القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عروستي ميكانيكي الحلقة الحادية عشر 11 بقلم سما نور الدين

رواية عروستي ميكانيكي الحلقة الحادية عشر 11 بقلم سما نور الدين
رواية عروستي ميكانيكي - رواية عروستي ميكانيكي المشهد 11 -- رواية عروستي ميكانيكي الحلقة الحادية  عشر - رواية عروستي ميكانيكي الجزء الحادي عشر = رواية عروستي ميكانيكي الفصل الحادي عشر
رواية عروستي ميكانيكي الحلقة الحادية عشر 11 بقلم سما نور الدين

لقراءة باقي روايات الكاتبة سما نور الدين : اضغط هنا

نُرشح لك هذه الموسيقى للاستماع إليها وأنت تقرأ رواية عروستي ميكانيكي الجزء الحادي عشر 11

رواية عروستي ميكانيكي البارت الحادي عشر 11 كامل مكتوب بقلم الكاتبة سما نور الدين

لقراءة الحلقة السابقة من الرواية : اضغط هنا
المشهد 11
..صاح ابراهيم بصوت عال وهو يتجه اليها قبل ان تخرج من الباب..

.."..استني عندك.."..
..توقفت ايمان بمكانها ..كان صدرها يعلو وينخفض وصوت لهاثها وصل لاذان ابراهيم الذي وقف بقبالتها بوجه جامد ليستطرد قوله بصوت حاد..
.."..على فين ..ولما جدك يكلمك تقفي وتسمعي .."..
..كانت عينيها متسمرة لصدره وهي تسمعه ..رفعت عينيها الدامعة لتنظر اليه نظرة اتهام واضحة فقالت بصوت خافت قوي..
.."..اسمع..انا ماسكة اعصابي بالعافية ...جدك ونفذتله اللي هو عايزه ..وبقيت مراتك ..ودي اكبر غلطة انا غلطتها بكل غباء..لكن انت..انت نفذتها بكل ذكاء عشان نص الثروة مضعيش من بين ايديكوا.."..
..ظهرت معالم الغضب بوجه ابراهيم الذي امسك بمرفقها وهزها بقوة وهو يقول..
.."..اخرسي..انا مضيت عقد الجواز قبل ما عرف اي حاجة عن الثروة ..مضينا انا وانت لو تفتكري بس عشان خاطر جدنا اللي كان بيموت قدامنا ودا كان طلبه الوحيد ولا نسيتي..انا معرفتش بموضوع الثروة غير انهاردة الصبح ..وجدك خيرني اقبل ولا لا ..وقبلت اكمل عشان احميك مش عشان الثروة ..فهمتي.."..
..اهتزت حدقتيها قليلا لشعروها بصدق قوله ولكنها نزعت مرفقها من قبضته وهي تقول بصوت عال ..
.."..حتى لو كان كلامك صح ..انا بردو عايزة امشي من هنا ..مش عايزة اكون وسط عيلة هتحارب بعض عشان خاطر الفلوس ..عايزة اروح بيتي وورشتي وتنسوا خالص انكوا شوفتوني او عرفتوني زي ما انا هنسى بالظبط.."..
..اقترب بوجهه من وجهها وهو يقول بصوت عال..
.."..دا كان ممكن يحصل قبل ما تكوني مراتي ومسئولة مني .."..
..وقبل ان ترد صاح عمهما سمير وهو يقول بثقة..
.."..الجوازة دي لازم تنتهي وفورا ..والبنت اللي محدش عارف اصلها دي.. تمشي من هنا..وكل الورق هيتقطع وبطلان الاجراءات انا هتكفل بيه .."..
..صاح به الجد بصوت قوي غاضب وهو يعتدل بجلوسه فوق الفراش..
.."..انا هنا بس اللي اقول مين يقعد ومين يمشي..فاهم ..ايمان حفيدتي ووريثة نص ثروتي اللي بقت من حقها دلوقتي ..ومحدش يقدر يقرب منها طول ما انا عايش فاهم.."..
..توقف سمير امام الفراش وهو يشير لايمان ويقول ..
.."..بابا ..انا لاخر لحظة بخيرك يا انا وعيلتي يا البنت دي .."..
..وبملامح وجه جامدة قال الجد ..
.."..حفيدتي مش هتبعد عني تاني ..ياريت ترجع لعقلك وتاخد بنت اخوك في حضنك وتعاملها زي بنتك ..يمكن تكفر على اللي عملته مع ابوها زمان.."..
..اقترب سمير من ايمان التي تفاجئت بابراهيم الذي شبك اصابع كفها الصغير بأصابع يده ودفع بها لتكون وراءه ويقف هو بمجابهة عمهما الذي قال مهددا الجميع..
.."..انا قلت اللي عندي ..والثروة دي انا هعرف ارجعها ازاي ..انا حذرتكوا ..عشان بعد كدة محدش يلومني على اللي هعمله.."..
..خرج من الغرفة تاركا وراءه الجميع ينظر له بجمود وغضب
..استطرد سمير قوله بصوت قوي عال عندما التفت لزوجته التي جرت لوسط الصالة الكبيرة بعد وقوفها خلف الباب لتسمع مايجري خلفه تكتم فاهها فور سماعها بصياع نصف الثروة من يد زوجها ويدها..
.."..حضري الشنط عشان هنمشي كلنا من هنا ..يالا يانيرمين انتي ومراد.."..
..وقف مراد امام ابيه وهو يقول ..
.."..اسف يابابا انا مش همشي من هنا الا لما افهم.."..
..اقترب منه سمير وقال ..
.."..عايز تفهم ايه ..عايز تفهم ان جدك كتب نص ثروته لواحدة من الشارع..عايز تفهم انه فضلها عليا انا ابنه ..يالا اطلع حضر شنطتك .."..
..تراجع مراد خطوتين للوراء وقال وهو يهز راسه بالنفي..
.."..اسف يابابا ..انا مش هسيب جدي ولا هسيب البيت.."..
..زفر سمير بضيق وضرب كتف مراد وهو يقول ..
.."..اتفلق ..بكرة ترجعلي وساعتها هيكون حسابك معايا عسير.."..
.. وبداخل غرفة الجد اخفضت ايمان رأسها وحاولت ان تنزع يدها من براثن كف ابراهيم لتخرج من الغرفة ..ولكنه تشبث بها اكثر ..فرفعت عينيها لتنظر له بتعجب..فقال لها..
..".. لازم تسمعي جدك عايز يقولك ايه.."..
..ترقرقت الدموع بعينيها وهي تنظر لجدها الذي حاول ان يشير لها بتردد ..تركها ابراهيم لتتقدم ناحية فراش جدها لتفاجئه بقولها ..
.."..ليه ياجدي عملت كدة..عمي كرهني اكتر من الاول لما عرف بموضوع الورث دا..وبصراحة عنده حق ..انا مش عايزة فلوس ياجدي..انا يكفيني عيلة تسال عليا من وقت للتاني وبس ..ابوس ايدك فركش موضوع الثروة دي وياريت معاها موضوع الجواز بالمرة.."..
..نظر لها ابراهيم شزرا وتنحنح بصوت عال وقال..
.."..استريح ياجدي دلوقتي ..حضرتك تعبان ..والكلام الكتير غلط عليك.."..
..ربت الجد فوق الفراش وهو ينظر لايمان حتى تجلس بجانبه ..استجابت لمطلبه وجلست فوضع كفه فوق كفها وهو يهمس لها بوجه باسم..
.."..لسة عنده ثقب بشخصيته ولا اتعالج خلاص.."..
..وغصبن عنها ارتسمت شبح ابتسامة فوق شفتيها وانتقلت بعينيها بينهما ..فاقتربت بوجهها من وجه العجوز لتقول..
.."..الثقب بقى اتنين ياجدي.."..
..ضحك الجد بصوت عال ليضيق مابين حاجبي ابراهيم وهو يتسائل ..
.."..بتقولوا ايه .."..
..قال الجد وهو يشير له هو الاخر بالجلوس بجانبه ..
.."..ولا حاجة ..تعال اقعد عشان عايزة اقول لايمان حاجة مهمة ..و بما انها بقت مراتك يبقى لازم تعرف انت كمان انا ليه كتبت نص ثروتي بإسم ايمان.."..
..جلس ابراهيم على الجانب الاخر من الفراش ووجهه بقبالة جده..ليستمع له وهو يقول..
.."..زمان دخلت صفقة كبيرة وللأسف خسرت بسببها تقريبا كل ثروتي وكدت اني اعلن افلاسي..ساعتها كان ابوكي ياايمان بالجامعة بالسنة الاخيرة..ساب دراسته ووقف جمبي ومسك الشركة المفلسة المديونة ..وبناها من اول وجديد ..كان بيشتغل ليل ونهار ..وبمجهوده وذكائه الشركة قامت وقويت وسددنا كل الديون..وهي سنة واحدة ورجع للشركة اسمها وسمعتها ..وكل دا بفضل ربنا ثم ابوكي يابنتي...وبدل مااكافئه طردته لما لقيته مصمم يتجوز والدتك ..سيبته للشارع من غير فلوس ولا سند..لكن اول ما عرفت غلطتي وندمت ورجعت ادور عليه ..كان خلاص ضاع مني ..انا السبب يابنتي ان ابني حبيبي عاش فقير ومات فقير..مع ان معظم الثروة دي هو السبب فيها.."..
..اسرعت ايمان بقولها وهي تمسك كف العجوز بكلتا يديها..
.."..لا ياجدي ..انا ابويا عاش راضي ومات سعيد ..ولو اننا كنا فقرا بجد لكن عمرنا ماحسينا بكدة ياجدي..الحاجة اللي كانت غالية علينا كنا بنستغنها عنها و احنا مبسوطين وراضيين .."..
..هز الجد رأسه وقال بصوت حزين ..
.."..الله يرحمه يابنتي...الثروة دي من حقك انتي واوعي تقولي مش عايزاها ..فاهمة.."..
..هتفت ايمان بصوت قوي جاد..
.."..انا فعلا مش عايزاها ..الله الغني عنها وعن المشاكل اللي هتيجي من وراها.."..
..تفاجئت بقول ابراهيم بصوت ساخر..
.."..في واحدة امبارح قالتلي ان ابوها رباها على انها متسيبش حقها ابدا ..باين كدة ياجدي ان وقت الجد هتطلع جبانة وتهرب وتسيب حقها .."..
..تنهدت ايمان بغيظ وهي تنظر له وقالت..
.."..اللهم طولك ياروح..وبعدين بقى في جر الشكل دا ..غلطة كمان والثقب هيبقى تلاتة.."..
..وقبل ان يرد ابراهيم قال الجد..
.."..استعدوا كلكم ..اسبوع واحد ونرجع مصر.."..
..هبت ايمان لتقف وهي تصفق قائلة..
.."..قول والمصحف ياجدي...اخيرا...بس اسبوع دا كتير اوي
.مينفعش نسافر بكرة اخر النهار مثلا.."..
..التوت شفتي ابراهيم وقال...
.."..بكرة اخر النهار ايه هو احنا هنسافر بالاتوبيس.."..
..نظر ابراهيم لجده واستطرد قوله ..
.."..حاضر ياجدي ..هخلص الشغل الباقي وابتدي باجراءات السفر..في حاجة تانية تؤمر بيها يا حبيبي .."..
..ربت الجد على وجنته وهو يقول..
.."..لا حبيبي مش عايز حاجة تانية غير انك تاخد بالك من بنت عمك.."..
..هز ابراهيم رأسه بالايجاب وخرج هو وايمان من غرفة الجد ..ليجدا عمهما وزوجته و ابنتهما بالقرب من باب البيت ..اسرع ابراهيم لعمه لردعه عما يفعله ولكنه وجده يرفض متابعة حديثه ويكمل تهديده عما سيفعله قريبا..اسرعت ايمان لغرفتها هربا من نظراتهم المليئة بالكره والغضب..
..مر يومان وايمان بهما تحاول الهرب من ابراهيم كلما حاول ان يتحدث معها ..كانت دائما تجلس بالمطبخ توطد علاقتها بدادة فاطمة وبقية الفتيات التي احبوها كثيرا لعفويتها معهم..
..حتى السائق امام الذي كان يتوسل لها ان تخرج من الجراج بدون فائدة حتى اصبحا مثل زملاء مهنة واحدة كما قالت ايمان من قبل يتحدثان بأمور عدة منها السيارات ومنها امنية ( إمام ) بارتباطه بعائشة فوعدته ان تجد طريقة يتحدث بها معها ..
..واحيانا كانت تجلس بجوار عمتها تشاكسها لتسمع صوت ضحكاتها عاليا.. او بغرفة جدها تسمع عن حياة ابيها القديمة وتحكي بدورها لجدها عن حياة ابيها معها و مع والدتها ..
..وباليوم الثالث شعرت بالملل فقررت الذهاب للجراج لعلها تجد ما يشغلها وعند وقوفها بالقرب من باب الجراج سمعت السائق امام يتحدث عبر الهاتف عن لهفته للاشتراك بسباق السيارات الذي سيقام بينه وبين اصدقائه..فاشتعل الحماس بداخلها ..دلفت مسرعة للداخل ..وقفت وراء السائق الذي اغلق هاتفه واستدار ليجد من تقف مسبكة ذراعيها امام صدرها وابتسامة بلهاء تعلو وجهها ..فقال متعجبا..
.."..في حاجة ياانسة ايمان .."..
..هزت رأسها بالنفي ..حاول ان يتخطاها ليخرج فوقفت امامه بتحفز تخطو مثله جانبا تارة يمينا وتارة شمالا لتمنعه من المرور..فقال بنبرة يشوبها الضيق ..
.."..لو سمحتي ياانسة ايمان عديني .."..
..رفعت سبابتها وهي تقول مسرعة..
.."..هاجي معاك يااسطي اؤمؤم.."..
..اتسعت عينيه وهو يقول..
.."..تيجي معايا فين بس ياانسة.."..
..تأففت بضيق وقالت..
.."..في ايه ياسطى اؤمؤم بس ..كل شوية انسة انسة ..انا مش قلتلك ان احنا زمايل كار واحد ..قولي ياسطى ايمان ..وكمان انا سمعتك وانت بتكلم صاحبك وبتقوله انك مستعد لسباق السيارات وانك هتكحسهم كلهم انهاردة ..فخدني معاك اللهي تنستر.."..
..رفع إمام كلتا كفيه وبنبرة استجداء قال..
.."..ياانسة ايمان اتوسل اليك ..ابراهيم بيه لو عرف ..صدقيني المرادي هيقطع عيشي ..المرة اللي فاتت عدت على خير ..لكن المرادي فيها قطع رقابينا..فلو سمحتي ياريت متدخليش الجراح تاني .."..
..عاودت التأفف وصاحت بقولها الغاضب ..
.."..انت هتهددني يااسطى اؤمؤم بالباشا بتاعك دا ..يكون في علمك انا مبخافش من حد..ياسطى اؤمؤم المفروض تكون معايا انا ..تكون حنيفي.."..
..حك إمام رأسه وضاق مابين حاجبيه وقال ببلاهة..
.."..حنيفي.."..
..رفعت ايمان سبابتيها وضمتهما سويا وقالت بثقة عارمة..
.."..ايوة ياسطى اؤمؤم ..حنيفي ..يعني نبقى حونفا مع بعضينا .."..
..اقترب بوجهه منها وهو يقول متسائلا بتعجب ..
.."..هو حضرتك لدغة في حرف اللام ياانسة ايمان ...اسمها حليفي...من حلفاء.."..
..صفقت ايمان وهي تصيح بصوت عال ..
.."..الله ينورررر عليك ياسطى اؤمؤووم ...حلفااااا..هي دي.."..
..عاودت استطراد قولها ..
..".. انت دلوقتي رايح سباق يعني محتاج ميكانيكي معاك يشوفلك العربية ويكشفلك عليها قبل ما تركبها..بالله عليك تاخدني ..انا خلاص قربت أطق من القعدة في متحف الشمع دا...ها.. هاتخدني معاك ..صح.."..
..مر بجانبها وهو يقول بإصرار ..
.."..اسف ياانسة ايمان مقدرش ..سلام.."..
..صاحت ايمان من وراء ظهره قبل ان يبتعد بضعة خطوات ..
.."..على فكرة انا اتكلمت مع عيشة عليك ..شكل الموضوع كبير ..بس انت مش واخد بالك..انسى بقى اني ادبرلك اي معاد معاها.."..
..تسمر امام مكانه ..تجهم وجهه واستدار اليها وقال بصوت خافت ..
.."..على فكرة حضرتك ..دا يبقى اسمه ابتزاز..مايصحش ياأنسة.."..
..وضعت ايمان ذراعيها وراء ظهرها بعد ما اخفضت راسها لاسفل ترسم بقدمها دوائر فوق الارض وقالت بنبرة تهكمية ساخرة ..
.."..والله يعني ياسطى اؤمؤم ..بسبس ايز بسبس..والدنيا زي مابيقولوا ..شايلني واشييلك.."..
..تقدم إمام خطوتين وقال مستسلما..
..".. اتفضلي حضرتك ..هاخدك معايا .."..
..كادت ان تقفز بمكانها ولكنها ارادت ان تنتقم ولو قليلا منه ..فرفعت اصابع كفها بجانب اذنها وقالت وهي تمثل دور البلاهة ..
.."..معلش مش واخدة بالي ..قلت ايه .."..
...زفر إمام بغيظ وتقدم خطوة واحدة اخرى وهو يقول من بين اسنانه ..
.."..بقول لحضرتك ..اتفضلي تعالي معايا ياانسة ايمان.."..
..نظرت لأعلى وكأنها تفكر بأمر جلل ثم قالت..
.."..طب اتحايل عليا شوية ..اصل ماليش مزاج اخرج.."..
..ضرب (إمام ) جانبي ارجله بكلتا يديه وصاح قائلا..
.."..والله حرام اللي بتعمليه فيا دا ياانسة ايمان .."..
..هزت ايمان راسها وهي تضحك قائلة..
.."..طب خلاص خلاص ..يالا بينا .."..
..كادا ان يقتربا من البوابة الكبيرة وقبل ان يجتازاها..صاح صوت عال قوي ..
.."..على فييين ان شاء الله.."..
..تسمرا الاثنان مكانهما بعد ان اغلقا اعينهما بنفس الوقت ..قالت ايمان من بين اسنانها بغيظ..
.."..نبرت فيها ياعم المنحوس ..اهو لا انا ولا انت خارجين منها..كاتنا نيلة في حظنا الهباب.."..
..اقترب ابراهيم منهما بخطوات واسعة تدب الارض من تحته واستطرد قوله بقوة ..
.."..قلت على فين ياانسة انتي واسطى اؤمؤم بتاعك .."..

لقراءة الحلقة التالية : اضغط هنا
لتحميل هذه الحلقة على جهازك بصيغة pdf اضغط على زر تحميل الحلقة

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات