القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية وخضعت للحب الفصل الرابع عشر 14 بقلم أروى الشرقاوي

 رواية وخضعت للحب الفصل الرابع عشر 14 بقلم أروى الشرقاوي

رواية وخضعت للحب الجزء الرابع عشر

رواية وخضعت للحب الفصل الرابع عشر 14 بقلم أروى الشرقاوي


رواية وخضعت للحب البارت الرابع عشر 



وخضعت للحب

الفصل الرابع عشر

بقلم ..أروى الشرقاوى

فى المساء فى قصر الجمال يقوم المأذون بعقد قرانهم

كانت سعادة شادى لاتوصف هاهو الأن أصبح مع حبيبته أصبحت زوجته ولكن هناك غصه بقلبه أنه لن يستطيع ان يجعلها أم فى المستقبل لن يستطيع تحقيق حلم بسيط لها .

كانت تنظر إليه كأنها تقول له أن أنت كل حياتى ولا شئ سواك

كان ينظر لها ويفكر هل تستحق منه ان يفعل بها ماينوى عليه لماذا يريد تحطيم فرحتها ..

كانت تنظر إليه وتقول لنفسها ان كل شئ يسير بخير إذا لماذا هى خائفه


على الجانب الاخر كانت رفيف تجلس مع عائشه

رفيف لعائشه :بت هو أحنا بقينا عوانس خلاص

عائشه :فشر دحنا العنس نفسه حضرتك

رفيف :يخربيت التفاؤل ياجدع

واكملت بصوت مؤثر : طنط صفيه بتبص عليك ماتخليكى جدعه وتروحى تكلميها

عائشه بحزن :مش هينفع يارفيف مش قادره اسامحها أنا عشت من غير أم ومن غير حد يقولى الصح والغلط مرات ابويا بتعاملنى زى الزفت مش ناسيه أن بابا أتجوز ماما عليها وبابا مش فاضى ليا أصلا وولادها بيكرهونى ألى هوما إخواتى ومستنين بابا يموت علشان يرمونى فى الشارع

رفيف بحزن عليها:كلمى مامتك هتلاقيها موجوعه أكتر منك

عند صفيه

عصام وقلبه منفطر على زوجته:روحيلها ياصفيه يمكن تكلمك

صفيه بحزن :قلبى موجوع بنتى قدامى ومش عارفه أحضنها

عصام :خلاص روحى ليها يمكن تكلمك مش هتخسرى حاجه ياصفيه

ذهبت صفيه إلى ابنتها عندما رأتها عائشه قامت

صفيه بحب :إسمعينى يابنتى ارجوكى

رفيف :استنى ياعائشه تعالى معايا أنتى وطنط

وبالفعل أخذتهم وخرجو إلى حديقة القصر

رفيف :إتكلمو هنا محدش هيسمعكو وطلعوا كل ألى فى قلبكم وسامحو بعض

وتركتهم ورحلت

صفيه بحزن ووجع :ارجوكى سامحينى

عائشه بوجع مكتوم :اسامحك على أيه على وجعى أسامحك أنى كل يوم أنام معيطه من أهانة سوزى ليا هى وعيالها اسامحك على وحدتى اسامحك على أنى مبلاقيش حد جمبى كنت عارفه أن رودى وحشه بس مفيش غيرها فى حياتى الناس كلها بعيده عنى لما حصلتلى مشكله خوفت منه ليضربنى زى كل مره لجات لميرال ساعدتنى ورفيف صاحبتنى ومبقتش وحيده أبعدى عنى وسبينى مش عايزه اتوجع تانى

وخرجت مسرعه من القصر وقادت سيارتها إلى مكان هادى لايوجد فيه أحد سواها

وقفت بوجع تنظر على أبنتها وهى ترحل جاء زوجها وقام بإحتضانها ومواساتها

فى الداخل

أدهم :عقبالى يارب

ميرال بضحك :يارب دنا هفرحلك والله

أدهم بضيق :يارب هموت منها

ميرال:انا مش عارفه الوحيد إلى بيكلمنى كده إهدى ياأدهم دنا عامله رعب للكل

ادهم :دنا ادهم الشاذلى بردك إلى نص بنات البلد هيموتو واعبرهم حبك إنتى

ميرال :واثق فى نفسك قوى متعرفش انا مين ميرال الجمال


توفيق بصوت عالى :ياجماعه ممكن نسكت شويه انا بطلب من كامل ميرال لأبنى ادهم


كامل بفرح :طبعا موافق بس ناخد رأى ميرال الاول إيه رايك ياميرال


ميرال :أسفه جدااا مش موافقه ياعمى

ادهم بتحدى :ميرال فكرى كويس

ميرال بتحدى مماثل :فكرت ومش موافقه

وتركتهم ورحلت

كامل :أسف جدااا ياتوفيق بس إنتا عارف ميرال

توفيق بحزن خفى :محصلش حاجه

حزن أدهم بشده وعلم انها لاتاتي بالضغط ورحل هو الاخر

كامل لتغير الأجواء وقام بتوجيه حديثه لشادى ومعاذ:ياله كل واحد ياخد مراته يخرجها هتفضلو قاعدين كده

وبالفعل أنصاعو لكلام كامل

فى غرفتها بكت ولأول مره أخرجت هاتفها وخاطبت أدم

ميرال:أدم تعبانه قوى

أدم :مالك يابنتى صوتك ماله

ميرال :تعبانه انا بحبه مش مش هينفع كل ألى بيقرب مينى بيتإذى أنا خايفه عليه

أدم :أدهم إيه الجديد

قصت له ميرال ماحدث

أدم:غلطانه ياميرال

ميرال :وأتجوزه وألى عايز يإذنى يموته زى ماقال انا لحد دلوقتى معرفتهوش ياأدم ليه بيحصل معايا كده انا تعبت الجبل تعب

أدم :وانا متعودتش إن ميرال تتعب وتيأس من حاجه ميرال قويه ومبتقعش لازم تقفى وتكملى للأخر

ميرال :هكمل والحمدلله كلكم جمبى يعنى هتقوى بيكم

أدم:إحنا الى بنتقوى بيكى ياميرال

اغلقت معه ميرال الهاتف

........... ......... .......

كانت تجلس فى هذا المكان تفكر فى حياتها وجدت ان الوقت أصبح متأخر جداا قامت لترحل ولكن وجدت بعض الشباب يقوم بمضايقتها

عائشه بخوف :عايزين إيه إوعى كده خلونى اعدى

شاب :تعدى دحنا نبقى مبنفهمش لو سبنا واحده زيك تعدى من تحت إيدينا

عائشه ببكاء وترجى :أرجوكم سبونى وخدو الفلوس إلى أنتو عايزنها عايزين العربيه خدوها والدهب ألى معايا وخدو كل حاجه بس سبونى

شاب٢:لا صراحه أنتى احسن من كل ده

عائشه تبكى وتصرخ وتستغيث بأن ينقذها أحدهم امسك الشباب ايديها واخذو يجرونها

وهى تبكى وتصرخ وتستغيث بان ينقذها أحدهم

فى هذه اللحظه ظهر شاب من العدم وجد فتاه تستغيث و وجد شباب يأخذونها أنهال عليهم بالضرب حتى فرو من امامه هاربين

كانت تبكى وكل جزء فيها ينتفض

حسام نزل لمستواها :ياأنسه أهدى محدش هيإذيكى مشيو خلاص

عائشه ببكاء :شكراا جداا لحضرتك معرفش لو إنتا مش موجود كانو عملو فيا أيه

حسام :خلاص حصل خير تعالى اوصلك بيتك بس إهدى الاول علشان اهلك من منظرك ده هيقلقو عليكى

عائشه بسخريه :يقلقو عليا انا انا لو نمت بره البيت محدش هياخد باله أنى مش موجوده شكرا لحضرتك

حسام تعجب من هذه الفتاه التى يظهر من السياره الفخمه والذهب الذى ترتديه أنها إبنة شخصيه مهمه

................. ............. ....

مر أسبوع على هذه الاحداث ولم يتغير

شئ سوى

ان ادهم قرر الأبتعاد عن ميرال ألى حينما تسمح له بدخول حياتها وتعذبت ميرال بسبب هذا الشئ

اما معاذ يحاول مراجعة نفسه فيما سوف يفعله مع أميره

مازن تعلم كل شئ وتجهز أدم للنزول لمصر ولقاء حبيبته

اما اسماء تعيش بسعاده مع مازن

عمار يتمنى ان يقابل روان مره ثانيه فهو يشتاق أليها بشده

ميرال تحاول معرفة من هو البوص وتبحث وراءه لتنهى هذا الشئ وترتاح من هذا الكابوس

شادى يعيش مع بيسان أجمل قصه حب فهو لايحبها فقط بل يعشقها

اما توفيق تعب وتم نقله ألى المستشفى حزن الجميع لأمره

شعر ياسين بغضه فى قلبه قام بالأتصال بأدهم

ياسين :أدهم إنتو كويسين

ادهم بكدب :أه الحمدلله كويسين

ياسين بشك :أدهم صوتك مش مريحنى فيه أيه

أدهم بحزن :بابا تعبان وفى المستشفى

ياسين بخضه :طب ليه مقولتليش طب عنده إيه

ادهم:أنا مقولتش ليك علشان مقلقكش وأنتا أصلا مش هتنزل مصر

ياسين :طب والدكتور قال أيه

أدهم :مشكله فى القلب وهيعمل دعامات

ياسين :أنا هاجى على اول طياره لازم اطمن بنفسى

اغلق معه الخط وبلغ السكرتيره تحجز له على اول طياره

ادهم :نازل ياكبير إرتحت

توفيق بتعب :مش هرتاح غير لما اشوفه بعينى انا تعبت يابنى ونفسى اطمن عليكم

ادهم :سلامتك ياكبير إحنا بخير طول مانتا كويس وخفف الكلام الدكتور قال نقلل الكلام

وبالفعل أنصاع لكلام ادهم

.............. .......... ...

كان قلبه يرقص من الفرح لانه سوف يرى حبيبته ويتسأل كيف اصبح شكلها هل تغيرت هل مازالت مثل ماهى

دخل القصر تفاجا الجميع بوجوده فهو لم يخبر احد انه قادم

ميرال بفرحه :ادم أنتا جيت أمته

ادم :الحظر اتفك ومازن شال الليله مكانى أستنو كده هى دى مليكه ملوكه

مليكه :مجنون والله حمدالله على السلامه

بيسان :ادم ولد العم ياهلا ياهلا

رفيف بهمس :بت يابيسان هو ده ادم بجد حد يقرصنى ياناس مش مصدقه والله

بيسان بهمس :صدقى ياختى حبيب القلب جيه بالسلامه

ادم وهو ينظر الى رفيف :أزيك يارفيف

رفيف بخجل :الحمدلله أنتا عامل أيه

ادم :انا حلو طول مانتى حلوه

ميرال بهمس لأدم :ايه نمشى مضيقين حضرتك نمشى

ادم بهمس مماثل: ياريت

قامت ميرال بلكمه فى بطنه

ادم بوجع :انتى واخوكى مشكلتكو إيه مع بطنى نفسى اعرف

ميرال بضحك :الواد مازن ده عسل

أدم :أزيك ياعمى وحشتنا ياريس

كامل بضحك :أنتا ألى وحشتنى يابن الغالى

ادم :أنا عايز أرتاح ياجماعه ياترى للاوضه بتاعتى نضيفه وجاهزه

ميرال :اه نضيفه أطلع عليها

وبالفعل أنصاع لها وطلع فورا على أوضته

طلعت رفيف اوضتها هى كمان ووراها بيسان

رفيف بفرح وبتتنطط على السرير :يالهوى ياناس هيغمى عليا

بيسان :أهدى يامجنونه

رفيف :وحشنى بحبه بحبه يابوى

بيسان :اهوه رجع اياكش تهدى بقا

رفيف:هدينا بس راجع موززز المزاميز والله

بيسان وهى تستدرجها:بتحبيه

رفيف :بحبه بس دنا بموت فيه وحشنى ياناس كنت همووت من غيره ياريت يحس بيا وأتنقل من لقب عانس للقب حرم أدم الجمال بس هيحس بيا يعنى ولا يكونش حب واحده من هناك ياحزنك يارفيف بنات لندن خدو الرجاله إلى حيلتنا

ضحك بشده الذى يقف خلفها

رفيف :لا متقوليش هتقتل دلوقتى ولا هيستنو أما أتغدى

بيسان :لا أستأذن انا معاك ربنا

ورحلت بيسان

رفيف :إلى عملته هيطلع عليا

ألتفت رفيف وكانت الصدمه

رفيف بخجل وتلبك :أ.ا.دم إنتا

ادم :انا مكنتش اعرف إنى مجنن العذارى كده ولا ايه

رفيف :جاى هنا ليه بابا منع حد يدخل الدور بتاع البنات

ادم :لسه جاى من لندن ومعرفتش القواعد الجديده ونسيت القديم

نزلت من على السرير

ورفعت إصباعها فى واجهه :إنتا تعرف القواعد من هنا ورايح ممنوع تدخل الدور ده

ظل يقترب منها وهى تبتعد حتى التصقط بالحائط

رفيف بتلبك :أبعد ياأدم مينفعش كده

ادم بحب :دنا مصدقت اقرب بحبك اوى يارفيف وكنت هموت وارجع علشان أشوفك

رفيف وضعت راسها ارضا وضع ادم يده اسفل ذقنها ورفع وجهها ألى أعلى :قولى بحبك عايز اتجوزك يارفيف نفسى أبقى معاكى وافضل جمبك العمر كله بصى فى عينى

نظرت رفيف فى عينيه وقتها نست كل شئ تاهت فى سحر عينيه لم تجد اى كلام تقوله

ادم :أنا همشى دلوقتى وهسيبك علشان وشك بقا شبه الفرواله من كتر الخجل

وتركها ورحل

أصبحت تدور فى الغرفه :بحبه بحبه بحبه وقذفت حالها على السرير

وظلت تفكر فيه وفيما فعله ووضعت المخده على وجهها من الكسوف

........... ......... ......

وصل ياسين البلد وذهب فورا ألى المستشفى ذهب ألى غرفة والده للإطمئنان عليه تفاجأ ادهم بوجوده

أدهم :ياسين إنتا هنا بجد

ياسين :جيت اطمن على بابا مينفعش اعرف انه تعبان واتأخر ومنزلش مصر

توفيق بتعب :وحشتنى يابنى

ياسين :ياحاج قوم انتا زى الفل بس بتدلع علينا شويه علشان تعرف غلاوتك عندنا

توفيق :اخيرا نزلت وخليتنى اشوفك يابنى

ياسين :أنتا عارف غلاوتك عندنا ياحاج بس الشغل واخد كل وقتى

وفى هذا الوقت اتت ميرال وكامل للإطمئنان على توفيق سمح ادهم للطارق بالدخول

كامل :قوم ياراجل ياعجوز اعترف خلاص انك عجزت

ميرال :لا عمى توفيق طول عمره شباب ولا ايه

كانت الصدمه من حق ياسين هى راته ولم تتعرف عليه هل فقدت ذاكرتها ام تدعى النسيان ام هناك شى اخر لم يعلمه

توفيق بتعب :ميرال البكاشه انا شباب

معرفتكوش ابني ياسين

ميرال :اهلا بحضرتك تشرفنا بيك ميرال الجمال

كامل :ازيك يابنى غبت كتير عن البلد

ياسين بتلبك وتوتر :رجعت اهوه ياعمى

كامل :ساكت ليه ياادهم

ادهم :مفيش ياعمى

كامل :اخبار شغلكم أيه إنتا وميرال

ميرال:الشغل كويس وماشى زى ماكونا عايزين

ادهم :فعلا الشغل كويس

كامل :هنمشى دلوقتى وأما تطلع من المستشفى هحيب العيله كلها واجى اطمن عليك

وبالفعل رحل وكان كل شخص يفكر فى حاله

ياسين لنفسه :أنا عملت كده فى حبيبت اخويا بس هى أزاى مفتكرتش شكلى بس ليه عيونها أتغيرت كلها قوه زمان كانت ضعيفه

ادهم يفكر فى ميرال ومااصبحو عليه الأن هى من اوصلتهم لذلك هى من انهت هذه القصة الجميله اسوء نهايه هى رفضته امام الجميع


إنتهى البارت

يُتبع ..

reaction:

تعليقات