القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية وعد ومكتوب الفصل الرابع 4 بقلم هالة فوزي

 رواية وعد ومكتوب الفصل الرابع 4 بقلم هالة فوزي

رواية وعد ومكتوب الجزء الرابع 

رواية وعد ومكتوب الفصل الرابع 4 بقلم هالة فوزي


رواية وعد ومكتوب البارت الرابع 

الفصل الرابع
وأثناء حديث وعد لفارس تفاجأت بدخول ياسر بدون إستئذان وإندفاع..
ياسر: كدة يرضيك يادوك تعمل كدة مع....
بصدمة نظر ياسر بغضب لوعد وتحدث بلهجة كلها وعيد
ياسر: إنتى هنا طاب كويس علشان أعرفك مين ياسر الهلالى وازاى واحدة حشرة ترد عليا ولسة هيضربها لم يجد أمامه إلا فارس واقفا أمامه وقال بلغة صارمة
فارس : إنت إتجننت إزاى تسمح لنفسك تمد إيدك على الآنسة وعد أنت ناسى إنها بنت ثانيا مش هسمح لك مفهوم اتفضل إمشى دلوقتى وحذارى تتعرض لها
وعد كانت واقفة وهى مرعوبة من هجوم ياسر وأغمضت عيونها عندما رأته يرفع يديه على وجهها ولكن قبل أن يلمسها وجد من يتصدى له بكل حزم وألتفت فارس لوعد
فارس: آنسة وعد إنتى كويسة أنا آسف على اللى حصل و..ولم ينتهى من كلامه حتى وجدها تسقط فاقدة للوعي وقبل أن تسقط هرول إليها حتى تلقفها بين يديه وبنظرة غضب وخوف نظر لياسر
فارس : ياسر إلحقنى هات البرفان من درج المكتب إتحرك بسرعة
ياسر : بخوف حاضر يافارس حاضر
ذهب إلى مكتب فارس وأخرج زجاجة العطر وناولها لفارس
ياسر: امسك يافارس إمسك..
كان فارس هيتجنن من القلق عليها ولو بأيده كان خباها جوا حضنه
فارس : أخذ زجاجة العطر وحاول إفاقة وعد وبالفعل بدأت تفتح عيونها وتلاقت بعيون فارس الخائفة ، وبإجهاد وخجل
فارس بلهفة وحنان : وعد طمنينى إنتى كويسة أرجوكى
وعد بتعب وخوف: أنا كويسة شكرا لحضرتك يادكتور
ياسر : وعد سامحينى على اللى حصل مش هقدر أسامح نفسى
وعد: خلاص حصل خير بس لازم أقولك حاجة مش كل البنات زى بعض فيه الكويس وفيه اللى ربنا يصلح حاله ومش معنى إنك ياسر الهلالى اللى أى بنت تتمنى يكلمها يبقى فرض على كل بنت تظهر الولاء والطاعة لا فى بنات كتير عارفة دينها كويس وبتتصرف بتربيتها يارب تكون فاهم كلامى.
فارس : كان يستمع لحديثها وهو مبهور بشخصيتها فهى ليست جميلة فقط أو متميزة علميا بل متميزة أخلاقيا..وفجأة جاءت طرقات على الباب فسمح فارس للطارق بالدخول
مها: السلام عليكم انا آسفة بس وعد إتأخرت عليا
وعد: تعالى يامها أنا خلصت وزميلنا ياسر جه عند دكتور فارس علشان يعتذر عن أسلوبه معايا وهو شخصية محترمة واخ عزيز
ياسر كان فى غاية الحرج من تصرف وعد الذى جعله يشعر بأنه شخص تافه .. فها هى تجعله يشعر بضآلته أمام أخلاقها
ياسر : يارب تكونى دايما بخير ومن النهاردة إعتبرينى أخ ليكى ومد أيده للسلام فأعتذرت وعد لأنها لا تصافح أى رجل وهذا ما جعل فارس سعيدا
نظر ياسر لمها وأعجب بخجلها وحبها لصديقتها
مها :حصل خير لو خلصتى ياوعد مروان هيتجنن عليكى بسبب تليفونك المقفول
وعد: ياه نسيت إنى قفلاه حبيبى زمانه مشغول .. شكرا دكتور فارس على تعبك أستأذن أنا
فارس الغيرة والغضب جعله يتسرع ويسأل بلهجة أدهشتهم
فارس : مين مروان دة؟
وعد ردت بإندهاش : دة أخويا الوحيد خير فى حاجة
فارس بتلعثم: لا أبدا فضول مش أكتر .. إتفضلى إنتى ولو إحتاجتى أى حاجة أنا تحت أمرك
ذهبت وعد ومروة لحضور باقى والمحاضرات
وفارس فى مكتبه يعنف ياسر
مش هعيد الكلام تانى غير من أسلوبك اللى بتتعامل بيه مع الناس وللأسف بابا هو السبب إنت ياياسر أخويا الصغير ولازم تخاف ربنا واتتقى معاملتك مع اى حد، ربنا انعم عليك بنعم كتيرة علشان نشكره ونتقى الله فى كل تصرفاتنا ، لكن مش نستغلها فى ارتكاب المعاصر ، القلم اللى كنت ناوى تضربه لوعد هى اللى ضربتك بيه وبمنتهى الاخلاق ، مش عارف اقولك ايه اتعلم منها جايز تبقى راجل .
ياسر بحرج : فعلا انا اخدت قلم بعمرى كله ،بس اللى بستعجبله حاجة تانية خالص 🤔🤔 هو انت كنت هتموت من القلق ولا دة كان تهيؤات 🤔🤔
فارس نظر لآخيه وتحدث بلهجة غاضبة إلى. حد ما ماتغيرش الموضوع وعايزاك تهتم بدراستك الوقت خلاص
وبلاش مضايقات لأى حد لأن بعد كدة انا ليا كلام تانى خالص
ياترى ياسر هيستجيب لكلام أخوه ولا هيفضل زى ماهو

يُتبع ..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا 
reaction:

تعليقات