القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صبر عاشقة الفصل الثامن 8 بقلم روما

 رواية صبر عاشقة الفصل الثامن 8 بقلم روما

رواية صبر عاشقة الجزء الثامن 

رواية صبر عاشقة البارت الثامن 

رواية صبر عاشقة الفصل الثامن 8 بقلم روما


رواية صبر عاشقة الحلقة الثامنة


صبر عاشقة الفصل 8
فضل.. بكرا ليه إنت مش عارفه
فارس.. انت تعرفه
فضل.. انت يابنى شارب حاجه دا شاهين صابر أخو مراتك
،، أغلق الخط بوجهه وفرحه إحتلت قلبه معلنه أن الأن جنه حبيبته.. إتجه إلى غرفتها وفتح الباب دون إستئذان مما أدى إلى فزع جنه،،
جنه.. ايه دا فى ايه
فارس.. أخوكى إزاى
جنه.. وقعت قلبى الله يسامحك
إقترب منها فارس.. أخوكى إزاى
جنه.. إنت عرفت بسرعه كدا إزاى هو الباشا أمن دوله
فارس.. بلاش برودك دا وإنطقى
.. اعتدلت جنه فى جلستها ونظرت له مطولا ثم نطقت بعيون خاليه من أى تعبير،،
جنه.. ولو نطقت وشرحت لك أخويا ازاى هتفرق معاك فى إيه
فاري مندفعا دون تفكير.. هتفرق كتير جدا هتفرق فى وجهة نظرى فيكى هتفرق إنى أتأكد إنك مش خاينه وإنك زى ماحسيت بيكى بنت جميله عذبه بنت تستاهل إن أغير وجهة نظرى فى بنات الكون علشانها إنتى إزاى مش حاسه الفرق
.. خرجت عن صمتها وبرودها ونطقت بعصبيه..
جنه.. لييييه ليه إنت اللى تقرر إن كنت أصلح ولا لا أستاهل ولا لا خاينه ولا لا إنت فاكر إنى لما أقولك إنه أخويا خلاص كدا المشكله إتحلت اه صح ماإنت هتبقا ريحت بالك من ناحيتى هو إنت مش حاسس بأى تأنيب ضمير أنا يوم فرحى عرفت خطوبتك عرفت انك اتجوزتنى مؤقتا علشان أخوك أنا أخر حاجه ممكن أفكر فيها هو ظنك فيا
فارس بعصبيه.. أولا وطى صوتك إنتى بتكلمى جوزك ثانيا أه معاكى حق وكنت جاى أعترف لك بكل حاجه بس اللى حصل هو اللى عمل كدا فكرى يمكن اللى حصل دا حصل علشان اتجوزك ونكمل مع بعض
جنه.. إنت إزاى أنانى كدا إسمع أنا هكمل معاك لحد ما أخوك يسافر بعد كدا شكرا
فارس.. العفو بس شكرا ازاى بقى
جنه.. يعنى كل واحد من طريق مش دا اللى مخطط له من الأول وتروح تتتجوز ست فازا
فارس.. اولا اسمها لارا ثانيا مش إنتى اللى تقررى حاجه زى دى
جنه.. هتشوف
فارس.. طب خلينى معاكى للأخر وريحينى مين شاهين بدل ما أتصل بأبوكى وأسأله
جنه.. لا لا لا بابا لا أرجوك
لانت ملامح فارس.. هستناكى برا
خرجت بعد قليل جلست على الأريكه المجاوره لمقعده وبدأت هى الحديث
جنه.. لما كبرت وأن الآوان إنى أروح الجامعه صممت إنى أروح أعيش فى العريش عند عمتى وأقدم كليه هناك كنت بحب عمتى دى جدا كانت بتيجى عندنا دايما بس بابا كان دايما رافض إننا نروح لها ولما جيت أدخل الكليه هناك طلبت من بابا إننا نروح لها إتفاجأت بشاهين عندها عمرى ماشوفته ولا أعرف إن عمتى لها إبن وقتها بابا عرفنى عليه وقالى إن دلوقت كبرت وأن الآوان أعرف الحقيقه اللى هى إنه كان متجوز قبل ماما بس لما إتجوز ماما كان مخبى عليها إن عنده إبن لانه كان خايف انها ترفضه ولأن عمتى مش بتخلف أخدت شاهين وهو كان بيروح له زياره من وقت للتانى فى الأول اتصدمت بس بعد كدا تقبلت الموضوع وعشت أربع سنين الكليه مع عمتى وشاهين واتعلقت بيه وهو كمان كان متعلق بيا ولما خلصت كليتى شاهين طلب من بابا إنه يظهر فى حياته وإنه محتاج يحس بالعيله ويتعرف على باقى أخواته وخصوصا بعد وفاة عمتى بابا وافق وأنا واجهت ماما أنا وأخواتى وقتها سابت البيت فتره بس المهم عرف يصالحها بابا وتقبلنا شاهين معانا سنه بس للأسف شاهين غلط غلطة عمره لما بدأ يتعرف على شله معينه وبدأ يدمن ومن وقتها إتغير حاولنا معاه كتير بس للأسف كان فات الأوان وفى يوم إحتاج فلوس علشان القرف اللى بياخده وأول ما إيده إتمدت كانت على فلوس لبابا ومش بتاعته بتاعة الشغل وقتها حصل لبابا مشكله كبيره فى شغله وكانت فضيحه بس قدرنا ندبر المبلغ ونرجعه من يومها وبابا طرد شاهين برا البيت وماما أصرت إنه إستحاله يعيش مع ولادها تانى شاهين رجع شقة عمتى وكنا دايما أنا وعمرو اللى على تواصل معاه والحمدلله قدرنا نقنعه إن يدخل مصحه وإتعالج وإشتغل بس للأسف بابا رافض ينسا اللى حصل هو وماما ورافض فكرة إنه تعافا فاكره انه بيمثل علينا علشان نرجعه البيت وفضلت أنا وعمرو نقابله فى السر.. انا حكيت لك كدا كل حاجه عن شاهين ارجوك مش عاوزه بابا يعرف حاجه ولا ماما
فيان :-شمرني بغرفه ضلمه وسد عليه الباب وهو يعرف كلش زين شلون أني اخاف من الضمله عيطت من الخوف وكمت أرجف أختنكت أحس ماكو هوا وأغمى عليه ... ماحسيت إلا على مي بارد تبلل جس...
فارس.. إطمنى دا سر مابينا
جنه.. شكرا تصبح على خير
، تحركت بإتجاه غرفتها ولكن أوقفها صوته.
فارس.. جنه
،، إلتفتت له
فارس.. هو أنا أستحق فرصه تانيه زى شاهين
جنه.. لا شاهين مكسرش قلبى
،، دخلت غرفتها وأطلقت لدموعها العنان وجدت قلم وأچندة على المنضده أخذتهم لتخرج همها بكتابتها كما تفعل دائما كتبت
وبس خلاص كفايه كلام
جرحت كتير كفايه حرام
ودست عليه يلا سلام
خلاص همشى ومش هرجع
وقبل ما امشى هقولك كلمتين
ياريت ...تسمع
انا مش دى الى هتكمل
ولا انا الى تبكى وتدمع
خلاص بانت حقيقتك ليه
وشفت القسوة بعنيه
ماشفتش قبلها وبندم
على الحب الى حبيته
على العهد الى انا اديته
لحد خسيس ميستهلوش
انا حبيتك حبيبى كتير
وقلت انت الامان والخير
حلمت انك تكون ملكى
اكون منك تكون منى
بنيتلك بيت مابين دمى
وخدت عهد على نفسى
تكون فرحتك همى
اعيش جواك بقيت عمرى
لكنى غلطت
وبس خلاص معتش كلام
انا اتعلمت
ودلوقتى معاد الدرس
هتتعلم كتير منى
ونفسى بس تتعلم ونفسى تحس
أغلقت عينيها وغطت فى نوم عميق بينما ظل طوال ليله لم ينم ولم يقدر عن منع نفسه عن التفكير بها تمنى لو لم يحدث ما حدث أمس من خطته مع لارا وكان عالج أمر لارا دون علمها لكنه عاهد نفسه على الصبر قليلا للتأكد من حقيقة مشاعره ومشاعرها لن يكمل معها إلا إذا تأكد أنه لن يستطيع على البعد صبرا
،، ـــــــــــــــــــــ،،
ليلى.. إنت بتقول إيه يا عادل
عادل.. اللى سمعتيه مفيش بعثه إتلغت
ليلى.. ياخبر أسود ومنيل إيه الحظ دا بس ياربى
عادل.. اه شوفتى ياليلى مستقبلى ضاع إنتى عارفه البعثه دى كانت مهمه ازاى
،، لم تكن ليلى معه فى حديثه كانت تنظر يمينا ويسارا بضيق لم يعهده معها من قبل،،
عادل.. خلاص ياحبيبتى إهدى إن شاء الله ربنا هيعوضنى خير أنا كل اللى يهمنى إنك تكونى معايا
ليلى.. معاك إيه وزفت إيه أقول للناس إيه عارف كام واحده هتشمت فيا عارف أنا كل ما أقابل واحده أقولها عادل يا ما هنا ياما هناك وهيسفرنى وأتفرد أوى قدامهم أعمل إيه أنا دلوقت
،، كانت كلماتها صادمه له لكن ما الجديد هذه هى ليلى رفع حاجبيه قائلا.. ايه نعم هو دا اللى فارق معاكى وقال أنا جاى اقولك أول واحده علشان الصدر الحنين وتخرجينى من اللى أنا فيه
،، أخذ متعلقاته وخرج دون النطق دخلت والدتها،،
ليلى.. شوفتى ياماما شوفتى الخيبه اللى أنا فيها لا وكمان هو اللى زعلان ومقموص
عبير.. انتى يابت هبله زعلتيه ليه مليون مره أقولك إتحكمى فى اعصابك وبعدين أحسن سفر إيه هو محتاج سفر ياهبله فارس عنده معرضه وهو لو قعد هو اللى هيمسك مصنع أبوه أحسن له من مليون بعثه وشهاده
ليلى.. ماشي بس كان نفسي أسافر
عبير.. ياسلام سافرى شهر عسل اى مكان قومى قومى كلميه وصالحيه بلاش خيابه
،، ـــــــــــــــــــــــــ،،
وليد.. ألوووو
رشا.. أيوه ياوليد عامل إيه
وليد.. إمممم إيه الداخله دى
رشا.. ولا داخله ولا حاجه أنا بس مرهقه من إمبارح من الفرح
وليد.. سلامتك حبيبى
رشا.. الله يسلمك
وليد.. بس إيه القمر بتاعى دا ياناس كنت عاوز أخبيه عن عيون الناس اللى حاسدنى عليه
رشا.. إمممم وعلشان كدا لفيت بيا القاعه أسلم على دى وعلى دى
وليد.. مش فرحان بحبيبى
رشا بنرفزه.. فرحان ولا شايفنى عيله بتنطط وراك
خرج من حالة الهيام.. إمممم أنا قولت من الأول داخله مش تمام مالك يارشا ماكنتى كويسه
رشا.. إنت مش محترمنى ولا عامل لى حساب تعالى نسلم هنا نسلم هنا نرقص
وليد.. وكان على قلبك زى العسل إيه اللى جد شامم ريحه مش مريحانى
رشا.. تقصد إيه
وليد.. رشا انا هقفل علشان نازل الشغل سلام
عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: اضغط هنا

أغلق الهاتف دون الإستماع لردها كانت والدتها تجلس بجانبها منذ بدء المكالمه
زينب.. أيوه كدا جدعه
رشا.. بس حاسه إنه زعل
زينب.. دلوقت يجى على بوزه
،، ــــــــــــــــــــــ،،
فى الشاليه
،، فاقت من نومها لاتعلم كم الساعه خرجت من غرفتها تبحث عنه بعيونها لم تجده دخلت إلى المطبخ لعلها تجد ما تأكله ظلت تبحث بالثلاجه إلى أن أتاها ذلك الصوت الذي يجعل دقات قلبها تتسارع فيما بينها،،
فارس بتأمل لمظهرها الجذاب شعرها المتناثر إحمرار وجهها من أثر النوم إبتسم تلقائيا.. صباح الخير
جنه.. ياعم بقى مش كل شويه توقع قلبى إبقى أعمل أى صوت
فارس.. صوت إيه ما أنا بقول صباح الخير أهو
جنه.. ماشي ياسيدى صباحك فل
فارس.. صباحك فل دى حاجه حلوه أوى
جنه.. تفطر معايا
فارس.. ياريت يبقى كتر خيرك
جنه متجنبه النظر فى عينيه حتى لا يتألم قلبها رغم مافعله وما سوف يفعله يظل يسرق قلبها
.. دا أنا تحت أمرك يافارس باشا
فارس.. جنه إنتى مش عاوزه تقوليلى حاجه
جنه.. وهى تعد الفطار.. حاجه زى إيه أعتقد كل حاجه بقت واضحه بينا إنت فى حاجه لسه عاوز تقولها
فارس.. بصراحه كتير
جنه.. زى إيه
إتجه إليها تمتمت فى سرها تدعو الله الا يتوقف قلبها الأن أما هو فعشق هذا التوتر الذي إحتل ملامحها إبتسم رغم عنه لم تعد هناك مسافه لتتحرك بحريه وقفت تنظر له بإستفهام
جنه.. فى إيه
لم تعد هناك مسافه بينهم
فارس مبتسم لمظهرها ووجهها الذي يشع إحمرارا.. إعمليلى مع الفطار قهوه
،، تركها وانصرف أما هى فأخرجت تنهيده ثم وضعت يدها على قلبها لعلها تبطأ ضرباته محدثة نفسها.. لا لا لا مش نافع كدا إهدى ياجنه فى إيه من أولها كدا ،،
تركها وذهب إلى الشرفه ينظر للفراغ بصمت ويفكر فى قلبه الذي يرق لقربها ليست أول فتاه يعرفها أو يقترب منها لكن حالة قلبه بقربها أمر مختلف شعور لم يعهده من قبل مع يارا أو مع من كانت قبلها لا يعرف هل يسعد بهذا الشعور أم ينهيه قبل أن يكبر ويعذبه أكثر
تحمحمت وهى تقترب منه
جنه.. إحم الفطار جاهز
لم يكن معها لم ينتبه لصوتها مايشغل باله كان أكبر
إقتربت أكثر رأت الحزن بعينيه تمنت لو أن لها مكانه فى قلبه مثل مكانته فى قلبها حتى يقدر على البوح لها بما فى صدره وضعت يدها على منتصف ذراعه
جنه.. فارس
إنتبه أخيرا لصوتها إلتفت إليها كما هو وظل ينظر لعيونها بتركيز كأنه يتعمق بها ولا يسمع ماتقول حركت يدها أما وجهه
جنه.. إنت معايا
فارس.. إنتى طلعتى منين
جنه.. طلعت منين أنا كنت فى المطبخ
،، لم تنكر أمام نفسها أنها فهمت مقصده لكن إدعاء عدم الفهم الأن خيرا لها قبله،،
فارس.. تعرفى ياريتك طلعتى خاينه فعلا كنت هرتاح أكتر من دلوقت
جنه.. صدقنى كدا كدا هترتاح منى
،، كأن كلمتها الأخيره أيقظته من غفله،،
فارس.. إحم فين الفطار
،، انتبهت هى أيضا،،
جنه.. جاهز إتفضل
، ـــــــــــــــــــ،
وليد.. طلبت تقابلنى ليه ع الصبح
عادل.. مش صاحبى أقابلك أى وقت
وليد.. طب إخلص فطرنا وشربنا قهوه وشويه الجرسون هيطردنا وانت مش بتتكلم بقالك ساعه بتشتم فى نفسك وفى غبائك
عادل.. نسيت وفى قلبى كمان
وليد.. وفى قلبك تتشك فى قلبك
عادل.. تصدق أنا غلطان إنى جاى أتكلم معاك وغلطان أكتر إنى وافقت إنك تتجوز أختى
وليد.. الصراحه فى الأخيره دى معاك حق ياريتك يومها أعطتنى بالجزمه
عادل.. شوف الواد دا إنت كنت يومها هتموت نفسك
وليد.. أهبل.. أهبل وعبيط.. أهبل وعبيط وحمار
عادل.. لاحظ إنك بتتكلم عن أختى
وليد.. إنت هتجننى أنا جبت سيرة أختك
عادل.. أيوه بتقول إنك أهبل وعبيط علشان إتجوزتها أهو
وليد.. ياعم أنا واحد بهزأ نفسي انا حر دا إنتو عيله تشل
عادل.. طب قولى بجد مالك
وليد.. لا لا يمكن دا إنت اللى طالبنى قول إنت مالك
عادل.. أنا بعثتى إتلغت
وليد.. ولا يهمك ياعم مش مكتوبه لك من الأول دا رزق تتعوض فى أى حاجه تانيه
عادل.. كلامك دا اللى كان نفسى أسمعه منها هى يا وليد
وليد.. إمممم فهمتك بص ياعادل إنت عارف عيبها وقابل بيه من الأول الكل نصحك وإنت دايس زى المعمى
عادل.. بحبها ياوليد
وليد.. يبقى تشيل على دماغك وإنت ساكت زيي كدا
عادل.. بس أنا تعبت واللى جاى أصعب ومحتاجها تقف معايا مش ضدى
وليد.. فهمها دا ماتبقاش عامل زى العيل تتقمص وتجرى من قدامها وبعد شويه ترجع أمر من الأول
قطع حديثه رنين هاتف عادل
عادل بسعاده.. دى هى عن إذنك
وليد.. لنفسه.. دى هى وعن إذنك والابتسامه من الودن للودن هيييييه صحيح الحب بهدله أما أكلم بنت زينب أنا كمان وحشتنى+
،، ــــــــــــــــــ،،
طرقات على باب الشاليه
فتح الباب
فارس.. إيه دا لارا
جنه من خلفه.. تعالى ياحبيبتى إتأخرتى كدا ليه

يُتبع ..

reaction:

تعليقات