القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اغتصاب زوجة الجزء الثاني الفصل الثامن 8 بقلم رشا محمد

رواية اغتصاب زوجة الجزء الثاني الحلقة الثامنة 8 بقلم رشا محمد
رواية اغتصاب زوجة الجزء الثاني الجزء الثامن 8 بقلم رشا محمد
رواية اغتصاب زوجة الجزء الثاني البارت الثامن 8 بقلم رشا محمد
رواية اغتصاب زوجة الجزء الثاني الفصل الثامن 8 بقلم رشا محمد

رواية اغتصاب زوجة الجزء الثاني الفصل الثامن 8 بقلم رشا محمد

نزل يونس م العربية جري ع البنت يتفقدها 
أسرع إليها وقال : أنت كويسة ؟!
البنت نظرت له وبسرعة وقوة هائلة ضر،بته بالقلم
يونس بإندهاش وذهول : ياااا بننننت المجنووووووونة
البنت : وكمان بت،شتم؟! لا دا أنت بقي مش متربي 
يونس : تصدقي ان أنا غلطان ان وقفت عشان أطمن 
عليكي ؟!! كان المفروض مدوسش فرامل اصلا 
البنت : وكمان كنت عايز تق تلني؟!!
يابو، لييييييس ياشرررررطة إلحقوني الراجل دا عايز 
يق،تلنيييبي يانااااااس ياهوووووو إلحقوووووني 
يونس وضع يده علي فمها لكي يسكتها سريعًا 
ثم قال : بسسسس بسسسسس يا فضيييحة إنتِ
عايزة ايه وأنا أعمله لك من غير فضايح 
البنت : وكمان لك عين تشتم صحيح بجح 
يونس بعد أن فرغ صبره : لاااااا أنت مش طبيعية 
وأنا اللي جبت كل دا لنفسي لما وقفت اصلا أنا ماشي 
ولو مقومتيش من قدام العربية حالا أنا هدوسك بجد 
وأنت حرة بقي ومن غير سلام 
ثم تركها وذهب ليركب سيارته 
البنت عندما شاهدته يتكلم بغضب حاولت أن تقف ولكن 
وقعت ثانيتًا وتألمت نظرت ليونس وجدته يستعد 
للتحرك بالسيارة فنادت عليه وقالت : استني ياااااا 
استني مش قادرة أقف علي رجلي 
لم يجيب يونس لندائها وافتعل انه لم يسمعها 
وبدأ أن يدير السيارة 
البنت بخوف من أن يتحرك : لا لا استني بس يااااا 
يونس لم يعيرها انتباهه ثانيتًا 
البنت بخوف وبدأت أن تبكي : لو سمحت استني 
والله مش قادرة أقف علي رجلي خااالص 
نظر يونس لها وجدها تبكي فَرَقَ لها قلبه فأوقف السيارة
ونزل منها وذهب للبنت وقال : هاتي ايدك وتعالي 
أوديكي المستشفي نشوف رجلك فيها ايه واقترب منها
ليساعدها 
البنت : اييييييه اعم النحنوح مالك كدا م تبعد شوية 
كدا عشان النفس مالك 
يونس بغضب : أقسم بالله لو م قفلتي بوئك اللي بينقط
ز،فت دا لهجيبك من قفا،كي واجر،جرك بالعافية 
البنت بخوف منه : لا لا خلي قلبك أبيض كدا وطول
بالك عليا بس اجري قصدي روح دورلي علي عصاية 
أسند عليها أصل أنا لسه متوضية ومش عيزاك تقرب 
مني عشان متنقضش وضوئي 
يونس : اجري ؟!! وروح دورلي علي عصاية ؟!!
ومتوضية؟!!
لاااااااااا أنت أكيد هب،لة وأنا مش فاضيلك وزهقت 
بصراحة ، ثم اقترب منها بسرعة وحملها من ع الأرض 
وذهب بها لسيارته 
البنت : ابعد عناااااااااااي إلحقونييييييييي يا ناس 
ياهوووووووووو
يونس لم يتكلم معها ذهب وفتح باب السيارة ثم 
اجلسها بجانبه وأغلق الباب وركب السيارة وكاد 
أن يتحرك بها البنت أخرجت رأسها من السيارة وقالت :
إلحقووووووني 
يونس : بصي ياه،بلة أنتِ ولا يا مجنوووونة 
أنت لو مسكوتيش هك،سر دماغك دي أنتٍ صدعتيني
اخرسي خالص هوديكي المستشفي هنشوف رجلك 
مالها ومن هناك كلمي حد من أهلك يجيلك وأنا همشي 
وأتمني مشوفش وشك دا تاني 
ثم تحرك بالسيارة بكل غ،ضب وعصبيه 
شَعُرَت البنت بالخزي والكسوف ونظرت للأرض ثم 
قالت : ليلي ...
يونس : مين ؟!!
البنت : ليلي ... اسمي ليلي 
يونس : هي ليلة باينة من أولها 
ليلي : وأنت اسمك ايه ؟!
يونس : ز،فت اسمي ز،فت
ليلي : طيب ممكن ياز،فت تديني فونك اكلم ماما عشان 
مش معايا رصيد ؟!!
يونس : دا أنتِ مستفزة اسمي يونس مش ز،فت
ليلي : وأنيش ضرااانييي م أنت اللي قولت ز،فت 
يونس اعطاها الفون وقال : خدي بس مش عايز 
اسمع صوتك خااااالص لحد م امشي 
ليلي : يعني هغنيلك ياخويا اديني سكت 
أظفر يونس عن مدي غضبه بأن نفخ بعدم صبر ولم يرد عليها
ليلي اتصلت بوالدتها وقالت : اعااااااا إلحقيني ياماما
واحد خبطني بالعربية وأنا دلوقت رايحة المستشفي 
والدتها : واحد مين دا لازم نعمل فيه مح،ضر 
ليلي : لا ياماما هو أخدني ف عربيته وهو اللي هيوديني 
المستشفي 
والدتها : طيب اديني العنوان وأنا هاجي أشوف شغلي 
معاه بس استني
ليلي ليونس : ممكن تقولي العنوان عشان ماما تجيلي؟!!
قال يونس لليلي العنوان 
ليلي قالت العنوان لوالدتها ثم قالت خلاص ياماما أنا 
فوضت أمري لله وخلاص حسبي الله ونعم الوكيل 
يونس وضع يده علي رأسه بغضب ثم قال : أنت 
بتدعي عليا ؟!!
أغلقت ليلي الهاتف مع والدتها ثم قالت : أولا حسبي 
الله ونعم الوكيل دي مش معناها بدعي عليك دي 
معناها ان فوضت أمري لله 
ثانيا بقي أنا مقولتش حسبي الله ونعم الوكيل فيونس 
يونس : أنت لو سابوكي ع البشر هيو،لعوا ف نفسهم
اخر،سي خااااالص لحد م نوصل 
ثم وصلوا للمستشفي نزل يونس من السيارة ثم 
اتجه نحو ليلي فتح باب العربية 
ليلي : لااااا استهدي بالله كدا وانا هنزل لوحدي بلاش 
الجلالة تاخد وتفكر نفسك ف الأولمبياد وقال ايه بترفع
أثقال وكدهون 
يونس : أنا نفسي أعرف أهلك مستحملينك ازاي؟!!
ليلي : زي السكر ف الشاي كركركرررررر😁🤣
يونس : لاء وكمان فاكرة دمك خفيف ، ربنا يشفيكي
م اله،بل اللي أنت فيه 
ليلي رفعة السبابة وقالت : لاحظ ان كلامك جا،رح 
يونس بعدم صبر وغضب حملها وأغلق باب العربية 
ودخل المستشفي 
ليلي أدارت وجهها الجانب الآخر وقالت : يارب والنبي
بلاش تديني سيئات هو شالني غصب عني وأنا مكنتش
عايزة وهو شكله كدا بل،طجي وأنا خوفت أقاومه 
بصراحة 
يونس : تصدقي ان شكلي كدا هر،زعك ف الأرض وامشي؟!!
ليلي : شوفت يارب أهو بل،طجي أهو 
يونس لم يتكلم معها وذهب للممرضة وقال : 
لو سمحتي هي وقعت علي رجلها ومش قادرة تمشي 
ممكن تخلي الدكتور يكشف عليها ؟!!
الممرضة : ثواني الدكتور يخلص الحالة اللي معاه
وتدخله ان شاء الله 
تركها يونس وأخذ ليلي وذهب للاستراحة ينتظر دوره
اجلسها ثم جلس بجانبها وارجع رأسه للخلف ثم أغلق عيونه
ليلي نظرت له نظرة متفحصه ثم قالت بهمس لنفسها 
شكلك مش بل،طجي خالص يابن الايه هو في بل،طجي
قمر كدا بردوا؟!!
سمعها يونس ففتح عينيه ونظر لها وقال : قولي لنفسك
عرفتي وفهمتي ان أنا مش بل،طجي؟!!
ليلي أصبح وجهها محمرًا وكأنه مشت،عل ن،ارًا 
أدارت وجهها الناحية الأخري ولم تتفوه بكلمه 
وبعد قليل وجدت والدتها تجري ناحيتها وتقول 
حبيبتي يابنتي ، عمل فيكي ايه ابن ال......
أنا مش هسيبه لازم اشتكيه ف القسم واس،جنه 
ابن ال ..... راح فين ، تلاقيه سابك وجري الج،بان 
يونس بهمس لنفسه : لا دي عيلة هب،لة كلهم 
دا البت طالعة مجن،ونة لأمها أنا ايه اللي وقعني 
الوقعة الس،ودة دي بس ياربي 
حاولت ليلي أن تُسكت والدتها ولكنها لم تستطيع 
ثم نظرت والدتها ليونس وقالت : أنت مين ؟!!
يونس : أنا اللي أنت عايزة تس،جنيه وفكراه رمي 
بنتك وهرب عشان خا،يف من حضرتك 
والدتها : ............
يتبع...
لقراءة الفصل التاسع اضغط على : ( رواية اغتصاب زوجة الجزء الثاني الفصل التاسع )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية اغتصاب زوجة الجزء الثاني )
reaction:

تعليقات

ستصدر قريبًا على مدونة يوتوبيا رواية المتداول التي تم طلبها مِنا كثيرًا وهي أول رواية مصرية تدور أحداثها حول تداول الـ فوركس والعملات ستتعلم من خلالها تداول العملات بأقل خسائر مُمكنه وكيف يُمكنك الربح من خلال شراء وبيع العقارات رواية بإمكانها تعليمك كيفية الربح من تداول الذهب والعملات والفوركس كيف يُمكن لشخصًا في بداية حياته مثل (عيسى) في الرواية أن يُحقق ثروة مالية كبيرة فى مدة قصيرة.