 
ممدوح : أبوس ايدك هانروح في ستين داهيه كلنا 
ماهي : سيبه .. سيبه  ياممدوح ماتكلمهووش اي كلام معاه مش  هينفع دلوقتي 
ماهر اخيرا وصل بسرعه المستشفي وطلع عند باباه بسرعه وكلهم طلعوا وراه بيبص لقي مامته وهدي واقفين علي السلم 
ومامته بتعيط 
ماهر : ابويا ماله يا امي .. ابويا مات فعلا 
هدي قربت منه وحطت ايديها علي كتفه وبطبطب عليه 
هدي : البقاء لله ياماهر 
ماهر : ( زق ايدها وقعها علي السلم بكل عنف ) 
ماهر : اوعي ايدك دي 
هدي وقعت من علي السلم من اوله لاخره وراسها جابت دم 
ماما ماهر: ماهر انت عملت ايه 
ماما ماهر: دكتور الحقونا بدكتور بسرعه 
الممرضات جت بسرعه واخدت هدي بيبصوا لقوها مغم عليها 
الممرضه : حصل اي في اي 
ماهر لسه هيتكلم نور راحت ردت بسرعه 
نور : كانت واقفه علي السلم رجليها اتزحلقت وقعت 
ماما ماهر بصيت كده لماهر 
ماهر : لاء اللي حصل 
ماما ماهر: ايوه هو ده اللي حصل حد يشيلها بسرعه 
ماهر شالها وودخلها اوضه والدكتور اداها بنج وبقي يخيطلها الجرح وحطلها محاليل 
الدكتور : ماتقلقووش هتبقي كويسه 
بقلمي ماهي احمد
ماما ماهر: والجنين اللي في بطنها سليم يادكتور 
الدكتور : الحمدلله سليم ماحصلهووش حاجه بس ياريت الراحه التامه ليها اليومين دوول الواقعه برضوا مش قليله 
ماهر قعد علي الكرسي وكميه مشاكل حواليه بقت بتجيله من كل حته حرفيا ابوه ومات واخته مخطوفه وهدي كانت هتموت بسببه كل حاجه جايه فوق دماغه علي بعضها 
ماهي كل شويه فونها يرن اخر ما زهقت فتحت فونها 
ماهي مشيت قدام 
ماهي : ايوه ياماما 
بقلمي مآآهي آآحمد
نور جت جنب ماهر  وقربت منه ومسكت ايده 
نور : انا مهما قولت مش هقدر اطلعك من اللس انت فيه ياماهر بس عايزه اقولك اني والله العظيم حاسه بيك وبشعر بكل حاجه انت حاسس بيها دلوقتي 
ماهي رجعت وبتقفل فونها لاقت ماهر بيتكلم مع نور 
ابتدت تحس ان في حاجه غلط دايما هي اللي بتبقي جنبه في المواقف دي بس المره دي نور معاه 
ماهر بص لنور وبعدها عنيه بقت تدور علي ماهي 
بيبص لقاها واقفه قدامه بس بعيد عنه خطوات 
قام ووقف وقرب منها واترمي في حضنها 
نور وقتها داست علي سنانها وبصيت بصت غيظ 
ورجعت بعدت عنهم ومشيت 
بقلمي ماهي احمد
-------------------
( في نفس الوقت ) 
ليان : انا عرفت اخد المفاتيح من جيب الراجل اللي كان هنا 
احمد : بتتكلمي بجد وساكته ليه ده كله 
ليان : كنت مستنيه لما يناموا اكيد عشان نقدر نطلع من هنا 
احمد : وعرفتي منين انهم ناموا 
ليان : عشان مابقاش ليهم صوت ياااادكتوور 
احمد : ايوه صح عندك حق 
ليان : خد بس بالراحه جرب كده شوف انهه مفتاح هينفع معاهم 
احمد بقي يجرب المفاتيح واحد ورا التاني مافيش فايده 
احمد الظاهر ولا واحد فيهم 
باين عليهم مابيفتحووش الباب ده 
ليان : طيب وبعدين هنعمل اي 
احمد بيبص لقي الشباك الحديد بتاعه قديم جدا ابتدي يحرك فيه بدراعه لقاه بيتحرك معاه 
احمد : هاتي .. هاتي المشرط اللي وراكي ده 
ليان بقت تتحرك وهي بتعرج بالعافيه 
وجابتله المشرط 
احمد بقي بيحفر في الحته اللي لازقه فيها الحديده بالراحه اوي لحد مره في التانيه لحد ما الحديده اخيرا اتشالت 
ليان بقت فرحانه اوي هي واح  ومن فرحتهم راحوا حضنوا بعض مره واحده ليان وهي بتبتسم اخدت بالها انها في حضن احمد 
نزلت ايدها بسرعه وهو كمان بعد خطوه وبقوا كل واحد فيهم يعتذر 
احمد : انا .. انااا مكانش قصدي 
ليان : وانا كمان مش عارفه 
احمد : الفرحه 
ليان : اه فعلا هي اكيد الفرحه مش اكتر 
احمد: طيب انا هنط بقي وهحاول افتحلك الباب من بره عشان مش هتعرفي. تنطي
ليان : خلاص تمام بس اوعي تهرب وتسيبني
احمد : ( بابتسامه ) ممممم والله انتي تستاهلي اني اسيبك وامشي بس انا مش هعمل كده 
ليان : ماشي لما نشوف 
-------------------------بقلمي مآآهي آآحمد-------------------------
ماما ماهر : (بعياط ) : قوم ياماهر .. قوم حضر شهاده الوفاه بتاعت ابوك عشان ندفنه علي الضهر يابني ونصلي عليه 
ماهي : يلا ياماهر انا معاك ماتقلقش 
ماما ماهر: انا هدخل اشوف هدي يابني 
ماما ماهر دخلت عشان تشوف هدي وتطمن عليها 
لاقيتها لسه نايمه 
طلعت وقفلت الباب وراها واول ما قفلت الباب كانت نور مستخبيه ورا الباب 
وقربت من هدي وقعدت جنبها علي الكرسي بابتسامه 
وهي ماسكه حضنه ملياها هوا 
نور : بصراحه ياهدي انتي عملتي اللي عليكي وزياده لولاكي ولولا هبلك مكنتش عرفت اقرب من ماهر للدرجه دي بجد متشكره ليكي اوي بس انتي بقي دورك خلص لحد هنا كفايه عليكي اوي كده في اللعبه دي 
نور ادت حقنه هوا لهدى وهي نايمه ومره واحده هدي مابقيتش. قادره تتنفس وحصلها تشنجات 
نور : سلام ياقمر وسابتها ومشيت 
يتبع..
لقراءة الفصل العاشر اضغط على (رواية الحرام الفصل العاشر)
لقراءة باقي الفصول اضغط على (رواية الحرام)
reaction:

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق

إرسال تعليق