القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ملاك في رداء شيطان الفصل السادس 6 بقلم بنت الصعيد

   رواية ملاك في رداء شيطان الجزء السادس 6 بقلم بنت الصعيد

رواية ملاك في رداء شيطان الحلقة السادسة 6 بقلم بنت الصعيد

رواية ملاك في رداء شيطان البارت السادس 6 بقلم بنت الصعيد

رواية ملاك في رداء شيطان الفصل السادس 6 بقلم بنت الصعيد

رواية ملاك في رداء شيطان الفصل السادس 6 بقلم بنت الصعيد


مارد قرب لانجل وهي نايمة وشال الكتاب وفضل يتأمل ملامحها اللي بدأت تاخد شكل أنثوي جذاب قرب وباس راسها 
وقلع قميصه واخدها ف حضنه وفضل يبص لها ويتأملها كتير جدا .. 
في الصبح
 انجل صحيت وحاسة بتعب 
قامت من ع السرير بصت لمارد وابتسمت وفجأة لقيت د*م ع السرير 
انجل بخضة .... الد*م دا من ايه 😲😲😲
وبعدين صرخت بتوتر وخوف وقالت ... ماااااارد 
مارد صحي مفزوع وبالعافية بيفتح عينيه وقال لها ... مالك فيه ايه ع الصبح 
انجل مركزة عنيها ع الد*م وقالت .. في د*م ع السرير 
مارد بص للد*م بقلق واستغرب وقالها... ايه الد*م دا جه منين انتي انجرحتي ولا حاجة 
انچل بقلق ... لا 
مارد رفع عينيه بالعافية وبص ولها وقال .. ادخلي خدي شاور وهانشوف حكاية الد*م دا ايه اتحركت انجل ناحية الحمام بص مارد لضهرها لقي بقعة د*م علي هدومها قام من ع السرير وقال لانجل باحراج .. احم أنا هاروح اقول لجميلة 
وخرج وعلامات الإحراج علي وشه وقال لجميلة 
جميلة بشك ... مارد انت قربت لانجل مارد قاطعها بسرعة وقال
...لا طبعا مستحيل اعمل كده 
جميلة اتنهدت بارتياح وقالت .. تمام كده تبقي انجل كبرت خلاص ودي حاجة بتحصل مع كل البنات ، اسمع أنا هاروح افهمها كل حاجة بس من انهاردة انجل هتنام في اوضة لوحدها حتي لو عاندت تمام 
مارد بجمود .. تمام 
جميلة راحت عند انجل عشان تفهمها أنه دي حاجة طبيعية لاي بنت ومارد نزل تحت لقي عزيز  حاطط رجل ع التانية و بيشرب قهوته وبيقرا الجريدة 
مارد ببرود .. صباح الخير 
عزيز بعملية هز راسه يعني صباح النور 
مارد قعد وقال لعزيز ... برضو مش هتقولي ليه طلبت من جاك من خمس سنين يقتل صفوت الاوريني 
عزيز بجمود ... لا 
مارد ... براحتك بس الاوريني حاططنا في دماغه اوي ، وما تنساش اللي عمله في جاك لما قط*ع ر*قبته وبعتهالنا كإنه بيقول  أنا عارف انكم اللي وراه
عزيز بقلق .. وانت ايه اللي فكرك بحكاية قتل صفوت  الاوريني 
مارد ... انت ما عرفتش أنه شريك في صفقة السلا*ح اللي وقعتها  انا امبارح مع  مسيو مرورني الايطالي 
عزيز قام انتفض من مكانه بتوتر وقال .. وقعتها ليه ليه ، وافقت 
مارد وقف وقال ... ماعرفتش أنه شريك موروني الا بعد التوقيع عشان كده ما حبيتش ابين أن شراكته مضيقاني ، وبعدين انت ازاي تعدي عليك حاجة زي دي كان لازم تدور كويس  شكلك كبرت ياباشا  ، مارد خلص كلمته وساب عزيز في صدمته  وطلع لانجل 
فتح الباب لقي انجل قاعدة ع السرير بحزن والخدامين بيشيلوا هدومها وحاجتها من اوضة مارد 
فضل واقف شوية و باصص لها من غير كلام 
بعدين اخد نفس طويل وقال بجمود  ..  مالك قالبة وشك ليه دلوقتي 
انجل بصت له وقالت بصوت مخنوق كأنها هتعيط .. ماكنتش اعرف ان قعادي معاك بيضايقك 
مارد حط أيديه في جيوبه وقال .. عشان هابلة 
انجل جزت علي أسنانها وقالت .. مين دي اللي هابلة 
مارد شال أيديه من جيوبه وقعد جمبها وحط أيده علي كتفها حاوطها  وقال بابتسامة فيها نوع من الحزن .. انجل بنتي الصغيرة كبرت ولازم تبعد عني عشان تفضل انجل الملاك الصغير 
انجل حضنت مارد وعيطت وقالت .... انا مخنوقة ومضايقة 
 مسح علي ضهرها وقال ... بتعيطي ليه دلوقتي ، اوضتك جمب اوضتي مش هسفرك موزمبيق انا 
انجل ضحكت وهي بتعيط ومارد بعد عنها وقال .. أنا دلوقتي هاخرج رايح لاسلام عشان الفرح عايز لما ارجع القيكي انجل العفريتة الشقية عشان رايحين الفرح اوك 
انجل هزت راسها وهو دخل ياخد شاور ولبس وخرج وانجل كانت مشغولة بترتيب  اوضتها الجديدة هي وجميلة 
*في الليل 
وصل مارد عشان ياخد انجل وكان لابس بدلة سودة وقميص أبيض كان زي العريس 
نزلت انجل وهي لابسة فستان اوف وايت طويل من ورا وقصير من قدام كانت قمر 
بس مارد شافها واتعصب عشان رجليها باينة 
انجل كانت لسة مضايقة من فكرة أنها هتنام بعيد عن مارد قالت بضيق  ... انا جاهزة يلا
مارد قرب عليها ومسك وشها بين ايديه  ومشي صوباعه علي شفايفها فهي غمضت وبص في صوباعه  لقي فيه لون احمر 
ضغط علي أسنانه وقال ... انتي حاطة روج  
فتحت عينيها بتوتر وبلعت ريقها وقالت ... اه هو ممنوع ولا ايه 
مارد بغضب  ... وحياة امك عاملة نفسك ناسية ولا ايه . حط أيده في جيبه وطلع منديل وفتح كف أيدها وحطلها المنديل وقال بتهديد .. هتمسحي الأرف دا ولا امسحه أنا وبهدلك وشك الحلو دا 
انجل بصت بخوف لمارد وهزت راسها وقالت .. حاضر حاضر هامسحه
جميلة كانت نازلة سمعته وقالت .. بالراحة عليها شوية يا مارد هي اليومين دول اصلا بتكون حساسة ومش بتستحمل العصبية 
مارد بص نظرة مرعبة و حادة لجميلة وقال .. جميلة ما تتدخليش بيني وبينها 
كانت انجل خلصت مسح الروج وكانت مضايقة ومودها قالب ع الحزن ونفسها تعيط ، مسك مارد أيدها انكجها في أيده وخرجوا عند العربية مارد لاحظ الدموع في عينيها قام شدها حضنها وباس راسها وقال ... الملاك انچل جميلة من غير اي اضافات وشها مش محتاج روج عشان تكون حلوة 
انچل سمعت كلام مارد وفرحت وحضنته اكتر بس ما اتكلمتش ركبوا العربية و 
راحوا الفرح 
طبعا كان اسلام مولع الفرح هو ورغد المجنونة ، دخل مارد وحضن اسلام وباركله وانچل حضنت رغد 
اسلام مسك ايد مارد عشان يرقص معاه مارد قاله .. لا يا اسلام مش هينفع انت عارفني 
اسلام أصر علي مارد 
قام بص له بنظرة حادة زي الصقر كده  وقال ... تؤ وبعدين اسلام فهم وسكت علي طول ، مارد اخد انجل وقعدوا ع الطرابيزة 
قامت رغد العروسة مسكت ايد انجل عشان يرقصوا لسة انجل هتقوم مارد شدها ناحيته وقعت جمبه ع الكرسي وقال ... عدي الليلة دي علي خير بدل ما تندمي
وبعدين بص لرغد وقالها .. مش هتقدر ترقص اصلها مشلولة  
انجل بصت لمارد والدموع ملت عينيها وكشرت واتأففت  
مارد قرب من وشها جامد وهمس لها ... بتعيطي ليه انتي مالك انهاردة بقيتي حساسة كده وكل ما اقولك حاجة تعيطي 
انجل ساكتة مارديتش وقالت .. هاروح الحمام عشان بطني بتوجعني  
مارد بجمود  .. روحي 
انجل راحت الحمام وهو فضل مركز نظره معاها لغاية ما رجعت وهي راجعة لقت واحد زميلها في المدرسة اول ما شافها راح مد أيده وقال ... انجل هاي ايه الحلاوة دي 
انجل ابتسمت وقالت ... هاي يامن شكرا ومع الأسف مدت أيدها وسلمت عليه 
مارد قام زي الاعصار وسحب أيدها من ايد الولد وجز علي أسنانه  
مسك ايد الولد واعتصرها في أيده وقال من بين أسنانه ... تشرفنا ، عارف لو قابلتك في ظروف غير دي كنت قطعتهالك ساب ايد الولد وتقريبا كانت انكسرت فضل يتألم ويفرك في أيده 
مارد مسك انجل وجرجرها وراه وخرج علي الجراج علي طول اسلام بص باستغراب علي مارد وهو خارج وقال لرغد ... هو فيه ايه مارد مشي ليه 
رغد بهبل ... الحمد لله أنه مشي. كنت خايفة موت يبوظلي الفرح بحركة من بتوعه انت ناسي كل ما نروح نسهر لازم يختم الليلة بشوية اكشن 
اسلام شد العروسة من ودنها وقال ... لاحظي انك بتتكلمي عن صاحبي ، عليا الطلاق لو قولتي كلمة تانية عليه لأكون مطلقك 
رغد ... مطلقني 😲😲
انجل سابت ايد مارد بعصبية قدام العربية وقالت ... انت حصلك ايه بتتصرف ليه زي المجنون 
مارد من غير ما يحس بنفسه ضرب انجل كف جامد فنزل د*م  من بقها 
مارد شاف الد*م  كور أيده بندم وقرب لها عشان ياخدها في حضنه ويعتذر لها قامت جريت فتحت باب العربية وركبت 
ركب هو كمان و ربط لها حزام الامان وهو بيربط الحزام بص في عينيها بنظرة ندم وهي ودت وشها الناحية التانية وكانت بتعيط  ، اتحرك  بالعربية من غير ولا كلمة فضل يبصلها طول الطريق وهو ساكت بس كان مضايق من نفسه 
وصلوا البيت انجل طلعت ع السلم بعصبية  و غضب وهي طالعة المغص شد عليها هدت شوية ومسكت بطنها واتألمت وفجأة مارد يشلها ويطلعها اوضتها من غير برضو ما يكلمها 
حطها ع السرير وطلب من الخدامة تعملها حاجة دافية تشربها 
فريدة كانت مراقبة لهفته عليها وهتطق  من الغضب لأنها متخيلة عزيز وجميلة لانه عزيز كان بيهتم بجميلة بنفس الطريقة 
فريدة حبت تكسر مارد وتنتقم منه لأنها متخيلاه عزيز  فقالت ... انا شايفة قدامي نسخة تانية من عزيز *هي عارفة أن مارد بيكره أن حد يقارنه بعزيز *
مارد وقف وضغط علي أسنانه وقرب لها وقال ... انجل بنتي ، أنا مش عزيز ولا هاكون  قذ*ر  زيكم ولا هاستغل عيلة صغيرة ريحي نفسك 
وسابها وراح لانجل وجميلة كانت جمب انجل..
 للحظة بسيطة مارد بص لجميلة بشفقة لانها كانت ١٥ سنة نفس عمر انجل  لما عزيز أخدها واستغلها 
مارد اتنحنح وقال ... جميلة اخرجي عايز انجل شوية
جميلة خرجت ومارد قعد جمب انجل حط أيده تحت راسها وقرب كوباية الأعشاب منها يشربها لفت انجل وشها الناحية التانية 
قام هو حط الكوباية ع الكومود ومسك راس انجل دفنها في حضنه وقال ... انجل أنا ما بحبش حد يقرب ولا يلمس بنتي ، وانتي عنيدة ما بتسمعيش الكلام أنا حذرتك تسلمي علي حد ولا حتي تكلمي حد 
انجل هديت في حضنه وقالت ...دا زميلي و قبل ما تكمل كلامها قاطعها مارد وقال .. يعني ايه زميلك برضو غريب عليكي يا انجل ، 
انجل وهي لسة في حضن مارد قالت .. أنا آسفة 
مارد ابتسم لأنها عرفت غلطها مسك كوباية الاعشاب وشربها وبعدها  نامت وهي حاضنة مارد قام عدل وضعها في النوم وغطاها وخرج . 
وقال في نفسه وهو خارج .. مش هاسمح لحد يإيذيكي يا انچل هحميكي من الكل  وأولهم أنا 
*مرت تلات سنين و انجل كانت علي وشك أنها تتم سن ١٨ سنة ، وطبعا علاقتها بمارد ما اتغيرتش وحياتهم زي ما هي مارد رافض يتجوز وفريدة وجميلة وعزيز في نفس الصراع اللي مش بينتهي ، 
مارد كان قاعد في الجنينة بيلعب جولف 
وفجأة يجيله الصوت المرح اللي مدخل السعادة علي حياته 
..... مااااااااارد أنا نجحت 
كانت انجل رافعة أيدها وماسكة نتيجة الثانوية العامة وبتجري ناحية مارد 
وهو ابتسم وفتح دراعاته ليها جريت اترمت في حضنه حضانها جامد ورفعها عن الأرض وفضل يلف بيها ....
يتبع.....
لقراءة الفصل السابع اضغط على (رواية ملاك في رداء شيطان الفصل السابع)
لقراءة باقي الفصول اضغط على (رواية ملاك في رداء شيطان)
reaction:

تعليقات