القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية داوي قلبي الفصل الأول 1 بقلم حنين عادل

رواية داوي قلبي الحلقة الأولى 1 بقلم حنين عادل
رواية داوي قلبي الجزء الأول 1 بقلم حنين عادل
رواية داوي قلبي البارت الأول 1 بقلم حنين عادل
رواية داوي قلبي الفصل الأول 1 بقلم حنين عادل

رواية داوي قلبي الفصل الأول 1 بقلم حنين عادل

_ مش هتجوزه أن اتجوزته هموت نفسي حرام عليكم مش 
كفايه اللي عمله فيا مش كفايه عايزينه يعمل كده تاني انا بكرهه بكرهه.....
الاب: يابنتي ارحميني بقا لازم تتجوزيه دا .......
الام: قدرك يا بنتي كده ماتفضحناش ابوس ايدك 
ترفع رأسها لتظهر عيناها الزرقاء الذي اذبلها البكاء فتظهر فتاه جميله ترتدي فستان الزفاف في مظهر رائع ولما لا فهي فتاه جميله في مقتبل العشرينات ولكن ما حدث لها قد أطفأ فرحتها واذبل عيناها وراحتها .....
ليأتي صوت من ورائها 
....: ايه مش هنخلص بقي انتوا واقفين ليه كده انت وهيا ظبطوا مكياجها اللي باظ وشعرها ده في صحافه وتليفزيون دي هتبقي مرات امجد بيه المالكي .
.....: حاضر يا سهير هانم 
ندي: مش عايزه اتجوزه انت ايه مش عايزاه هوا بالعافيه انتي ناسيه هوا عمل ايه دا اغتصبني من غير رحمه 
سهير هانم: هتتجوزيه يا اما انتي عارفه ايه اللي هيحصل .....
تخرج سهير هانم لتقابل شخص ما 
سهير هانم: ايه يا مدحت جود بيه عرف حاجه
مدحت : لا يا هانم انا كتمت عالموضوع وماكد عالكل أن محدش يعرفه بحاجه
سهير هانم: هوا هيوصل امتي
مدحت: هوا هيجي من الطيارة عالفرح علطول زمانه علي وصول 
سهير : خليك معاه اوعي يعرف حاجه ربنا يستر وتعدي علي خير
تدخل سهير هانم لتظهر فخامه القاعه المقام بها الزفاف ويأتي امجد العريس شاب في العشرينات وسيم يرتدي بدله جعلته أكثر وسامه 
امجد: ايه يا ماما انا قلقان اوي وخايف من جود دا لو عرف هيموتني 
سهير : لا اطمن هوا ما عرفش حاجه .
ليدخل من باب القاعه شاب في الثلاثين وسيم مفتول العضلات ملامحه تتسم بالوسامه والرجوله بعيونه العسليه وشعره الاسود ولحيته الحفيفه يرتدي بدله جعلته أكثر وسامه من العريس نفسه 
سهير: قفل يا امجد جود وصل 
امجد: ربنا يستر 
جود: مبروك يا عريس ايه بالسرعه دي كده من غير مااعرف ولا حتي خطوبه ولا قري فاتحه ولا تقول لأخوك الكبير 
امجد بتوتر: معلش بقي يا جود كله جه في السريع 
ينظر جود باستغراب لتوتر امجد
سهير: انت عارف امجد دماغه طاقه يا جود 
جود: ماشي يا امي 
ويرن هاتف جود فيذهب بعيدا للتحدث فيه تاركا أمه وأخوه 
جود: الووو الوووو مش سامع حاجه الوووو 
ويترك جود قاعه الزفاف بسبب الصوت العالي ليكون بجانب الغرف ليسمع فتاه تبكي ويسمع اصوات اشياء تتحطم 
ينهي مكالمته سريعا 
ويتجه للغرفه التي تأتي منها الأصوات 
ليجدها تبكي وتكسر في الزجاج 
ندي: مش عايزاه دا اغتصبني وهيعمل كده تاني ابوس ايديكم مش عايزة اتجوز امجد ده ده حيوان مش عنده رحمه ولا نخوه 
ليقع الكلام علي قلبه كالصاعقة
جود: انتي بتقولي ايه ....
ندي : انتي مين 
جود: انا جود المالكي اخو امجد الكبير 
ندي: تتجه إليه وتضربه بأيديها  في صدره منك لله انا مش عاوزه اتجوزه دي دمرلي حياتي 
جود: بس انا عملت ايه 
ندي: يعني مش عارف مش كلفت رجالتك يخطفوا ابويا وامي ويساوموني يا اما اتجوزه يا اما تموتوهم 
انتوا كلكوا أقذر من بعض انتوا حيوانات مش بنادمين وتنهار في البكاء 
جود: اهدي بس في سوء تفاهم اكيد 
ندي تفقد وعيها من كثره البكاء ...
يخرج جود من الغرفه غاضبا ويمسك تليفونه 
جود: مدحت تعالي انا قدام سويت امجد تيجي بسرعه 
مدحت بخوف: حاضر يا فندم 
بعد دقائق 
مدحت: ايوه يا فندم 
جود: انت شغال ايه 
مدحت: مدير اعمالك يافندم 
جود: انهي اعمال البلطجه 
مدحت بخوف: مش انا يا فندم دي سهير هانم واحنا تحت امرها 
جود: ايه اللي حصل 
مدحت: امجد بيه اغتصبها وسهير هانم خافت من الفضيحه بعتت رجالتك يخطفوا ابوها وامها والبنت ويساوموها لو ما تجوزتوش ولمت المشكله دي هيموتوهم  باسمك طبعا وكانت بتقولهم جود بيه هيموتكم ......
جود: كل ده وانا معرفش وأمجد امجد تربيتي يعمل كده ..
مدحت: انا اسف بس دي كانت اوامر سهير هانم يا جود باشا
جود بغضب: بقينا بنشتغل شغل عصابات امشي من قدامي دلوقتي 
ليذهب مدحت ..
يتجه جود لغرفه ندي 
ندي تستمر في البكاء: مش عايزه اتجوزه
جود: خلاص ما تتجوزهوش
ابو ندي: بتقول ايه يا بيه والفضيحه دي لازم تتجوزه 
ندي ببكاء : مش عايزه اتجوزه 
سهير تدخل وتري جود وتشعر بالتوتر 
سهير: المأذون اجي اظبطولها مكياجها اللي باظ وخلوها تنزل وايقنت أن جود قد علم بكل شئ 
استسلمت ندي للأمر الواقع 
وحان وقت نزولها 
وخرج جود من الغرفه غاضبا ..
امسك ابيها بيدها وخرجوا من غرفتها واتجهوا للقاعه..
يتبع..
لقراءة الفصل الثاني اضغط على (رواية داوي قلبي الفصل الثاني)
لقراءة باقي الفصول اضغط على (رواية داوي قلبي)
reaction:

تعليقات