القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صقور الداخلية الجزء الثاني الفصل السابع 7 بقلم ياسمين رمضان

رواية صقور الداخلية الجزء الثاني الحلقة السابعة 7 بقلم ياسمين رمضان
رواية صقور الداخلية الجزء الثاني الجزء السابع 7 بقلم ياسمين رمضان
رواية صقور الداخلية الجزء الثاني البارت السابع 7 بقلم ياسمين رمضان
رواية صقور الداخلية الجزء الثاني الفصل السابع 7 بقلم ياسمين رمضان

رواية صقور الداخلية الجزء الثاني الفصل السابع 7 بقلم ياسمين رمضان

ادم بغضب شديد: اي ال انا شوفتو داااااا انطقيييييييي.
حور بذهول وصدمه : ادم اناااا ولسه هتكمل.
ادم بغضب: ولسه هتبرري. لسه هيرفع ايدو عليها بس مسك نفسو .
حور بصدمه : بصلتو بعيون حاده وخاليه من تعابير معقول يرفع ايدو عليها وكان هيضر*بها لاول مره .
ادم بصوت مخيف : صدقيني هحاسبك بعدين علي خيانتك ليا دي . ومشي من قدامها و دور علي ورد ف اوضتها ملقيهاش ولسه هيمشي شاف منديل علي الارض بيمسكو بيلاقي مبلول وبيشمو من بعيد شويه .
ادم بصدمه : دا دواء تخدير . يانهار ابيض ورد اتخطفت.
حور : خرجت بسرعه تلحق ادم وتفهمو انو سوء تفاهم بس شافت من فوق سعاد واقعه علي الأرض و مراد قاعد جنبها.
حور بصدمه : مامااااااا ونزلت بسرعه مراد ال حصل ل ماما مين عمل فيها كده .
مراد بدموع : انا جيت لاقيتها كده مش هرحمو ال عمل فيها كده .
حور : قوم بسرعه شلها نوديها المستشفي نلحقها قوم يلاااا .
وفجاه سمعو ادم من فوق .
ادم : ورد اتخطفت يا مراد .
كلمه نزلت علي مراد و حور زي قالب تلج .
ونزل بسرعه وزق حور وقال ليها اياكي تلمسي امي ابعدي.واياكي تيجي سامعه لان مش هرحمك يا حور فاهمااااااا.
ادم يلا يا مراد بسرعه علي المستشفي .







مراد : كان مش واعي خالص لل بيحصل من ناحيه مامتو بين الحياه ومو*ت و مراتو الي اتخطفت .
وركبوو بسرعه وراحوو علي اقرب مستشفى.
ادم بزعيق : ترولي بسرعااااااااااا.
الممرضات بسرعه خافو و اخدوها ودخلو علي غرفه العمليات وبداو يخيطو الجرح .
عند ادم و مراد واقفين بره وخايفين لاحسن سعاد تروح منهم زي بابهم .
و مراد كان واقف وهيجنن ورد اتخطفت ازاي وغمض عينوو بتعب اكيد حور هتتصرف اكيد . مش هسيبك يا حبيبتي هنقذك و كان مستني مامتو تبقا كويسه عشان يقدر يدور عليها .
ادم كان واقف كان حزين من أن مامتو في خطر و خيانه حور ليه وخطف ورد كمان كل دا حمل كبير علي كتافو ومش عارف يعمل اي .
عند حور .
حور قاعده علي الارض مذهوله من ال سمعتو ان اختها اتخطفت وسعاد بين الحياه و المو*ت و ادم شافها مع واحد وافتكر أنها بتخونو واتصدمت اكتر لما ادم صدق كل دا وكان هيرفع ايدو عليها .
حور قامت من علي الارض بقوه .
حور بقوه : صدقني هجيبك لو كنت تحت الارض مش هسيبك وانت تاني مش هرحمك . وركبت العربيه واتجهت الي بيت اللواء شريف .
وصلت عند بيتو و خبطت علي الباب و اللواء فتح الباب و .
اللواء شريف باستغراب : حور .







حور بدموع: ورد اتخطفت يا سياده اللواء.وفجاه أغمي عليها .
اللواء شريف : حوووور وشالها ودخلها جوا .
وفجاه ريم بتتطلع من اوضتها وبتشوف حور .
ريم بقلق: مالها حور يا بابا .
شريف: هاتي برفان بسرعه يا ريم .
ريم : حاضر ودخلت جابت برفيوم بسرعه .
شريف: اخدو منها وفضل يشمشم حور .
حور بتافف: وبتقوم وحده وحده .
شريف: انتي كويسه يا حور.
حور بحزن : ابدا ياسيادة اللواء اختي مخطوفه ويعالم هي فين و ماما سعاد كانت غرقا*نه ف دم*ها و اخدوها علي المستشفي مش عارفه اعمل اي اول مره ابقا عاجزه كده .
شريف: انا اعرف صقر الداخليه مش بيعجز عن حاجه وعارف انك هتنقذي اختك و مدام سعاد هتخف وهتبقا كويسه صح ولا اي واستني هلبس واجي معاكي عشان نشوف كاميرات الفيلا ونقدر نشوف مين الي عمل كده ف مدام سعاد و الي خطف ورد .
حور بتفكير : اكيد ال كان عايز يق*تل ماما سعاد.هو ال خطف ورد .
وبعدين فكرت ف سرها وقالت واكيد هو كمان ال عايز يفرقني عن ادم .
شريف : دا شي اكيد .
ودخل يلبس .
ريم باطمئنان: متقلقيش يا حور كل حاجه هتتحل و واختك ورد شجاعه وهتقدر تنقذ نفسها متنسيش أنها صقر الداخليه مش صح ولا اي .







حور ابتسمت : صح يا حبيبتي .
ريم : انا كمان هلبس وهاجي معاكو ممكن اسعدكو بحاجة .
حور بتفهم: تمام يا ريم .
وريم دخلت لبست علي طول بسرعه و و اللواء شريف لبس هو كمان و ركبو عربيتهم .
واتجهوا الي فيلا الشافعي .
و دخلو غرفه الاجهزه ورجعو الكاميرات ف المكان ال كانت في سعاد وشافو ال الشخص وهو بيطع*نها ب السكينه وحاولوا يشوفو بسرعه مين هو بس الاسف مكانش ظاهر وشوو ولا هو ولا معاذ حتي . شافو شكلهم من وراه بس
حور. حفظت شكلهم كويس وبعدين حاولو يشوفوو الكاميرا ال عند ورد شافو معاذ وهو بيدخل اوضه ورد بس برضو بضهرو وبيشوفو وهو شايل ورد .
حور بدموع: ورد اختي .
اللواء بحزن : انتي الي هتقومي ب المهمه دي يا حور و لوحدك كمان انتي الي هترجعي اختك و انا واثق من دا .
ريم : بس ازاي يا بابا و ادم و مراد مش هيساعدوها .
اللواء: ادم و مراد : دلوقتي مشغولين ب مامتهم .
حور بتفكير : وبتشوف الكاميرا ال عند باب خلفي من الفيلا .
وبتشوف وش معاذ حور بفرحه بسيطه وآخيره شوفت وشك .
شريف : انا هروح اشوف مدام سعاد انا وريم وانتي تابعي وعارف انك هتلاقيها .
حور : تمام يا فندم وطمني علي ماما سعاد .







ريم : مش هتيجي الاول تشوفيها و ترجعي تاني .
حور افتكرت كلام ادم وزعلت جدا .
حور بتهرب: لا انتو طمنوني عنها بس .
شريف حس أن فيه حاجه بينها وبين ادم بس مدخلش .
ومشي هو و ريم .
حور بسرعه جابت الاب توب وصورت صوره معاذ وحطتها علي لاب توب وبحثت عن صوره ولاقت سجلات عنو .
وانو اسمو معاذ الابياري صاحب اكبر شركه مقاولات في امريكا و درس ف كليه الهندسه في جامعه خاصه .
حور فضلت تشوف صورو واخدت صوره منهم عشان تقدر تعرفو لما تشوفو .
حور بتفكير :يبقا اكيد اخد ورد علي امريكا وفكرت يكونو لسه ف طياره بس افتكرت انو غني واكيد اخدها ف طياره خاصه .
حور : حان الوقت اني اجهز واسافر ليها و طلعت فوق جهزت ولبست لبس المهمات و اتجهت علي المستشفي عشان تتطمن علي سعاد قبل ما تسافر.
في المستشفى.
بيطلع الدكتور من غرفه العمليات.
ادم و مراد بلهفه : ماما كويسه .
الدكتور: الحمد عدت مرحله الخطر بس هتفضل ف العنايه المركزه لحد بكره .
ادم سجد شكرا لله انها بخير .
مراد فرح بس حزين علي ورد .
و بيوصل اللواء و ريم .







ادم : ازيك يا فندم اكيد حور عرفتك .
شريف : ايوه مدام سعاد بخير .
مراد بلهفه: ايوه يا فندم طمني عرفتو حاجه عن ورد حور لاقيتها انا لازم الاقيها مش هقدر اعيش من غيرها .
ولسه بيكمل بيلاقي حور جايه عليهم .
ادم بغضب : اي الي جابك هنا مش قولت ليكي متجيش امشي حالا .
حور ببرود : مراد ماما سعاد عامله اي دلوقتي.
ادم بغضب : حور متخلنيش اتعصب عليكي .
حور تجاهلت كلامو و مراد كان مستغرب هو و اللواء وريم من ادم متعصب ليه علي حور .
مراد : ماما كويسه الحمد لله عدت مرحله الخطر . عرفتي حاجه عن ورد لسه يا مراد ووو.
ادم بسخريه : طبيعي متعرفيش مانتي كنتي مع حبيب القلب ومش دريانا عن اختك وماما .
حور بغضب شديد : وراحت مديالو قلم قوي .
كلهم شهقو بصدمه  .
ادم بغضب شديد : ووووو.
ف مكان آخر ف طياره معاذ .
معاذ بحب : وشايف ورد كانت نايمه وقد اي جميله .
وبعد خصلات شعرها من علي وشها برقه.
بعدين افتكر أنها اتجوزت وخانتو . وبص عليها بشر.
معاذ بشهوه شيطانية ومقدرش يمسك نفسو وهجم علي ورد وووو.
في مكان آخر في مكان تحت الارض .
يجلس شخص بشموخ وماسك صوره حور وضحك ضحكه شيطانيه
الشخص: اتكلم بفحيح الافعي مش هسيبكو تتهنو ف حياتكو ابدا وانتي يا حور هخدك ليا الابد ومش هسيبك ابدا .
يتبع...
لقراءة الفصل الثامن اضغط على : ( رواية صقور الداخلية الجزء الثاني الفصل الثامن )
لقراءة باقي الفصول اضغط على  : ( رواية صقور الداخلية الجزء الثاني )
reaction:

تعليقات

ستصدر قريبًا على مدونة يوتوبيا رواية المتداول التي تم طلبها مِنا كثيرًا وهي أول رواية مصرية تدور أحداثها حول تداول الـ فوركس والعملات ستتعلم من خلالها تداول العملات بأقل خسائر مُمكنه وكيف يُمكنك الربح من خلال شراء وبيع العقارات رواية بإمكانها تعليمك كيفية الربح من تداول الذهب والعملات والفوركس كيف يُمكن لشخصًا في بداية حياته مثل (عيسى) في الرواية أن يُحقق ثروة مالية كبيرة فى مدة قصيرة.