القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اعادة تأهيل مؤقتة الفصل الرابع عشر 14 بقلم زهرة عصام

رواية اعادة تأهيل مؤقتة الحلقة الرابعة عشر 14 بقلم زهرة عصام
رواية اعادة تأهيل مؤقتة الجزء الرابع عشر 14 بقلم زهرة عصام
رواية اعادة تأهيل مؤقتة البارت الرابع عشر 14 بقلم زهرة عصام
رواية اعادة تأهيل مؤقتة الفصل الرابع عشر 14 بقلم زهرة عصام

رواية اعادة تأهيل مؤقتة الفصل الرابع عشر 14 بقلم زهرة عصام

فتحية خرجت فعلاً و راحت الشركة و هي مش عارفه مصيرها ولا شايفة اللي ماشي وراها

يا دوب نزلت من التاكسي و خطت أول خطوه قدام الشركة كان صوت الرصاصة داوي في المكان و عارفة مكانها كويس

الأمن بدأ يتحرك و فتحية وقعت على رجليها و بقت تبص في وشوش اللي حوليها و على لسانها بناتي بناتي

نوح كان خارج من جراش العربية و سمع صوت الطلقة جري على بره يشوف فيه إية و أول ما شاف فتحية و الد.م محاوطها جري عليها

فتحية مقاومتها بتقل نامت على الأرض و الناس حوليها كله بيتكلم و محدش راضي يتحرك

نوح زق الناس و دخل وسطهم و قعد جمبها على ركبه شال رأسها و حطها على رجلة و قال:-

مدام فتحية هتبقي كويسة صدقيني

فتحية إبتسمت و قالت :-

يظهر إن وقتنا مع بعض خلص من قبل ما يبدأ يا نوح

نوح هز رأسه برفض و قال:-

لا متقوليش كدا إنتي هتبقي زي الفل

بص للأمن و قال:-

إسعاف بسرعة حد يطلب الإسعاف

فتحية كحت و قالت:-

إستني يا نوح ، أنا عاوزة أوصيك على بناتي ، بناتي يا نوح ، وصيك في رقابتك لحد ما أقابلك عند رب كريم

نوح بفزع :-

لا متقوليش كدا إنتي هتبقي زي الفل و هتربيهم و تفرحي بيهم كمان

فتحية بصتله قوي و قالت:-

قول لتمارة تاخد بالها من إخواتها هي هتعاند معاك كتير بس هتسمع كلامك في الآخر لو أقنعتها إنه صح

كان نفسي أشوفهم قبل ما أقابل وجه كريم لكن قدر الله وماشاء فعل

بصت للسما و عيونها زغلغلت و قالت:-

أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله

طبقت على إيد نوح جامد و قالت قبل ما يغمي عليها :-

ولادي أمانة في رقابتك يا نوح خلي بالك منهم

فتحية إستسلمت و نوح بقي يهز فيها بصدمة و يقول:-

لا أكيد دا مش حقيقي دا كابوس

قومي قومي عشان ولادك مش عشان حد غيرهم هيتمرمطوا من بعدك صدقيني قومي يا مدام فتحية الله يرضى عنك

كمال جاب عربية و جه بسرعة مسك نوح من كتفه و زقة جامد و قال:-

مش الكينج اللي يضعف كدا ، فوق لنفسك إنت الكينج لسة قدامك مشوار طويل إية هتنخ من الأول كدا ؟

و شال فتحية و جري بيها على العربية

نوح جري وراه و ركب جنبها ورا و هو بيدعي إنها تقوم من جديد

دموعه نزلت من غير ما يحس و كمال شافه بصله جامد و قال:-

مش الكينج إللي يظهر ضعفه قدام حد يا نوح إجمد و جمد قلبك لسة في حاجات كتير لازم تخلص و أولهم تعرف ولادها

نوح بسرعة:-

لا ولادها لا مش هنعرفهم حاجة غير لما نطمن عليها بس سوق إنت بسرعة بس

كمال كان حرفياً بيجي بالعربية و نوح أخيراً شغل دماغة و ضغط على الجرح بإيده كتم الجرح

كمال قدر يوصل خلال دقايق لأقرب مستشفى

نزل و ساعد نوح إنه يخرجها و دخلوا المستشفى و نوح زعق و قال:- دكتور بسرعة دكتور

التمريض كله إتلم عليهم و نوح حطها على ترولي و بقي هو اللي يزقها

الدكتور شافها كدا و شاف الدم حوليها حك كشاف في عينيها و عينه وسعت و قال:-

بسرعة غُرفة عمليات خاصة مجهزة بكل شئ فوراً

التمريض فعلاً شدو الترولي و نوح و كمال بيجروا وراهم لحد ما وصلوا غُرفة العمليات

فتحية تخلت و نوح واقف على بعد من باب الغُرفة و كمال وراه و الاتنين على وشهم الصدمة

❈-❈-❈

دولت واقفة في البلكونه بتهز رجليها بعصبية لحد ما شافت حد داخل الحارة رفع رأسة ليها و غمزلها و قال من غير صوت كله تمام

دولت عنيها وسعت و فرحت أوي و دخلت جوه و من الفرحة شغلت أغاني و فضلت ترقص و قالت:-

أخيراً يا فتحية أخيراً خلصت منك و من عيالك تؤ عيالك لا هخليهم خدامين تحت رجلي ، و رجل عيالي الله في سماه لكون مطلعة عليهم كل حاجة و طبعاً اللي هينفذ هو أبوهم و ضحكت جامد

مسكت التليفون و إتصلت بـ زيزي و قالت:-

خلصت منها يا زيزي كدا معدش في فتحية في دولت و بس و ولادها ورحمت أبويا لكون مشرداهم و مخليه سمعتهم على كُل لسان

زيزي:- بس يخربيت أبوكي الكلام دي ميتحكيش على التليفون

دولت بلا مبالاة:-

لا يتحكي في كل مكان حتي على التليفون أنا معنتش خايفة من حد ، أنا مبسوطة أوي و شمتانة فيها أوي يا زيزي

زيزي:- عملتي اية موتيها يا بنت الصر'مة ؟ إحنا مش بتوع دم إحنا أخرنا علقة لكن دم لا يا دولت

دولت :- لا لو كان إنتي ملكيش فيه أنا ليا فيه ، و مش هسكت عن حقي تاني يا زيزي أي حد هيقف قدامي هنسفه

أيمن خرج و دولت أول ما لمحته قفلت الخط مع زيزي فبصلها بشك و قال:-

كنت بتكلمي مين ؟

دولت:- كنت بكلم زيزي و لما شفتك قفلت عشان عارفه إنك مش بتحبها

أيمن هز رأسه بتفهم و سابها و خرج

زيزي أول ما قفل الباب بقت ترقص و تقول:-

أخيراً خلصت منك يا فتحية كدا أقدر أقول جيم أوفر عُبال أولادك بقي يا توحة و هيبقوا أسوء من دولت و زيزي

❈-❈-❈

صلاح راح لـ سيد لقاه لسة مربوط بس في حالة هياج أول ما شاف صلاح قعد يتحرك كتير عشان يقدر يوصلة

سيد :- إبعد عندي دلوقتي و خرجني من هنا لازم أخد جرعة وإلا هكون خطر عليك و على نفسي

صلاح شد كرسي و قعد قدامة و قال:-

و إنت مفكرني هخاف منك إنت يا كارتة لا إسمع أنا صلاح فاهم يعني ايه صلاح

سيد بصله بقرف و هو بياخد نفس عميق كأنه بيدخل المخدرات لصدره و قال بهدوء مصطنع:-

حصلنا القرف

صلاح ضحك بسخرية و قال:-

هو فعلاً حصلك القرف يا كارتة لكن القرف اللي هيحصلك مش اللي بصله جامد و قال:-

أنا تعمل في أختي كدا ؟ إية يا إبن**** دا إنت مش هتطلع عليك شمس

سيد بتركيز:- لية إنت أختك أنهي واحدة فيهم؟

صلاح بسخرية:- لية هما كام واحدة يا شبح ؟

سيد :- البنات الشمال مفيش أكتر منها يا برنس و فجأة قام من على الكرسي و بقي يرزع الكرسي في الحيطة لحد ما كسرة و فك الحبل و بقي واقف حُر

صلاح بسخرية:- لا برافوا يا كارتة ، عملتها إزاي دي يا أبا ؟

سيد :- زي ما هعلم عليك دلوقتي يسطا و تروح لأختك تقولها سيد كارتة علم عليا

صلاح ضحك بسخرية و قالت:-

يعجبني فيك ثقتك في نفسك يا سيد

سيد ضحك و قال:-

حظك إني محتاج جرعة لكن و أنا وقت ما أبقي محتاج جرعة مش بشوف قدامي ، يعني خاف على نفسك مني ، و أيا كان مين أختك أنا مضربتهاش على إديها كله بمزجها يا فخم

صلاح :- كلمة حق تتقال في دي عندك حق هي أصلا بنت *** ملقتش حد يلمها

سيد :- يبقي دي مش مشكلتي يا أبا لم حريمك الأول و إبقي كلمني ، أنا واحد قاعد في أمان الله لقي حتت لحمة طرية أسبها

صلاح:- لا كُلها زي الكـ ـلب

سيد :- بص يا نجم إنت لو مكاني كُنت كلتها برضوا فمفيش داعي للغلط و العط الكتير

صلاح:- و هتعمل ايه يعني يا سيد إنت هنا في منطقتي يا بشا لو مش واخد بالك ؟

سيد ضحك جامد و قال:-

المنطقة اللي سيد كارتة يُدخلها تبقي منطقته يا أبا ، حط الكلام دا حلقة في ودنك ، و بالذوق كدا تفتح الباب اللي هناك دا و تخرجني بدل ما بالذوق برضوا هتفتحوا و تخرجني

صلاح ضحك و قال:-

حطيتي قدام خيارين أصعب من بعض بس انا بحب الصعب و بقولك هختار بالذوق التانية

سيد قرب منه و قال:-

كدا إنت اللي إخترت يا فخم و مفيناش من زعل يا معلم

سيد وصل ليه و مسكه من قميصه و صلاح بيبص ليه بسخرية إللي هو مش هيقدر يعمل حاجة و على غفلة سيد دفع صلاح فخبط دماغه في الحيطة

صلاح عينه زغللت و بص لـ سيد بغيظ و لسة هيمد إيدة عليه سيد مسك دراعة لواها و خبطة في الحيطة تاني و قال:-

قولتلك هروحك لأختك متعلم عليك ، أصل ربنا يكفيك شر المُدمن اللي محتاج جرعة

صلاح داخ جدا و مبقاش عارف يركز في أي حاجة و سيد قاله :-

كفاية عليك كدا يا برنس أنا مش فاضيلك ورايا جُرعة عاوز أخدها أحسن أتكل أنا

و فتش في هدومة لقي مفتاح أخده و خرج و ساب الباب مفتوح و هو بيقول:-

أنا طيب والله بس هو اللي أصر يطلع أسوء ما فيا كتك القرف عليك و على أختك اللي معرفهاش

❈-❈-❈

نوح واقف قدام غرفة العمليات و هدومه كلها دم و كمال واقف جمبه لحد ما الدكتور خرج نوح جري عليه و قال:-

ها يا دكتور هي بخير ؟

الدكتور بصله و هز رأسه بالنفي و قال:-

للأسف لا هي مش بخير خالص ، الرصاصة تعتبر في القلب من ورا قلبها وقف أربع مرات و لسة المحاولات مُستمرة لإنقاظها

نوح حط ايدة على وشة و ضغط عليه جامد و الدكتور كمل كلامه و قال:-

من الأفضل إن يكون حد من عليتها هنا حتي لو مش هيدخل يشوفها على الأقل تحس بيه

هي على لسانها بناتي بناتي ممكن حد يروح يجيبهم ؟

نوح بص لـ كمال اللي هز كتفه و قال:-

ضرورة يا كينج أوامر الدكتور

نوح هز رأسه بتفهم و قال:-

روح هاتهم إنت و تعال يا كمال و أنا هفضل هنا لحد ما تيجيو يمكن يحتاجوا حاجة

كمال هز رأسه و حط ايده على كتفه و قال:-

كدا أحسن يا صاحبي ، لازم يبقوا جمب والدتهم

نوح هز رأسه و كمال سابه في دوامته و راح يجيب البنات

نوح قاعد يفكر و يقول في نفسه:-

إية إللي إنت عملته في نفسك دا يا نوح ، مسئولية تلت بنات مش سهلة ، أنا كُنت سالك لوحدي لما هسلك مع التلت بنات ، لا و تقولك دماغها ناشفة و أنا أصلا خلقي ضيق ، يا رب قدرني على دي مسئولية أنا عارف إن طلما إخترتني ليها يبقي أكيد هتعيني عليها

❈-❈-❈

البنات قاعدين بعد ما خاصوا فرش البيت بيهزروا مع بعض

جوري:- دي لما توحة تيجي هتنبهر باللي عملناه

تمارة بفخر:- تخطيطي يا حلوين إعترفوا تعرفوا تعملوا كدا من غيري ؟

لينا:- يخربيت تواضعك يا شيخه

تمارة:- إن كان عاجبك إنت و هي وإلا مش عاجبكم ؟

جوري بصتلها بقرف مصطنع و قالت:-

لا مش عاجبنا هتعملي اية يعني

تمارة وقفت و شالت مخدات الكنب و بقت تحدف عليهم و تقول:-

هعمل كدا و كدا و كدا

التلاتة بقوا يضحكوا جامد و اللي يشوفهم يقول مفيش أسعد منهم فجأة قطع صوت ضحكتهم جرس الباب

التلاتة بصوا لبعض و قالوا في صوت واحد:-

ماما

جريوا على الباب و تمارة فتحت بإبتسامة إختفت لما شافت كمال

بصت لـ إخواتها و قالت:-

إدخلوا جوه

البنات سمعوا كلامها بس بعدوا كام خطوة لورا و تمارة بصت لـ كمال اللي باصص ليها بزهول و قالت:-

نعم

كمان :- هو دا بيت الست فتحية ؟

تمارة هزت رأسها بايجاب و قالت:-

أيوة هو خير في حاجة ؟

كمان :- إنتي بنتها صح و إللي جوه دول إخوانك ؟

تمارة زهقت و قالت:- إنت جاي تحقق معايا وإلا إية يا تقول فية اية يا تغور من هنا مش ناقصين وجع دماغ

كمال في نفسة:-

دماغها جذمة و دبش متحرك ، ربنا يعينك على ما بلاك يا نوح دول مش واحدة دول تلاتة

تمارة كانت هتقفل الباب و هي بتقول:-

وربنا شاكلك ضارب إستروكس

كمال :- إهدي بس يا آنسة والله انا نيتي خير بصي خلاصه الموضوع إن والدتك في المستشفى ولازم تروحي ليها إنتي و إخوانك

تمارة بصتله بصدمة و قالت بزعيق:-

إنت بتقول إيه إنت إتهبلت على المسا ، مين دي اللي في المستشفى ماما كانت كويسة الصبح

جوري و لينا جم يجروا و هما بيقولوا:- في اية ؟

كمال :- والله زي ما بقولك كدا يا آنسة

تمارة من صدمتها واقفة مش بتتكلم مش حاسة بيهم أصلا عقلها وقف عند كلمة والدتك في المستشفى بصت لـ كمال و قالت بعيون مفتوحة و حمرا :-

إية إللي حصلها ، أكيد تعب عادي مش حاجة خطيرة صح ؟! إنت مين أصلا أنا مش مصدقاك أكيد تبع أيمن و المخفية دولت أنا لازم أتصل بـ ماما

تمارة بتتصل بـ فتحية بجنون بس برضوا مفيش رد بصت لـ كمال و قالت:-

أكيد دي لعبة منك إنت و أيمن صح

كمال هز رأسه بالنفي و قال:-

إسمي كمال الـ

مكملش كلامه و لقاها بتقول:-

كمال اللي شغال مع نوح التوبي ؟

كمال هز رأسه بايجاب و قال:- أيوة أنا ممكن بقي تتفضلوا معايا

لينا :- هي ماما تعبانة أوي يا كمال ؟

كمال بصلها و إتعاطف معاها و قال:-

هنعرف لما نروح المستشفى

جوري:- إزاي متعرفش ؟ إنت مش كُنت معاها في المستشفى ؟

كمال بص لجوري و جاي ينزل عينه من عليها مقدرش فقال:-

جيب قبل ما الدكتور يخرج

تمارة في ثواني كانت جايبة حاجتها و فلوس و أخدت المفتاح و خرجوا بره الشقة مع كمال

ركبوا التلاتة في الكنبة اللي ورا و طول الطريق كمال مش منزل عينه من على جوري لحد ما تمارة لاحظت و قالت بحدة :-

تاني مرة عينك مش هتكون في مكانها ، بص قدامك

كمال وصل المستشفى و البنات نزلوا و جريوا على المستشفى

و كمال وراهم ، وقفوا مش عارفين يروحوا فين فكمال شاور ليهم يمشوا وراه لحد ما وصل لغرفة العمليات

أول ما البنات شافوا لوحت الغُرفة شهقوا و حطوا إديهم على بوقهم معادا تمارة اللي عنيها وسعت و قالت بهمس :- ماما

نوح واقف حس إنه مضايق فلف وشة و شاف منظرهم أول ما عينه وقعت على تمارة مصدومة مشي لحد ما وقف قدامها
يتبع...
لقراءة الفصل الخامس عشر اضغط على : ( رواية اعادة تأهيل مؤقتة الفصل الخامس عشر )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية اعادة تأهيل مؤقتة )
reaction:

تعليقات

ستصدر قريبًا على مدونة يوتوبيا رواية المتداول التي تم طلبها مِنا كثيرًا وهي أول رواية مصرية تدور أحداثها حول تداول الـ فوركس والعملات ستتعلم من خلالها تداول العملات بأقل خسائر مُمكنه وكيف يُمكنك الربح من خلال شراء وبيع العقارات رواية بإمكانها تعليمك كيفية الربح من تداول الذهب والعملات والفوركس كيف يُمكن لشخصًا في بداية حياته مثل (عيسى) في الرواية أن يُحقق ثروة مالية كبيرة فى مدة قصيرة.