القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية دار الموتى الحلقة الثامنة 8 بقلم دودا حودا

 رواية دار الموتى الحلقة الثامنة 8 بقلم دودا حودا

رواية دار الموتى الجزء الثامن 

رواية دار الموتى الحلقة الثامنة 8 بقلم دودا حودا


رواية دار الموتى البارت الثامن

#دار الموتي
#الحلقه الثامنه
#بقلم دوداا حوده
سماح :كانت كل حياتنا
احمد :اي ده هو انتي لسه هنا
سماح :اه عايزك جوا دقيقه واحده
احمد : تمام يا حبيبتي تعالي
سماح:ادخل انا جايه وراك
احمد :ماشي ومشي احمد
سماح :انتي اتجننتي كنتي عايزه تقولي اب
حنان :انا عايزه امي
سماح :قولتك امك ماتت
حنان :بالنسبه ليكي انتي كلك غل وحقد وقلبك اسود وانا عمري ما هبقي زيك سمعت كلامك زمان وقولت علي امي ميته انما دلوقتي لا
سماح :بقولك اي يابت انتي أعقلي كده بدل ما اعقلك أنا
حنان :هتعملي اي انا هسيب البيت وامشي
سماح. مش بمزاجك يا ماما
حنان :متقوليش كلمه ماما دي لانك مش عارفه معنها
سماح :انا ليا كلام معاكي بعدين إنما اقسم بالله لو فكرتي تقولي حاجه لاحمد وتخربي دنيتي هقتلك مفهوم ودخلت الاوضه لاحمد
احمد :اي كلىده بتتكلمي في اي
سماح :عايزه اسافر اغير يومين
احمد :ده ازاي وشغلي
سماح :مخنوقه بجد يا احمد
احمد :انا مش فاضي
سماح :طيب اوكي انا هسافر
احمد:قولتك مش فاضي
سماح :خليك في شغلك انت
احمد :ايوه وبعدين يعني
سماح :هسافر انا
احمد :انتي بتهزري صح
سماح :ليه هو انا عيله صغيره
احمد :اوعي كده صغيره ولا كبيره ازاي ده يحصل مراتي تسافر لوحدها
سماح :عيله انا ولا اي
احمد :سماح شكلي من حبي فيكي انتي بقيتي تدلعي عمال اقول معلش سيبها تعيش حياتها انما مافيش فايده مش عايزه تتغيري اسلوبك بقي وحش كان مع اختك دلوقتي معايا فيه اي الدلع ده هيخلص امتي مش فاهم
سماح :انا حره يا احمد
احمد :اقولك في مصر بيقولوا علي الحره دي اي
سماح :انت بتغلط فيا يا احمد
احمد :بقولك اي انا اتخانقت من اسلوبك انا سايب البيت وماشي يومين
سماح:لا والله من حقك انت تخرج انما انا لا
احمد :انا مش خارج انا طفشان منك يا سماح وهرجع يا تتغيري يا اما كل واحد يروح لحاله ومشي احمد من البيت

وفي بيت شيماء
الام :مالك يا شيماء رايحه جايه عامله كده ليه
شيماء :مافيش يا ماما
الام :طيب هناكل ولا لازم لما المحروس يجي
شيماء :ماما بقولك اي والنبي اقعدي ساكته
الام :طيب وطلعت من الشنطه صوره مجدي والعيال
اه يا حبيبي وحشتني عايزك تسامحني يا مجدي بدل ما اقعد مع عيالك واشبعهم حب وحنان مشيتهم يابني يا حبيبي الله يرحمك
شيماء :بقي انا قاعده بندم نفسي علي اللي حصل وانتي فاتحه صوره البيه وعامله تترحمي عليه ارمي الصوره دي
الام :انتي اي يابت جبتي القسوه دي منين
شيماء :منك انتي انتي اللي خليتني كده فاكره كنتي بتعملي مع امك
الام :امي الله يرحمها بس امي كانت عايزه تتجوز بعد ابويا وكلامي معاها كان علشان تغير الفكره
شيماء :فاكره ايام ما كنتي حبساها في الاوضه
الام :خلاص يا بنتي والنبي انا قلبي بقي وجعني
شيماء :انا بقي مش هحبسك في اوضه انا هوديكي دار مسنين
الام :هونت عليكي
شيماء:ايوه هونتي انتي عايزه اي بقي سبيني اعيش
ودخل ابراهيم ومع الناس
ابراهيم :بقولك ياحماتي علشان احنا مسافرين هتروحي ..
شيماء :بلاش كدب انا قولت ليها كل حاجه
ابراهيم :وهي ساكته
الام :ثواني يا ابني جايه معاكم وقامت وراحت المستشفي 😭😭

وفي المستشفي راح مصطفي
عفاف :حضرتك يا استاذ فونك مقفول دايما ليه
مصطفي :موبيلي اتسرق
شاهنده :وانتي ازاي تتكلمي معاه كده اصلا
عفاف : علشان الست ولدته كانت بتعمل عمليه وكان لازم. من أهلها يكون موجود
شاهنده:وحصل اي مش العمليه خلصت. هي بقت كويسه
عفاف :في مصاريف عمليه حضرتك
مصطفي :هدفع بس عايز اطمن علي ولدتي
عفاف :تروح تدفع الفلوس في الحسابات وبعدين تعالي نطلع ليها اقسم بالله انا جايبه وحده مخصوص بمرتب لوحدها ليها هي. وبس
شاهنده :كتر خيرك بامانه ودفع الفلوس وطلع فوق لمامته
مصطفي : ماما الف مليون سلامه عليكي
الام :ازيك يا حبيبي
مصطفي :مال وشك اصفر ليه كده
كوثر :بعد اذنكم
شاهنده :استني عندك انتي هنا بتعملي اي
كوثر :بشتغل هنا
شاهنده :مش لاقيه غير دي اللي تجبيها هنا
عفاف :مالها دي كويسه ونظيفه جدا
شاهنده :دي متجيش هنا تاني
ام مصطفي : اتحكمي في بيتك هنا ملكيش دعوه
شاهنده :عجبك كده يا مصطفي
مصطفي:ماما انا هجيب وحده بمرتب مخصوص مني انما دي لا
ام مصطفي :انا بعت البيت وجيت هنا والنبي يا ابني ما تعمل كده فيا ارجوك
مصطفي :طيب بطلي عياط والنبي حاضر حاضر
شاهنده :حاضر بقولك اي انا تحت في العربيه ولينا كلام بعدين وزقت كوثر في كتفها ومشيت

وفي بيت احمد
حنان:بتعملي اي يا سماح
سماح :زي مانتي شيفاه بجهز هدومي علشان مسافره
حنان :برضه يا بنتي حرام عليكي جوزك
سماح :بقولك اي مس ناقصه وجع دماغ انا كده كده هطلق منه
حنان :حرام عليكي. والله
سماح : اديني درس في الأخلاق بقي اوعي تنسي نفسك لولا انا ضحيت مكنش زمانك هنا
حنان :ضحتي ب اي جوزك الف. حده تتمني
سماح :ابقي اتجوزي يا روحي لما اطلق سلام ومشيت نزلت قدام العماره كان في عربيه ركبت وكان وليد شريك احمد
وليد :كل ده تأخير
سماح :حبيبي انا مخدتش وقت
وليد :قولتي لاحمد اي
سماح :مش فوق اصلا والنبي حاول تخلص بقي الورق اللي بينكم عايزه أطلق منه
وليد :قريب يا قلبي بس بمساعدتك برضه وهتبقي حرام وليد عمران 
يُتبع ..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا 
reaction:

تعليقات