القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية من حفر حفرة لأخيه وقع فيها الفصل الثالث 3 بقلم آية علي

 رواية من حفر حفرة لأخيه وقع فيها الفصل الثالث 3 بقلم آية علي

رواية من حفر حفرة لأخيه وقع فيها الجزء الثالث

رواية من حفر حفرة لأخيه وقع فيها الفصل الثالث 3 بقلم آية علي


رواية من حفر حفرة لأخيه وقع فيها البارت الثالث


هبة قفلت الفون مع اسامه وسرحت


فلاش باااااااااك
هبة وهنا كانوا اعز صحاب اوي لبعض وفي مدرسة واحدة من فترة الأعدادي وكانت دائما تروحلها بيتها تذاكر عندها وتقضي اليوم معاها ولما لقت محمود اخوها هناك بقت عاوزة تروح علي طول بحجة المذاكرة وبدأت تتعلق بيه طبعا محمود أيامها كان في ثانوية عامة وكل همه مذاكرته وحاله ومالوش في سكة البنات وكمان رياضي وبيلعب چيم وشاب جميل ورشيق طول بعرض وابيضاني بس ليه دقنه ابن شيخ بقي بس علي خفيف وهي اللي محلياه ومدياه الوسامة ده غير دينه وأخلاقه مافيش شئ يعيبه هبة كانت دائما عينها منه وعاوزة تقرب منه بأي شكل بس هو مش مديها الفرصة دي بيعاملها زي هنا أخته وبقت تكبر ويكبر حبها ليه بس هي كانت اخر واحدة هو يفكر فيها لانها مكيب زيادة عن اللزوم وعدم حياء وخفيفة زيادة عن اللزوم كده يعني بس زميلة أخته وفي يوم راحت تذاكر عند هنا وبخطة منها قالتلها هي مامتك فين قالتها عند الطيور فوق وبابا في الجامع طبعا محمود في أوضته بيلعب چيم هبة بقي طب بقولك ياهنا عاوزين نذاكر علي روقان كده ماتنزلي تجيبي لينا حاجة حلوة كده علي زوقك اكل عصير أي حاجة نتسلي بيها هنا يارايقة عاوزين نذاكر قالتلها بس بسرعة علي مااراجع حاجة ومستنياكي نزلت هنا هبة بقي فرحت هي لوحدها مع محمود دخلت عليه الأوضة شكلو حلو بقي عضلاته بارزة ولابس تيشرت مووووف اتفاجئ بيها اخجل وقالها عاوزة ايه وفين هنا أصلا قالتلو هنا بتجيب من تحت طلبات قالها وأنتي داخلة هنا ليه مش عيب قالتلو بحبك يا محمود عاوزاك تحس بيا أنا بجي اذاكر هنا علشانك قالها ايه اللي بتقوله ده انتي فين والحب فين ده انتي لسه في أولي ثانوي قالتلو بلاعلام بلازفت أنا مش غاوية أصلا بس بابا وماما مصممين اتعلم قالها والمطلوب مني انا ايه دلوقتي قالتلو تبادلني حبك وتكون ليا قالها هبة أنتي مجنونة امشي من هنا لأحسن هنا ولاأمي يجو ويشوفوكي تبقي صورتك وحشة قدامهم وهما بيحبوكي وبيعتبروكي واحدة مننا وبعدين انتي زيك زي هنا اختي زعلت وقالتلو لا أنا هبقي مراتك ودخلت وحطت إيدها علي كتفه ولسه هتيجي في حضنه راح زقها وضربها بالقلم وقالها أنا لسه المشوار قدامي طويل وحتي لو بفكر في جواز أنتي اخر واحدة افكر فيها واحمدي ربنا إني مش هقول لحد بس انتي لازم تبعدي عني يابلاش تيجي لأختي هنا وتذاكري في بيتك لادامك بتيجي علشاني مش علشان مذاكرتك هنا خبطت عالباب هبة خرجت جري طلعت وفتحتلها وهو ولاكأن شئ حصل ودخلت وذاكروا بس طبعا هبة تفكيرها شارد في اللي حصل ومصدومة وهنا فينك ياست هبة مش مركزة ليه ده أنا عملتلك طلباتك حتي ونزلتيني اجبلك اكل وعصير ومااخدتيش منهم حاجة هبة معلش أنا ماشية ياهنا هنا اله بقي ده الموضوع جد هبة فيه ايه ماأنتي كنتي رايقة وكويسة من شوية هبة معلش حاسة إني دايخة شوية لازم امشي وقامت مشيت هنا براحتها أما اذاكر أنا وهنا ذاكرت ولاشغلت بالها هي عارفة عمايل هبة المجنونة والشقية دي بمعني يعني مطيورة وعليها حركات كده
بااااااااااااك
فاقت هبة مش شرودها وقالت لنفسها ولله لاوريك يامحمود لسه مش ناسية إن كنت ناسي أنا لا إن ماعرفتش اخلي أختك زي وتبقي زيها زي علشان اكسرك واكسرها ومايبقاش ليك عين تكلمني بالطريقة دي وكمان تيجي تتقدملي وتتجوزني وأنت ماتقدرش تقولي أي حاجة بس هوريك واوريها لو بعد 100سنة
عند هنا ومحمود في البيت
النهارطالع الصبح عليهم وهنا لسه نايمة
⁦☀️⁩⁦☀️⁩⁦☀️⁩⁦☀️⁩⁦☀️⁩⁦☀️⁩⁦☀️⁩⁦☀️⁩⁦☀️⁩⁦☀️⁩⁦☀️⁩ ومحمود كعادته صاحي ودخل عليها يصحيها علشان تفطر وتروح المدرسة وهو يروح وهنا مكسلة تقوم كان اليوم اللي قبله دروس ومذاكرة وهلكة وضغط عليها كبير وجت ذاكرت بسرعة ونامت من التعب من غير عشا وصحيت مرهقة مافطرتش كانت مستعجلة عالمدرسة اتوضت وصلت وقالتلهم ماليش نفس ياماما ماليش نفس يابابا محمود أنتي نمتي من غير عشا كمان هتروحي المدرسة من غير فطار اقعدي افطري هنا صدقني يامحمود ماليش نفس ولله دلوقتي قالولها خلاص يابنتي براحتك محمود طب تحبي اوصلك هنا ماتتعبيش نفسك ياحبيبي هروح أنا طلعت ورايحة المدرسة وهي طالعة في طريقها وأسامة ماشي وراها ومراقبها ومراقب كل تحركاتها هو فعلا حبها واتشد ليها ونفسه يرتبط بيها للأبد أسامة شاب كبير 23سنة كلية تجارة كان فعلا هينفذ خطة هبة ويوقع هنا في شباكه بس لقاها تجاهلته وإنسانة برئية وطاهرة ماتستحقش اي أذية عكس هبة تماما اللي اول ماعاكسها بس بنظرة ماصدقت واتكلمت معاه واتعرفوا علي بعض وبقي شئ عادي ليهم نكمل بقي أسامة بيتمني مايمشيش مع هبة في مشوارها ده حاسس إن هنا إنسانة كويسة ومحترمة ومالهاش في أي حاجة وده شئ يخص هبة وفيه لغز في الموضوع اسامه ماشي وهنا بتعدي الطريق ومش شايفة العربية وهتعدي لسه العربية هتخبطها بس هي العربية فرملت وهنا صرخت بس وقفت متماسكة مكانها والسواق نزل من العربية أنا آسف ياأنسة هنا أنا اللي أسفة كنت مستعجلة السواق يعني أنتي كويسة هنا الحمدلله الف شكر أسامه كان راح عليها في نفس اللحظة جري حضرتك كويسة ولافيه حاجة تروحي المستشفي هنا خلاص متشكرة أنا متأسفة عالقلق اللي سببته ليك بس غصب عني وبعدين استني أنا بشبه عليك مش أنت اللي كنت ماشي ورايا من يومين كده وبتعاكسني وأنا ضربتك بالقلم أسامه ضحك وقالها أيوة أنا اللي إيدك علمت علي وشه هنا برقة وزوق وأدب طب وبتطمن عليا دلوقتي ليه بعد ماضربتك قالها حاجة إنسانية كان لازم اطمن عليكي هنا خلاص عموما متأسفة بس ماكانشي قدامي حل غير كده شكرأ جدا سلام
أسامه الله يسلمك وزاد حبه وتعلقه بيها أكتر عاوز بأي طريقة يتعرف عليها ويتكلم معاها بس هي مش مدياه وقت ولافرصة بس أسامه مصمم وفي نفسه مش هسيبك تضيعي من إيدي هوصلك بأي طريقة وروح شقته من غير حتي مايكلم هبة ولايسأل عنها وفضل يفكر إزاي يوصل لهنا من غير ماترفض ولاتحس إنو قريب منها لانو عارف إنها مش هتسمحله بكده وأخيرا جت في دماغه فكرة جهنمية ماتخرش المية 🤔🤔🤔🤔🤔🤔🤔🤔🤔🤔
ياترا ايه الفكرة اللي أسامه هيوصل بيها لهنا من غير ما تحس ولاتعرف وهيعمل ايه
نكمل في الحلقة الجاية

يُتبع ..

reaction:

تعليقات