القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية جواز اجباري الفصل الثامن 8 بقلم يمنى محمد

رواية جواز اجباري الحلقة الثامنة 8 بقلم يمنى محمد
رواية جواز اجباري الجزء الثامن 8 بقلم يمنى محمد
رواية جواز اجباري البارت الثامن 8 بقلم يمنى محمد
رواية جواز اجباري الفصل الثامن 8 بقلم يمنى محمد

رواية جواز اجباري الفصل الثامن 8 بقلم يمنى محمد

العروسه اتخبطت علي دماغها فقدت الوعي
قربت سوسن منها وقالت
اوعي تكون ماتت لتجبلني مصيبه
مايا..ماتغور ياعمتي في داهيه انت خائفه عليها ولا ايه
سوسن..انا خايفه من سامر ربنا يستر
مايا...
يلا بسرعه خليها معي الفستان عشان اخذ البسه وانزل بسرعه انا بسرعه عند الماذون مكانها اتجوز انا سامر مش حته الجربعه دي
سوسن يلا وبدأ في تنفيذ خطتهم
#جواز اجباري
#يمني محمد
في الاسفل كان سامر بيقابل فهد خصمه الوحيد في الشغل وفي الحياه
واساسا كان فهد باعت بتول علشان تجيب ليه اخبار سامر





ووعدها بالجواز علي أساس أنه يحبها بس فهد مبعرفش أن بتول هي العروسه لحد دلوقتي
سامر...نورت يافهد باشا عقبال لما نحضر فرحك شد حيلك
فهد بضحكه عاليه
متقلقيش العروسه جاهزه بس يعني موضوع فرحك ما جه مره واحده كدا من غير ماحدا يعرف
سامر..احنا بتوع المفاجآت
جابر قرب علي سامر وقاله الماذون جاهز ياباشا
سامر..طيب وبعت الشغاله تشوف بتول لو جاهزه علشان سامر هيطلع ياخدها علشان المأذون هيحوزهم لبعض
وطلعت الشغاله فوق خبطت علي الاوضه
ردت سوسن .مين بارتباك
الشغاله قالت ليها الباشا بيقولك خلصتي علشان المأذون تحت
اتسرعت مايا وردت وقالت ايوه قربت تخلص
على اساس ان هي وسوسن هانم يعني معها في الاوضه بيساعدوها
لكن سوسن. ردت بسرعه صححيك كلام مايا وقالت.قولي له دقائق بس
مايا ..ماانا خلصت ياعمتي
سوسن اسكتي ما تبقيش مجنونه مش لازم سامر يطلع هنا لازم انت اللي تنزلي تحت
ومغطيه وشك بالطرحه بعد ما يكتب ويمضي على القسيمه وتمضي انت ابقا عرفيه
لو عرف ان انت مايا هي"ذبحك
ويدب*حنا كلنا
مايا ..عندك حق يلا ياعمتي
سوسن خدتها ونزلت علي اساس انها بتول
وبتول ياعيني كان مغمي عليها لسه فوق في الأوضه
سامر كان في الجنينه
نزلت مايا ومعها سوسن وام سامر
وسامر طبعا كان في الجنينه خرجت مايا هي كمان الجنينه بس لابسه الفستان ومغطيه وشها يعني عشان ما حدش يعرفها
اللي حصل بقى كانت صدمه للجميع يعني مايا نازله من السلم للجنينه بينها وبين سامر بالضبط خمس امتار او اربعه مثلا
وفجاه ضرب نار علي العروسه خدت طلقه ووقعت مكانها
🥹🥹🥹





المفروض بتول الا كانت هتاخدها
واحد ضربها بالنار وجري بسرعه وطبعا رجاله سامر ورجاله فهد
كانوا وراه
سامر عامل زي المجنون جري عليها وبدا يحط يده على طلقه مكان الجرح ارفع لها الطرحه عشان تعرف تتنفس وتاخذ نفسها انصدام انها مايا مش بتول وطبعا امه كانت في حاله انهيار يا مايا يا مايا يا مايا
بس هو اتصدم وقال مايا ازي بتول فين
ردت على امه بتول مين دلوقتي الحق بنت خالك البنت هتموت
قرب فهد عليه و قال له هو انت كنت هتتجوز مايا
مين بتول دي
هو اساسا فهد هو اللي بيحب بتول اول ما سمع اسمه بتول قلب وقف
لكن سامر لا يعني للكلام اي رد فعل
غير قال لجابر اتصل بالاسعاف
وطلع جري على الاوضه فوق لان طالما مايا لابسه الفستان يبقى عملت في بتول حاجه
طالع لقى بتول لسه فاقده الوعي وفي اثر دمي في دماغها اول ما شافها قال لي يا اولاد الك*لب
قرب على بتول بدا يفوقها
وقال لو ربنا اداك عمري يا مايا انا هاموتك بيدي ولو مت يبقى ربنا نجدك من عذابي
بدات بتول تفوق وهي بترتعش يعني في يد سامر
طبعا الاسعاف كانت جاءت واخذت مايا وسوسن راحت معهم وفهد تحت طبعا مستني اشوف ايه اللي بيحصل
وعشان كمان سامر كده كده شكلك ان اللي حصل ده فهد اللي مخطط له بس مين اللي عمل كده ما نعرفش لسه
والراجل اللي ضرب على مايا النار اللي كان قصده بها عروسه سامر
مسكوه بس وده المخزن لما سامر يفوق ليه
#حواز اجباري
بتول ياعبني فاقت وعينيها كلها كانت بلون دم من كثر الدموع
وخائفه وبترتعش وقاعده تقول اه من كثر الالم
سامر بدا يهديها وهي بدات تبص له





وتترجاها وتقول له سيبني والنبي موت*ني بس انا مش عايزه استنى هنا ومش عايزه اتجوزك
ردي عليها بتعصب واقل مش هت*موت لوحدك هت*موتي انت وامك واخوكي بتول بدموع ارحمني بقى انا بحب واحد ثاني غيرك تقدر تتجوز واحده ما بتحبكش
كان رد سامر عليها مؤذي جدا شدها من شعرها جامد
وقال لها تحبي تنزلي للماذون مجرجره من شعرك ولا هتنزلي بكرامتك
ردت قالت
انت ايه يا اخي ما بتحسش ما عندكش كرام
ض*ربها قلم اوقعها ارضا
وشالها سامر بين يده ونازل بها عند الماذون وقال اكتب يا مولانا الماذون طبعا بقى مستغرب من اللي بيحصل
العروسه لسه مضروبه بالنار امال دي مين سامر
قال له اكتب يا مولانا انا العريس وادي العروسه الشهود موجودين بره
وفهد بيه اول الشهود يعني ما فيش مشكله يلا عشان انا مستعجل وعايزه اتجوز عروستي
بصي الماذون للعروسه اقول لها انت موافقه يا بنتي على الجوازه دي ولا لحد مهددك
قبل ما تنطق بصت على سامر الاول
كان بيبص لها بصه كلها توعد افتكرت اللي هيعملوا في امها واخوها ردت وقالت ايوه موافقه
بدل الماذون في الاجراءات الجواز بتقول مضت وسامي مضى وفاضل الشروق جابر مضى وخرج سامر للجنينه ينادي على فهد عشان يمضي دخل فهد مضى ولسه برده ما اشوفش العروسه
خلاص بقت مراته
فهد ..هو ايه الاحصل بره دا
سامر .متاهدش في بالك هو انت بتسالتي انا عموما هديه الفرح بتاعتك وصلت
فهد ..انت فاهم غلط
شد سامر بتول من أيدها قدام فهد
اول ما فهد شاف بتول





و واقف مكانه مصدوم صدمه عمره
سامر ... بارك لمراتي
فهد مراتك ازي انا مجوزها اساسا بقسيمه جواز يعني دي مراتي انا
شد سامر س*لاحه وش*د بتول من شعرها وحطه في دماغ بتول وشد الزنات وقال بصوت يشبه فحيح الافاعي
دا جوزك امال انا ايه
ردي عليا
وكانت الصدمه
يتبع...
لقراءة الفصل التاسع اضغط على : ( رواية جواز اجباري الفصل التاسع )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية جواز اجباري )
reaction:

تعليقات