القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية من حفر حفرة لأخيه وقع فيها كاملة (جميع الفصول) بقلم أية علي

 رواية من حفر حفرة لأخيه وقع فيها كاملة بقلم أية علي 

رواية من حفر حفرة لأخيه وقع فيها كاملة بقلم أية علي 


رواية من حفر حفرة لأخيه وقع فيها الفصل الأول 

الحلقة الأولي

نتعرف على أبطال روايتنا الأول

هنا تدرس بالثانوية العامة وفي أخر سنة فيها تالتة عندها 18سنة



محمود أخوها الكبير والوحيد وهو الأخ والأب والسند ليها وكل حاجة في الدنيا يكبر عنها بأربع سنين وعمره 22سنة ويدرس في كلية الطب البشري ومتفوق للغاية وحلمه يكون دكتور مشهور ومتفوق



والدهم الحاج عبد الفتاح شيخ وإمام جامع بلدهم رجل محترم وعارف ربنا ومربي ولاده عالتربية الصحيحة والإيمان والتقوي



فاطمة أم محمود والدتهم كانت ربة منزل وست محترمة وبنت أصول



كانت أسرة بسيطة متوسطة الحال تعيش في بلد من الأرياف ولكن كانوا محبوبين من جميع الناس يتصفون بكرم أخلاقهم وتواضعهم ودينهم واحترامهم الزيادة وأصلهم الكويس

باقي الشخصيات بقي هنعرفها في روايتنا سواء

🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

في صباح يوم جميل والشمس طالعة فيه والجو جميل ورايق 🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻⁦☀️⁩⁦☀️⁩⁦☀️⁩⁦☀️⁩⁦☀️⁩⁦☀️⁩⁦☀️⁩⁦☀️⁩⁦☀️⁩⁦☀️⁩⁦☀️⁩⁦☀️⁩⁦☀️⁩⁦☀️⁩عالصبح كانت الحاجة فاطمة تجهز الفطار وتنادي علي ولادها يصحو من النوم محمود كان صاحي طول الليل يذاكر وراه مذاكرة كتيييير فضل يذاكر وصلي الفجر مع باباه الحاج عبد الفتاح في الجامع وجه نام ساعة وصحي علشان يكون فايق لكليته ومحضراته هو منتهي النشاط والحيوية فقال بهزار أنا صاحي ياحاجة ماتتعبيش نفسك روحي صحي البت الكسولة دي اللي نايمة لحد دلوقتي قصده علي أخته هنا الصغيرة قالتلوا إيدي مش فاضية يابني الله يخليك وهي متعبة وبتغلبني علي مابتصحي روح صحيها أكون جهزت الفطار علشان تفطروا وتنزلوا علي كليتك ومدرستها قالها أنتي بتدبسيني بقي أمري لله بس ماتزعليش مني لو غلبتني ضحكت وقالتلوا طب روح ياخفيف عالصبح دخل يصحيها قومي يابت أنتي لسه نايمة لحد دلوقتي الناموسية كحلي هي بصوت نايم وفتحت عينيها لايارخم بمبي

سيبيني أنام وامشي يلا قالها قومي أنتي ناسية إنك عندك مدرسة وهتفطري وتلبسي قومي ياكسالية طبعا كل ده هزار وضحك وبيتراخم عليها كعادته قالتله اطلع بره وحدفت المخدة في وشه واديرت نامت طلع وقالها ماشي واتفاجئت بكوباية مايةساقعة تلج نازلة علي وشها قامت مخضوضة قالها هو ده اللي ينفع معاكي تحدفي المخدة في وش أخوكي الكبير ياقليلة الأدب قالتلو بس بقي قلقئت نومي كنت نايمة حرام عليك طلعت واتؤضت وصلت وبحلوتها وصباحها الجميل صباح العسل يابابا ياحبيبي صباح العسل ياماما ياحبيبتي وهما صباح العسل يابنتي وفطروا على خير وكل واحد منهم راح يشوف حاله ومصلحته

هنا فتاة جميلة جدا ورقيقة وتتصف بكل المواصفات

الجميلة والأخلاق الفاضلة والعالية ومع ذلك برده ماكامل إلا سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام

لكن مميزاتها أكثر وأهم من عيوبها بكتييييييير

وكانت هذه العيوب لاتذكر بشئ كانت محبوبة جدا من كل اللي يعرفها ويختلط بها من صحابهابنات جيرانها أهلها كل من يعرفها مدرسينها كانت تدرس في الثانوية العامة للبنات وكانت أمنية حياتها تتخرج وتجيب مجموع تربية أداب إنجليزي "إنجلش"لأنها كانت تهوي هذه المادة من اول مااخدتها من المرحلة الإبتدائية وهي ممتازة فيها وتنجح فيها بإمتياز أكتر من كل المواد وتترجم أي كلمة للعربية وكانت دائما تسعي لحلمها ده كانت تتمني أن تكون ميس زي اللي بيدرسولها كده وكانت حالة نادرة بين كل صحباتها البنات كانوا هما منهم اللي تحب تهتم بنفسها وشكلها ومظهرها والميكيب ومنهم اللي تعيش قصص حب غرامية ومنهم اللي واللي وهي كانت ولاتهتم بذلك بالعكس كانت لاتحب الميكيب لانها جميلة أساسا من غيره في غني عنه جمالها بطبيعة ربنا وكانت لاتهوي قصص الحب الغرامية بالرغم من كان كل اللي يشوفها يعاكسها ويحاول التقرب منها لكنها كانت ترفض ولاتنتبه لذلك وكانت تصلي الوقت بوقته وكانت منتهي الإيمان والتقوى لدرجة دفعت صحابها ينقلبوا عليها من احبابها وصحابها إلي أعدائها وكانوا يحاولون بأي شكل وأي طريقة أنهم يحولونها مثلهم ولكن كانت لاتقبل بأي شيء كانت أه تحبهم وتعزهم معزة الإخوات أكتر من الصحاب لكن لها شخصيتها وإرادتها وحلمها وثقة أهلها الزيادة فيها ونفسها تحقق كل أحلامها وتفرحهم بيها لأنها كانت البنت الوحيدة ليهم ودلوعة البيت أخوها وأمها وأبوها فكانت كل تفكيرها فيهم وفي حبهم ليها ودائما عاوزة تشرفهم ولاتخذلهم أبدا حتي لو بأبسط شئ وفي يوم خلصت يومها الدراسي وخرجت من المدرسة وهي ماشية مع صحابها كل واحدة منهم سابتها تمشي لوحدها بحجة اللي هتروح تجيب طلبات واللي هتروح تزور اقاريبها هما كانوا بنتين صحابها أعز اتنين ليها هبة وهدي وهنا بكل صدق وأمان طب ياقلبي انتي وهي سلام اشوفكم بكرة بقي خلو بالكم من نفسكم لاتعلم ماسيحدث

ياترا ايه هيحصل


رواية من حفر حفرة لأخيه وقع فيها البارت الثاني

الحلقة الثانية
هنا راجعة من المدرسة واتنين شباب وراها قاطرينها وهي حاسة بحاجة غريبة بس خايفة وماشية بسرعة وبتدعي ربنا يستر ويكون معاها دائما بس بتحاول ماتظهرش خوفها ده وماشية ولكأن شئ لم يحدث وهما منتهى الرخامة وهي منتهى الخجل والخوف وفجأة جه منهم واحد وقرب منها وطلب منها يتعرف عليها وهي تصده وتمشي وهو مصمم وفجأة مسك إيدها شدها راحت شدتها منه وضربته قلم نزل رن على وشه ومشيت على طول في طريقها التاني ضحك عليه وقاله ياخايب بقي انت أسامه الولد الشقي الحليوة بجلالة قدره اللي البنات كلها بتموت عليه وتجري وراه حتة بنت مفعوصة زي دي تعلم عليه رد عليه وقاله بس والنبي ماناقصك ولاناقص خفة دمك الزيادة أنا بقي اللي مطحون والله لأوريها هبه حسابها معايا بعدين تدبسني التدبيسة السودة دي وتكدب عليا ياترا غرضها ايه ومصحلتها ايه من كده ،،😐😐😐😐😐😐😐

فلاش باااااك
هبة لأسامه طبعا هما الاتنين الانتيم لبعض وأسامه مواعد هبة إنو هيخطبها لما يكون نفسه وهي تخلص دراستها بس هو طبعه كده يحب يتسلي ويضيع وقت مع كل بنت لحد مايزهق منها ويلاقي غيرها نيجي المهم بقى هبة كانت بعد المدرسة قابلت أسامة واتكلمت معاه وقالتله اطلب منك طلب لو بتحبني تنفذه ليا قالها اطلبي قالتله معانا واحدة صاحبتنا أنا وهدى بنت خنقة ورخمة وعاملة علينا شيخة ورابعة العدوية وهي بره وبعيد عننا خاربة الدنيا لكن في المدرسة وقدامنا لابسة قناع الإيمان والتقوى قالها والمطلوب مني ايه قالتله تمشي معاها وتجيب مناخيرها الأرض علشان تعرف نفسها كويس بس طبعا ماتعرفش إنك من ناحيتنا لأنها لو عرفت مش هتمشي معاك وتسيبك قالها بس كده قالتلو أيوة قالها والمقابل ايه ياحلوة قالتلو اللي انت عاوزه عاوز ايه قالها عاوزك قالتلو ماانا معاك قالها بمكر يابت قالتلو لا ياخويا أنا مش سهلة لما تبقى تيجي تتقدملي وتخطبني قالها ربنا يسهل المهم معاكي صورة ليها قالتلو اه وطلعت الفون طبعا صور ليهم سيلفي ليهم هدى وهنا وهبة اول ماأسامه شاف هنا استغرب لجمالها اجمل بنت فيهم قالها الله دي البت جامدة وتستاهل قالتلو نعم ياخويا قالها لا مافيش اوكيه اللي تؤمري بيه بس اسامه في نفسه دي أحلى وأجمل منهم بس يلا اهو اضربلي عصفورين بحجر شوية مع دي وشوية مع دي اديني بتسلي واضيع وقت
بااااااااك

فاق أسامه من شروده وصاحبه بقي حازم ايه ياعم فوووق فينك روحت فين اسامه مافيش ياحازم يلا الجو بقي ليل نمشي طبعا بيحب يستظرف ويستفز وعاوز يغيظ اسامه قالوا طبعا القلم نزل عليك خلاك مش عارف نفسك ضحك اسامه وقالوا بس ياخفة خلاص انا نسيت حازم بس ياترا يابني البت فعلا زي ماهبة وهدى قالولنا ولاايه اسامه تصدق ده برده السؤال اللي بسأله لنفسي البنت شكلها محترمة ومؤدبة وكمان مالهاش في أي سكة من دول شوفتها كانت ماشية خايفة إزاي وعايزة تجري مننا لافيه حاجة ولازم اعرفها من هبة بقولك هي هدى ماقالتش حاجة ليك حازم لا هدى عادي مش شاغلة بالها اوي زي هبة بس هي صاحبة هبة يعني وماشية وواقفة معاها في أي حاجة اسامه طيب فكك دلوقتي وبكرة نبقى نسألهم
في البيت عند الحاج عبد الفتاح والحاجة فاطمة ومحمود وهنا قاعدين متجمعين عالعشا بيتعشوا هنامتضايقة وباين عليها الزهق بس مش حابة تبين قدامهم وتقلقهم عليها بس محمود ملاحظ. ومارضاش يحرجها لانو عارف إنها بترتاح معاه وبتحكيله على كل حاجة قال لما تدخل اوضتها هدخلها واطمن عليها خلصوا وقاموا على خير هنا صلت العشاء وقامت دخلت اوضتها تذاكر دخل محمود وراها هنا محمود وبكل حنية وحب اخت لاخوها تعالي ياقلب اختك محمود أنتي اللي قلبي⁦♥️⁩⁦♥️⁩⁦♥️⁩⁦♥️⁩⁦♥️⁩⁦♥️⁩⁦♥️⁩⁦♥️⁩⁦♥️⁩⁦♥️⁩⁦♥️⁩⁦♥️⁩ ياحبيبتي مالك شكلك فيه حاجة هنا تعالي هحكيلك قالها خير ياقلبي هنا النهاردة جاية من المدرسة لوحدي اتنين شباب فضلوا ماشين ورايا من عند المدرسة لحد الشارع بره يعاكسوني ويرخموا عليا وانا ماليش دعوة بيهم كنت خايفة وحاسة إن قلبي هيقف ده أنا ماشية والمكان كان هادي اه بالنهار بس خايفة قالها وهبة وهدى كانوا فين قالتلو هبة كانت بتجيب طلبات وهدى راحت تزور قرايبها أكمل بقي لحد ما واحد فيهم وقف قدامي وطلب مني يتعرف عليا رفضت ومشيت وسبته راح مسك إيدي وشدني جامد عليه روحت ضربته بالقلم وجيت جري ضحك وقالها لا رجولة يابت طب وايه اللي مخوفك ياقلبي أنتي ب 100راجل قالتلو مش عارفة أول مرة تحصل معايا اه بتعاكس على طول بس مش بتوصل لكده قالها ولايهمك ماتخافيش لوتحبي اوديكي واجيبك عنيا ياقلبي ليكي قالتلو حبيبي مش عايزة اعطلك عن كليتك وحالك ربنا ما يحرمني منك ابدا انا بس كنت محتاجة ارتاح وافضفض ومش هلاقي غيرك انت قالها أنتي أختي وحبيبتي وبنت قلبي كمان يلا عاوزة حاجة اسيبك تنامي ترتاحي بقي وأرمي ورا ضهرك قالتلو حاضر ياحبيبي تصبح على خير ياأغلى وأحن أخ على قلبي في الدنيا كلها محمود وأنتي من أهله ياقلب أخوكي
عند اسامه بيكلم هبة فووون 📱📱📱📱
هبة عملت ايه ياأسامه
أسامه ولاحاجة أنا شوفت البت غير اللي انتي قولتي عليها هو الكلام ده بجد ولاانتي بتضحكي عليا وفيه حاجة تانية هبة حاجة زي ايه يعني هو اللي انا قولتهولك هيكون فيه ايه غيره
أسامه مش عارف حاسس إن فيه حاجة تانية غير اللي أنتي قولتيه زي مايكون فيه بينك وبينها تار
هبة بإرتباك ها لا ولاحاجة عموما سيبنا من الموضوع ده دلوقتي أسامه عندك حق خلينا في حالنا بس في نفسه البت عجبته حس إنها مؤدبة ومحترمة وخلاص حطها في دماغه ومش ناوي يطلعها من دماغه وهبة بدأت تبقي في الليستة بتاعة بنات التسالي اللي بيضيع الوقت معاهم وخلاص أسامه طب تصبحي على خير هبة هتنام بدري كده أسامه أيوة يلا سلام هبة الله يسلمك بضيقة وقرف وقفلوا مع بعض
أسامه قفل وهنا صورتها مش مفارقة خياله لقاها مختلفة وغير كل البنات اللي عرفهم اللي اول ماكان بيشاور ليهم بس مايصدقوا وفيه اللي كانت بتفرض نفسها عليه اول ماتشوفه تجنن هنا ولاعلى بالها عادي شاب زي اي شاب مش فارق معاها شئ
هبة قفلت السكة وسرحت وافتكرت شئ زعلها جدا واستحلفت أكتر لهنا لازم توريها وتجيب مناخيرها الأرض
ياترا ايه السبب اللي خلي هبة تكره هنا وتعمل فيها كده بعد ماكانت أعز صاحبة ليها وياترا افتكرت ايه زعلها
نعرف في الحلقة اللي جاية
عاوزة أعرف رأيكم وتفاعل شجعوني


الجزء الثالث 

reaction:

تعليقات