القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أشلاء أنثى الحلقة الحادية عشر 11 - نور الشامي

رواية أشلاء أنثى الحلقة الحادية عشر 11 - نور الشامي
لقراءة باقي حلقات الكاتبة نور الشامي : اضغط هنا
رواية أشلاء أنثى - رواية أشلاء أنثى  الحلقة 11 - رواية أشلاء أنثى  الجزء الحادي عشر - رواية أشلاء أنثى  الفصل الحادي عشر - رواية أشلاء أنثى  للتحميل بقلم نور الشامي
رواية أشلاء أنثى الحلقة الحادية عشر 11 - نور الشامي

نُرشح لك هذه الموسيقى كي تسمتع إليها وأنت تقرأ رواية أشلاء أنثى الفصل الحادي عشر


رواية أشلاء أنثى الجزء الحادي عشر 11 كامل مكتوب بقلم الكاتبة نور الشامي

لقراءة الحلقة السابقة من الرواية : اضغط هنا  
الفصل الحادي عشر
اشلاء انثي

ارتعب اياد واغمض عيونه ببقوه عندما وجد السياره تقترب من غرام وبعد ثواني فتح عيونه فوجد وائل يحتصنها بقوه فركض اياد اليها بسرعه وسحبها من بين احضانه وتحدث بلهفه مردفا: غرام انتي كويسه
غرام بخوف: لا ... اي ال حصل
وائل بضيق: كويس اني لحقتك انتي كان ممكن يحصلك حاجه

انتبهت غرام لوائل ثم تحدثت بأستغراب مردفه: وائل انت جيت هنا ازاي
وائل بخبث: بصراحه انا دورت كتير وسألت لحد ما عرفت مكان شغلك علشان عايز اتكلم معاكي شويه
اياد بحده: مش وقته انت مش شايف شكلها تعبانه ازاي ... يلا يا غرام

نظرت غرام الي وائل ثم تحدثت بابتسامه مردفه: شكرا يا وائل ممكن تكتبلي رقم تليفونك علشان انا مش معايا فون دلوقتي
وائل بابتسامه: اكيد طبعا

كتب وائل الرقم ثم اخذته غرام وسط نظرات اياد الغاضبه وذهبت معه اما عند مراد كان ممدد علي الفراش وامامه اللابتوب الخاص به يباشر بعض اعماله فدخلت عليه حاكلين وتحدثت بابتسامه مردفه: حبيبي عامل اي دلوقتي
مراد بانشغال: الحمد لله بقيت كويس
جاكلين بدلال: حبيبي احنا هنتجوز امتي

نظر مراد اليها بدهشه ثم تحدث مردفا: نتجوز ازاي يعني
جاكلين بضيق: زي الناس اي المشكله لما نتجوز
مراد : انا مقولتش اننا هنتجوز يا جاكلين ولا عمري قولتلك كده ومش معني اننا اصحاب يعني نتجوز
جاكلين بعصبيه: لا يا مراد انت مش عايز تتجوزني علشان لينا انت بتحبها اصلا من وقت ما شوفتها بس بتضحك علي تفسك ومن وقت ما دخلت علي خياتك وانت اتغيرت معايا علي العموم انا مش هفرض نفسي عليك انا هرجع لندن وهباشر الشركه ال هناك

القت جاكلين كلماتها ثم ذهبت من الغرفه فأغلق مراد اللاب توب بضيق ونهض من علي الفراش فشعر بدوار خفيف ثم دهب الي غرفه مي فوجد لينا جالسه تعبث في هاتفها بضيق شديد فتحدث مردفا: مالك مضايقه ليه كده
لينا بلهفه : مراد انت اي ال قومك من علي السرير لازم ترتاح
مراد: انا كويس متقلقيش مالك مضايقه ليه
لينا بضيق وتوتر : انا عايزه رقم كامل
مراد بضيق: ليه عايزه منه حاجه
لينا بتوتر: عايزه اعرف اختي وماما فين يا مراد كانل الوحيد ال ممكن يكون عارف هما فين
مراد: انا لحد دلوقتي معرفش عنك حاجه ولا اعرف اي ال حصلك وعايز اعرف

اقتربت لينا من مراد ثم مسكت يده وجعلته يجلس وجلست بجانبه وتحدثت بابتسامه مردفه: انا اسمي لينا منصور النجار دكتوره جراحه بابا مات من زمان وانا صغيره فماما اضطرت تتجوز علشان حد يخلي باله مننا وللأسف طبع اقذر انسان ممكن حد يشوفه انا عندي اخت صغيره اسمها غرام هي متخرجه مت كليه الهندسه غرام اطيب انسانه في الكون كله واكتر واحده بتحبني شخصيتها تقريبا زيي هي وقت الجد بتبقي اقوي انسانه في الكون هي استحملت كتير اوي وخصوصا من جوز امي ال دايما كان بيتحرش بينا انا كنت بحب كامل كان جارنا وكنا مخطوبين بس جوز ماما كان بيكرهه وفي يوم في المستشفي اتصلوا وقالولي انه عمل حادثه ومات وانا نزلت علشان الحقه وغرام كانت بتحاول تمنعني وفجأه فيه عربيه خبطتني ولما فوقت كنت عقل طفله وناسيه كل حاجه مشوفتش غرام نهائي هلشان كنت متأكده اني لو شوفتها هفتكرها شوفت ماما وجوزها كانت بتعيط وبعدين بليل معرفش هي راحت فين وجوز امي خوفني قالي طول ما انا في المستشفي هيقتلني وهربت ومعرفش انا فين لحد ما لقيت ولاد بتجري ورايا وبعدها استخبيت عندك ولما شوفت كامل قالي ان جوز ماما هو ال حاول يقتله علشان كده بعد وراح اتجوز بنت خالته
اقترب مراد منها واحتضنها ثم تحدث مردفا: انا مش هسكت غير لما الاقي اختك وهعوضك عن كل ال انتي شوفتيه دا وكمان هعينك في المستشفي
لينا بسعاده: بجد يا مراد
مراد بابتسامه: بجد طبعا انا اقدر اكدب عليكي
لينا بسعاده: انا بحبك اوووي والله العظيم
مراد بابتسامه: وانا كمان بحبك ومحبيتش حد غيرك في حياتي كلها

اما عند مي كانت جالسه في كافيه الجامعه تنتظر قدوم احمد وفجأه جلس طارق بجانبها فنهضت مي وتحدثت بعصبيه مردفه: انت عايز متي اي ما تحل عني بقا انا زهقت منك هو انا مش ورايا حد غيرك
طارق بضيق: اناي عارفه اني بحبك ومن زمان انتي ال بتعملي فيا كده ليه
مي بغضب: انا مش بحبك يا طاارق انا بحب احمد هو حوزي وخطيبي وابن خالي وحبيبي وانا مش طايقاك

تدخل احد الموجودين مردفا: في اي مالك يا مي
مي بحده: مفيش حاجه يا جماعه هو هيمشي

القت مي كلماتها وجاءت لتذهب فألتوت قدميها وقبل ان تقع اقترب منها طارق واحتضنها بشدها وفجأه وجدت مي شخص يسحبها من احضان طارق بقوه ولكمه علي وجهه بشده فنظرت مي ووجدت احمد يقف امامها بغضب شديد وخلفه اتنين من حراسه ثم اقترب من طارق وتحدث بغصب شجيد مردفا: انا قولتلك كان مره ملكش علاقه بمراتي
طارق بتعب: مراتك دي حبيبتي وهي بتحبني و
لم يكمل طارق الكلمه وتلقي لكمه اخري علي وجهه ظل احمد يسدد له اللكمات وبعض زملاء مي يحاولون ان يفرقوا بينهم حتي تركه احمد علي الارض وجهه كله بنزف ونظر الي مي بغضب وسحبها من يديها بقوه الي خارج الجامعه واشار لاحراس ان يتركوه ويذهبوا الي الشركه فتحدثت مي بدموع مردفه: والله العزيم انت فاهم غلط
احمد بغضب شديد: ولا كلمه لحد ما نوصل القصر

نظرت مي اليه بدموع والتزمت الصمت حتي وصلوا الي القصر فنزل احمد وسحبها من يديها بقوه حتي وصلوا الي غرفته واغلق الباب وتحدث بعصبيه مردفا: قولي عايزه تقولي اي انك بتخوني مع واحد زي دا
مي ببكاء: لا والله انت فاهم غلط
احمد بغضب شديد: غلط واي ال فهمته غلط يا بنت عمتي

وقفت امامه تبكي بشده وهي تتحدث مردفه: والله ما عملت حاجه يا احمد صدقني
احمد بغضب شديد: اصدق اي .. اصدق اني شوفته وهو بيحضنك وفي الكليه وسط الناس كلها
مي ببكاء: والله العظيم انت فاهم غلط والله
احمد بغضب شديد: ابعدي عني مش عايز اشوف وشك قدامي لولا انك بنت عمتي واخت مراد واياد كان زماني طلقتك ورميتك زي الكلبه بس انا هعلمك ازاي تخونيني يا مي

القي احمد كلماته ثم خرج من الغرفه وترمها تبكي بشده اما عند اياد وصل هو وغرام الي احدي الشقق فنظرت غرام الي الشقه وتحجثت بصدمه: لا حضرتك دي اكيد ايجارها غالي اووي
اياد بضيق : ملكيش دعوه بالايجار
غرام بحزن: حضرتك بتعمل نعايا كل دا ليه عطف يعني
اياد بضيق: لا مش عطف .. بصي انا بحبك
غرام بصدمه: بتحبيني انا
اياد: ايوه والله العظبم بحبك انتي الوحيده ال انا حبيتها وعايز اتجوزك
غرام بدموع: حضرتك بتتكلم جد ولا انت بتعطف عليا
اياد بحده: اعطف عليكي اي انتي مجنونه هو انا لو هعطغ علي واحده هقولها تعالي نتجوز انا بحبك افهمي بقا وعارف انك بتحبيني ولو مكنتش قولت انا مكتتيش اتكلمتي لو بعد مليون سنه لو قولتيلي انك مش بتحبيني دلوقتي هنسي كل ال قولتهولك وهتفضلي برده قاعده هنا بس هتعامل معاكي كموظفه وبس
غرام بتوتر ودموع: ايوه بحبك بس مكنش ينفع اقول علشان انت صاحب الشركه ومديري
اياد بسعاده: بجد يعني بتحبيني

لم ينتظر اياد جوابها فأقترب منها واحتضنها بقوه اما عند لينا كانت جالسه في الحديقه الخاصه فأقتربت منها علا وتحدثت بابتسامه: عامله اي يا حبيبتي
لينا بأستغراب: الحمد لله يا طنط
علا بخبث: انا جيبالك مفاجأه بعد ما تشوفيها هتفرحي اووي

عند مراد في غرفته كان في قمه سعادته حتي دخلت عليه لينا ودموعها تملئ عيونها فتحدث مراد بسعاده: لينا خلاص انا اول ما نلاقي اختك ومامتك هنتجوز واعملك احلي فرح في العالم كله
لينا بدموع: مش هتجوزك انا مش بحبك وهتجوز واحد تاني هتجوز كامل

وقف ينظر اليها بصدمه ثم تحدث مردفا: يعني اي
لينا ببعض القوه: يعني بحبه وكل الكلام ال قولتهولك كان مجرد اعجاب علشان الفتره ال قعدتها معاك انا مش بحبك انت انا بحب كامل وموافقه اتجوزه وهو متجوز
مراد بعصبيه: كااامل ... جاايه دلوقتي تقوليلي انك بتحبي كاامل انا مكنتش اتوقع انك كده بقا واحده زيك تلعب عليا انا علي مراد عز الدين
لينا بحزن: انا ملعبتش عليك انا كنت مش مركزه معرفتش افرق اذا دا حب ولا اعجاب بس عرفت الحقيقه و

وفجأه اصمتتها صفعه قوويه علي وجهها نظرت لينا اليه بدموع فخرج مراد من الغرفه واغلق عليها الباب من الخارج وذهب وهو يشتعل غضبا وفي المساء ذهب اياد الي غرام ومعه بعض الاشياء اىتي تحتاجها فوجدها تنظر اليه بحزن شديد فأقترب منها اياد وتحدث بدهشه: مالك يا حبيبتي ما انتي كنتي كويسه
غرام ببعض ابقوه : انا مش هتجوزك انت هتجوز وائل هو قال انه عايز يتجوزني وانا موافقه وبحبه
اياد بصدمه: نعم بتقولي اي
بتحبيه
نظرت اليه بحزن شديد ثم تحدثت مردفه: ايوه هتجوزه انا بحبه
اياد بعصبيه: ،بتحبي مييين وائل ؟ الوسخ دا انتي بتحبيه
غرام بتوتر: ايوه بحبه وهتجوزه ومتنساش ان حضرتك صاحب الشركه وانا مجرد سكرتيره عندك
اياد بحده : بس انا بحبك انتي مالك انتي سكرتيره ولا زفت انتي مهندسه وحتي لو كنتي اي انا بحبك
غرام: بس انا هتجوز وائل وبحبه وهقدم استقالتي من هنا
اياد بغضب شديد: انتي مضيتي عقد معانا وعلشان يتلغي لازم تدفعي 200 الف جنيه شرط جزائي وشغلك هيبقي من انهارده في البيت والشركه انا هخليكي تندمي علي الساعه ال شوفتيني فيها

القي اياد كلماته وخرج من الشقه واغلق الباب من الخارج ... في الملهي الليلي جلس الثلاثه كلا منهم يمسك كأس من المشروب وشارد في افكاره ... مراد يتذكر كلمات لينا ويفكر كيف خدعته لهذا الحد واحمد يفكر في مي وكيف لها ان تخونه بهذه الطريقه واياد يفكر في غرام وكيف لها ان تتلاعب به هكذا اما في شقه غرام مسكت الهاتف وتحدثت ببكاء مردفه: انا عملت ال قولتلك عليه متعمليش خاجه لأختي بقا بالله عليكي وخليني اشوفها والله انا خلاص هبعد عن اياد بس بالله عليكي ملكيش دعوه بأختي
اما عند لينا مسكت هاتفها وتحدثت ببكاء وغضب شديد مردفه: انا عملت ال طلبتيه ملكيش دعوه بأختي بقا سيبيها في حالها وقوليلي مكانها فين حرام عليكي هي معملتش حاجه فيكي قوليلي مكانها فين وانا هاخدها وهمشي والله العظيم
اما عند مي كانت تتحدث في هاتفها مردفه: رووح قوله حرام عليك انت ازاي تعنل كده احمد مش بيسامح بسهوله ومش هيسامحني هو فاكرني خااينه انت ليخ بتعمل معايا كده انا عملتلك اي لكل دا
اما في مكان اخر وقفت علا تتحدث بخبث مردفه: فاضل اخر خطوه تنفذوها بالحرف لو حصل غلطه واحده متعرفوش هعنل فيكم اي مش علي اخر الزمن بنتين زي دول هيلعبوا علي ولادي ويسرقوا فلوسهم يلا روحوا نفذوا ال قولتلكم عليه وخلصوني منهم بقا للأبد وووو
فصل طويل اهه عايزه توقعاتكم ورأيكم لأخر فصلين من القصه ويا تري اي ال هيحصل لو الفصل دا جاب 500 لحد الساعه 12 هنزلىالفثل ال قبل الاخير والله يلا عايزه توقعاتكم وتفاعل
لتحميل الحلقة على جهازك بصيغة pdf : اضغط هنا 
لقراءة الحلقة التالية من الرواية : اضغط هنا 
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات