القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حور والأفاعي الفصل السابع 7 بقلم منال عباس

رواية حور والأفاعي الحلقة السابعة 7 بقلم منال عباس
رواية حور والأفاعي الجزء السابع 7 بقلم منال عباس
رواية حور والأفاعي البارت السابع 7 بقلم منال عباس
رواية حور والأفاعي الفصل السابع 7 بقلم منال عباس

رواية حور والأفاعي الفصل السابع 7 بقلم منال عباس

بعد أن أنهى فارس محادثته مع والده ..وجد رسائل على الواتس اب ..فتح الرسائل فكانت من رقم غريب ..كانت الصور كلها ل حور معه وهو يرقص معها وتبدو وكأنه يحتضنها ...وصور وهما يجلسان مقتربان من بعضهما البعض وكأنهما عشيقان ...
ومكتوب تحت الصور ..ايه رأيك في الصور دى ..
تحب ننشرها على السوشيال ميديا ..ولا تنفذ اللى هنقولك عليه ...انتظر رساله مننا ...
استغرب فارس من ذلك وماذا يريد  فاتصل على الرقم ولكنه كان خارج نطاق الخدمه ...
فارس باستغراب : يا ترى مين ورا دا وايه هدفه 
ما انا كل يوم مع واحده شكل ..اشمعنا حور اللى صورها معايا ..ظل يفكر وينظر للفون منتظرا الرساله الجديده .....
       عند مروان 
عاد مروان هو ويمنى إلى الفيلا وجد والده فى انتظارهم هو وعمته 
رحب بوالده 
مروان : حمدالله على سلامتك يا والدى 
اخبارك واخبار اهلنا فى مصر 
طارق : الحمد لله كله تمام ..ثم نظر إلى يمنى 
ايه يا يمنى مش هتسلمى على خالو ..
يمنى : ازيك يا خالو وحشتنا ...
طارق : وانتى كمان يا حبيبه خالو ..
هناء : يلا بينا الأكل جاهز 
طارق بصوت هامس ل هناء 
طارق : شايف أن المياه رجعت لمجاريها 
هناء : ربنا يهديهم اصلهم زى القط والفار ...
جلسوا جميعا لتناول الطعام ..
طارق : انا اسبوع  وهسافر مصر تانى ..وهغيب لمده شهر فى شغل مهم هناك ..وهاخد هناء معايا ..
يمنى : وانا ...هتسيبونى لوحدى ؟؟
مروان : ما انا موجود معاكى يا يمنى 
طارق : اطمنى يا يمنى قبل ما اسافر هنعقد القران عليكى انتى ومروان ...
هناء بفرحه : دا احلى خبر سمعته 
يمنى : هو انا ماليش اى رأى ؟؟ كل حاجه تتفرض عليا ...
مروان : تقصدى ايه بكلامك دا يا يمنى
يمنى بعد أن شعرت أنها اخطأت التعبير : مش قصدى يا مروان ...
مروان : ولا قصدك .. وتركهم وغادر المكان صعودا لحجرته ...
هناء : ليه كدا يا بنتى ..مش دا مروان اللى بتحبيه 
كسرتى فرحتنا بكلامك دا ..
طارق : بجد يا يمنى لولا أنى مربيكى على ايديا وعارف اخلاقك ..كان هيكون ليا تصرف تانى معاكى
وقام هو الآخر 
نظرت لها هناء : ربنا يهديكى يا بنتى ..وقامت هى الأخرى 
جلست يمنى بمفردها تبكى ..فهى لا تدرى لماذا دائما يخونها التعبير فهى تحبه ..ولكنها تريد أن تشعر أن لها مطلق الحريه والقرار كأى فتاة ...
   عند حور 
جلست حور بمفردها بعد أن ودعت صديقتها رزان 
لقد وعدتها رزان بأنهم سيظلا اصدقاء ..
حور فى نفسها : بالرغم انى ما لحقتش اتعود عليكى يا رزان ..بس حاسه اني هفتقدك ...
قامت حور ودفعت الايجار ..ثم عادت تحسب بقيه النقود معها 
حور : يا خبر النقود بتخلص بسرعه لازم الاقى شغل باسرع وقت ...
نزلت إلى الشارع وقامت بشراء جريده للبحث عن عمل..
وجدت عمل baby sitter  ( جليسه اطفال) 
قررت الاتصال بتلك الأسرة 
ردت الام عليها واتفقوا سويا على الأتعاب 
ووقت العمل ..واخبرتها حور أنها طالبه وتريد العمل من بعد الظهر ..
وافقت الام فهى تعمل فى وقت متأخر وتريد أن تبقي حور مع ابنتها لوقت متأخر 
وافقت حور على ذلك بالرغم من أنها ستقضى معظم يومها بين العمل والدراسه ولكن لا يوجد أمامها بديل حتى الان ...
           عند يمنى 
ذهبت يمنى إلى حجرة مروان وهى تشعر بالخجل 
طرقت الباب ..فلم تجد رد 
أعادت طرق الباب مرة أخرى ونادت على مروان 
لم تجد اى رد ..
خافت يمنى أن يكون حدث له سوء فتحت الباب بسرعه وهى تبحث بعينيها عليه 
لتجده يخرج من الحمام ويرتدى شورت فقط ..
وضعت يمنى يديها فوق عينيها بسرعه ..
مروان وهو يدارى ابتسامته ..
ويتكلم بجديه 
مروان : خير فى حاجه ..
يمنى : البس هدومك الاول 
قام مروان بارتداء تيشيرت 
مروان : اتفضلى اتكلمى
يمنى : انا اسفه يا مروان 
مروان : عادى ..ما تشغليش بالك ...
يمنى : يعنى ايه ..
مروان : يعنى اطمنى مفيش جواز .
يمنى ببكاء : خلاص كرهتنى ..ومش عايزنى 
اقترب منها مروان ووضع يدها على فمها 
مروان : بس يا هبله ..اوعى تقولى كرهتك دى مرة تانيه ..انتى روحى ..
يمنى : اومال مش هتتجوزنى ليه ..
مروان : علشان ما افرضش نفسي عليكى ..ووقت ما تكونى موافقه ومستعده هتلاقينى منتظرك ...
يمنى : يعنى انت مش زعلان منى 
مروان : فى حد يزعل من روحه ..
اقتربت منه يمنى وقبلته من خده ..ليجذبها إليه بسرعه ويحتضنها بحنان..
وهمس بالقرب من أذنها 
مروان : اخرجى دلوقتى اصل انا هكون مش مسئول عن تصرفاتى يا مجننانى ..جريت يمنى بسرعه باتجاه الباب وهى تضحك ..بحبك وأغلقت الباب وذهبت إلى حجرتها ...
       عند فارس 
ذهب فارس الى حجرته وجلس على سريره مستندا على شباك السرير  وهو يقلب فى الصور 
وكان ينظر الى ملامح تلك الحوريه 
فارس : اسم على مسمى يا حور ..
وفجأة أتاه اتصال من رقم غريب
فارس : الو 
المتصل : ازيك يا فارس 
فارس : حضرتك مين 
المتصل : مش مهم انا مين ..المهم فى اتفاق بينا لازم تنفذه ..
فارس : اتفاق ايه ..بتتكلم عن ايه 
المتصل : بالنسبه للمزة اللى معاك فى الصور ..
لو يهمك أمرها ..يبقى تنفذ اللى هنطلبه 
فارس : انا مش فاهم حاجه
المتصل : مروان صاحبك ...لازم يبعد عن يمنى ...
فارس : وانا مالى بحاجه زى كدا 
المتصل : مالك اووووى 
فارس : واضح انك مش عارف بتتعامل مع مين 
المتصل بضحكه خبيثه : عارف كويس أنى بتعامل مع فارس الألفى...
فارس : أعلى ما فى خيلك اركبه ..واياك تفكر انك تقرب من صاحبي ويمنى  ولا فكرت لو للحظه أنك تبص بس على حور ..يبقى اقرأ على نفسك الفاتحه ..
المتصل : تعجبنى ..وكدا نبدأ التحدى ...واغلق الهاتف
فارس : الو ...الو ...
فارس بلوم لنفسه : انا كدا اتسرعت كان لازم اعرف هو عايز ايه من مروان ويمنى ..وحور مالها بكل دا ....
جلس يفكر في كل السيناريوهات..حتى راح فى نوم عميق....
مضى الوقت على أبطالنا ليأتى الصباح 
تستيقظ حور وتقوم وتصلى فرضها وترتدى ملابسها 
للذهاب إلى الجامعه ...
تصل فى الوقت المناسب تجد رزان هناك 
رزان : حبيبتى يا حور وحشتينى 
حور : وانتى اكتر
رزان : معلش هنشغل الفترة اللى جايه علشان بنرتب لزواجنا ..فعايزة منك تصورى ليا المحاضرات اللى هتفوتنى ..
حور : من عنيه حبيبتى ..ربنا يسعدك
رزان : ويسعدك يارب ..اسيبك بقي علشان منذر منتظرنى برا ..
حور : طب احضرى المحاضرة دى 
رزان : البركه فيكى بقي ...وتتركها وتغادر ...
يرن هاتف حور 
حور : الو 
يمنى : ازيك يا حور ..انا يمنى 
حور : اهلا حبيبتي ..انتى فين مش شيفاكى فى الجامعه ..
يمنى : انا ما جيتش النهارده ..الحقيقه خالو رجع من مصر وقرر زفافى على مروان بعد اسبوع وهنشغل فى الترتيبات 
عايزة منك خدمه تكتبى كل المحاضرات وتصوريها ليا ...
حور بابتسامه لأن الموقف يعيد نفسه مع رزان ويمنى : من عنيه حبيبتى ..مبروك مقدما ..
رزان : الله يبارك فيكى عقبالك ..وأغلقت الهاتف
تذهب حور الى المحاضرة وتدون كل شئ من أجل صديقتيها ....
انتهت المحاضرة. استقلت حور إلى عنوان تلك السيده لبدء العمل..
وصلت الى الفيلا ..لتستقبلها السيده ولاء 
ولاء : اهلا يا حور كويس انك مصريه زينا 
فرصه البنت تسمع عربي وتسمع انجلش 
حور : اهلا بحضرتك ..فين الطفله 
ولاء : لوجى عندها سنه ونص ..عصبيه شويه معلش هسيبك معاها ..علشان اتأخرت على شغلى ...
وكل حاجه هنا تحت امرك المهم تخلى بالك من البنت 
حور : اطمنى عليها 
ودعتها ولاء وغادرت ..
ذهبت حور الى الطفله وجدتها نائمه 
ذهبت إلى المطبخ وحضرت بعض الاطعمه البسيطه من أجل الطفله ..وذهبت وجلست بالقرب منها 
رن هاتفها برقم غريب 
فتحت بسرعه خوفا أن تقلق الطفله 
حور : hello
فارس : ازيك يا حور ..انا فارس ..
انتفض قلبها ولا تدرى السبب لسماع صوته 
فارس : حور ..بكلمك 
حور : ايوا معاك ..
فارس : انا عارف انك خلصتى الجامعه ..ينفع اجيلك ونخرج نتغدى سوا 
حور : الحقيقه مش هينفع ..عندى شغل 
فارس : شغل !! شغل ايه يا حور 
شعرت حور بالاحراج أن تخبره بوظيفتها الجديده 
فاغلقت الهاتف فى وجهه ..
اتصل بها فارس مرة أخرى ولكنها لم ترد أعاد الإتصال عده مرات ولكن دون جدوى..
تضايق فارس : ليه قفلت وليه مش بترد 
وقرر الذهاب إلى منزلها ظنا منه أنها هناك 
وبعد وقت وصل إلى المنزل وكان مغلق والانوار مغلقه ..ليخبره البواب أنها خرجت منذ الصباح ولم تعود حتى الآن ....
       عند يمنى 
يجلس الجميع على الغداء 
يمنى : خالو طارق 
طارق : نعم يا يمنى 
يمنى : امتى هتجيب المأذون 
لينظر الجميع لها باستغراب ..
يمنى: بتبصوا عليا كدا ليه ..مروان حب حياتى ..بس انا خانى التعبير ..
طارق : على بركه الله يبقي الخميس اللى جاى 
هناء : الف مبروك يا حبايبي
مروان : مبروك عليا انا ....
مر الوقت وأصبحت الساعه التاسعه مساءا 
حضرت ولاء وشكرت حور واعطتها ظرف به مرتب الشهر مقدما ...
شكرتها حور وغادرت ...
كانت تشعر بالارهاق وصلت للتو إلى سكنها ..
دخلت ورمت بنفسها على السرير ووضعت ظرف النقود بجانبها متحدثه لنفسها ..لازم اكون اقوى من كدا ...ليرن جرس الباب 
تقوم وتفتح الباب لتجده ....
يتبع...
لقراءة الفصل الثامن اضغط على : ( رواية حور والأفاعي الفصل الثامن )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية حور والأفاعي )
reaction:

تعليقات

ستصدر قريبًا على مدونة يوتوبيا رواية المتداول التي تم طلبها مِنا كثيرًا وهي أول رواية مصرية تدور أحداثها حول تداول الـ فوركس والعملات ستتعلم من خلالها تداول العملات بأقل خسائر مُمكنه وكيف يُمكنك الربح من خلال شراء وبيع العقارات رواية بإمكانها تعليمك كيفية الربح من تداول الذهب والعملات والفوركس كيف يُمكن لشخصًا في بداية حياته مثل (عيسى) في الرواية أن يُحقق ثروة مالية كبيرة فى مدة قصيرة.