القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الهجينة الفصل العاشر 10 بقلم ماهي أحمد

رواية الهجينة الحلقة العاشرة 10 بقلم ماهي أحمد
رواية الهجينة الجزء العاشر 10 بقلم ماهي أحمد
رواية الهجينة البارت العاشر 10 بقلم ماهي أحمد
رواية الهجينة الفصل العاشر 10 بقلم ماهي أحمد

رواية الهجينة الفصل العاشر 10 بقلم ماهي أحمد

العربي طلع بسرعه وراح المكتب وجاب الاچنده بتاعته وبقي يقلب في الورق بتاعها بيبص لقي اخر ورقه مقطوعه من الاچنده اللي فيها مكان العمليه اللي عمار رايحها 
العربي لون عنيه اتحول للاسود وبص قدامه 
العربي :  ( وهو دايس علي سنانه ) يابنت ال ..... 
العربي : ( العربي عنيه كانت حرفيا شويه وتطلع شرار مره واحده نده علي البودي جارد بتاعه ) صاااااابر 
صابر البودي جارد فتح الباب بسرعه 
صابر : أؤمرني ياعربي بيه 
العربي: ابعتلي ساره بسرعه 
صابر ( البودي جارد ) ساره مش في الڤيلا من امبارح 
العربي : ( باستغراب ) راحت فين 😡
صابر ( البودي جارد ) معرفش .. معرفش ياعربي بيه انا اخر مره شوفتها كانت واقفه مع يزن وفي في ايديها ورقه وهو اخدها منها 
العربي : يبقي هو يزن الكلب .. نهايتك قربت علي ايدي يايزن 😡😡
------------------------( بقلمي ماهي احمد ) -----------------------
يزن وساره كانوا في الكابينه وكل واحد نايم علي سريره 
بقلمي ماهي احمد 
ساره راحت في النوم ويزن مكانش جايله نوم حرفيا 
من كتر قلقه علي عمار وفي نفس الوقت كان مضايق جدا ان ساره شافت العلامات اللي في ضهره 
قام من علي سريره وفتح باب الكابينه بالراحه جدا وبقي واقف قدام باب القطر وطلع سيجاره وولعها وبقي يشربها وبقي باصص للزرع والقطر ماشي الدنيا الوقت ده كان ساقعه جدا ويزن كان لابس نص كم راح مشي في الطرقه عشان يجيب اي حاجه سخنه يشربها من البوفيه 
جاب القهوه وبقي يتمشي في القطر وراح مقطوره تانيه وبقي واقف علي الشباك وبيشرب القهوه 
ساره صحيت بتبص مالقيتش يزن معاها نزلت بسرعه وهي بدور عليه فتحت باب الحمام مالقيتهووش لبست الشوز بتاعها ولسه بتطلع بتبص لاقت القطر وقف في محطه بقت تدور عليه عند البوفيه مالقيتهووش افتكرت بسرعه انه نزل وسابها نزلت من القطر وهي عماله تدور عليه في المحطه 
ساره : ( بقت تنادي بصوت عالي ) يزززززززن .. يزززززن 
يزن سمع صوت ساره وهو في القطر 
بص عليها من الشباك  وهي بدور عليه القطر وقتها ابتدى يتحرك 
يزن بقي ينادي عليها بس ساره مكانتش سمعاه من صوت القطر وكانت مديه يزن ضهرها 
يزن وقع كبايه القهوه من ايده و بسرعه بقي بيجرى في الطرقه عشان يلحق ينزل من القطر قبل ما يبقي اسرع من كده والقطر بقي اسرع يزن نط من القطر بسرعه وبقي بيرجع عشان يروح لساره 
ساره وقتها بتبص علي القطر لاقيته اتحرك ومشي 
بتبص لاقت نفسها بالهدوم اللي غيرتها في الكابينه عشان تنام 
ومش معاها ولا الفون ولا فلوس ولا اي حاجه وزي اي بنت طبيعيه اول ما لاقت نفسها في الموقف ده حست بالخوف ومابقيتش عارفه تعمل ايه ؟ 
والتوتر بان عليها وبقت تايهه ولسه عنيها هتلمع بالدموع لاقت اللي مسكها من ايديها وشدها لحضنه ❤️
ساره اول ما بقت في حضن يزن حست بالامان ويزن حط ايديه علي شعرها وبقي يطبطب  عليها بحنيه زي ما يكون حس بخوفها وبقي يحاول يطمنها 
ساره غمضت عنيها واتنهدت 
ومره واحده داست علي سنانها من الغيظ وضربته بأيديها في صدره وبعدته عنها 
ساره : ( بنرفزه ودموع ) انت كداب .. انت كنت هتسيبني لتاني مره 
يزن : اسيبك ايه انتي اتجننتي .. انتي اللي نزلتي من القطر 
ساره : نزلت عشان ادور عليك .. انت سيبتني في الكابينه لوحدي 
يزن : انا كنت في القطر .. كنت في البوفيه 
ساره : ماتكذبش كفايه كذب بقي انا روحت البوفيه مالقيتكش 
يزن : انا هكذب عليكي ليه 
ساره : عشان مش عايزني ابقي معاك 
يزن: ولو مش عايزك تبقي معايا نزلت ليه من القطر اول ما سمعتك بتنادي عليا ( يزن جه يقرب منها ) 
ساره: ابعد عني ماتلمسنيش .. انت كل كلامك كذب ومابتوفيش بوعدك ليا ابدا 
ساره ادت ضهرها ليزن وجت تمشي 
يزن : ( مسكها من ايدها ) رايحه فين يامجنونه احنا الفجر 
ساره : ( بزعيق ) مالكش دعوه حاجه ماتخصكش 
كان في رجاله واقفه في المحطه اول ما شافت يزن بيمسك ساره من ايدها 
واحد من الرجاله : جرى ايه يا استاذ انت ماتخلي عندك دم اعتبرها اختك 
يزن : انت بتقول ايه انت وهو انت اتجننت نزل ايدك دي 
ساره سابته ومشيت 
يزن : ( بقي ينادي علي ساره ) ساره .. ساره 
واحد من الرجاله : انت لسه برضوا بتنادي عليها طب خد 
( وراح ضارب يزن بالروسيه ) 
------------------------( بقلمي ماهي احمد )-----------------------
( في نفس الوقت ) 
عمار وشمس  ركبوا  العربيه مع عمران وعمران بقي بيسوق بأسرع ما عنده 
عمار : انت مين انت كمان وعرفت طريقنا منين 
عمران : هحكيلك كل حاجه بس الاول نبعد من اهنه 
شمس كانت راكبه العربيه وخايفه جدا اول مره تشوف عربيه وتركب عربيه وبتتحرك بيها بسرعه كبيره كده 
بقت قاعده ورا وماسكه في الكرسي وايديها بتترعش وبتبص شمال ويمين حواليها وفوق وتحت ومش عارفه توازن نفسها عمار بص وراه وشاف القلق والتوتر اللي هي فيه ..وانها مش عارفه حتي تقعد علي الكرسي بتاع العربيه 
بقت تنام وتفرد رجلها علي الكرسي 
عمار : ( بصلها)  انتي بتعملي ايه ؟ 
شمس : مسكت في الكرسي اللي قدامها اللي قاعد عليه عمار وبقت تحاول تعدل نفسها 
مره واحده النهار ابتدي يطلع ومع اول نور شمس دخل العربيه 
شمس حست بحرقان في عنيها وابتدت تصرخ وتحط ايديها علي عنيها 
عمران : ( بتوتر ) هي بتصرخ ليه .. خليها تسكت بسرعه ياسين لو ركز شويه هيسمعها ويعرف طريقنا 
عمار : (  عمار شافها وهي بتخبي عنيها بأيديها فهم علي طول ) 
قام من علي الكرسي بتاعه والعربيه بتتحرك وقعد ورا معاها 
واول ما قعد  جنبها شمس بسرعه قربت منه و بقت تخبي وشها في حضنه وغمضت عنيها 
وقتها عمار كان رافع ايديه ولما لقاها خايفه كده نزل ايديه بالراحه جدا واتنهد وحط ايديه علي ضهرها وخلاها تخبي وشها جوه حضنه واول ماعمل كده شمس بطلت صريخ 
عمران : ( باستغراب ) كانت بتصرخ من ايه بت المهدي 
عمار : النور .. النور بيأذي عنيها 
عمار ( ضيق عينه ) بت المهدي .. انت تعرفها .. انت تعرف حاجه عن البنت دي 
عمران : ( بتوتر ) انا .. انا .. لاه معرفش .. معرفش حاجه 
عمران وقف مره واحده 
عمران : انا اكده عملت اللي عليا وزياده معاكم انت دلوك علي اول الطريق لازم نسيب العربيه دي في اسرع وقت ريحتنا فيها ولو فضلنا فيها اكتر من اكده ياسين هيلحقنا 
خد الازازه دي 
عمران مد ايده وماسك ازازه 
عمار : ازازه ايه دي 
عمران : دي فيها عشب الاصيص لازم تستحمي واول ما تستحمي تقعد في ميه وتحط عليها العشب علي المايه دي 
انت وهي عشان ريحتكم مايقدرش ياسين يشمها 
عمران مسك ايد عمار وحط ايد عمار علي الازازه 
عمران : احمي الازازه دي بروحك وخللي بالك من بت المهدي 
دي اخر امل لينا كلنا 
عمار : اخر امل لمين انا مش فاهم حاجه .. 
عمار جه يقوم ويبعد عن شمس .. شمس صرخت 
راح قطع حته من الجلابيه بتاعتها وبيربطلها عنيها عمران بسرعه نزل من العربيه وطلع يجرى عشان عمار مايلحقهووش عمار بص كده داس علي سنانه ونزل من العربيه وساب شمس بعد ما ربطلها عنيها وبقي يجرى ورا عمران .. يجرى وراه عشان يلحقه عايز يعرف اي حاجه عن شمس 
عمران عدى الطريق وكان في عربيه كانت مستنياه ركب العربيه بسرعه والعربيه مشيت بي 
عمار  وقف وبص كده وهو بينهج وبقي شايف العربيه وهي بتبعد عن عنيه وطى وبقي بياخد نفسه من كتر الجرى وطى وسند بأيديه علي ركبه 
عمار لما نزل من العربيه فتح الباب وسابه وطلع يجرى ماقفلهووش وراه شمس بقت تحسس بأيديها ونزلت من العربيه وبقت تمشي مش شايفه هي ماشيه فين مره واحده ورجليها وخداها حطت رجليها علي اول الطريق والطريق ده عباره عن عربيات رايحه وجايه شمس مشيت وبقت العربيات عماله تزمرلها ومره واحده عربيه تريلا كانت جايه بسرعه والسواق مش واخد باله منها بيبص لقاها في وشه مره واحده 
السواق : 😳😳
------------------------------( في نفس الوقت )---------------------
زهره ( ام شمس ) : كانت مستنيه نور الشمس يطلع بفارغ الصبر عشان تروح لشمس 
لبست العبايه بتاعتها وحطت الطرحه السودا علي شعرها ولسه بتطلع من البيت بتبص لاقت علوان اخوها في وشها 
علوان : ( برفعه حاجب ) رايحه فين يازهره علي الصبح اكده 
زهره : ( بتوتر ) انا .. انا .. ( بلعت ريقها ) هاروح فين يعني هطلع علي الزريبه احلب  الجاموسه واكل الفراخ 
علوان : لاه ماتروحيش مرتي هي اللي هتروح الزريبه النهارده 
زهره : ( بنرفزه ) في ايه ياعلوان مالك 
انت هتحبسني في البيت ولا ايه ؟ 
علوان : لما تسمعي كلامي وتبطلي كلام مع خاله حكيمه وقتها اللي هتوديكي وتودينا كلنا في داهيه ابقي اخليكي تطلعي من البيت وقت ما تعوزي 
زهره: مالكش دعوه بخاله حكيمه .. خاله حكيمه احسن واحده اهنه انت فاهم 
علوان : احسن واحده اهنه عشان بتقولك انها هتخليكي تشوفي بتك .. دي بتضحك عليكي .. بتك اكيد ماتت بعد السنين دي كلها عيشي بقي وانسي خلينا نعيش وننسى احنا كمان 
زهره : محدش بينسى ضناه ياعلوان .. وانا لايمكن انسى بتي ابدا انت فاهم 
علوان : لو كنتي عايزه تعيشي زي مخاليق ربنا .. كنتي سمعتي كلامي ومهربتيش مع المهدي واتجوزتيه غصب عننا .. المهدي اللي مكانش حد يعرفله أهل ولا مله .. 
زهره : المهدي دفع حياته تمن ان انتوا تعيشوا والبلد دي كلها تعيش نسيت .. نسيت عمل ايه عشان انتوا تعيشوا .. 
علوان : ( بص في الارض وسكت ) 
زهره : دلوقتي اتخرست ياعلوان 
رغم اللي عمله المهدي عشان خاطر البلد تعيش في امان انت قدمت بته علي طبق من فضه لألد اعداءه
بقلمي ماهي احمد 
انت صحيح عايش وبتتنفس بس عايش ميت الخوف من عيله الضبع خلاك  جبان .. عايش جبان ياعلوان
زهره : ( تفت في الارض وسابت علوان ومشيت ) 
بقلمي ماهي احمد
--------------------------( في نفس الوقت )------------------------
العربي مسك الفون واتصل بساره لقيي ان فونها خارج نطاق الخدمه .. اتصل بيزن لقي فونه نفس الكلام رمي الفون من ايده وهو مخنوق جدا 
طلع من اوضه المكتب ورزع الباب وراه وطلع لماما ساره وفتح باب اوضه النوم عليها وهو مضايق جدا 
ماما ساره كانت نايمه العربي بكل عصبيه طلع علي السرير ومسك شعر ماما ساره ووقعها من علي السرير 
العربي ( بصوت عالي وزعيق وهو ماسكها من شعرها ) بتك فيييييين ؟ انطقي ؟ بتك فين ياهانم 
ماما ساره : سيب شعري ياعربي .. شعري هيطلع في ايدك حرام عليك 
العربي: ( ساب شعر ماما ساره وزقها في الارض ) بنتك فتحت اچندتي واخدت منها ورقه مهمه 
ماما ساره : ( بعياط )  وهي هتعمل كده ليه بس 
العربي ( قعد في الارض علي ركبه ومسكها من شعرها مره تانيه ) انتي لو ماقولتيش ساره راحت فين حالا دلوقتي انا هقتلهالك قدام عنيكي هخليها تترجى الموت ومش هطوله انا طول السنين اللي فاتت دي وانا معيشها في نعيم محدش يطوله لكن تخوني .. وتستكردني ده اللي مش هسمح بي ابدا انتي فاهمه ولا لاء 😡😡
ماما ساره : ( شاورت براسها من فوق لتحت بخوف ) فاهمه .. فاهمه 
العربي : انطقي البت فين 😡
ماما ساره : معرفش والله ما اعرف هي قالتلي انها رايحه رحله مع اصحابها اسبوع تغير جو 
بس .. بس 
العربي : ( بزعيق ) بس اييييييه ؟ 
ماما ساره : سمعتها وهي بتقول انها هتركب قطر الصعيد مع يزن 
العربي ساب شعر ماما ساره وقام وضربها برجليه في بطنها 
ماما ساره مسكت بطنها وبقت بتتألم من الضربه اللي ضربهالها العربي 
العربي طلع من الاوضه ورزع الباب وراه 
العربي : ( بينده علي البودي جارد )  صااابر .. صااااابر 
العربي : تحت امرك ياعربي بيه 
العربي : اسمع الكلام اللي هقلهولك ده كويس 
يزن .. تجيبلي يزن من تحت طقاطيق الارض انت فاهم هتركب الطياره الخاصه هو زمانه لسه في القطر اللي رايح الصعيد لسه ماوصلش وتتبع خط سيره من التليفون بتاعه طبعا انت عارف ازاي 
صابر ( البودي جارد ) : اكيد عارف ياعربي بيه 
العربي : انت واقف ليه ؟ ما تتحرك 
البودي جارد اخد الرجاله ومشي 
------------------------( في نفس الوقت ) ----------------------------
عمار كان لسه واقف بيبص وراه لقي العربيه التريلا جايه علي شمس وهتخبطها 
عمار : شمس 😳😳
يتبع...
لقراءة الفصل الحادي عشر اضغط على : ( رواية الهجينة الفصل الحادي عشر )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية الهجينة )
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق

ستصدر قريبًا على مدونة يوتوبيا رواية المتداول التي تم طلبها مِنا كثيرًا وهي أول رواية مصرية تدور أحداثها حول تداول الـ فوركس والعملات ستتعلم من خلالها تداول العملات بأقل خسائر مُمكنه وكيف يُمكنك الربح من خلال شراء وبيع العقارات رواية بإمكانها تعليمك كيفية الربح من تداول الذهب والعملات والفوركس كيف يُمكن لشخصًا في بداية حياته مثل (عيسى) في الرواية أن يُحقق ثروة مالية كبيرة فى مدة قصيرة.