القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية خادمة الوحوش الفصل التاسع 9 بقلم سارة محمد

رواية خادمة الوحوش الحلقة التاسعة 9 بقلم سارة محمد
رواية خادمة الوحوش الجزء التاسع 9 بقلم سارة محمد
رواية خادمة الوحوش البارت التاسع 9 بقلم سارة محمد
رواية خادمة الوحوش الفصل التاسع 9 بقلم سارة محمد

رواية خادمة الوحوش الفصل التاسع 9 بقلم سارة محمد

الشخص هو يدفع رعد قائلا :ليس من شانك ابتعد
رعد بابتسامه شر: لك ذلك ثم تحولت ملامحه ١٨٠ درجه واصبح يضرب هذا الشخص بدون رحمه حتي اختفت ملامحه هذا تحت صدمه ليلي من تحوله المفاجئ وخوفها الشديد منه
حين انتهي رعد امسك يد ليلي وخرج من الحفل لحقه كل من فارس وجاسر وادهم وهم يحملون ذلك الشخص الذي ضربه رعد
ليلي بالم :سيب ايدي بتجوعني ااااه
وفجاه وقعت علي الارض نتيجه ضرب رعد لها قائلا بغضب ؛اخرسي
ليلي بصدمه وضعت يدها علي وجهها
رعد بغضب: اركبي العربيه
وحين لم يجد منها رد
رعد بغضب: يلااااااااا
ليلي بخوف :حاضر
ثم اتجهوا جميعا الي القصر





حين وقفت السياره نزلت ليلي بسرعه واتجهت الي القصر ومنه الي غرفتها ثم انفجرت في البكاء
في الخارج
فارس: رعد استني
رعد :خير
فارس: مكنش لازم تضرب ليلي ولا تعاملها بالطريقه دي
رعد :انت هتيجي تقولي اعمل ايه ومعملش ايه
فارس :ابدا بس
رعد :ولا كلمه كله علي اوضته
ثم ذهب الجميع الي غرفته ماعدا رعد الذي جلس يفكر فيما حدث اليوم ولماذا فعل هذا لماذا جن عندهم راي ذلك الشخص يمسك يدها لماذا ضربها ولم يكن لها ذنب
رعد محدثا نفسه :طب انا عايز قهوه اعمل ايه اوووووف زمانها نامت هقوم اعملها انا
في المطبخ
دقائق وكان المطبخ في حاله يرثي لها
رعد :اوووووف ايه فنجان قهوه مش عارف اعمله وجاء يخرج فنجانا من احد الإدراج حتي يضع فيه القهوه ولكنه اوقع الدرج واتكسرت كل الفناجين بالكامل
رعد: اوووووووف بقي
لم يجد حلا غير ان يذهب إليها
ثم ذهب باتجاه غرفتها
وقف علي الباب سمعها لازلت تبكي وقف بتردد يدق الباب ام لا حسم امره ودق الباب
ليلي في الداخل :ادخل
دخل رعد الذي حين رأته ليلي ظنت إنه جاء ليعتذر لها ولكن فاجأها بقوله: قومي اعمليلي قهوه
ليلي بصدمه :نعم
رعد: انجزي
ليلي بغضب :حاضر
ثم ذهبت الي المطبخ وهو خلفها وبمجرد رؤيتها لحاله المطبخ كاد فمها يصل الي الارض ثم نظرت له بصدمه
رعد: احم احم خلصي وهاتيها المكتب





قال جملته ثم ذهب
ليلي وهي علي وشك البكاء؛ منك لله يا شيخ ايه دا عاااااااااااااااااااااااا
في المكتب
رعد؛ ادخل
دخلت ليلي قائله :القهوه
رعد: حطيها عندك
ليلي بغيظ :حاضر ثم وضعتها وخرجت
ليلي علي باب المكتب؛ طور وربنا طور
رعد: من الداخل سمعك علي فكره
ليلي :نينينينينيينينينيني
في الداخل
رعد يشرب القهوه بتلذذ قائلا :اممممم ايوا كده مش القرف اللي كنت عامله من شويه
في اليوم التالي
دخل المطبخ كل من فارس وادهم وجاسر
ليلي باستغراب: مالكم
فارس: اسف
ليلي: علي ايه
ادهم: علي اللي حصل امبارح
جاسر: واللي عمله رعد كمان
ليلي؛ خلاص محصلش حاجه ممكن بقي تساعدوني
الثلاثه بابتسامه: ماشي
نزل رعد واستغرب لعدم تواجد اي احد ولكنه سمع اصواتهم اتيه من المطبخ
ذهب باتجاه المطبخ وجدهم جميعا يساعدون ليلي في تجهيز الفطار
لاحظت ليلي وجود رعد ولكنها تجاهلته قائله :شكرا بجد انكم بتساعدوني لاني بجد تعبانه اوي
ادهم: تعبانه مالك
ليلي وهي تنظر لرعد: ابدا امبارح فضلت طول الليل ارتب المطبخ كان متبهدل علي الاخر
فارس :غريبه محدش دخل المطبخ مننا خالص امبارح
ليلي: مش عارفه مين اللي عمل كده ايه دا رعد بيه انت هنا من امته
رعد وهو يرفع احد حاجبيه :لسه جاي خلصوا يلا عندنا شغل كتير
جاسر: فين الفناجين
ليلي ؛اتكسرت كلها حط في دول
جاسر :ماشي
علي الفطار
ادهم: قولت انك مجهز هديه للزعيم ايه هي
رعد: هتعرفوا النهارده
رعد: ليلي عندنا ضيوف النهارده علي الغدا جهزي كل حاجه
فارس: مين
رعد؛ الزعيم وبنته
ليلي بصدمه؛ الملزقه
رعد: متخرجيش خالص من المطبخ النهارده مفهوم
ليلي بغيظ: مفهوم
رعد: خلصوا وتعالوا ورايا





اوام له الجميع
في المكتب
جاسر بضحك: قصدك انك اخدت منه الصفقه كلها
رعد :ايوا
فارس: بس ازاي
رعد :بمساعده لينا
ادهم :وااااو دي هتبقي اكبر ضربه ليه
فارس بابتسامه: صح
رعد: المهم ليلي ما تظهرش خالص خالص النهارده تمام
فارس :متقلقش
ادهم :وبالنسبه للبني ادم اللي في البدروم دا
رعد :مش وقته دلوقتي
جاسر: بس انت عزمت الزعيم علي الغدا ليه النهارده
رعد بابتسامه: حابب اشوف رد فعله علي الهديه اللي مجهزها له
علي الغداء
الزعيم: ما سبب دعوتك لي سيد رعد
رعد بابتسامه: ستعرف زعيم ولكن الآن استمتع بوجبتك
زعيم :حسنا
لينا :وااااو الطعام جميل جدا
رعد بابتسامه وهو يقبل يدها :لن يكون اجمل من هديتي لكي
لينا بابتسامه :انا متاكده من ذلك
في المطبخ
ليلي: نينينينينيني عيله ملزقه عاااااااا همووووت نفسي اجبها من شعرها بنت المبقعه دي شوف البت قليله الادب بتعمل ايه لا وهو عادي
في الخارج
هاتف الزعيم يرن
رعد بابتسامه: هاتفك يرن زعيم لابد ان هناك شئ مهم





زعيم: اوه حسنا اسمح لي
رعد :تفضل
ثم ذهب
ماهي الا لحظات وسمع الجميع صراخه
الزعيم: ررررررعد ماذا فعلت
رعد ببراءه: ماذا زعيم الم تعجبك هديتي اوه لقد ساعدتني فيها لينا الم تعجبك
الزعيم: ايها اللعين ماذا فعلت ثم اكمل بهستريا لقد خسرت كل شي كل شي لينا كيف تفعلي في هذا لينا
ماذا فعلتي ثم اخرج سلاحه واطلق رصاصته
يتبع...
لقراءة الفصل العاشر اضغط على : ( رواية خادمة الوحوش الفصل العاشر )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية خادمة الوحوش )
reaction:

تعليقات