القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ياسمين الشام الفصل التاسع عشر 19 بقلم نورة عبدالرحمن

رواية ياسمين الشام الحلقة التاسعة عشر 19 بقلم نورة عبدالرحمن
رواية ياسمين الشام الجزء التاسع عشر 19 بقلم نورة عبدالرحمن
رواية ياسمين الشام البارت التاسع عشر 19 بقلم نورة عبدالرحمن
رواية ياسمين الشام الفصل التاسع عشر 19 بقلم نورة عبدالرحمن

رواية ياسمين الشام الفصل التاسع عشر 19 بقلم نورة عبدالرحمن

 دخل عمر ليجدها ترتجف ومرتبكه ابتسم بهدوء وهو يفك ربط عنقه ويرميها ويخلع الجاكيت وجلس بجانبها..
عمر: ايه ياحبيبتي مالك..
زينب…
عمر: زينب مالك ياروحي..
زينب بطفولة وخوف: انا انا خايفه ياعمر..
عمر  خايفه من ايه ..
زينب..
عمر امسك يدها بحب: متخفيش ياحبيبتي ..ليكمل حديثه محازلا جعلها تنسى توترها ..اه تصدقي نستيني اقولك ..
زينب: على ايه
عمر: مش انا حجزت عشان بكرى هنسافر..
زينب : نسافر 
عمر اخرج هاتفه : ايوا تعالي قربي عاوز اوريكي هنروح فين.
زينب اقتربت منه بفضول ..
عمر: بصي هنروح شروم شهر بحاله هنتفسح ونروح نشوف الدولفين و تلعبي معاه.شايفاه اللي بالصوره دي هنلعب معاه ونتصور كمان.
زينب :بحماس بجد ياعمر 
عمر قبل يدها بحب: ايوا ياقلب عمر
عمر وهو يقلب بالصور :وكمان هنشوف النوافير بصي شوف جميله ازاي..
زينب : دي جميله اوي 
وضع يدها خلفها ليقربها منه واكمل حديثه..:هنشوف سباق السيارت لو تحبي ايه رايك..
زينب : امممم لو انت حابب ماشي..
عمر بضحك :ماشي بلاش السيارت…
زينب نظرت اليه بضحك : يكون احسن..
عمر : بصي الصوره دي هندخل جوى البحر  بغواصة زي دي من الزجاج  ونشوف البحر من جوه ..
زينب بانبهار : اللله ياعمر.
عمر : بكراا هلففك شرم كلاها ونبعد عن كل الناس ونفضل لوحدينا ليقبل جبينها لتشعر بالخجل وحاولت الابتعاد عنه..
لكنه منعها واكمل حديثه وايه رايك كماز نركب الخيل جنب الشط.وناخد صور كتيرر اوي.
زينب بحماس : ياريت بكرا يجي بسرعه ياعمر عشان نسافر.ونتفسح..
عمر :مش بس كده هنرح سفاري كمان ..
.واخر حاجه هنعملها نتسوق ونجيب هدايا للكل لياسمين وعلي ومحمد وعمو ادهم ايه رايك..
زينب بحماس:اكيد موفقه..بس مش هناخد ياسمين وعلي معانا..
عمر بغيظ: ناخدهم فين ياحبيبتي بقولك لوحدينا عشان ناخد راحتنا.اقترب منها واراد تقبلها لتنهض بارتباك انا انا عايزه انام ..
تنهد بضيق :ماشي ياحبيبتي خشي غيري وتعالي عشان ننام بكرى يومنا طويل والنهارده تعبنا اوي..
زينب بحرج اخذت ثيابها: ماشي هخش اغير بالحمام..
عمر:طيب ياحبيبتي خدي راحتك وانا هغير هنا..
بعد لحظات كان قد بدل ثيابه وينتظرها تخرج..لكنها تاخرت..
طرق الباب ليقول بقلق: زينب حبيبتي ..انتي كويسه..
زينب..
عمر طرق الباب مرة اخرى: زينب متقلقتنيش عليكي انتي كويسه..انا هفتح الباب ماشي...اراد فتح الباب ليجدها تفتح الباب وتخرج وهي ترتدي بيجامة وردية..
عمر بحب :ايه ياحبيبتي اتاخرتي ليه..
زينب :عمر انا انا..
اقترب منها وهمس لها:..متخفيش ياحبيبتي انا مش مستعجل على حاجه..
زينب :نظرت اليه يعني انت يعني..
.عمر: خلينا ننام عشان بكرى عندنا سفر من الصبح..
زينب :ماشي انا هنام هنا..
عمر. : افندم بتقولي ايه..
زينب:هنام عالكنبه هنا..
عمر:زينب يلاا ياحبيبتي خلي الليله تعدي على خير. 
زينب :بس ياعمر..
عمر:لا منتي مش هتجي الا كده ليحمله ..وسط اعتراضها ليغلق النور ويحتضنها :اششش سيبني انام وانتي بخضنه مش هعمل حاجه دنا مصدقت واليوم ده جيه..
زينب…
عمر ابعد خصلات شعرها وقبل خدهاا ليهمس لها :تصبحي على خير ياحبيبتي
زينب بتوتر من قربه :وانت بخير..
******
محمد: اهدى ياحبيبتي مينفعش التوتر ليكي وانتي حامل..
ياسمين:انا قلقانه عليها هي كانت خايفه اوي..انا ندمت اني جوزتها..بس والله لو مشفتهاش زعلانه بسببه مكنتش قبله بالجوازه دي..
محمد :عمر شب واعي وهيعرف يتصرف معاها ويحتويها..
امسكت هاتفها لا لا انا هتصل بيها..
محمد: تتصل ايه ياياسمين هو عند وخلاص بقولك متخفيش عليها مع عمر..
ياسمين :بس يامحمد..
محمد:مبسش خلاص بكرى من الصبح هنروحلهم ماشي ويلااتعالي نامي بقى تعبتيني من الصبح داير وراكي..
ياسيمين بضيق :بالله عليك اتصل بعمر يامحمد وطمني عشان خاطري..
محمد :ميصحش اتصل بيه بالوقت ده عيب..
ياسمين :برجاء عشان خاطري ..
محمد تنهد بقلة حيله.:.ماشي ..اخرج هاتفه واتصل بعمر 
ليجيبه الاخر بنوم..
عمر: في حد بيتصل بالوقت ده..
محمد:وانا اعمل ايه يعني منتا عارف حماتك بقى..قولي عروستنا فين..
عمر:نايمه.
محمد:نايمه بجد ياعمر..
عمر بهمس وغيظ :ايوا يامحمد وبلغ ياسمين ان زينب كويسه ونايمه وطمنها وبكرى تبقى تيجوا تتطمنو عليها ماهي مراتي هو انا هكلها..خرج صوتها الناعس: بتكلم مين ياعمر ..
عمر:مفيش ياحبيبتي كملي نومتك..
محمد بسخريه :ياحنين معرفتكش..
عمر:هي مش نقصاك يامحمد  سلام بقى..
محمد نظر الى ياسمين :هااا اطمنتي..اهي نايمه ولا على بالله وانتي شاغله نفسك على الفاضي..
ياسمين براحه :الحمد لله طيب انا هروح انام بقى..
محمد:لاتنامي ايه.هما غارقانين بالعسل واحنا هنا هنام لا ياحبيبتي..
ياسمين بضحك؛ عايز ايه يعني..
 محمد حملها بغمزه: يعني هكون عايزه ايه..
ياسمين :طب براحه نزلني يامحمد متنساش اني حامل ..
محمد:متخفيش وانتي معايا..ووووو
*******
بعد مرور عشرة ايام..
ادهم بسعاده : خلاص يامحمد كل حاجه رجعت زي مكانت..
محمد بابتسامه: ايه يابابا سر الابتسامه دي..
ادهم:شركة اسر اعلنت افلسها والناس بتطالب بفلوسها..وحجزوا على كل ممتلكاته وباعوها بالمزاد..
وقبل قرار  الحجر قدرت اشتري اسهمه في شركتنا يعني بكده خلاص مبقاش فيه اسر...ولا امير…
محمد:الحمد لله يابابا المهم انك تبقى مبسوط بده..
 ادهم:الحمد لله يابني..حق قاسم رجع ودلوقتي اقدر اقابل ربنا وانا مرتاح..
محمد:متقولش كده يابابا ربنا يديك طولة العمر..
******
في شرم الشيخ.في جناح عمر وزينب..
خرجت من الحمام ووقفت امام المرآة تجفف شعرها وهو كان عمر يعبث بهاتفه.لينهض بسرعه ويحيط خصرها  همس لها :ببحبك.
زينب وانا كمان
 ليقاطعهم رنين هاتفها وكانت ياسمين لتجيب الاخرى بسعاده عمر بضيق هخش اخد شور كلميها براحتك .
زينب :ماشي يياحبيبي…
بعد لحظات خرج عمر ووجدها قد انهت حديثها مع اختها وتقف امام الخزانه..
عمر: بتدوري على ايه ياحبيبتي..
زينب: هشوف البس ايه عشان نخرج نتفسح ونتبسط..
اقترب منها: لا مهو احنا النهارده مش هنخرج نتفسح..
زينب:بتكشيره انت بتقول ايه ياعمر. بس انا عايزه اخرج واتبسط..
جذبها من خصرها لترتطم بصدره :محنا هنتبسط بس بطريقه ثانيه..
زينب بارتباك: عمر انت لم تكمل حديثها ليقبلها بعشق ويهمس لها ببحبك..
توردت وجنتيها ونظرت الى الارض..
عمر رفع ذقنها ونظر الى وجهها المتورد ليعود لتقبيلها من جديد 
دفن وجهها بعنقها ..
زينب :عععمرر…
عمر بابتسامه حملها وقبلها وهي بين احضانه واتجه بها الى السرير ووووووو..
******
بعد ثلاث سنوات..
ياسمين :مبروك ياحبيبتي الف مبروك..
زينب بسعاده :ربنا يبارك فيكي يايسو
محمد :هاا يزينب ناويه تدخلي كلية ايه..
زينب :مش عارفه.
ياسمين بتسرع ؛طب او هندسه اكيد..
عمر :ليه ياياسمين حرام عليكي.طب ايه..مش شايفه اختك راميه ابنها عليا وبقيت بابا وماما كمان..
زينب بابتسامه :عارفه انك تحملتني كتير ياعمر بس خلاص هانت..
ياسمين: ياعمر انا كان نفسي تدخل طب او هندسه احسن.
عمر:لا هي تلاقي كليه سهله عشان تعرف توافق بيني وبين ابنها ودراستها كمان..
ياسمين :بس 
محمد: بس ايه ياحبيبتي سيبيهم براحتهم..بعدين احنا مسمعناش راي زينب هااا يازينب بتحبي تدخلي كلية ايه..
زينب:بصراحه حابة ادخل الحقوق..
عمر بسعاده: دي كليه سهل وهتقدري تكملي باي وقت..
زينب: اي رايك يايسو ..
ياسمين :براحتك ياحبيبتي اكيد اللي انتي عايزاه دي حياتك..
ليحتصنها اخيها علي ويقبل خدها ؛ايه انتي نسيتين يا يسو انا اللي هدخل طب وهشرفك..
ياسمين بحب :ربنا يفرحني بيك انت كمان ياحبيبي واشوفك باعلا الرتب..
علي:ويخليكي ليا ياحبيبتي..
ياسمين :انا هروح اشوف قاسم بيعيطي ..
اسرعت وصعدت لتجده يبكي احتضنت صغيرها بعمر السنتين ونصف حتى هدئ بين احضانها  ..لترى صورت والديهاا..حملتها بدموع..
 ياسمين : كنت عايزاكوا تبقوا جنبنا بالوقت ده عشان تشوفوا اد ايه احنا مبسوطين..
عارفيين زينب مبسوطه مع جوزها اوي مكنتش عارفه ان عمر هيحافظ عليها وياخد باله منها كده هو طلع راجل بجد وانا بحمد ربنا اني وافقت على جوزهم..
اما علي فهو بسنه ده تعبني شويه بس بيسمع الكلام وبيحبني لتكمل بحماس وعايزاه يبقى دكتور قد الدنيا وان شاء الله هفرح بيه كمان وهيبقى احسن دكتور بالدنيا..
اما انا الحمد لله مرتاحه اويي مع محمد هو اه طبعه صعب شويه واحيانا مش بفهم عليه ..
بس بيحبني اوي وقلبه طيب وده اللي مخليني متمسكه بيه ..وابني قاسم مالي عليا الدنيا..
انشاء الله بكون عملت اللي اقدر عليه عشان ترضوا عني عن بنتكم  ياسمين الشام .
لتشعر بيدين تمسح دموعها بحنان..لتجده محمد جلس بجانبها:..بتعيطي ليه ..
ياسمين :عشان فرحانه..
محمد:والفرحانه بتعيط..
ياسمين بضحك: هو انا لما بفرح كده..
محمد امسك الصوره من يدها وقال :ربنا يرحمهم ..
ياسمين:يارب ..
جذبها اليه : مش عايز اشوف دموعك.حتى لو كانت دموع الفرح ماشي.
اومات براسها  قبل جبينها بحب يلاا عشان عمر عزمنا عالعشا بمناسبة نجاح زينب ..
وفي النهايه وحققت ياسمين ما كانت تريده حافظت اخوتها واهتمت بهم جيدا….وعوضها الله بمحمد وبطفلها قاسم..
 تمت بحمد الله💚
 لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية ياسمين الشام )
reaction:

تعليقات

ستصدر قريبًا على مدونة يوتوبيا رواية المتداول التي تم طلبها مِنا كثيرًا وهي أول رواية مصرية تدور أحداثها حول تداول الـ فوركس والعملات ستتعلم من خلالها تداول العملات بأقل خسائر مُمكنه وكيف يُمكنك الربح من خلال شراء وبيع العقارات رواية بإمكانها تعليمك كيفية الربح من تداول الذهب والعملات والفوركس كيف يُمكن لشخصًا في بداية حياته مثل (عيسى) في الرواية أن يُحقق ثروة مالية كبيرة فى مدة قصيرة.