القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية كرهته الفصل الأول 1 بقلم ريم خالد

رواية كرهته الحلقة الأولى 1 بقلم ريم خالد
رواية كرهته الجزء الأول 1 بقلم ريم خالد
رواية كرهته البارت الأول 1 بقلم ريم خالد
رواية كرهته الفصل الأول 1 بقلم ريم خالد

رواية كرهته الفصل الأول 1 بقلم ريم خالد

_ أنتي بترفضيني لي..؟
" بصيت للي قدامي بخضة.."
_عشان كُل شئ قسمة ونصيب..
" قرب مني جامد وهو عروقه ناطره في رقبته وزعق.."
_ أنا أتقدت أربع مرات ولسه مش نصيبك..!
"بصيت حواليا وجيت أمشي، لقيته سحب أيدي جامد.."
_مش بكلمك أنا..
_لو سمحت سيب ايدي ووطي صوتك شويه، بعدين ميصحش توقفي في نص الشارع عشان تقولي رفضتيني لي..؟
" شد علي أيدي جامد وهو بيبصلي بغضب.."
_إنا مترفضش، وهجيلك أتقدم تاني وتوافقي..
" شديت أيدي منه جامد وأنا برجع ورا.."
_أنت مجنون ولا اي..؟ مش عايزة أتجوزك هو بالعافية..
_ اه بالعافية، يلا قدامي علي البيت..
_ أنت لو مسبتنيش في حالي أنا هعملك مشكلة..
" قرب مني ومسك أيدي وبدأ يسحبني وراه، صوت وأنا في الشارع لقيت شباب كتير أتلمت حواليه وفكوا أيدي منه.."
_ أي ياعم اللي أنت بتعمله دا .!
_ وانت مالك أنت دي خطيبتي..
" كلهم بصولي وأنا حركت رأسي بمعني لأ.."
_ مش خطيبي والله..
" واحد من الشباب خبطه علي كتفه وهو بيقوله.."
_ ولو خطيبتك بتشدها كدا لي أصلاً..!
_ ياعم وأنت مالك..
" بدأ صوتهم كلهم يعلي، سبتهم وطلعت من وسطهم وأنا بجري، ركبت أول تاكسي قابلني وسامعه صوته وهو بيناديني، أول ما ركبت دموعي نزلت ومبقتش عارفة أتحكم في رعشة جسمي وأيدي من الخوف، طلعني من حالتي صوت السواق وهو بيقولي.."
_ منديل يا أنسه..؟
" رفعت وشي للسواق كان راجل كبير، أخدت المنديل وأنا بمسح دموعي وبشكُره بهدوء، وصلت بيتي أول ما دخلت كانت ماما قاعدة أول ما شافتني قامت وقفت.."
_ مالك يا ريم وشك عامل كدا لي..؟
"جريت اترميت في حضنها وأنا بحكيلها اللي حصل.."
_ هو الواد دا ماله هو بالعافية..؟
_دا مريض والله..
_متخافيش يماما خشي غيري هدومك ونامي شويه، لما بابا يجي نخليه يتصرف..
" قومت من حضن ماما ودخلت أوضتي، قعدت علي سريري وأنا قلبي لسه مش مطمن وحاسه بتوهان وخوف، تاني يوم الصبح علي الفطار."
_ماما أنا هخرج مع جني أنهارده عشان نشوف فستان لفرح أخوها..
_ ماشي يريم بس خدي بالك من نفسك..
" قطع كلامنا صوت بابا وهو بيقولي.."
_ ريم الواد معاذ دا خلاص متخافيش منه الشباب بتوع امبارح ضربوه علقه مُحترمة، وأنا كمان روحت لأبوه وهو وعدني مش هيقربلك تاني..
" بصيت قدامي شويه وأنا قلبي مش مطمن وهزيت رأسي بموافقة وبقول في سري.."
_ ربنا يستر 
" نزلت ووصلت قدام المول وأنا بكلم جني في التلفون.."
_أنتي فين يا جني كل دا..؟
_ في الطريق والله بس الطريق زحمه أوي..
_ طيب أنا وصلت قدام المول..
_ طيب عشر دقائق وهكون قدامك..
" قفلت معاها ولقيت بنت جات وقفت جنبي وبتقولي بهمس وتوتر.."
_ ممكن تخليكي واقفة معايا شويه..
"لفيتلها وأنا مستغربة كلامها.."
_أنتي كويسة..؟
_لا في واحد بيجري ورايا وأنا خايفه اوي..
" طبطبت علي أيديها وأنا بهديها فضلت اتكلم معاها كتير عشان تهدي، بعد دقائق لقيتها مكنتش عارفة تأخد نفسها  وبتطلع حاجة من شنتطتها زي بخاخ ربو ورشته في وشي غصب وأعتذرت بتوتر.."
_ أنا اسفه رشيته بالغلط..
رديت بأبتسامة_ولا يهمك..
"وقفنا شويه وأحنا بنتكلم حسيت بالدنيا بدأت تلف بيا جامد ومش عارفة أتحكم في جسمي وكأنه بيحصله شلل، لقيت أيدها بتسندني وهو بتشدني معاها وقفنا الامن بتاع المول وهو بيسألها.."
_في أي مشكلة..؟
_لا مفيش أختي تعبت شويه بس..
_ كانت بتتكلم مع حضرتك دلوقتي كويس..؟
_ ما هي باين حصلها هبوط عن أزنك..
" شدتني معاها وهي بتركبني عربية، والأمن واقف بيبصلنا   وأنا مش قادرة أصوت ولا أتكلم وبستسلم للسواد اللي حاوطني من كل أتجاه وأخر حاجة كنت شيفاها هو وش معاذ اللي ركب جنبي .."
|بعد ساعتين|
" بدأت أفوق لقيت نفسي في أوضة مفيهاش غير سرير وكنبة صغيرة، قومت وقفت وانا بمسك دماغي وحاسه بصداع شديد، سمعت صوت باب الاوضة بيتفتح وكان معاذ داخل واتفجأ أني صاحية أتكلم بأبتسامة."
_ أخيراً صحيتي..!
_أنت خطفتني، أنت اتجننت..؟
_دي الطريقة الوحيدة اللي تبقي معايا بيها..
"زعقت وانا بحاول أطلع برا الأوضة ."
_ مشيني من هنا بلاش جنان..!
" شدني من أيدي وهو بيدخلني الأوضة تاني.."
_ مفيش خروج..
_ يابني أنت مريض والله..
_مريض بيكي يريم انتي ليه مش راضية تحبيني..؟
_ أنت فاكر اللي بتعمله دا هيخليني أحبك..؟
_ هتحبيني أنا متأكد..
"حاولت أهدي وأنا برد عليه .."
_ طيب ممكن تمشيني..؟
_قولت مفيش خروج.
" أتعصبت وانا بزقه وبحاول أخرج، زقني جامد في الأوضة وقعت علي الارض.."
_قدامك يومين تفكري فيهم يا تتجوزيني بالذوق يا أنتي عارفه الباقي..
" صرخت وأنا بقوله بعياط.."
_ لو هموت مش هتجوزك أنت فاهم مش هتجوزك..
" قعد علي ركبته قدامي علي الارض وهو بيقولي بهدوء."
_متعيطيش، أنتي اللي أضطرتيني أعمل كدا..!
" زقيته بعيد عني وأنا بقوم من علي الأرض.."
_أنت لو فعلا بتحبني مش هتغصب عليا اتجوزك بالعافية..
"وقف قدامي وهو بيقرب مني همس جنب ودني.."
_هتجوزك حتي لو بالعافية برده..
" بعد عني وهو بيضحك بطريقة مريضة، وطلع وسمعت صوت قفل الباب، قعدت علي الكنبة اللي كانت ورايا وأنا حاطه دماغي بين أيديا ودموعي نازلة.."
|بعد يومين..|
" قاعدين قدام بعض علي سفرة صغيرة محطوط عليها أكل وهو بيأكل وأنا ببصله بغضب، لحد ما هو رفع عينه ليا بعدت نظري عنه لقيته بيمسك أيدي.."
_ ليه مش راضية تفهمي أني..
"قاطعته وانا بشد أيدي منه.."
_ أنت عمرك ما حبتني اللي بيحب مش بيأذي..
_انا غلطت وعارف غلطي بس أنا بحبك فعلاً..
"قومت وقفت وأنا بزعق فيه."
_هو الحب عندك أنك تخطفني وتحبسني هنا..؟
_أنتي مش عارفة أنا مستعد أعمل اي عشانك..؟
"زقيته في كتفه وانا بقوله بعصبية.."
_أنت تخطف واحدة بتحبها دا مش حب دا جريمة..
"وشه بهت وهو بيبصلي وبدأ يهرب بعينيه مني.."
_لو في نظرك جريمة في نظري حب..
"ضحكت بهستيريا وأنا ببصله .."
_أنت مريض..
"حاول يقرب مني زقيته بعيد وانا بجري علي اي اوضة وهو ورايا، وقفت قدامه وانا بزقه برا الأوضة"
_أطلع بره بقا..
" زقني في كتفي جامد وصوته بدأ يعلي ويزعق وعمال يخبطني في كتفي .."
_في اي هو أنا عشان بحبك هتفكريني ضعيف، دا أنا اكسرك دلوقت..
" قالي كدا وأنا ببصله بصدمه كُنت متوقعة اي من واحد مريض زيه.."
_أنا هوديك في داهية..
" شدني من أيدي جامد وهو بيضغط عليها.."
_ متخلينيش أروح فيكي في داهية فعلًا..
" زقني علي السرير ورايا وطلع من البيت، جريت علي باب الشقة وحاولت أفتحه بس كان قافله، قعدت علي الارض جنب الباب ، مش معايا حاجه ومش عارفة أتصل بمين ينقذني، بعد ربع ساعه لسه قاعدة مكاني ضامه رجلي لحضني ودموعي نازلة سمعت صوت  كأن حد طالع علي السلم، وقفت بسرعة وأنا بأخد حذري يكون هو، سألت بخوف "
_ في حد برا..؟
" الصوت سكت فجأه، بعد ثواني سمعت صوت خبط علي الباب براحه وحد بيسأل.."
_ مين جوا..؟
_ أنا مخطوفة هنا، انقذني بالله عليك..!
_مخطوفة..!
_ ايوه، وحياة أغلي حاجة عندك الحقني..
" سمعت الصوت بيبعد وكأنه بيجري، فضلت أنادي وأخبط علي الباب بس كان مشي، قعدت مكاني تاني بفقدان أمل، بعد عشر دقايق سمعت باب الشقة بيتفتح، جريت علي الاوضة بسرعة وقفلت الباب وانا سانده عليه.."
_أفتحي الباب دا...
" بدأ يخبط علي الباب جامد وانا جسمي بيترعش.."
_كفاية بقا أمشي..
" سمعت صوت الباب بدأ يتهبد جامد، بعدت عنه بسرعة واتكسر الباب في نفس اللحظة ودخل ووشه كله غضب، قرب مني ومسك شعري بين أيديه وقرب وشه مني.."
_ أنتي مصممه تخليني أبقي وحش لي..؟
"زقيته بعيد عني وأنا بصرخ فيه."
_أنت وحش من غير حاجة..
" بدأ يمسح علي وشه بعصبية ولقيت قلم علي وشي من قوته دماغي اتهبدت في الحيطة ورايا، مكنتش مستوعبة اللي حصل شدني من شعري وأتكلم بزعيق.."
_أنتي اللي جبتيه لنفسك..
"قرب مني جامد وأنا بزق فيه وبصرخ لحد ما سمعنا صوت هبد علي الباب جامد، حط أيده علي بوقي وهو بيزقني علي الحيطة وقفل الباب، والباب عمال يخبط وهو واقف قدامي كاتم بوقي وأنا بحاول أفك نفسي منه، سمعنا الباب بيتكسر حسيت بخوفه وأيده اللي اتهزت وهي علي بوقي،استغليت الفرصة وزقيته بكل قوتي وفتحت الباب وانا بجري صرخت وأنا بقول.."
_ألحقني..
" قابلني شاب باين عليه أنه ظابط في وشي أول ما شافني مسك أيدي وقفني ورا ضهره، ومجموعه من العساكر جروا علي الاوضة اللي هو فيها، بعد ثواني لقيناهم طالعين وهو قدامهم مصوب مسد*س ناحيتنا كلنا وهما كذلك، بصلي بعيون حمره من الخوف والغضب وهو بيقول بصوت مبحوح... "
_ أنتي اللي أختارتي..
"صوت طلقات رصاص بقا مالي المكان وصويت عالي، ناس كتير واقفة تحت العمارة خايفين من اللي بيحصل، وسُكان العمارة بيجروا علي السلالم وصريخ أطفال من الخوف كان مالي المكان يتزامن مع صوت الرصاص اللي مش راضي يقف.."
يتبع...
لقراءة الفصل الثاني اضغط على : ( رواية كرهته الفصل الثاني )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية كرهته )
reaction:

تعليقات

ستصدر قريبًا على مدونة يوتوبيا رواية المتداول التي تم طلبها مِنا كثيرًا وهي أول رواية مصرية تدور أحداثها حول تداول الـ فوركس والعملات ستتعلم من خلالها تداول العملات بأقل خسائر مُمكنه وكيف يُمكنك الربح من خلال شراء وبيع العقارات رواية بإمكانها تعليمك كيفية الربح من تداول الذهب والعملات والفوركس كيف يُمكن لشخصًا في بداية حياته مثل (عيسى) في الرواية أن يُحقق ثروة مالية كبيرة فى مدة قصيرة.