القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية تزوجني صعيدي الفصل الثاني 2 بقلم منة محمد

رواية تزوجني صعيدي الحلقة الثانية 2 بقلم منة محمد
رواية تزوجني صعيدي الجزء الثاني 2 بقلم منة محمد
رواية تزوجني صعيدي البارت الثاني 2 بقلم منة محمد
رواية تزوجني صعيدي الفصل الثاني 2 بقلم منة محمد

رواية تزوجني صعيدي الفصل الثاني 2 بقلم منة محمد


وليد:عمي انا عايز اكتب الكتاب على طول 
صُدمت تلك التي كانت تقف خلف الباب تستمع لما يحدث 
حسين (والد منة):ما عنديش مانع يا ابني 
صُدمت اكثر واكثر ايعقل؟هل والدي يريد التخلص مني ام ماذا 
بعد فترة من الحديث 
سوسن (والدة منة) ذهبت لتناديها وجدتها جالسه تبكِ
جلست بجوارها
منة ببكاء:للدرجادي انا عبء عليكم عايزين تخلصوا مني بأي طريق 
الام بحدة:انتِ ما بقتيش صغيرة واللِ زيك متجوز ومخلف احنا عشان عايزين مصلحتك نبقى عايزين نتخلص منك؟ بقولك اي شغل العيال دَ مش عايزينه بكره كتب كتابك ويلا اغسلي وشك عشان تطلعي للناس ما حدش يقول عليكِ مغصوبه على حاجه يلااا 
ذهبت منة وغسلت وجهها لكي تخرج وتجلس مع عريس الغفله بالنسبه لها 
اما في الغرفه تجلس الام وتبكِ بحرقه فهي تعلم أن ابنتها لم توافق على ابن عمها ولكنها مجبورة لفعل ذلك ....فماذا يحدث يا ترى؟!
خرجت منة أمام عمها وابنه فهي لم ترفع عيونها على وليد فقط سلمت على عمها وجلست  
حسين:احم طب نسيب العرسان لوحدهم شويه 
وبالفعل خرج الجميع من الغرفه وجلسا كل من منة و وليد على بعد أميال
وليد:كيفك يا بت عمي
منة بترد بالعافيه:بخير الحمد لله
وليد:ووه مش هتسأليني عن احوالي والا اي
منة بزهق:عامل اي يا استاذ وليد 
وليد بسخريه:هه حلوه استاذ وليد 
منة:عجبتك؟
نهض وليد من مكانه ليجلس بجوارها انتفضت منة من مكانها ولأول مرة منذ سنوات تنظر له فلم تكن تتوقع انه بتلك الوسامه ظلت تنظر له ولا تشعر بشئ فهو عيونه جميله وجسده رياضي فهو بالفعل جميل للغاية (اختااه اتلمي)
قاطع تفكيرها صوته
وليد بغرور:عارف اني حلو 
خجلت منة مما فعلته 
وليد بجديه:نبطل تفاهه بجه ونجعد نسمع بعضينا  بصي يا بت عمي انا طلبت من عمي نكتب كتابنا بكره وهو وافج وان شاء الله بكره  هتبجي مرتي رسمي
 كانت منة على وشك البكاء ولكن ما باليد حيله 
ولم ترد سوى ب :ان شاءالله 
ثم غادرت الغرفه وذهبت لغرفتها وظلت تبكِ على حالها 
دخل حسين واخاه و والدة منة التي كانت تبكِ 
حسين بحزن:انا عارف ان بنتي مش هتتقبلك بسهوله يا ابني شكرا يا وليد على اللِ عملته معايا شكراَ انك اتفهمتني و وافقت على طلبي انا ما لقتش غيرك مناسب ل بنتي وعارف أن انتَ اللِ هتحافظ عليها انتَ اه صعيدي بس متعلم وبتسافر وبتروح وبتيجي وفاهم الدنيا عشان كدَ كلمتك انتَ، بس خلي بالك من بنتي
وليد بإبتسامه: منة في عنيا يا عمي ما تقلقش 
سوسن ببكاء: مش قادره اشوف بنتي بالحالة دِ 
وليد:مع لش يا مرت عمي منة هتبقى مبسوطه ما تقلقيش مش هحرمها من حاجه 
سوسن:بتمنى
.......................................................
نعود ل تلك المسكينه التي تبكِ بحرقه 
هاتفت صديقتها مروة 
مروة:اي يا بنتي في اي 
منة ببكاء:كتب كتابي على ابن عمي بكره يا مروووة 
مروة بصدمه:اييييييي 
...:مش عارفه اعمل اي يا مروة 
_:اهربي يا منة وروحي ل سليم 
...:خايفه يا مروة خايفه 
_:هتدمري حياتك بإيدك يعني
...:اعمل اي يا مروة يعني
_:بصي..................
منة بتفكير:هشوف يا مروة هشوف 
..........................
في الصعيد 
جالسة تبكِ :ازاي يا ماما انا بحبه وهو هيروح يتجوز بت عمي 
سعاد: خلاص يا بتي ده حجيجه (حقيقه) ولام كلنا نتجبلها (نتقبلها)
فاطمه:بس انا بحبه جوي يا أمي 
سعاد بحنان: عارفه يا حبيبتي بس هو ما اختاركيش هو مش بيحبك وانتِ اكيد مش هتفرضي نفسك عليه يا بتي ده نصيب و وليد مش من نصيبك يا بتي 
.................   ............... ......... ... .... .
حل المساء على الجميع  
كانت الساعه الثانيه عشر بعد منتصف الليل
استغلت منة فرصة ان الجميع نائم وبدأت بتنفيذ ما قالته مروة لها بالفعل ربطت في البلكونه مجموعه من الطرح لتكون طويله وتستطيع الهروب منها وتركت رساله ذكرت فيها سبب هروبها وانها لا نحب ابن عمها وستتزوج من صديقها التي تحبه..... 
وبالفعل نزلت ببطئ وبحذر ولكن فجأه سمعت صوت ويبدو انه لا يبشر بالخير ابداً.....
رايحه فين بتحاول تهربي؟؟؟؟؟؟؟؟
من رآها يا ترى؟!
يتبع...
لقراءة الفصل الثالث اضغط على : ( رواية تزوجني صعيدي الفصل الثالث )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية تزوجني صعيدي )
reaction:

تعليقات

ستصدر قريبًا على مدونة يوتوبيا رواية المتداول التي تم طلبها مِنا كثيرًا وهي أول رواية مصرية تدور أحداثها حول تداول الـ فوركس والعملات ستتعلم من خلالها تداول العملات بأقل خسائر مُمكنه وكيف يُمكنك الربح من خلال شراء وبيع العقارات رواية بإمكانها تعليمك كيفية الربح من تداول الذهب والعملات والفوركس كيف يُمكن لشخصًا في بداية حياته مثل (عيسى) في الرواية أن يُحقق ثروة مالية كبيرة فى مدة قصيرة.