القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صعيدي علمني الأدب الجزء الثاني الفصل الرابع عشر 14 بقلم حنين عادل

 رواية صعيدي علمني الأدب الجزء الثاني الفصل الرابع عشر 14 بقلم حنين عادل

رواية صعيدي علمني الأدب الجزء الثاني الفصل الرابع عشر 14 بقلم حنين عادل

رواية صعيدي علمني الأدب الجزء الثاني الفصل الرابع عشر 14 بقلم حنين عادل

يونس بيفتح الباب ...
يونس بصدمه: لأ بقي كده كتير
بيكون البوليس ظابط ومعاه عساكر...
بتنزل روح تجري علي السلم وهدومها متقطعه وشعرها متفركش..
يونس بصلها وهوا متفاجئ ومصدوم 
روح : الحقيني يا حكومه الحقني يا حضره الظابط
وبتقف وراه.
الظابط: في ايه اهدي يا انسه واحكيلي 
يونس: انسه ههههههه
روح بعياط: امسكوه ده حاول اهئ اهئ
الظابط: امسكوه.
بيمسكوه العساكر...
روح بعياط: انا اسفه يا حضره الظابط بس مش هاقدر اجي القسم لانك شايف الوضع
الظابط: ولا يهمك افتح يا بني المحضر
روح: شكرا يا حضره الظابط ربنا يكتر من امثالك
بيدخل الظابط يقعد والعساكر واقفين ماسكين يونس .
الظابط: اهدي يا انسه واحكيلي
يونس: احكي.... احكيله يا انسه هههه
الظابط: اخرس
يونس بصله بعصبيه: حاضر يا حضرة الظابط
الظابط: احكي يا انسه قولتيلي اسمك وسنك وعنوانك
يونس: هههه هوا انت من الناس اللي حافظه مش فاهمه عنوانك اومال ايه ده ..
الظابط: اخرس 
روح: روح....روح بدر النمر  23 سنه...بص حضرتك انا كنت قاعده لوحدي كالعاده في الجنينه
الظابط: لوحدك!
يونس: يا حنين!
الظابط: اخرس...كملي يا انسه قاعده لوحدك ليه
روح: بص حضرتك انا والدي متوفي وماكانش ليا غيره عشان كده من بعده بقيت وحيده
الظابط: الله يرحمه يا حبيبتي
يونس: حبيبتي ؟!
بصله الظابط بعصبيه اخرس..
يونس: خرست ..
الظابط بإعجاب: كملي .
روح: سمعت صوت جاي من جوا الڤيلا طلعت اجري ودخلت اشوف في ايه لقيت الصوت جاي من اوضه المكتب اتسحبت وبفتح الباب لقيته واقف فاتح الخزنه وبيطلع الفلوس منها يحطها في شنطه وفي شنطه حاطط فيها الانتيكات والتحف الغاليه
شافني...طلعت اجري وهوا ورايا بس عرف يلحقني ومسكني وحصل اللي حصل ده حاول يتحرش بيا ضربته وطلعت جريت استخبيت وكلمتكم ..اهئ اهئ
يونس بصفير: الله عليكي يا فنانه ايه الجمال ده ايه الخيال ده..
الظابط: اخرس ..
يونس: خرست...
الظابط: جاتكم البلا مليتوا البلد ..
روح: انا مش عارفه الناس ليه وحشين كده
الظابط: انتي اللي حلوه اوي
يونس: وعندك اتنين ليمون ..
الظابط: اخرس يا مجرم...دا انا هاخلي ليله اهلك سوده .
يونس بيجز علي اسنانه : خرست...
الظابط بيقوم يقف وبيديها كارت .
الظابط: ده الكارت بتاعي ان احتجتي اي حاجه
روح: شكرا يا حضره الظابط
بيمشي الظابط وهوا بيبص ليها بصات اعجاب وبيسبل بيخبط في الباب...
يونس بيضحك بصوت عالي
الظابط: احم...اخرس يا مجرم..
بيبص يونس لروح بابتسامه والعساكر بياخدوه..
بتقفل روح الباب...
روح: عشان تتربي يا نمر
.............................
في بيت بسمه..
بسمه : ازاي ده يحصل 
جمال: عادي جدك كان وكيلك 
بسمه: انا مش موافقه ده كده يبقي جواز باطل...
جمال: مبروك يا عروسه
بسمه والدموع في عينيها : مستحيل جدي كان واعدني ..
بتطلع تجري برا البيت ..
وهيا بتعيط ومنهاره...
بتدخل بيت جدها 
بتدور عليه في المكتب مش بتلاقيه 
بتروح المندره...
الچد: بسمه ايه اللي چابك الساعه دي خير..
بتقعد بسمه جمبه علي الارض وبتعيط..
بسمه ببكاء: اكده يا چدي تعمل فيا اكده ..
الچد: عملت ايه ؟! 
بسمه: مش كنت واعدني يا چدي ليه كده حرام عليك 
الچد: ماتفهميني عملت ايه لكل ده 
بسمه: كتبت كتابنا انا وجمال وانت وعدتني لما اكمل تعليمي
الچد: مين اللي خبرك الحديت الفاضي ده؟!
جمال: انا يا چدي..
دخل جمال ...
الجد: انت خبرتها ايه؟!
جمال: ولا حاچه يا چدي هيا جت من الجامعه وانا قاعد مع مرات عمي فابقولها ازيك يا عروسه في اعتبار ما سيكون وحوصل اللي حوصل
بسمه: لاه يا جدي هوا خبرني انك كتبت كتابنا
الچد: الوقت اتأخر روح بسمه يا چمال...
جمال بضحكه استفزاز: يلا ..
بتمشي بسمه وجمال وراها...
بتقف وهيا متعصبه..
بسمه: انت ايه مش بتحس خبرتك مليون مرة اني مش بطيقك بكرهك..
چمال: عشان كده انا متمسك بيكي
بسمه: ايه البرود ده تقبل تاخد واحده مش بتحبك
جمال: عارفه لو كنتي وافقتي بسهوله من غير كل اللي بتعمليه ده كنت سبتك ..لكن انتي مش سهله وانا كده الحاجه اللي تشغلني وتحايلني تبقي اصيله امسك فيها واتبت والحاجه اللي ماتشدنيش اسيبها وانا الكسبان ..
بسمه: يا شيخ انت ايه انا مش بطيقك 
جمال: طيب انا ممكن اسيبك وافركش الجوازة دي واقول لجدي اني مش عاوزك..
بسمه بفرحه: بجد ازاي
چمال: بس بشرط
بسمه : شرط ايه 
جمال بضحكه استفزاز: تقضي معايا ليله وانا اوعدك انها هاتبقي ولا كل الليالي
بسمه بعصبيه بترفع ايدها ولسه هاتضربه...
بيمسك ايدها وبيلفها ورا ضهرها ..
بيقرب منها وبيلمس بوشه وشها ..
چمال: لازم هاتخضعيلي ...انت بتاعتي يا بسمه..
بتضربه برجلها بكل قوتها علي رجله..
وبتمشي وبتسيبه...
بيمسك رجله بوجع وهوا بيضحك ضحكته المستفزة .
بتدخل بيتها ..بتتجاهل امها اللي قاعده ..وبتطلع علي السلم ..
_ دا انا لو عدوتك مش هتعامليني كده
بسمه بتقف وبتبص ليها: للاسف مش عدوتي انتي امي ياريتك كنت عدوتي كنت بررت ليكي اللي بتعمليه فيه لكن مش عارفه سبب اللي بتعمليه معايا..
بتطلع تجري علي اوضتها
بتدخل وتقفل الباب...
بتقعد علي السرير وبتنكمش في نفسها وبتعيط...
بسمه: ربنا يرحمك يا بوي ..يارب...مش معقول يكون ده نصيبي ..يارب ..
..............................
في المستشفي
بيطلع الدكتور ...
ميرا: خير يا دكتور طمني
الدكتور: للأسف القلب تعبان اوي ومحتاج عمليه صعبه 
ميرا: ايه...طب امتي قدامي وقت قد ايه
الدكتور: في جراح الماني مشهور هايجي بعد اسبوعين هوا متخصص في العمليات دي لو عملها ان شاء الله هايكون بخير
ميرا: طيب يا دكتور وهاتتكلف كام
الدكتور: هاتتكلف 200000
ميرا بصدمه: ايه ...
بتبسم  مرات ابوها بخبث وتفكير..
بسمه بتقعد وبتحط ايديها علي دماغها...
عبد الغني بيقعد جمبها...
عبد الغني: ماتقلقيش يا ميره كل حاجه هاتبقي تمام انا موجود واسد من جنيه لمليون..
ميرا: شكرا يا دكتور عبد الغني 
مرات ابوها: اصيل يا استاذ ...ابن اصول واللهي ربنا يزيدك من فضله 
.................................
في القسم...
يونس قاعد علي المكتب وحاطط رجله فوقه 
يونس: دا انت ليله اهلك سوده
الظابط: سامحني يا يونس باشا ارجوك
يونس: اسامحك...دا انا هانفخك... محضر ايه اللي عملته ده دا انت حتي ما عرفتش اسمي ...قالتلك الخزنه اتسرقت رفعت بصمات...حرزت مسروقات لأ ..كنت عمال تسبل لمراتي....طب حتي خدت بطاقتها ..مضيتها علي المحضر..
الظابط: انا اسف
يونس: اسف ...اصرفها منين دي انا هاخليك تترفد وتتسجن كمان اصبر عليا
الظابط: لا ارجوك يا باشا انا هاعمل اي حاجه عشان تسامحني
يونس: حلو ...انت هاتقضي الليله في الحجز
الظابط بصدمه: ايه ...
يونس: اه عشان اعديلك كل العك ده هاتقضي الليله في السجن زي ما كنت عاوزني اقضيها كده
الظابط: بس يا باشا
يونس: يبقي استلقي وعدك بقا 
الظابط: خلاص خلاص انا موافق
يونس: يا عسكري
بيدخل العسكري...
يونس: خود حضرة الظابط للحجز..
العسكري بصدمه : ايه؟!
الظابط: يلا يا بني
يونس: انا جاي معاكوا يلا .
بيمشي يونس والعسكري والظابط...
يونس: افتح يا بني
بيفتح العسكري الباب..
بيشوف يونس اللي محبوسين باين عليهم الغلب ..
يونس: كل اللي ليه حساب يخلصه الفرصه مش هاتتكرر مرتين قدامكم النهاردة بس ماتخافوش مش هايقدر يعملكم حاجه لان لو فكر انا هاكون واقف ليه كل اللي ليه حق ياخده وبزيادة ..
الظابط بلع ريقه بخوف وبصدمه ....
يونس: دخله يا بني
بيمشي يونس والعسكري بعد ما الباب اتقفل.  
بيسمعوا صوت دربكه عالي ...
يونس: شكلك مسوي البدع يا حضرة الظابط صحيح يا ما في الحبس مظاليم ..
بيدخل يونس المكتب وبينام علي الكنبه...
..................................
في الفيلا..
بتدخل روح تنام في اوضه بدر كالعاده وبتحضن الچاكت بتاعه
روح: وحشتني يا بدر وحشتني اوي
 ....................................
في الصباح..
بيصحي يونس وبيبص في ساعته بيلاقيها بقت 12
بيقعد وبيرفع شعره بايده...
بيقوم يدخل الحمام وبيغسل وشه 
بيطلع وبينده للعسكري
العسكري: ايوه يا فندم
يونس: يلا عشان نطلع الظابط بتاعك
بيمشي يونس مع العسكري
العسكري بيفتح الباب ..
يونس: هوا فين؟!
العسكري: يا حضرة الظابط
بيقوم وهوا لابس لبس متقطع ووشه مليان كدمات وجسمه
يونس: ايه ده كله ده انت جاحد بقا
بيطلع الظابط من الحجز...
الظابط بدموع: منك لله يا باشا 
يونس: وايه لازمتها باشا بقا  
الظابط: انا قضيت اسوأ ليله في حياتي
يونس: هدومك راحت فين انت كنت داخل اخر شياكه 
بيغمض الظابط عينيه
يونس: لا ..يارب اكون اللي فهمته غلط ..
بيطلع يونس محفظته وبيطلع منها فلوس وبيديها للعسكري
يونس: روح هات هدوم علي مقاس الباشا 
بيروح العسكري ...
بيمشي يونس مع الظابط لحد ما بيروح مكتبه..
يونس بيقعد جمبه...
يونس: انا اسف
بيبصله الظابط باستغراب
يونس: ماتستغربش انا اسف اني حطيتك في الموقف ده بس لو كنت راعيت ربنا فيهم كان راعوه فيك لكن انت ظلمتهم وهما غلابه وضعفاء ومنكسرين  لما جالهم الفرصه طلعوا كل غضبهم فيك ..لو كنت راعيت ضميرك فيهم ماكانوش عملوا كده ..
كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته حط ربنا في اعتبارك قبل اي حد ماتظلمش حد انت مش قد دعوه مظلوم صدقني قبل اي حاجه اسأل نفسك لو كده حصل معاك واتظلمت ايه هايبقي شعورك اما تحس انك ضعيف ايه هايبقي شعورك
عارف ان هنا التعذيب موجود واهدار الكرامه.   
انت ماحسيتش ولو 10% من اللي هما بيحسوه...
بيحط الظابط وشه في الارض
بيخبط العسكري وبيدخل
يونس: اتفضل ادخل غير هدومك ..
بياخد الهدوم وبيدخل يغير..
بيطلع الظابط من الحمام بيلاقي الفطار عالمكتب وكوبايه ليمون...
وورقه مكتوب فيها...
( هدي اعصابك يا كابتن )
..................................
في الجنينه..
خالد وروح كانوا قاعدين علي الارض..
خالد: انتي لازم تبقي اقوي من كده ايه الاستسلام اللي انتي فيه ده
يونس دخل من الفيلا..
روح: اقوي ...انا تعبت ...تعبت خلاص من التمثيل انا لا بخير ولا قلبي ..قلبي فيه شرخ كبير ..بصبر نفسي الصبح وبموت بالليل لما افتكر ..بتوه نفسي في الدنيا بس التفكير مش راضي يسبني ..تعبانه اوي يا خالد..
يونس : وليه شايله لوحدك وانا موجود..
بتبص روح عليه بعصبيه
بيقعد يونس جمبهم
روح: انت طلعت ازاي
يونس: عملت حسابي وربنا الهمني وجبت القسيمه ومافيش حد بيتحرش بمراته
روح: انا مش مراتك ولا بعتبرك موجود اساسا
خالد: ليه انت كنت فين 
يونس: دودي حبيبي عامل ايه
خالد:  هههه الحمد لله انا استئذن بقا عشان الموضوع شكله كبير
يونس: ماشي يا خالود..
بيمشي خالد...
يونس: ها ياستي كملي يا قادره هونت عليكي من امبارح للنهارده جو اكشن وضرب نار وسجن   
روح: ولسه اخري ما جاش ابعد عني احسن 
يونس بيقرب منها...
يونس: كل ما تقولي ابعد عني هاقرب منك 
روح بعصبيه: طب قرب مني 
يونس: اوي اوي بس كده ده انا نفسي
 بيقرب منها بتزقه وبتدخل علي الفيلا وهيا بتدب في الارض زي الاطفال
يونس: حاسبي الواد
روح: لو نزل ابقي تعالي القفه 
يونس بيضحك عليها وعلي عصبيتها.  .
بيحط ايده تحت دماغه وبينام الشمس بترصف في عينيه بتبينها عسلي بزياده تترسم لوحه من جمالها
يونس: ياتري ناويه علي ايه تاني ماعتش متوقعك ..
............................
في الصعيد...في البيت الكبير
مصطفي كان بيسند ابوه وبيقعده في المكتب..
مصطفي: خلعت قلوبنا عليك يا بوي ربنا يديك الصحه ويديم حسك في الدنيا 
شاكر بابتسامه: مع ان نفوخك ضارب بس حنين يا واد
مصطفي: انا كنت زي العيل الصغير تايه مش عارف اسوي  ايه كنت خايف قوي يا بوي كانت فكره فراقك بس بترعبني ...
بيحضنه شاكر بحب...
شاكر: يلا روح علي جامعتك
مصطفي: لاه انا هاخليني جمبك 
شاكر: ياواد انا مليح ماتخافش انا سبع يا واد ياجبل مايهزك ريح
مصطفي: بس انا اكده هابقي مطمن..
شاكر: كفايه الأسبوع اللي ماروحتش فيه كليتك عاد يلا يا واد
مصطفي: بس يابوي
شاكر: مابسش 
مصطفي: طيب اللي يريحك مش هاعوق عليك 
شاكر: ماشي..
...................................
بتسمع روح صوت في المطبخ
بتنزل تجري تشوف في ايه
يونس: انا شوفت ناموسه شايله جاموسه وعدت بيها من تحت الباب ابقي انا كداب
روح بتفطس ضحك عليه...
بيلف يونس وهوا لابس المريله والطربوش ووشه معكوك دقيق وقالب المطبخ .
روح: ههههه مش قادره ..
يونس: احم..ايه بعمل بيتزا ما عملش !
الجرس بيرن ..
روح بتروح تفتح وهيا مبتسمه ..
يونس : هيفت اوي يا نمر ...بس كله يهون عشانك ياروح النمر...
بتفتح روح الباب بتلاقي.....
يتبع..
لقراءة الفصل الخامس عشر : اضغط هنا
 لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية صعيدي علمني الأدب الجزء الثاني)
reaction:

تعليقات