القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لعبة القدر الفصل السادس 6 بقلم إيمان

رواية لعبة القدر الحلقة السادسة 6 بقلم إيمان
رواية لعبة القدر الجزء السادس 6 بقلم إيمان
رواية لعبة القدر البارت السادس 6 بقلم إيمان
رواية لعبة القدر الفصل السادس 6 بقلم إيمان

رواية لعبة القدر الفصل السادس 6 بقلم إيمان

أيه يا رهف فى أيه يابنتى مالك
شكلى حولد خلاص يا ماما الم الم شديد جدا
طب ثوانى اصحى رشدى ونخدك على المستشفى فورا
بسرعة يا ماما بسرعة
عادت شريفة على الفور الى غرفتها وأضاءت النور وأخذت تصيح على رشدى حتى استيقظ
أيه يا شريفة فى أيه
قوم يارشدى قوم بسرعة رهف شكلها حتولد الليلادى تعالى ودينا المستشفى
أيه طب انا حغير هدومى وانزل احضر العربية وانتى هاتيها وتعالى على طول
طيب
ابدلت شريفة ثيابها سريعا ثم ذهبت لرهف وساعدتها فى تبديل ثيابها هى أيضا على عجل و أخذهم رشدى وانطلق الى المشفى على الفور
أمام حجرة الولادة كانت تقف شريفة وبجوارها رشدى لا يتوقفون عن الدعاء لها وللاطفال ان يكونوا جميعا بخير فقد كانت رهف حامل فى توأم







أتاخرت اوى جوه يا رشدى
معلش يا حببتى ما انتى عارفة ان اول ولادة بتكون صعبة شوية اهدى انتى بس
فى هذه الاثناء فتح باب الحجرة وخرجت الطبيية فهرول اليها الاثنان للاطمئنان على رهف واولادها
شريفة : هاا يا دكتورة خير
الطبيبة : الحمد لله الام والاولاد بخير بس هى بعد ما الولاد خرجوا من المجهود الكبير اللى عملته اغمى عليها
رشدى بفزع : اغمى عليها
الطبيبة : عادى ما تقلقش حضرتك شوية وحتفوق وتبقه تمام وادى الممرضات ياسيدى طلعين بالولاد
فتركاها الاثنان وذهبا على الفور لرؤية الاولاد
الممرضة : بنت وولد زى القمر يتربوا فى عزكم
فدس رشدى يده فى جيبه وأخرج مبلغ محترم ووزعه على الممرضات الواقفين حولهم وطلب منهم ان يأخذ هو وزوجته الاطفال فأخبروه إنهم عليهم الذهاب بهم لطبيب الاطفال اولا للاطمئنان على صحتهم تماما ثم يسلموهم اليهم فتركهم رشدى ليذهبوا بهم
ثوان قليلة وخرجت رهف الى غرفة عادية حتى تفيق وتستريح قليلا حتى يعودوا اليها باطفالها
بمجرد ان جاءت الممرضات بالاطفال حملت شريفة الولد ولم تتمالك نفسها من البكاء
رشدى : ايه يا شريفة دا وقت بكا افرحى دا يوم فرح
بص يا رشدى بص فى وش الولد
سبحان الله شكل شريف وهو لسه مولود بالظبط صحيح اللى خلف مامتش
شريفة : الولد حنسمية شريف ممكن يا رهف
رهف : زى ما تحبى يا ماما انا موافقة
شريفة : والبنت بقه سميها أنتى زى ما تحبى
رهف : فرغرغت عينيها بالدموع قائلة شريف كان نفسه فى بنت ويسميها شهد
فربت رشدى على كتفها وهو يقول : خلاص يابنتى بقه كفاية دموع عوزين نفرح بقه
فرددت رهف بدهشة : بنتك
ايوة بنتى ولا عندك إعتراض
لا ابدا يا بابا
الله كلمه بابا منك حلوة اوى من انهاردة متقوليش غير بابا
حاضر يا بابا
طب يلا بينا بقه على البيت ولا انتوا عجبكم قاعدة المستشفى







شريفة : لالا يلا بينا على بيتنا عشان ترتاحى ياحببتى فى سريرك واعملك أكله ترم بدنك
فانفجر رشدى ورهف فى الضحك
بعد مرور خمس سنوات
خير اللهم أجعله خير
مالك يا شهاب فى ايه صاحى مفزوع كده ليه فزعتنى
لالا يا يسرا مفيش حاجة نامى نامى
كده طيب
حاول شهاب يعود لنومه فلم يستطع ابدا فقام واتجه الى حجرة الصالون ليجلس بها وأخذ يتحدث لنفسه
خير يارب أيه اللى خلى الحلم ده يرجع لى تانى أنا كنت ابتديت انساه خلاص
ياشريف يا شهد سيبوا جدوا يرتاح بقه تعبتوه من كتر اللعب
لالا يا رهف جدوا مبسوط بالعب مع حبايب قلبى دول
شريف وشهد معا : شوفتى ياماما جدوا مبسوط سبينا نلعب معاه بقه
شريفة : سيبيهم يا رهف هما حرين مع بعض بس ما ترجعش تقول العيال تعبونى يا رشدى
رشدى : ارتاحى انتى وهى مش حشتكى منهم خليكم فى حالكم انتوا
شهاب شهاب
ايه فى ايه يا يسرا
مالك سرحان فى ايه
لا مفيش
شهاب انت مش عجبنى اليومين دول بقالك فترة متغير وبقوم بليل القاك صاحى قاعد لوحدك بتفكر فى ايه . ايه شاغل بالك قولى
بقولك ايه يا يسرا ايه رأيك لو ننزل مصر كام يوم
ننزل مصر !! ليه
أيه عادى عاوز اشوف اهلى وحشونى ولا عشان انتى عيلتك كلها هنا خلاص بقه ماننزلش مصر







لا ابدا بس يعنى
يعنى أيه
لا مفيش اللى تشوفه يا حبيبى عوزنا ننزل مصر يبقه ننزل
لو حابه تفضلى هنا الكام يوم دول مفيش مشكلة
لااااا انا مكان ما جوزى حبيبى يكون انا معاه
خلاص تمام
كانت رهف تجلس فى رسيبشن الفيلا وشهد وشريف يلعبون حولها
ياشريف يا حبيبى ما تجريش كده يا شهد حاسبى كنتى حتتخبطى
وفاجأة رن جرس الباب فتوجهت رهف لتفتح الباب وبمجرد أن فتحته قالت بذهول أيه ده مش معقول شريف وسقطت فاقدة الوعى
يتبع...
لقراءة الفصل السابع اضغط على : ( رواية لعبة القدر الفصل السابع )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية لعبة القدر )
reaction:

تعليقات