القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صبر عاشقة الفصل التاسع 9 بقلم روما

 رواية صبر عاشقة الفصل التاسع 9 بقلم روما

رواية صبر عاشقة الجزء التاسع

رواية صبر عاشقة البارت التاسع 

رواية صبر عاشقة الفصل التاسع 9 بقلم روما


رواية صبر عاشقة الحلقة التاسعة


صبر عاشقة 9

طرقات على باب الشاليه

فتح الباب

فارس.. إيه دا لارا

جنه من خلفه.. تعالى ياحبيبتى إتأخرتى كدا ليه

،، نظر فارس خلفه ثم نظر. أمامه مرة أخرى ل لارا،،

فارس مرددا فى سره.. تعالى.. وحبيبتى.. وإتأخرتى

فاق من شروده وجد لارا تخطته متجهة لجنه يتبادلون السلام والقبلات
دخل خلفهم بحالة من الصدمة ألف سؤال يدور بعقله

جنه.. إيه يافارس هتفضل منبهر كدا أصل أنا حسيت إنى كنت قليلة الذوق اوى مع لارا امبارح وبدل ما أبارك لها طردتها أخدت فونك وإنت بتجيب الطلبات وكلمتها اعتذرت منها وعزمتها

،، كانت الابتسامه على وجهها وهى ترى الغضب بعينيه أما لارا فشعرت بروح الإنتصار بأن جنه أيقنت أن فارس ملك لارا فقط،،

فارس بفيظ من بين أسنانه.. أه طب كويس نورتى يا لارا

لارا.. ميرسي ياقلبى

جنه.. هروح بقى أجهز لكم الأكل

،، إنصرفت جنه مبتسمه رغم إشتعال قلبها من وجوده معها بمفردهم إلا أن ما أرادت إثباته لنفسها قد كان إن كان يحب لارا سيظهر ذلك فى نظرته لها لكنه تعامل معها ببرود كذلك لارا رغم نطقها بعض الكلمات الرومانسيه له إلا أن البرود يحيط علاقتهم وإن دل يدل على أن ليس للحب مجال للدخول بينهم،،
.. المطبخ على النظام الأمريكى لا باب لا حائط تعد الطعام تنظر لهم خفيه بينما هو مسلط النظر عليها غير عابئ لمن تجلس بجواره عاد القلق لقلب لارا من جديد عندما شعرت بتعلق نظرته بها بينما كانت نظراته لجنه تزيدها طاقه تتحرك على راحتها دون تصنع ترجع تلك الخصلات خلف أذنها تزداد جمالا ويزداد لهيب قلبه..

لارا.. فارس انت مش معايا

انتبه أخيرا لها

فارس.. لا معاكى

كان ينظر ل لارا نظرة مختلفه يبحث بوجهها عن تلك الأشياء التى بوجه جنه لم ينكر أن لارا صارخة الأنوثه تعلم كيف تعتنى بنفسها كأنها خبيرة للتجميل لكن هناك شئ مختفى بها لا يعلم ماهو بعد طول النظر لها والتدقيق كانت هناك من تشتعل من تلك النظرات لم تعد تعلم ما تطهيه طار كل شئ بعقلها وهى تنظر له وهو مدقق بالأخرى التى شعرت ثانية بالإنتصار ولا تفهم أحدهم ما بعقله .

جنه محدثه نفسها بغضب.. إيه دا بقى بيبص لها كدا ليه هياكلها بيعينه عامله فيها قلبى جامد ومش فارقه وراحه أجيبها له لحد عنده ياخيبتى القويه طب وبعدين معقوله بيحبها دا ايه وجع القلب دا

،، لارا بإبتسامه واقتربت بوجهها منه.. بتبص لى كدا ليه كأنك أول مره تشوفنى

فارس.. تعرفى فعلا إنى حاسس إن دى أول مره أشوفك

لارا.. لا ياحبيبى إنت بس حسيت بالفرق لما شوفت حاجه أقل

فارس مضيقا عينيه.. تقصدى إيه

، أشارت برأسها إتجاه جنه وهى تنظر له.. فهم مغزى حركتها تضايق كثيرا ليس هذا مايقصده ولا يحب أن يتحدث أحد عن جنه هكذا لكنها لم تتحدث فهل تضايقه مجرد الإشاره أو التلميح عن جنه،،

كاد أن يرد لكن هناك صرخه أسقطت قلبه قام مسرعا حتى أن قوة دفعه للكرسى أسقطت الكرسى أرضا وجدها تمسك أصبعها وتتأوه منه

فارس.. إيه فى إيه ورينى بسرعه إيه دا

جنه بألم.. صباعى السكينه عدت عليه

أمسك يدها بهدوء على عكس القلق الذي بداخله
فارس.. ورينى إهدى ما تقلقيش تعالى

،، أمسك يدها متجها بها إتجاه المنضده تحت نظرات الغيره والحقد من لارا

فارس.. إقعدى هنا ثوانى هجيب اللزق الطبى والمطهر

دخل إلى الغرفة إتجهت لها لارا وهى تعقد زراعيها أمام صدرها وتنظر لها مضيقة عينيها

لارا.. اممممم ألف سلامه ياجنه

جنه دون النظر كانت تنظر ليدها.. الله يسلمك ياحبيبتى شكرا

عاد مسرعا سحب يدها بهدوء شعرت بالحنان حتى أنها لم تعد تشعر بأى ألم إبتسمت لطريقته وخوفه وحرصه على أن لا يؤلمها

كان حقا يشعر بالقلق عليها ويشعر بالذنب إتجاهها فإن كانت تألمت هكذا من جرح يدها ماذا عن جرح قلبها الذي تسبب به

فارس بهدوء وابتسامه.. ها أحسن دلوقت

جنه.. إمممم تسلم إيدك يادكتور

فارس.. اى خدمه

جنه.. عن اذنكم

امسكها من معصها وأجلسها ثانية

فارس.. استنى هنا انتى راحه فين

جنه بتلقائية وبراءة.. هكمل الأكل

فارس.. لا ياستى شكرا احنا هنطلب أكل خلاص

جنه.. لا لا دا خلاص باقى حاجات بسيطه

فارس.. طب خلاص تعالى معايا أنا هكمل وإنتى قوليلى هعمل إيه

،، شهقة من لارا.. ايه دا هتدخل مطبخ يافارس

جذب جنه من معصمها متجها للمطبخ.. اه هدخل وهعمل أحلى أكل كمان

لارا.. ماشي يافارس

،، دخل فارس وهى معه خلفهم لارا،،

هاتف فارس 🔔

فارس.. طب ثوانى هشوف مين

خرج فارس اقتربت لارا من جنه

لارا.. بتحاولى تعملى ايه

جنه مدعيه البراءة.. تقصدى ايه ياقمر

لارا.. كلمتينى وقولتيلى أجى وأقضى اليوم معاكم ليه ايه حبيتى تشوفى فارس وهو جنبى نفسك تعرفى بيحبنى ازاى اطمنى ياستى بيموت فيا وقولت لك قبل كدا انتى أمر مؤقت انتى بت خام مس أدى إلعبى بعيد وإوعى عقلك يصور لك إنك ممكن تدخلى منافسه معايا ليه

جنه.. توء توء توء ليه سوء الظن بس أنا قولت أجيبك وأقربكم من بعض بس لو عاوزه أدخل منافسه فصدقينى فى المنافسه اللى من النوع دا الخام هو اللى بيكسب ولو خسر يبقى الشخص نغسه مايستاهلوش يعنى فى الحالتين كسبان

،، اقترب فارس منهم،،

فارس.. جنه مامتك على الفون جوا

جنه.. اوك عن إذنكم

،، دخلت جنه تتحدث الى والدتها،،

لارا بعصبيه وصوت منخفض يخرج من قلب محترق بالحقد.. وبعدين يافارس ايه المسخره دى

فارس.. ايه يالارا مسخرة ايه من امته بتتكلمى كدا معايا
أكترا محاولة كسب فارس بنبره انثويه ودلع.. كدا برضو يافارس دا اللى هتتجوزها شويه دى اللى هتنتقم منها دا جزائى ان حبيتك وإستحملت كلام الناس عن علاقتى بيك وقولت المهم نكون مع بعض

زفر بضيق محاولا تهدئة نفسه وبإبتسامه مصطنعه.. وأنا عند كلامى يالارا بس فى حاجات اتبدلت جنه شويه وهننفصل أنا بس براعى ربنا فيها شويه مش أكتر

لارا.. دى واحده خاينه حقيره بنت

أمسكها من ذراعها بقوه حتى تألمت

لارا.. اه فارس سيب ايدى

فارس بغضب.. اللى بتتكلمى عنها دى تبقى مرات فارس فكرى البلد كلها بتعملك اعتبار علشان بس مرتبط بيكى مابالك بقى باللى شايله اسمى إظبطى كلامك بدل ما أندمك

لارا.. خلاص يابيبى بجد أسفه

،، هدأ فارس وترك يدها.. يا لارا ارجوكى بلاش تطلعى غضبى تانى إتقى شرى

،، لمحت لارا جنه وهى قادمه،،

لارا.. يعنى بتحبها

فارس.. ياستى لا لا لا لا بحبها ولا طايقها أساسا ارتاحى بقى

،، ابتلعت جنه مرارة الكلمات وأخذت نفس عميق لكى ترتدى ثوب الصبر من جديد،،

جنه.. اتأخرت عليكم ياشباب يلا نكمل

،، ــــــــــــــــــ،،

صابر.. ها ياسهير قالت لك ايه

سهير.. الحمدلله مبسوطه وزى الفل لدرجة انها قفلت معايا بسرعه علشان تروح لجوزها ربنا يسعدها يارب

صابر.. يارب.. مالك ياعمور ساكت ليه

عمر ناظرا بغموض لوالده وبسؤال ذات مغزى.. الا قولى يابابا تعرف ايه عن الجنه ونعيمها

صابر.. . اممممم أقولك ياسيدى

أعمارنا في الجنة 30 أو 33 عاما كسن سيدنا عيسى عليه السلام ولا نكبر

طولنا في الجنة 60 ذراعا كطول سيدنا آدم عليه السلام "والذراع يساوي 64سم "

الفرح الدائم لأهل الجنة ، فلا مزيد من الهم و الغم و الحزن و اشتداد التعب و الكرب

تتغير أشكالنا لتزيد جمالا كل يوم جمعة ، وتستمر الزيادة في الجمال والحسن إلى ما لا نهاية

ينال أهل الجنة رضا الله تعالى عنهم ، ويفوزون بلذة النظر إلى وجهه فهذا من أعظم نعيم الجنة

من الصفات الجسدية التي يكون عليها أهل الجنة أنهم جرد ، ومعنى جرد أي لا تغطي وجوههم و أجسادهم الشعر ، وأعينهم مكحلة أي يعلوها الكحل الذي يزينها و يزيدها جمالا

يجلس أهل الجنة على أرائك متكئين في قصور تجري من تحتهم الأنهار ، في الجنة أنهار وعيون تنبع من الفردوس الأعلى

احتواء الجنة على كل ما تشتهيه الأنفس وتطلبه من الطعام و الشراب و الدواب وأنواع الطيور ، فيأكل منها المؤمن قدر ما يريد

أما النساء فوصفهن الله في القرآن بالحور العين كأنهم الياقوت و المرجان كأمثال اللؤلؤ المكنون نساء جميلات ناعمات أعطاهن الله شبابا دائما و جمالا لم تره عين من قبل و على رؤوسهن تيجان و ثيابهن من حرير

بناء الجنة عبارة عن بناء مصنوع من الذهب و الفضة ، أما ترابها فهو من المسك و الزعفران و حصباؤها من اللؤلؤ و الياقوت

بجد مهما تخيلتوا مش هتعرفوا توصلوا لمدى جمال الجنة ونعيمها ⁦⁩⁦
فجهزوا نفسكم ليها خليكم مع ربنا وعيشوا فى طاعة الله⁦ حتى تنالوا الجنة

الا ملل في الجنة من الأشكال ولا الأطعمة ولا الأماكن ، فهي في تجدد مستمر لتزداد جمالا ( لا يبغون عنها حولا ) ⁦

نسأل الله العظيم أن نگون من أهلها يااا رب

عمر بنفس الغموض.. وتفتكر انت هتدخلها

سهير.. ولد إتأدب ايه اللى انت بتقوله دا

عمر..بقول لبابا شايف انك هتدخلها

صابر.. سيبينا لوحدنا ياسهير

عمر بعصبيه.. لا ياماما استنى

صابر.. عمر قولت لوحدنا

سهير.. هو فى ايه فهمونى

عمر.. فى شاهين فى أخ ليا مطرود من هنا محروم منه وهو محروم من دفا عيلته وحنان ابوه واخواته علشان غلطه وصلحها

صابر بعصبيه.. غلطه الغلطه دى كانت هتطلعنى حرامى تقدر تقولى لو معرفتش اتصرف فى الفلوس اللى سرقها حالى كان هيبقى ايه كنت هترفع وشك فى الناس ازاى ولا اختك كانت هتتجوز جوازه زى دى ازاى

عمر.. والحمدلله عدت

صابر.. مين قالك ايه يضمن انه مش هيرجع للسكه دى تانى

سهير.. يابنى انا خايفه عليك وجوده فى حياتك خطر افرض مشاك فى سكته

عمر.. انا مش مصدق ان انتو امى وابويا اللى طول عمركم بتربونا على الإيمان تقدرو تقولو لى لو انا اللى أدمنت كنتو هتعملو ايه طبعا ياماما كنتى هتعيطى لبابا وتقولى له عاوزه ابنى فى حضنى

،، انصرف من امامهم جلس كل منهم محله دون حديث،،

،، ـــــــــــــــــــــــ،،

وليد.. عادل مامتك كلمتنى وعزمتنى بنفسها على العشا

عادل.. ليييه هببت إيه

وليد.. انت برضو حسيت اللى انا حاسه اكيد فى مصيبه صح

عادل.. اكيد

وليد.. طب بقولك ايه لازم تكون موجود انت عارف هى ممكن تعصبنى وانا مش ضامن نفسي

،، ـــــــــــــــــ،،

على طاولة الطعام ينظر فارس لكلاهم يقيم كل منهم وجد الأن ماتفتقده لارا وهى الروح وهذا ماجذبه لجنه مرحها عفويتها

فارس.. يابنتى سيبينى أكلك إيدك متعوره

لارا.. جرح سطحى يافارس كل انت ماتشغلش بالك

جنه.. خلاص بقى كل أنا عارفه أكل

فارس بإبتسامه.. ألف هنا

جنه ل لارا.. منورانا

،، بعد الانتهاء من تناول الطعام وذهاب لارا،،

جنه.. فارس لو سمحت عاوزه ارجع شقتك مش حابه أفضل هنا

، كانت جنه تنظر للمكان تتزكر ماحدث ليلة أمس تتزكر صدمتها وتحطيم روحها.. فهم ذلك من نظرتها للمكان بإشمئزاز،،

فارس.. خلاص زى ماتحبى بالليل نرجع

،، ـــــــــــــــــــــ،،

فى الليل

وليد.. اه ياطنط أكلك تحفه

عادل.. يابنى دى طالعه من برنامج طبخ

زينب ألف هنا ياولاد

وليد.. أومال عمى فين

زينب.. هيتأخر شويه عندهم طلبيه لازم تتسلم

وليد.. اه ربنا يعينه خير ياست الكل كنتى عاوزانى فى ايه

زينب.. كل خير قومى يارشا اعملى شاى

رشا.. انا بتوزع مااااشي عن اذنكم

بعد انصراف رشا كان وليد وعادل ينظرون لزينب بقلق منتظرين ما ستقوله

زينب.. اسمع يابنى أنا بنتى مش مرتاحه معاك وزى مادخلنا بالمعروف نخرج بالمعروف 

يُتبع ..

reaction:

تعليقات